Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صفقة ثم عشق الفصل الثالث و العشرون


 الفصل الثالث والعشرون

عشق لسه مصدومه هو دة زين جوزها وزين حالو ميختلفش قاعد ف الارض يعيط ويقول:ليه يا عشق دة انا قولتلك ان خيانتك هتبقي موت ليا ليه ليه

راحت عشق لفت الطرحه حلو وكانت بعبايه بيتي وراحت لسلمي

عند سلمي

روحو البيت ومامت سلمي حلفت علي مروان يدخل يشرب قهوة
مروان:تسلم اديكي يا ماما القهوة جميله
مامت سلمي:بالهنا والشفا يا حبيبي
سلمي:اليوم كان جميل أوي يا ماما عارفه روحنا السينيما ومروان دخل معايا فيل.... وقاطعها جرس الباب
سلمي بإستغراب:مين الي جاي ف الوقت دة
مروان:هفتح انا طيب وراح مروان وفتح الباب لقي عشق بتعيط ووشها باين عليه مضروب وبلبس بيتي دخلها مروان بسرعه

مروان:سلمي تعالي بسرعه
جات سلمي ومامت سلمي:يالهوي عشق ايه الي حصلك
عشق ببكاء:زين
مروان:هو الي عمل فيكي كده
عشق ببكاء:ايوة والله يا مروان ما عملت حاجه والله واغمي عليها مرة واحده
سلمي بصراخ:عشق شيلها يا مروان حطها جوة ف الاوضه

شالها مروان ودخل الاوضه حطها ف السرير

مروان:انا لازم امشي اروح لزين افهم
سلمي بصراخ:عشق لو حصلها حاجه انا هقتل صاحبك فاهم
مروان:اهدي مش هيحصل حاجه انا لازم امشي

نزل مروان ركب عربيته بسرعه وراح لزين

ووصل البيت وراح قاعد يخبط جامد لحد ما زين فتح الباب واول ما فتحه

تلقي زين لكمه من مروان

مروان بغضب:ف حد يطلع مراته بالشكل دة ويضربها هاا رد عليا وكان صوته عالي
زين بصراخ:طلعت خاينه قولتلك يا مروان كلهم خاينين وانت تقولي لاء اهي طلعت زيهم
مروان:خانتك ازاي يعني
طلع زين الصورة وتكلم بسخريه:ايه رأيك
مروان:وليه متكنش فتوشوب
زين سكت وبعد كدة اتكلم:وليه متكنش حقيقيه
مروان بغضب:انت ايه انت طلعت زباله أوي يا زين أوي ليه كدة ليه حرام عليك مشوفتش شكلها انا سايبها مغمي عليها ف البيت عند سلمي
زين:ميهمنيش تغور ف داهيه

مروان كان لسه هيرد لكن قاطعهم ظهور شخص امامهم واول ما زين شافو اتجنن











زين:انت ايه الي جابك انا ممكن ادفنك مكانك
حازم بهدوء:اهدي يا زين انا جاي لحاجه ف مصلحتك
زين كان لسه هيضربه مروان مسكه
مروان:نسمع منه يا زين
زين:مش هسمع
مروان:نسمع منه يا زين
زين:اتنيل اتكلم وغور من وشي

حازم بهدوء:مراتك ماخنتكش زين بصله أوي ومروان بردو وكمل حازم كلامه صافي هي الي عملت الصورة دي فتوشوب عشان عايزة توقع بينكوا عايزة ترجعلك عشان بقي معاك فلوس كتير أوي وهي نجحت ف كدة بس انا جاي اقولك قبل فوات الاوان وطلع حازم من جيبه الفون وسمعه تسجيل وكان صوت صافي وهي بتشرح لحازم خطتها

زين انصدم وندم جدا وموقف عشق عدي قدامه ومرة واحدة وقع بين ادين مروان

مروان بقلق:زين اهدي يا زين
زين بعدم وعي:انا ضربتها يا مروان انا طلقتها يا مروان
مروان:اهدي يا زين وانت يا حازم ايه الي خلاك تيجي تعترف عليها وانت السبب ف طلاقها من زين
حازم بوجع:كنت مجبر والله
زين عاد لوعيه وبصله وصرخ:كنت مجبر أزاي

حازم بوجع:كانت بتساومني اني أحبها ونبقي بنحب بعض من وراك وانها تدفع مصارف علاج امي وانا وافقت عشان أمي والله لكن بعد ما كشفتنا قالتلي خلاص ايه الي هيخليني اعالج امك لحد ما ماما ماتت وكنت عايز انتقم منها ولما جاتلي تاني عشان توقع بينك وبين مراتك استغليت اني انتقم منها وافهمك الحقيقه

زين كان مصدوم من صافي وللدرجه دي هي وحشه أوي كدة ومصدوم من نفسه انو صدق كدبه ولعبه رخيصه أوي كدة وندم ندم عمرو علي الي عمله ف عشق

مروان:ماشي شكرا انك عرفتنا يا حازم واتفضل أمشي وياريت متظهرش ف حيات زين تاني
حازم:انا كدة كدة كنت مسافر بكرة
مشي حازم وزين قعد ف الارض
مروان:اهدي يا زيت كل حاجه هتتحل
زين بدأ يبكي:هترجع ازاي انا مديت ايدي عليها ايدي دي دي وبدأ يضربها ف الارض جامد لحد ما جرحها

مروان بصراخ:اهدي يا زين
زين ببكاء:انا وعدتها اني مش همد ايدي عليها تاني انا شكيت فيها وضربتها وهنتها وطلقتها يارب
مروان:اهدي يا زين عشان خاطري الدنيا هتتحل
زين:وديني عندها عايز اشوفها
مروان:هي عند سلمي يلا نروحلها

ومروان وقف زين من علي الارض وسنده لحد العربيه وراحو لبيت سلمي

وصلو البيت وطلعو خبطوا فتحت سلمي

سلمي بصتله بغضب:جاي ليه
مروان بحدة:سلمي اسكتي ادخل يا زين
زين بهدوء:عشق فين
سلمي:الدكتورة معاها جوا
زين:دكتورة ليه
سلمي:اغمي عليها ومفاقتش لحد دلوقتي ف طلبنا دكتورة

زين واقف ندمان وبيبكي من الندم

الدكتورة طلعت بسرعه:المدام لازم تتنقل المستشفي حالا
زين بقلق:ليه
الدكتورة:المدام حامل وحصلها انهيار وصدمه عصبيه وان ما راحتش مستشفي دلوقتي الطفل هينزل
زين بصدمه وبكاء:ح... حامل


تابع الفصل الرابع والعشرون هنا 


تعليقات