-->

رواية الوجه الفصل الثالث

رواية الوجه الفصل الثالث


     الفصل الثالث


    صباح جديد ... امينه صحيت من النوم ودموعها
    لسه علي خدها ولسه حضنه صورته قامت غسلت
    وشها وبتفتكر الي حصلها وفجاه افتكرت موضوع العمليه ومش
    عارفه تعمل اي بس حاسه انه عاوزه تساعده او
    بمعني اصح تساعد نفسها .. جواها خوف خايفه
    تنفذ الي في دماغها حسه بخوف شديد وتردد في
    الي هتعمله بس هي مش قادره تتخلي عن الهوس الي عندها
    حبها اتحول لي هوس و الا الهوس الي عندها عمها وخالها مش قادره
    تستواعب غير حاجه واحده وبس انه لازم يكون
    معاها وخلاص متعرفش الي مستنيها .. هي من يوم
    ما مات خالد ماشفتش جثاته متعرفش غير انه مات
    حتي موداعتش جثاته ويمكن ده الي زاد من حاله
    الجنون الي عندها حبها عمره ما قل بل بلعكس بيزيد
    اكتر كل يوم مع وجعوا الي بقي اكتر والوجع والحب اتحولوا لي
    هوس او صدمة موته حولتها



    لاكده امينه لبست وخارجت وهي حسمه أمرها انه
    يرجعلها ويكون معاها من تاني مش فارق معاها
    العواقب ولا حاجه في دماغها غير خالد وبس..
    امينه وهي سياقه والإبتسامة مليه وشها والي.
    يشوفها يقول انها بقت مريضه نفسيا بمعني اصح
    امينه بابتسامه فيها جنون وهوس : خلاص يا
    حبيبي هترجع ليا من تاني علفكره مش هسيبك
    المرادي وهتكون معايا دايما.ح حتي لو هعمل اي
    حاجه انت لازم ترجع لي مش هسيبك لا مش هسيبك ..
    وفضلت تضحك ضحك هستيري والسعاده علي وشها ونسيت موت
    خالد صدمتها حولتها لي انها تنسي انه مات وكل
    الي في دماغها ومش شايفه غيرو انه خلاص هيرجع معاها
    تاني وهيكون في حياتها تاني وصلت امينه
    المستشفى وسالت علي الدكتور الي ماسك حاله.
    الشاب ده ودخلتله المكتب واتكلموا شويه
    امينه : هو فاق ولا لسه يا دكتور و حالته عامله ازي دلوقت ؟
    الدكتور : زي ما قولتلك كنا متوقعين يحدث غيبوبه
    وفعلا دخل في غيبوبه محدش عارف مدتها اي ولا
    أمتي هيفوق كل الي نقدر نعمله دلوقتي اننا نحطه تحت
    المراقبه ونتابع معا لحظه بلحظه و عامتان الحالات الي زي
    دي بننصح بيها الاهل انهم يتكلموا معاهم ويفتحوا



    مواضيع اكنه سامعهم ودا بيدي امل ان المريض
    يفوق من الغيبوبة وكمان بخصوص
    العمليه في دكتور تجميل كبير جاي من برا هنا
    المستشفى وانا شايف أن دا انسب وقت لي العمليه
    خصوصا أن الدكتور دا شاطر جدا في الحالات الي
    زي دي هو جاي بعد يومين اتمني مضيعش الفرصه دي
    من ايدك لن دا هيوفر وقت ليكي وفلوس السافر
    والاقامه وكده شكله محظوظ و ربنا بيحبه
    وارد أن الدكتور دا يجي في نفس الوقت الي
    محتاج فيه العمليه شوفي وظبطي امورك المهم
    قبل ما يمشي الدكتور ده ودي فرصه ليه انه يرجع زي الاول
    امينه : حاضر يا دكتور هشوف الاجراءات المطلوبة وهعملها ..وبعدين طلبت منه انها
    تدخل تشوفه والدكتور سماح ليها قامت امينه وهي
    ماشيه ومتاجها لي الغرفه الي فيها الشاب وهي
    وقفه قصاد الغرفه وحست احساس غريب قلبها
    بيدق جامد ونفسها بتاخده بصعوبه امينه استغربت الحاله دي الي جاتلها وقالت
    امينه : هو فيه اي ليه بيدق بسرعه ليه مش قادره



    اخد نفسي لا يا امينه عادي يمكن عشان خوفتي
    اخر مره شوفتيه فيها وهو متشوه وسايح في دمه
    اكيد عشان كده متاخفيش اهدي مفيش حاجه
    قالت لنفسها الكلام ده عشان تهدي من الحاله الي
    جاتلها بس متعرفش أن سبب تاني غير ده
    فضلت امينه وقفه لحد متهدي ضربات قلبها الي
    بتذيد ونفسها الي رايح ومش عارفه ليه بس حطه
    السبب ده بسبب الحادثه مش اكتر
    امينه هديت وفاتحت الباب بشويش وقلبها لسه
    بيدق جامد جدا ونفسها لسه رايح منها بس هي.



    مقتنعه أن دا سببه اخر مره شافت منظره يوم الحادثه
    فضلت امينه تفتح الباب براحه وبشويش جدا
    ودخلت امينه الاوضه وهي ماشيه براحه جدا بس
    انصدمت امينه من الي شافته اول ما دخلت
    امينه بصدمه : اي ده ..وووو هنعرف بعدين


    إرسال تعليق