-->

روايه رفقا بالقوارير الفصل الحادي والعشرون

روايه رفقا بالقوارير الفصل الحادي والعشرون


     (الفصل الحادي والعشرون)

    النهاردة أخر يوم لها في الامتحان
    كانت خايفه طول الليل عمالة تتقلب وهي نايمة جنبي
    وماصدقت النهار طلع جريت علي مكتبها وقعدت تراجع قبل ما تروح الامتحان
    اطفي النور يا وعد وتعالي نامي
    سيبني اقعد اذاكر شويه قبل ما الباص يجي يا قاسم
    باص ايه اللي هايجي الساعه خمسة الفجر ده لسه بدري اوي تعالي كملي نوم وانا هاوديكي ماتخفيش
    هاه لاء توديني ليه خليك انت نايم براحتك وانا هاروح زي كل يوم
    لاء يا وعد انا هاوديكي النهاردة واطلع بعد كدة علي الشركة
    طيب خلاص ماتتعصبش عليا بس سيبني دلوقتي بقي اقعد اذاكر شوية
    طيب ذاكري يا وعد ذاكري
    ///////////////////////////////////
    ركبت معايا العربية وروحنا علي المدرسة ومارفعتش عينها في عيني نهائي
    كانت عمالة تتلفت حوليها ووكأنها ضايع منها حاجة
    انتي مالك عماله تتلفتي حواليكي كده ليه انتي بتدوري علي حد
    هاه حد زي مين انا مش بدور علي حد
    طب انزلي يلا خليني امشي
    انزل فين
    هو ايه اللي تنزلي فين مالك يا بت مخبلة النهارده اكده ما المدرسة قصادك اهه انزلي وادخليها يلا
    حاضر حاضر انا بس مش مركزة وخايفة من الامتحان
    حطيت ايدي علي خدها وحسيت بخوفها وانا بجبرها تبصلي في عنيا
    مالك يا وعد مش معقول خوفك ده كله من الامتحان
    مافيش يا قاسم صدقني
    نزلت تجري من العربية علي المدرسة عشان تهرب من نظراتي ليها
    وقفت العربية ونزلت منها ادور علي اي حد ممكن عيني تشدني ليه بس للأسف ملاقتش حد ولا حاجة غريبة ركبت العربية تاني و مشيت علي الشركة
    ///////////////////////////










    دخلت عليا مكتبي اللي اتفاجئت ان بابه مفتوح وانواره منوره وانا موجود فيه
    صباح الخير يا حبيبي انت جيت الشركة بدري ولا ايه
    اه يا ندي جيت بدري في مانع اني اجي شركتي بدري
    لاء يا حبيبي ابدا براحتك طبعا دي شركتك وتيجي في اي وقت
    طب اتفضلي علي شغلك بقي عشان عايز اخلص شغلي بسرعة واروح اجيب وعد من المدرسة
    الله طب ليه مش هي بترجع بالباص
    سيبت القلم علي الملف اللي كان مفتوح قصادي وانا ببصلها بزهق
    لاء انا هاروح اجيبها
    مالك بس ياحبيبي انت في حاجة مزعلاك
    بطلي بقي الكلمة دي يا ندي
    قربت مني بدلعها الجرئ المعتاد وبرفانها المثير ومكياچها المبالغ فيه
    ابطلها ليه هو انت يعني مش حبيبي وانا حبيبتك
    نزلت ايدها من علي ايدي و بعدت عنها
    لاء يا ندي لاانتي حبيبتي ولا انا حبيبك وعمري في يوم حتي ماهكون افهمي بقي
    اتأثرت من كلامي وملامحها اتحولت للحزن
    ازاي واللي حصل بينا يوم عيد ميلادك ده مش كان تعبير عن حبك ليا
    لاء
    اللي حصل بينا ده انتي اللي كنتي السبب فيه وانتي برضو اللي قربتي مني ساعاتها وانا ماحبتش ازعلك
    انا نفسي افهم انت ليه معاملتك اتغيرت كده معايا
    احنا طول فترة الدراسة واحنا مع بعض وحتي لما اشتغلت معاك برضو كنت حاسه انك بتحبني وعايزني
    صرخت فيها وانا ببعدها عني وقولتلها
    طريقتي اتغيرت معاكي لما لقيتك عايزة تجريني لحاجة انا رفاضها من زمان
    ولمحت ليكي اكتر من مرة عشان ماجرحش كرمتك لكن الظاهر انك ماعندكيش اي كرامة
    كدة برضو يا قاسم بقي انا ماعنديش كرامة لاء بقي وانت الصادق
    انت اللي اتغيرت من ساعة ما البت اللي جبتها من البلد دي ما جات وقعدت معاك وواضح اوي انها مظبطاك علي الاخر
    مادرىتش بنفسي غير وانا بضربها بالقلم
    اخرسي........
    كلمه زيادة ورحمة ابويا هاتصرف معاكي تصرف مش هايعجبك
    اوعي تجيبي سيرة وعد علي لسانك ال***ده انتي فاهمة
    واتفضلي بقي بره شركتي خالص وياريت ماتورينيش وشك تاني
    اه انت بتضربني يا ... ... في ستين داهيه شغلك ومرتبك وديني لاوريك
    يلا يا زبالة اطلعي برة مش عايز اشوف وشك تاني
    /////////////////////////










    وصل بعربيته عند المدرسة وقعد يستني ميعاد خروجها الا انه اتفاجئ باتصال ندى بيه وهي بتبكي
    الو ايوة يا عصام انت فين
    مش معقول ندي بتتصل بيا وبتسألني كمان انا فين
    محتجالك اوي يا عصام عايزة اتكلم معاك ضروري
    مالك يا ندى انتي بتعيطي ولا ايه
    ممكن تقابلني في النادي دلوقتي يا عصام
    ايوة بس هو انتي مش المفروض في شغلك دلوقتي
    اكيد لاء انا سيبت للزفت ده الشغل
    ايه ده انتو اتخانقتو
    يووه هاتيجي ولا لاء
    ندي بس اصل انا مش
    خلاص مش عايزة اعرف حد منكم تاني
    طب استني بس خلاص يا ستي هقابلك في النادي روحي علي هناك وانا هاحصلك
    قفل معاها وهو بيلعن حظه
    جاية تتصلي بيا دلوقتي يا ندي حرام عليكي دي كانت أخر فرصه ليا عشان اقدر الين دماغها اللي ذي الصخر دي
    ////////////////////////
    خرجت من المدرسه هي وأصحابها كانو بيضحكو ويتكلمو عن الامتحان
    ماشفتنيش وانا قاعد جوة عربيتي براقبها
    بس هي كانت ماشية طبيعي ورايحة تركب الباص بتاعها
    اضطريت اني اضرب كلاكس العربية عشان انبهها وتجيلي
    وقفت تبص حواليها وتدور علي الصوت لحد ما شافتني
    فرحت اوي من جويا لما شوفت ابتسامتها اللي ملت وشها وهي بتجري عليا
    وبتترمي في حضني اول ما خرجت ليها
    وكأني شايف فيكى بنتي اللي لسه مخلفتهاش
    حبيبتي دنيا بتمناها ولسه ماعشتهاش
    ملاكي انتي وروحى فيكي وحياتي منغيرك ماتسواش
    قاسم قاسم
    مالك فرحانه اكدة يا بت هو اني كنت مسافر
    لاه اااصل اني حليت كويس وشك كان حلو عليا الصبح
    ههههههههه طب يلا اركبي خلينا نروح
    وقفو اصحابها يستغربو ويندوها عشان تقولهم مين ده اللي بتحضنو في الشارع
    وعد هو مين ده
    بصتلي بزعل وعينها بتلومني وبتقولي ليه جابرني اخبي وردت عليهم بكلمه واحده
    ده قاسم
    وقفو يسلمو عليا وكأنهم يعرفوني وهما بيتهامسو مع بعض
    هو ده قاسم
    اهلا وسهلا ازيك دي وعد مش بتبطل تحكلنا عنك
    اهلا بيكم طب يلا بقي اركبي يا وعد عشان نمشي
    حاضر حاضر سلام يابنات
    سلام يا وعد
    ///////////////////








    ركبت جنبي وربطلها حزام الامان وانا عينى فى عينها
    نظرتى ليها خلتها ترجع تسكت تاني
    اتحركت بالعربية وانا عايز ارجع فرحتها تاني بأي طريقه
    مالك سكتي تاني ليه
    زي ماتكون بتقرى افكاري لقتها بتسألني
    انت جيت ليه عشان تاخدني يا قاسم
    واه حيرتيني معاكي يا وعد من شوية كنتي فرحانه
    ليه زعلانه دلوك بجي
    اني بتكلم جد انت ليه جيت تاخدني
    عشان الصبح كنتي خايفه وكنت قلقان عليكي
    كنت قلقان عليا صح سيبت شغلك وشركتك وجيت عشاني
    ومستغربة ليه انتي مش مرتي ومن حقي اخاف عليكي
    مرتك بس مش لازم حد يعرف عشان ماتخسرش مش اكدة
    كلامها كان ممزوج بحزن وونظرتها كانت بتقتلني
    مسكت كف ايدها بين ايدي وانا بقولها
    اصحابك قالو انك كنتي مش بتبطلي كلام عني
    اه كنت بحكي ليهم عن قسوتك عليا وحكايتنا زمان والبعد اللي بعدته عني لما رمتني لأبوي الشيخ حسن يا ديب
    وقفت العربية وسيبت ايدها وانا بغلي من جويا
    ازاي بنت صغيرة لسه في سنها وبتفكر التفكير ده
    فتحت الباب ونزلت تجرى علي جوه الڤيلا بعد ما دموعها خانتها وماقدرتش تتحكم فيها
    ونزلت علي خدودها اللي بقو زي جمرتين نار
    نزلت وراها بسرعه عشان الحقها وشدتها لحضني قبل ما تطلع علي اوضتها
    ايه انسي بقي انا بحاول افرحك وانتي مش فاكره ليا غير القسوة ليه
    عشان ماشوفتش منك غيرها حتي لما ربطني بيك كنت قاسي عليا
    عارفة ليه عشان متأكد انك مخبية عني حاجه
    شوفت اهه يعني ماكنتش خايف ولا قلقان عليا زي ما جولتلي
    ردي عليها ماكنش غير اني شدتها بين دراعاتي وقفلت عليها جامد وانا بابوسها بعنف
    سبتها بغضب لما تليفوني رن وطلعت تجرى علي السلم وهي بتبكي
    الو ايوة يا عصام
    اول ما سمعت اسمه وقعت علي ركبتها واتعورت
    جريت عليها وانا ماسك التليفون في ايدي
    حاسبي يا وعد جرالك حاجه
    اه رجلي يا قاسم اتعورت اااااه
    مش تخلي بالك
    قفلت التليفون منغير ما أكمل المكالمه وشيلتها بين ايديا وطلعت بيها وهي بتعيط
    ونزلتها في اوضة اللبس
    غيرى هدومك علبال مااجيب قطن ومطهر عشان اطهر ليكي الجرح ده
    لاه مش مهم عادي بجي بجملة الجروح
    اكتمي بجي وبطلي تضغطي علي اعصابي اكتر من اكدة
    ماتخليش عفريتي يطلع عليكي
    خرجت وسيبتها تغير هدومها وقلعت قميصي و دخلت اجبلها القطن والمطهر
    رجعت ليها لاقتها لبست فستان ابيض قصير بحملات رفيعه مربطوين فيونكات علي كتفها
    قعدت علي الارض قصادها وبدأت اطهر الجرح وانا سامع ألمها لحد ماخلصت
    خلاص ماتعيطيش
    رجلي بتوجعني
    معلش دلوقتي هتبقي كويسة
    متأكد اني هابقي كويسه
    لاء يا وعد عارفه ليه
    ليه يا ديب
    عشان انا مش متأكد اذا كنت انا كويس ولا لاء
    قومت من جنبها وخرجت قعدت في اوضتنا
    وبعد شوية خرجت ووقفت قصادي
    هو انا ينفع اقولك حاجه من غير ماتخوفني منك
    مسكت ايدها وقعدتها علي رجلي ولفت ايدها حوالين رقبتي
    قولي ياوعد وماتخفيش
    يا من وفقتني في طاعتك الأن لا تحرمني منها، اللهم ثبتني على شكرك وحسن ذكرك ولا تحرمني القرب منك يا رب العالمين


    إرسال تعليق