-->

رواية نبض حياتي الفصل السابع

رواية نبض حياتي الفصل السابع


     الفصل السابع


    فى منزل نبض
    كانت تؤدى فرضها لتبدأ اول يوم لها بالعمل ظلت تدعى ربها أن تقبل بالعمل من أجل اسرتها
    ثم قامت واختارت فستان نبيتى محتشم وطرحه سمرا ولا تضع أى مساحيق مكياج فصلاتها تنير وجهها
    نبض بابتسامه " صباح الخير
    نور ووفاء " صباح النور
    وفاء بقلق " نبض خليكى في حالك ومافيش دعوه بحد
    نور بمرح " وتخلصى اكلك ومتبهدليش نفسك
    نبض" ماتقلقيش ياماما يلا يانور نمشى مع بعض
    ذهبت البنات وظلت وفاء تنظر لهم بقلق وخوف
    فدخولهم شركه الالفى اول خيط لاكتشاف الحقائق
    فى غرفه الرعد
    ارتدى خليه سوداء وصفف شعره الغزير بحرافيه
    اليوم سيبدأ اول خطته التى ستجمع بين عمه واولاده




    فى غرفه حنين
    قامت بحماس شديد وارتدت بدله رسميه للعمل
    ووضعت بعض اللمسات التجميليه فاليوم ستكون بجانب معشوقها لتعلم ما سبب بعده عنها ولا تعلم أن مجهولها سيحطمها ويكسر قلبها
    أغلقت من شرودها على صوت شجن
    شجن " واو ايه سالت الجمال ده
    حنين " ده اقل حاجه ممكن اعمله ثم كملت بحزن " كفايه انه كسر قلبى بس لسه بحبه
    شجن بتعاطف " حبيبتى الحب ده مش بايدينا ولا بنحكمه وهو إللى ييجى لوحده بتبقى مشاعر مش بنقدر نتحكم فيها استحملى وصدقينى لو حبكم صادق هيستمر مهما حصل
    امات لها حنين قهر تعلم أن صديقتها محقه ويجب أن تصبر فقط الصبر
    كان الجميع يجلس على السفره وانضمت إليهم حنين وشجن تحت استغراب سليم وفهد
    حمزه " جاهزين يابنات
    البنات بحماس " ايوه يا جدو
    سليم باستغراب " جاهزين لايه
    سيف " هينزلوا الشركه من النهارده
    سليم وفهد" نعم
    حمزه بعيون كالصقر " حد عنده مانع
    سليم بغضب مكتوم " أبدا ياجدو
    قام الشباب وذهبوا إلى الشركه تحت نظرات حمزه
    وقفت نبض تنظر إلى الشركه بعد أن أوصلت اختها إلى جامعتها بذهول فالمنظر رائع ولكن أيضا بنظرات قلقه
    نبض " السلام عليكم
    الفتاه " وعليكم السلام مين حضرتك
    نبض " كنت حايه أقدم على الوظيفه ممكن اعرف مكتب المدير
    الفتاه " طبعا تعالى معايا
    الفتاه " ده المكتب بس انتى عارفه انه ده مكتب سيف الالفى مش المدير
    نبض " مش مهم المهم انى أقدم الوظيفه وخلاص
    الفتاه " ربنا يوفقك حبيبتى
    نبض "شكرا بجد ليكى انا نبض
    الفتاه " على ايه انا نغم
    نبض بابتسامه " تشرفنا يا نغم
    نغم " انا اكتر عن إذنك
    فى مكتب رعد
    رعد بثبات " سليم حنين هتكون السكرتيره بتاعتك
    وانت يا فهد حنين هتكون السكرتيره بتاعتك
    ولو عرفت انه حد زعلهم هتكونوا حرين
    أما له الشباب وخرج كل واحد إلى شركته
    سيف " بلغونى انها وصلت ومنتظره الدخول
    رعد بثبات " روح وبلغها لو اتقبلت هيدوها خبر
    سيف " طالما هتوافق ايه لزمن الانتظار
    رعد " علشان متخدش بالها وكل حاجه ماشيه طبيعى واياك تحس بحاجه مش كل إللى بنعمله هنهده
    سيف " متقلقش
    رعد" والحرس مايسبهمش لحظه نزولهم القاهره خطر متنساش ده كمان
    أما له سيف وخرج ليقابلها




    فى مكتب سليم
    السكرتيره " سليم بيه حنين هانم بره
    سليم " دخليها
    حنين " صباح الخير
    سليم " صباح النور
    حنين بتوتر " ممكن اعرف هعمل ايه
    ضغط سليم على الجرس لتاتى السكرتيره
    سليم " عرفيها إللى المفروض تعرفه
    السكرتيره " أمرك يافندم
    ذهبت حنين مع السكرتيره لتعلمها طريقه العمل
    تحت أنظار سليم " سامحينى يا حبيبتى
    سيف " ماشى ياانسه نبض هنبلغك على التليفون
    نبض " ماشى وانا هستنى تليفون من حضرتك عن إذنك وشكرا
    سيف " على ايه اتفضلى
    كانت تجلس بين ذكرياتها بحزن وحب دافين لمعشوقها
    وفاء بدموع وقهر " سامحنى يا حبيبى سامحينى يايحيى بعدت عنك غصب عنى كانوا هيقتلوا البنات
    كنت بموت وانا بعيده عنك بس اعمل ايه عصب عنى قطع ذكرياتها رن الجرس
    وفاء " حاضر
    السيده بخبث " صباح الخير ياوفاء
    وفاء الصدمه وخوف " مم ممروه هانم
    ابتسمت لها السيده بخبث شديد



    فى الجامعه
    نور " نغم مش هتيجى ولا ايه
    مايا " لا النهارده وراها شغل ومش هتعرف تيجى
    نور " ربنا معاها اه صح ايه حكايه حازم ده
    مايا " ده ياستى حازم الالفى بيحبها بس هيا فقر
    نور " هههههه ربنا يوفقها


    إرسال تعليق