-->

رواية احببت مغرورا كامله بقلم شهد عاصم

رواية احببت مغرورا كامله بقلم شهد عاصم


     


    الام: اصحي يا شهد يلا عشان تروحي المقابله 


    لا رد 


    الام :ياشهد ياجزمه 


    شهد :حاضر يا ماما 


    الام :ايوه كده بتيجي بالتهزيق علي طول 


    شهد ::شكرا يا ست الناس 


    هاي أنا شهد عندي 22سنه معنديش حد غير امي وابن عمي 

    مفيش غيرهم في حياتي وبحب رياضات البوكس وبعرف ادافع عن نفسي اوي وبحب رسم الفساتين اوي دلوقتي دخله في شهر بعمل في فستان عشان أقدموا انهارده في  الشركه عشان اشتغل فيها 


    صحيت وعملت شعري ديل حصان ولبست بنطلون عادي و سويت شيرت عادي ونزلت ركبت عربيتي بس طبعا هي مش عربيه اوي هي عامله زي علبه التونه 😂😂 بس انا بحبها اوي 


    ركبتها ومشيت وقفت عشان الاشاره هب عربيه من ورا خبطيتني نزلت وقلت للي راكب العربيه انزل  وبصيلي من تحت لي فوق وقلي


    الشاب :  هو الأستاذ عاوز ايه


    شهد : قلتلو استاذ في عينك انت مش شايف اني بنت 


    الشاب: بجد والله شكلك زي الولاد 


    شهد :انت بجد قليل الزوق 


    وبلا اي سابق إنذار اديتو بالروسيه عشان يبقا كلمني كويس بعد كده ومشيت وسيبتو 


    الشاب :طب والله العظيم منا سيبك 

    🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼

    في الشركه 

    🌼🌼🌼


    شهد:لو سمحت كنت عاوزه اقابل المدير 


    السكرتيره : حاضر يا فندم ثانيه واحده وادخلك 


    شهد:ماشي اتفضلي 


    السكرتيره:مستر سيف في بنت بره عاوزه تقابل حضرتك عشان الشغل 


    سيف وبغرور :ماشي دخليها 


    السكرتيره : حاضر يا فندم 


    السكرتيره:اتفضلي يافندم ادخلي مستر سيف مستنيكي 


    شهد :ماشي شكرا 


    شهد دخلت والاستاذ سيف كان مدي  ظهروا ليها وهي عماله تشرحلو الشغل الي هي عملاه وهو طبعا شفها من برا أن هي نفس البنت الي ضربتو 


    شهد :بص يافندم التصميم ده انا تعبت في اوي اغلي حاجه عندي قعدت اكتر من شهر بعمل فيه 


    سيف بغرور :طب هاتي كده 


    ومد ايدو من غير ما يلف ومسك التصميم وقطعة حتت حتت وهي وقفه مزهوله من الي هو عمله كانت بتعيط وفي نفس الوقت الغضب مالي عينيها وراحت عشان تكلمو في وشو شفتو وقلت 


    شهد بصدمه : انت 😳


    سيف بغرور :ايوه انا وخلاص خدت حقي 😏


    شهد قاعده تزعق فيه وهو نده الامن عشان يطلعوها برا 


    والشركه كلها كانت بتتفرج لحد 


    ما الامن جه وكان يشدها قلتلهم 


    شهد بغضب :بس انا همشي لوحدي بس الاول اقول كلمه الاستاذ سيف 


    شهد بغضب راحت عند ودن سيف وقالتلو : انت مغرور وهدفعك ثمن التصميم بتاعي الي قطعتو وبم ضربتو بالبوكس ولمت كل تصميماتها حتي الي هو قطعو ومشيت وقبل ما تمشي بصتلو وقالتلو مغرور ومشيت طبعا الناس مش مصدقه أن في بنت اتجرات وضربت سيف الدمنهوري 

    ده كل البنات بتقع في غرامه 


    طبعا معرفتكوش علي سيف الدمنهوري 


    سيف الدمنهوري 28 سنه بس ايه ده مز المزميز  عيون زرقه وجسم رياضي وشعر ناعم بني قمر يعني بس مغرور جدا جدا فوق متتخيلو كل البنات بتقع في غرامه من كل الانواع المختلفه 


    بعد ما الناس مشيت صاحب سيف دخل وقال 


    محمود :ايه ده يا صحبي ايه الي حصل 


    سيف بغرور قص عليه كل الي حصل وطبعا محمود مزهول جدا أن في بنت في الدنيا دي كلها قدرت متقعش في غرام سيف الدمنهوري وكمان ضربتو 


    محمود : خلاص يعم انهارده هتسهر ولا لا 


    سيف :طبعا هسهر 


    محمود :ماشي يلا بقا 


    خلاص سيف ومحمود راحة عشان يقدو ليله زي كل ليله 


    نروح بقا عند شهد 


    شهد :ماما يا ماما 


    الام قاعده عماله تعيط 


    شهد : مالك يا ماما 


    الام : صاحب البيت كلمني دلوقتي وقالي لمي الحاجه بتعتكم دي وامشو من البيت في خلال ساعه  عشان مش بندفع ايجار البيت 


    شهد بعياط :طب خلاص يا ماما احنا دلوقتي نشوف هنروح فين 


    الام :مفيش حل غير أن احنا نروح نعيش مع خالتك 


    شهد بصدمه :خالتي ازي أما معنديش غير ابن عمي بس وكمان انتي الي مربياه عشان عمي ومرات عمي ماتو 


    الام :لا عندك خاله بس ابوكي كان منعني اني اروح عندهم ومن ساعتها العلاقه اتقتعت ومش بنكلم بعض خالص 


    شهد :طب خلاص يا ماما نروح ونشوف 


    شهد لمت كل حاجه وراحت عند خالتها طبعا ده مش بيت عادي ده زي القصر مش زي القصر كمان هو اصلا قصر 


    روحنا وخالتو طلعت طيبه أو وحبيتني وقالتلي اطلعي اوضتك وقعدي فيها ياحبيبتي  طبعا هي وصفت وانا مفهمتش حاجه خالص  رحت لقيت اوضه ودخلت فيه طلعت لبس من الشنطه ودخلت خدت شاور ولبست قميص نوم بي نص قم و واصل لحد فوق الركبه وسيبت شعر واستسلمت للنوم 


    عند سيف رجع القصر بتاعو ودخل الاوضه بتاعتو وقلع القميص والجزمه ونام 


    الصبح 🌼🌼🌼


    شهد صحيت ولقت أنها نايمه في حضن حد  قامت بسرعه وسرخت وقالت 


    شهد : انت 😳


                     البارت الثاني من هنا

    إرسال تعليق