Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ايلا الفصل الثاني


 الفصل الثانى


في مكان آخر في شركة البحيري في مكتب إيلا....
إيلا......سلمي انا عيزاكي تتصلي ب كمال المرغني علشان المكن الجديد اللي لسه ماوصلش وتحولهولي.....
سلمي... حاضر بس انسة ملك اتصلت بيكي كتير اوي وبتقول انك مابترديش عليها وأنها عيزاكي ف حاجه مهمة....
إيلا... طيب انا هاكلمها روحي انتي واعملي اللي قلتلك عليه......
سلمي..... حاضر
لتمسك إيلا بهاتفها وتتصل ب ملك....
إيلا.... ايوا ياست زفتة فيه ايه روشتيني الله انتي مش عارفة اني مشغولة....
ملك.... انتي هاتيجي امتى دي الساعة بقت 2..؟؟
إيلا... الله يحرقك انتي وعيد ميلاد مريم ومريم نفسها ف يوم واحد
ملك.... ماشي ياستي يحرقنا يحرقنا المهم هاتيجي امتى....؟؟
إيلا... ساعة كدة وبعدين العيد ميلاد لسه بدري عليه وبعدين احنا مجهزين كل حاجة....
ملك... لأ انا كلمت مريم وقالت إنها هاتيجي بدري النهاردة على الساعة 6 كدة ف احنا عايزين نبقى جاهزين قبل كدة علشان لو جات ف اي لحظة...
إيلا... حاضر ياست زنانة حاضر جاية



في مكان آخر في مكتب ريان الصاوي يدخل سليم....
ريان بتسؤال.... جبت المعلومات اللي قولتلك عليها
سليم بثقة.... طبعاً هو انت مكلف اي حد بالمهمة دي ولا إيه ده انا سليم
ريان بنفاذ صبر.... اخلص ياسليم
سليم... انت مستعجل دايماً كدة... ليفتح ملف في يده ويكمل..... إيلا منصور عبد الرحمن البحيري وحيدة امها وابوها مدلعينها اوي وبيخافوا عليها جدا
طول عمرها بتدرس ف مدارس إنترناشيونال واتخرجت من الجامعه الامريكية من سنتين من كلية سياسية واقتصاد بتفوق واشتغلت علطول ف شركة ابوها اللي هي شركة البحيري طبعاً
وكانت شاطرة جدا ف الشغل وكانت بتترقي بسرعة وهي دلوقتي واخدة منصب رئيس مجلس الإدارة ف الشركة وقريب اوي هاتبقي المدير التنفيذي للشركة كلها
وعلاقاتها كويسة جدا بكل اللي حواليها ومحبوبه من الناس ورافضه الجواز و............. ليقاطعه ريان
ريان بتسؤال.... ليه....؟؟
سليم بعدم فهم.... ليه ايه
ريان.... رافضة الجواز ليه...؟؟
سليم..... مش عارف عموما بقية المعلومات كلها هاتلاقيها موجودة بالتفصيل ف الملف ده..... ليعطي له الملف بعد ذلك
ريان.... طيب روح انت دلوقتي
في المساء في فيلا ملك....
ملك ل إيلا.... انا هارن عليها اشوفها فين
إيلا.... ملك اهدي شوية انتي لسه مكلماها من نص ساعة ماتكلمهاش تاني علشان هاتشوك ف الموضوع ما انتي عارفة انها ذكية ازاي.... طلعالي كويس انها مش طلعالك...
ملك... بقى كدة يا إيلي بعد العشرة دي كلها بتقولي عليا اني غبية
إيلا بضحك.... انا ماقولتش حاجة انتي اللي بتقولي انا ساكتة
لتأتي اليهم ابتسام صديقة مريم وتقول.... في صوت عريبة يبقى مريم جت
إيلا.... اطفوا الأنوار بسرعة



ليوطفؤا جميع الأنوار فتدخل مريم الفيلا بعد أن فتحت الباب ومعها ريم صديقتها.....
مريم ل ريم.... ايه ده شكل النور قاطع يا ربنا ع الفصلان
ريم بفرحة..... 3 2 1
لتنفتح جميع الأنوار وجميعهم في صوت واحد وبصوت عالي عيد ميلاد سعيد....
مريم بابتسامة وفرحة.... ايه ده انا كنت ناسية خالص
إيلا بابتسامة أيضاً... وهو احنا نقدر ننسى عيد ميلاد احلى مريومة ف الدنيا.... لتقوم باحتضانها وتقول... كل سنة واحنا مع بعض
مريم بحب وهي مازالت محتضنه إيلا.... ربنا يخليكي ليا يا إيلي وكل سنة وانتي معايا....
ملك... ايه كل ده طب خلولي شوية ولا انا هوا ولا ايه
مريم بضحك.... فكريني بنفسك يابنتي انتي مين
ميرفت وهي تقوم باحتضانها أيضا وتقبل وجنتيها.... كل سنة وانتي طيبة ياحبيبتي...
مريم... مامتي الروحية حبيبة قلبي وانتي طيبة ياريري
أصدقاء مريم وسعولنا بقى كدة علشان نهنيها...
ليحتفلوا بعد ذلك وتطفئ مريم الشمع



مالك.... للأسف يابنتي ماجبتلكيش هدية لأنك يابنتي مضيعة كل فلوسي وكل اما تشوفي وشي ف الجامعة لازم اجبلك طفح تطفحية
مريم.... يا نهارك اسود بقى ماجبتلكيش هدية طيب ماشي انا بقى هاقول ل طنط وأحمد على موضوع ميرنا واللي انا شوفتك بتعمله فاكر ها ها...
مالك..... خدي هديتك اهي الله يحرقك انتي مابتستريش ابدآ خدي وكل سنة وانتي شريرة وحقودة...
مريم بضحك.... ايوا كدة ناس ماتجيش غير بالعين الحمرا
ملك... ايه ده انتوا واقفين هنا وسايبينه التورته والله ماهتلحقوا منها حاجة....
ليمر الوقت وتنتهي الحفلة بعد ذلك.....
في مكان آخر في احد الملاهي الليلية كان يسهر ريان وسليم وبرفقتهم مجموعة من البنات....
سليم ل ريان.... اوبااااا الحق شوف المزه اللي هناك دي وأشار تجاه فتاة تجلس بالقرب منهم....
ريان.... دي شكلها اول مرة تيجي ماشفتهاش هنا قبل كدة
سليم باسف.... بس ياخسارة دي مشغولة ومعاها واحد ومش هانعرف نقرب منها....
ريان بتحدي.... اسمها مش هاتعرف تقرب منها وحياتك لتنام ف حضني الليله دي.....
سليم بمرح.... هو ده الدنجوان بتاعنا.... لتقطع حديثهم فتاة.... ايه يا بيبي مشغول عني وبتتكلموا ف ايه... وكانت توجه حديثها ل ريان
لم يجيبها ريان وإنما ذهب إلى تلك الفتاة التي كان يتحدث عنها مع سليم بعد أن رأى الرجل الذي معها ذهب إلى المرحاض.....



سليم بابتسامة.... وهو يرى ريان يذهب إلى تلك الفترة.... ربنا معاك يادنجوان
وبعد دقيقتين رجع ريان وامسك بالجاكيت الخاص بيه واخذ مفاتيح سيارته من فوق الطاولة....
سليم بتسؤال.... ايه ده انت بتلم حاجتك ورايح على فين...؟؟
ريان بخبث.... رايح اكمل السهرة مع المزه ف البيت بس مش هاقدر اقولك تعالى ياحبيبي...
سليم... ايه ده يخربيتك ولحقت تقنعها تروح معاك البيت بالسرعة دي
ريان بثقة... عيب عليك بالكتير اوي ربع ساعة وهاتحصلني ع العنوان اللي ادتهولها انا هامشي انا بقى...
سليم بغيظ.... اه يابن المحظوظة
لتتحدث تلك الفتاة التي تجلس بجانبه.... ايه ياحبيبي هو انا مش عجباك ولا ايه....
سليم باستهزاء وغيظ أيضاً.... لأ ياختي عجباني هو انا لاقي حاجة غير المش لكن ابن المحظوظة هياكل تورتة النهاردة.....



مر اسبوع على تلك الأحداث وجاء يوم خطوبة روان صديقة إيلا وملك...
كانت روان تجلس على الفراش في غرفتها باكراً وتتصل ب إيلا
وكانت إيلا نائمة ولا تريد أن ترد على الشخص المزعج الذي يتصل باكراً ولكن هذة ثالث مرة للاتصال فقررت أن تنظر للهاتف لتعرف من يتصل وتجد انها روان.....
إيلا بضيق... ايه يازفته انتي في ايه ع الصبح انتي ايه اللي مصحيكي بدري اوي كدة انتي مش المفروض تنامي كويس...؟؟
روان... بقى كدة يا إيلي ده بدل ما تقوليلي صباح الخير يا اجمل عروسة ف الدنيا وانا هاجيلك دلوقتي تقومي تفتحيلي المرشح ده...
إيلا... اجي فين دلوقتي يامجنونه..؟؟ والله مامتحركة من مكاني لو ايه حصل دي الساعة لسه 7 ده الله يكون ف عون خالد والله بس الحمد لله انه هايتجوزك ويخلصنا منك....
روان بعناد... خلاص انا هاغير رأيي ف الجواز وهاقعد على قلبكوا
إيلا.... لأ والنبي ده احنا اما صدقنا



ليمر الوقت سريعاً وتذهب إيلا وملك عند منزل روان قبل بدء الخطوبة بعدة ساعات.....
ليدخولوا عليها الغرفة وفي صوت واحد وبابتسامة مبرووووك..
روان بفرحة.... الله يبارك فيكوا عقبالكوا....
إيلا.... بعد الشر عليا
ملك بدعوة...... يارب
لتضحك عليهم روان هما الاثنين
ليمر الوقت وتبدأ حفلة الخطوبة ومازالت روان تجهز ولكنها طلبت من إيلا أن تخرج وترى أن جاء خالد ام لا..؟!
لتخرج إيلا إلى الحفلة لتسأل عن خالد وكانت ترتدي فستان باللون الأحمر طوله يصل إلى فوق ركبتيها باكمام طويله شفافه بفتحه بسيطه عند الرقبة وجزمة سوداء ذو كعب عالي وصففت شعرها في تسريحة جذابة ما أضافت سوى جمال فوق جمالها....
كانت تنظر هنا وهناك لترى خالد ولكنها قررت أن تذهب لوالدة روان وتسألها ليرن هاتفها وهي ذاهبة إليها فتنظر للهاتف لترى من يتصل وأثناء ذلك تصطدم بشخص...
إيلا وهي تلتقط هاتفها الذي سقط على الأرض وقبل أن ترى وجه من اصطدمت به... مش تفتح يا...........



ولم تكمل فرأت انه ريان الصاوي .....
ريان بعد أن فوجئ بوجودها...... المفروض انتي الي تبصي قدامك انتي اللي خبطي فيا
إيلا باحراج من موقفها فهو معه حق..... انا اسفة انا كنت...... ولم تكمل لتأتي والدة روان وتقول...
ايه ده انتوا تعرفوا بعض....؟؟
إيلا... اه في شغل بينا
والدة روان.... دي بقي يا رو إيلا صاحبة روان الروح بالروح وبعتبرها بنتي التانية و ده بقى يا إيلي ريان ابن اختي وابن خاله روان....
ليصافحها ريان وهو مازال شاردآ بتلك الحورية التي تقف أمامه...
ملك... ايه يا إيلي كل ده بتشوفي خالد وصل ولا لسه
إيلا... لسه مجاش
والدة روان.... اهو وصل
ليبدأ بعد ذلك حفل الخطوبة.....



وسط مجموعة من الناس تقف إيلا وملك وريان وهشام (اخو روان الوحيد)...
هشام وهو يقف بجانب إيلا.... يخربيت كدة بقى بذمتك في كدة انتي مش عارفة انتي بتعملي فيا ايه....
إيلا بابتسامة.... هشام مش وقت معاكسات خالص شوف صحابك احسن
ليقترب هشام منها أكثر ويهمس في اذنها.... مش ناوية ترضى عني وتوافقي على جوازي منك بقى.....
ليلاحظ ريان ذلك وقد اشتعل وجهه غضباً لينطق بأسم هشام بصوت مرتفع وعالي بعض الشيء لتنتبه اليه الناس الذي تقف معهم....
هشام..... في ايه يا ريان ده انا اتخضيت ياعم
ريان وهو يحاول بقدر الإمكان أن يكون هادئ.... صحابك بينادوا عليك روح شوفهم....
هشام.... ايه العالم اللي ماعندهاش دم دي يعني لازم دلوقتي عموماً هاروح اشوفهم واجيلك..... وكان يوجهه حديثه ل إيلا
اندهشت إيلا من كلام ريان فهي لم تسمع احد ينادي على هشام لتنظر ل ريان باستغراب ولكنها لم تعطي اهتمام للموضوع بعد ذلك....
كانت إيلا ذاهبة ل روان لتسمع احد يناديها....
لتنظر لتجد فتاة...إيلا بابتسامه.... بتندهي عليا
ليندا بابتسامة أيضاً... اه معلش بس ممكن تصوريني انا وهي مع بعض
إيلا بضحك.... بقى معقول سايبه العروسة وجاية تتصوري مع صاحبتك
ليندا.... ما انا اتصورت معاها قد كدة وبعدين هي روان فضيالنا دي عمالة هي وخالد يحبوا ف بعض....
إيلا بمرح... اه لو سمعتك بتتكلمي كده عليها
ليندا.... ماهي بنت خالتي بقى واخدين على بعض
إيلا بتسؤال... انتي ليندا..؟؟
ليندا بضحك.... ايه ده انا بقيت مشهورة اوي كده ولا ايه
إيلا بضحك أيضاً... بنت خالتك زهقتني بسيرتك
ليتعرفوا على بعض وتتوالى الأحداث ويمر الوقت الي أن ينتهي الحفل...
في صباح اليوم التالي كان ريان يجلس في مكتبة ليمسك بهاتفه ويتصل ب منصور....
منصور..... الو ازيك يا ريان



ريان بجد.... تمام انا كنت عايزك ف موضوع مهم
منصو بقلق..... خير الشغل فيه حاجة
ريان... لأ مش بخصوص الشغل ده موضوع تاني تحب اجيلك ولا تجيلي انت.....
منصور.... انا كنت ف مشوار جمب شركتك ولسه مخلصه دلوقتي لو فاضي انا ممكن اعدي عليك..
ريان.... مستنيك ليغلق الهاتف بعد ذلك
ليتصل بسكرتيرتة..... منصور البحيري اول اما ييجي تدخليه علطول
مني.... تحت امرك يافندم
وبعد نص ساعة يدخل منصور مكتب ريان ويصافحه ثم يجلس على المقعد أمام ريان....
ريان... تحب تشرب ايه
منصور... لأ مافيش داعي خلينا ندخل ف الموضوع علطول
ريان..... انا عايز اتجوز بنتك
منصور بصدمة..... مين...؟؟ إيلا..؟!
ريان باستهزاء ايه هو انت عندك بنات غيرها
منصور...ها لأ طبعاً ماعنديش (فهو لا يريد أن يزوح ابنته لرجل تكتب عنه الصحف والمجلات وعن انه ذير نساء وتكتب عن سهراته مع النساء وشربه للخمر بكثرة)...
ريان بجد.... قلت ايه..؟؟



منصور.... اصل إيلا رافضة الجواز خالص
ريان بتهديد..... ما انت هتحاول تقنعها وياريت تقنعها
منصور بخوف فهو أدرك تهديده.... حاضر هحاول معاها وبعد ذلك أنهى الحديث وذهب.....


الفصل الثالث من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق