-->

رواية حورية الجاسر الفصل الخامس

رواية حورية الجاسر الفصل الخامس


     الفصل الخامس


    طوال الطريق وهي ساكنة لا تتحدث ابدا لا تنظر له ابدا ما زالت متوترة وهي تفكر كيف سيكون اللقاء الاول مع جدها اما عنه هو فقد كانت نظراته جامدة لا تعبر عن شيء مسلطة على الطريق ولكنه كان يختلس بعض النظرات السريعة إليها قبل ان يعود نظرة على طريقه
    وصلوا الى باب القصر نزلت حور من السيارة بخطوات مترددة تنظر لذلك المبنى الفخم الذي يبدو على سكانه الثراء الفاحش كانت تفرك اصابع يديها بتوتر شديد غير قادرة على الحراك افاقت على صوت جاسر يردف قائلا
    جاسر. مالك شكلك مصدومة متخفيش ما بناكلش بنى ادمين قال جملته الأخيرة بسخرية واضحة ردت عليه بحدة
    حور . مظنش حد طلب رأي حضرتك وبعدين مهو من الطبيعي اكون متوترة ولا انا مش بني ادمة وخصوصا اني هعيش مع ناس معرفهمش وتجيب شلل
    فهم جاسر أنها كانت تقصده بقولها ولكنه فضل تجاهلها ولكنه يقسم بداخله انه سيريها من هو جاسر الدمنهوري
    طرق الباب بعد ان انزل حقائبها فتحت الخادمة و دلفوا الى الداخل تحت نظرات الخدم المستفهمة
    وصل جاسر الى غرفة المعيشة و حور تتبعه بخطوات بطيئة وهي تقلب نظرها في هذا الصرح الكبير مبهورة بتصميمه الفاخر الذي لم ترى له مثيل جلست على إحدى المقاعد بتوتر وقالت
    حور. جدي فين
    نظر لها جاسر بسخرية وقال. من امتى بقى جدك مش من يومين وكنتى هتطلبي البوليس عشان بس جبتلك سيرته



    حور . ملكش فيه وانا اقول الي عايزاه انا حرة وانت معندكش حق تعترض
    جز جاسر على اسنانه بقوة وهو يريد ان يفتك بها خرج بدون اي رد تحت نظراتها المتوترة
    دلف جاسر الى غرفة المكتب ليبلغ جده بوصول حور وقف سليم بلهفة و شوق وقال
    سليم . جبتها يا جاسر
    جاسر بابتسامة. ايوة يا جدي وصلت ومستنياك
    لم ينتظر سليم حتى يكمل كلامه و هرول الى الخارج بسرعة ليرى حفيدته وجزء من ابنه الراحل
    لم يصدق عينيه عندما رأها و تجمعت الدموع في مقلتيه اما هي فالتفت بلهفة كأنها احست به ولم تدري بنفسها الا وهي في احضانه الدافئة التي ذكرتها بأبيها الغالي بكت بحرقة شديدة وهي ترى الحنان المنبعث من عينيه كم يشبه والدها احست بانها تقف امامه قالت بدموع
    حور. جدو انا انا
    سليم. متقوليش حاجة يا قلب جدك انتي هنا معايا محدش يقدر يأذيكي يا بنت الغالي انا اتحرمت من ابوكي بس مش هسمح لحد ياخدك مني ابدا
    حور. انا مش عارفه اقولك ايه بس انا حبيتك اوي زي بابا نفسي تفضل معايا على طول قالت وهي تمسح دموعها بطفولية بالغة
    ضحك عليها بخفة وقال . بس ايه الحلاوة دي يا بت دا انت طلعتي موزة
    حور بمرح. دا انت بتعاكس بقى يا سلومتيسليم بضحكة . سلومتى دا انت ختي عليا اوي
    حور. يا عم خلى البساط احمدي
    غافلين عن ذلك الذي يشتعل غضبا عند الباب يراقبهم بصمت قاتل
    جاسر. مش كفاية بوس واحضان بقى
    التفت اليه سليم بنظرة ساخرة. واحد وحفيدته انت مالك متدخلش انت
    ظل يرمقهم بنظرات متوعدة لا تبشر بالخير ابدا حتى اتت انعام وقالت
    انعام. انت حور صح
    حور بطيبة وقد دخلت تلك المرأة الحنونة الى قلبها بسرعة بسبب نبرتها الطيبة
    ايوا انا حور حضرتك مين
    انعام . انا دادة انعام انا الي مربية جاسر من هو في لفة
    حور بهمس. لا ما هو واضح أنك ربيته
    انعام . بتقولي حاجة يا بنتي
    حور . بقول تربية زبالة حور وقد ادركت ما تفوهت به اقصد يعني ونعم التربية
    مال عليها جاسر وقال بهمس. سمعتك على فكرة و مش هعديها
    حور بتحدي. ولا تقدر تعمل حاجة انت بوق بس
    جاسر بغضب مكتوم. هتشوفي يا قطة
    نظرت له بتحدي وقالت . ماشي



    قال سليم لانعام . جهزتي اوضة حور يا انعام ذي ما قولتلك
    انعام. جاهزة يا سليم بيه من بدري
    سليم. طب يلا يا حور عشان ترتاحي ولما يجهز الغدا تنزلي يلا يا حبيبتي
    حور وهي تنظر لجاسر . حاضر يا روحي باي يا سلومتى
    حبيبتي و سلومتي ايه جو العشق الممنوع ده
    كان ذلك صوت حازم الذي دخل فجأة بمرحه المعتاد
    قال بهيام . انت حور صح
    حور بضحكة. صح جدا
    حازم . هييييح بقى انا حازم صاحب الكائن الي هناك وهو يشيرإلى جاسر و تقدري تقولي زوما وياريت حزومتى عشان يبقى زيتنا في دقيقنا ونعمل بيتزا
    حور بضحكة عالية افلتت منها . دا انت مصيبة يا زوما
    حازم. ليلتنا فل ان شاء الله
    حاززززززم التفت اليه جاسر بغضب حارق علم خازم انه في تعداد الموتى قال لحور بخوف. طب سلام بقى لان هيتعمل منى بطاطس محمرة ابقى اقري لي الفاتحة
    جذبه جاسر بعنف ودخل به غرفة المكتب والقاه بقوة
    حازم بخوف. والله لو قربت منى لصوت و الم عليك الناس انت ناسي انك في القصر وسلومة قاعد ممكن ينفخك
    قهقهة جاسر بقوة وقال . انت فاكر انك كده بتخوفني تبقى بتحلم يا زوما
    حازم . يا جاسر انا عضم جسمي كله اتفشفش تقدر تقولي هتجوز ازاي انا بعد كده مش انت نفسك في عيل رخم يقولك يا عموجاسر. لو عيل من فصيلتك مش عايزه ولو عملت ايه هتضرب برضو
    لكمه جاسر بعنف حتى صرخ بقوه
    حازم بألم. ااااه يا مفتري ربنا ينتقم منك يا شيخ
    تحركت حور باتجاه غرفة المكتب لترى ما فعله جاسر بحازم ولكن توقفت وشهقت بقوة وهي ترى حازم ملقى على الأرضية وجاسر يسدد له اللكمات بقوة وهي يصرخ من الألم جرت الى جدها لتستغيث به
    حور وهي تلهث . الحقني يا جدو جاسر مسك حازم و نازل فيه ضرب
    انتفض سليم بقوة وذهب مسرعا ليرى ما يحدث وخلفه حور
    فصله سليم بصعوبة بالغة من حازم
    سليم بغضب. انت ايه مجنون ماشي تخبط في خلق الله عملك ايه المسكين ده عشان تضربه كده
    حازم . اه والله غلبان ومسكين



    سليم . اخرس انت يا حيوان
    حازم بخوف. حاضر
    سليم . انا مش هسمحلك تمد ايدك عليه تاني مش كفاية مستحمل قرفك ده وكل مرة بيقول صاحبي انت ايه معندكش دم ولا بتحس
    احس جاسر انه على حق لانه دائما ما يشفي غليله في حازم وهو لم يعترض ابدا بل كان يستحمله بكل رحابة صدر فقرر ان يعتذر له بطريقته الخاصة
    سليم وقد التفت لحازم. وانت يا حيوان سايبه كده يضربك كده عادي
    حازم . الله يكرم اصلك
    قام جاسر بكل هدوء كأنه لم يعفل شي وجلب علبة الاسعافات الأولية و جلس ليطهر جرح حازم وهو يرمقه بنظرات معتذرة تصدم حازم
    حازم . انت حاططلي سم في المطهر صح قول متكسفش
    جاسر. ارحمني بقى واثبت خليني الف الجرح كويس
    كل ذلك تحت نظرات حور المتعجبة التى لم تسطيع تحديد ما هي شخصية جاسر كل ما فهمته انه متناقض الشخصية و تصرفاتهغريبة لا تتوقع
    انتهى من تضميد جرح حازم وقال له . انا اسف
    الصدمة الجمت لسان حازم و توقع انه يحلم هل جاسر الغول بنفسه يعتذر أم انه يتخيل
    حازم ببلاهة . انت بتكلمنى انا
    جاسر. وهو في حد عضمه اتكسر غيرك
    حازم بغباء . لا بس انت اكيد متقصدنيش انا
    جاسر . قوم يا حازم انا مش ناقصك روح أرتاح
    حور . لا مش هينفع يروح كده انت هتبات معانا النهاردة
    جاسر بحدة. يبات فين
    حور بتحدي. هنا في القصر
    جاسر. باين عليك مخك ضرب




    حور. تو تو انا ليه في البيت ده زي ما ليك و حازم هيبات هنا اظن حقه بعد الي عملته فيه وهو اكيد مش هيقدر يسوق وهو كدهجاسر بغضب. جه كسر حقه احترمي نفسك وخليكي في حالك
    حازم. اه يا دماغي هموت انا عايز انام مش قادر اتحرك
    جاسر. وماله بس هنيمك في المستشفى
    حور. ان بتهدده قدامي قوم يا حازم انا هخلي حد يجهزلك اوضة تنام فيها
    قالتها وهي تساعده على النهوض من الأرض
    حازم . اه و ياريد صنية غدا عشان انا على لحم بطني من الصبح
    حور . ومين سمعك وانا كمان
    حازم. كلاب بطنك بتهوهو صح
    حور باندماج. دي بقت سعرانة خلاص
    حازم. يلا مفيش غير انعام موزتي هي الي تظبطنا
    جاسر . جوز مفاجيع
    وافق جاسر على مضض على مكوث حازم معهم هذه الليلة وتجمع الكل على سفرة الغداء في جو أسري رائع
    سليم . تسلم ايدك يا انعام الاكل اكتر من جميل
    انعام بخجل . ربنا يخليك يا سليم بيه بالهنا والشفا
    سليم بهيام واضح . لا والله بجد مش بجامل انت كل حاجة بتعمليها جميلة زيك
    حازم بهمس لجاسر. الحق انعام بتتشقط واحنا قاعدين
    انعام بوجه احمر من شدة الخجل. ان شاء الله تسلم من كل شر
    حازم لحور . تفتكري ضاربين ورقة عرفي من ورانا
    حور بهمس. لا ما ظنش سلومتي مؤدب ما يعملش كده
    جاسر وقد لاحظ حديثهم الجانبي. في ايه ما تتطفحو من سكات
    حازم . ناولني طبق المحشي يا جاسر
    جاسر و هو يعطيه الطبق. مفجوع من يومك براحة لتفطس
    حور. لا مش معقوله جاسر بيقول تفطس مش اخلاقك ابدا
    نظر لها بشر بينما نظرت له بتحدي شديد



    انتهى الجميع من الطعام و ذهب كل منهم لغرفته لاخذ استراحة قصيرة
    وصلت حور لغرفتها بعد ان اخذت الخادمة حقيبتها و وضعتها في الغرفة شكرتها حور واخذت تتجول في الغرفة بكل شغف فقد كانت جميلة لدرجة لا توصف فراش واسع بالون الابيض مع شراشف بيضاء كان طلائها بالون الابيض الناصع الذي يخطف القلب حتى الاريكةالصوفية رائعة جدا خزانة ملابس واسعة بها العديد من الملابس ذات الماركات العالمية واضح انها باهضة الثمن طرقت انعام الباب فقالت برقة
    حور . ادخل
    انعام وهي تمسك بطبق من الفاكهة. بصي بقى يا ست البنات دوقي سلطة الفواكه دي و قول لي رايك
    حور . اكيد يا كل حاجة حلوة من ايدك يا دادة وانهت كلامها بغمزة عابثة
    انعام بتوتر . شكرا يا بنتي الله يجبر بخاطرك
    حور. الا قولي لي يا دادة من الي جاب الحاجات دي كلها
    انعام. ده جاسر كلم احسن المحلات في البلد عشان يجبوها
    حور بصدمة. انت متاكدة انه جاسر
    انعام. اه يا بنتي اومال ايه ده باين بيعزك اوي انا هسيبك بقى عشان ترتاحي
    خرجت الدادة انعام من الغرفة وتركت حور تسأل نفسها عن ذلك الجاسر وكيف انه غريب الطباع واقنعت نفسها انه فعل ذلك بأمر من جدها
    دلفت الى المرحاض و ملئت حوض الاستحمام بالماء الدافئ مع سائل الاستحمام برائحة اللافندر الرائع ونزعت ملابسها وجلست تستمتع بملمس الماء على جسدها
    انهت حمامها و ارتدت روب الحمام ولم تبدل حتى ملابسها واستلقت على الفراش تغط في نوم عميق .
    جلس جاسر يفكر كيف يمكنه ترويض تلك الشرسة الصغيرة التي غزت حياته غلبه التفكير حتى جاءه سلطان النوم واستسلم له بسرعة شديدة .
    في المساء اجتمع الكل في حديقة المنزل يتبادلون اطراف الحديث ولكنه كان في شارد في تلك الحورية يسترق بعض النظرات السريعة إليها خاصة مع ذلك الفستان الازرق الرقيق وحجابه الابيض الذي اكمل صورتها الفاتنة حتى افاق على صوت سليم ينادي عليه
    سليم. ايه يا جاسر انت مش معانا ليه



    جاسر. ابدا مفيش بس بفكر في حاجة حصلت في الشغل كنت بتقول حاجة
    سليم. كنت عايز تجهز نفسك عشان الحفلة الي هتتعمل
    جاسر. حفلة ايه يا جدي
    سليم. حفلة عشان نعرف الناس بحفيدتي
    حور . ملوش لزمة يا جدو كفاية اني معاكم
    سليم . ده لازم يا حبيبتى عشان كل الناس تتعرف عليكي
    جاسر . تمام ان شاء الله انا هظبط كل حاجة
    سليم بابتسامة. هو ده الي مستنيه منك
    في اليوم التالي كان الجميع في القصر يعمل على قدم وساق لاقامة حفل يليق بعائلة الدمنهوري فكان القصر يضئ بالزينة الرائعة التي تخطف القلوب وكان الكل مستعد لاستقبال حفيدة الدمنهوري الجديدة .


    إرسال تعليق