-->

روايه تقول صاحبة القصة ف يوم فرحي حصلت حاجة غريبة الفصل التاسع عشر

روايه تقول صاحبة القصة ف يوم فرحي حصلت حاجة غريبة الفصل التاسع عشر


     (الفصل التاسع عشر)

    طلعت ريم ع فوق وع طول راحت ع أوضة صاحبتها ودخلت بسرعة عشان ترعبها بس هي اللي اترعبت
    لقت أحمد ويارا بيتكلموا ويضحكوا وإتكسفت
    أحمد بضحك : رعبتينا
    يارا وهي بترمي عليها المخدة : خوفتيني يا حمارة
    ريم بإحراج : مكنتش أعرف إنك هنا والله
    ف مرة تانية كانت قاعدة ف الكافيه مستنية صاحبتها لقت حد واقف جنبها
    ريم بإبتسامة : إزيك يا أحمد
    أحمد ردلها الإبتسامة وقال : الحمد لله وإنتي إزيك
    ريم : الحمد لله
    أحمد : مستنية حد ولا إيه
    ريم : اه واحدة صاحبتي
    أحمد وهو بيقعد ع الكرسي اللي قدامها : أنا كمان مستني واحد صاحبي وشفتك قلت أجي يقعد معاكي ع مايجي
    وقعدوا يتكلموا ويضحكوا
    صحيت م ذكرياتها وقامت م ع السرير ودخلت الحمام
    ف ڤيلا براء
    كانت سمر بتاخد شاور وخرجت م الحمام وقعدت ع التسريحة تحط بيرفيوم ومخمرية ع جسمها وشعرها
    براء كان لية داخل بس وقف ع الباب وبعد يبص ع شكلها الطفولي بحب
    سمر : براء مالك بتبص كدة ليه
    براء : ببص ع القمر يا روحي
    سمر : طلعت روحك
    براء وهو بيقرب منها : بتقولي ايه
    سمر كانت لية هترد بس افتكرت اللي عمله معاها وبصتله بقرف وسكتت
    خدت المشط وقعدت تسرح شعرها
    براء اتعصب م تطنيشها ليه وقالها : انا بكلمك بتطنشي ليه
    سمر : أنا مش عاوزاك تنام معايا ف الاوضة









    براء : ليه
    سمر : كدة أنا مش عاوزة أنام معاك
    براء : مش بمزاجك دي أوضتي وهنام فيها سامعة وسابها ودخل الحمام
    سمر اتعصبت ورمت المشط وقالت : ع بالك اني هوافق وأنام معاك إشبع بأوضتك ونعم لوحدك
    خرجت سمر م الأوضة ونزلت نامت ف أوضة تحت وقفلت الباب عليها ونامت وهي بتضحك
    خرج براء م الحمام واستغرب لما ملقهاش
    قعد يدخل أوضة أوضة لحد ما وصل للأوضة اللي سمر فيها
    براء وهو بيخبط ع الباب بعصبية : إفتحي يا سمر وإلا مش هيحصلك كويس
    بس لا حياة لمن تنادي
    خبط ع الباب بقوة وقال : هردهالك يا سمر
    ومشي راح أوضته ونام وهو مقهور م حركتها











    ف اليوم التاني
    صحيت سمر وهي بتبص ع الأوضة وهي مستغربة المكان بعدين افتكرت كل حاجة واللي حصل امبارح وابتسمت ومسكت التليفون اللي حنبها وبصت ع الساعة لقتها 9 ولقت 20 ميسد كول ومسچين وكلهم م براء
    المسچ الأولي ” إفاتحي الباب وخافي ع نفسك ”
    المسج التانية ” ع فكرة أنا مبهددش ع الفاضي وانتي اللي جبتيه لنفسك استحملي بقي ”
    قامت م ع السرير وهي بتدعي انها متشوفوش
    طلعت وراحت الأوضة وخدت دريس أحمر م الدولاب ودخلت الحمام تاخد شاور
    ف ڤيلا محمد
    كانزوا قاعدين بيفطروا
    روان : محمد
    محمد : عيونه
    روان بحب : تسلم عيونك يا حبيبي النهاردة
    محمد قاطعها وقال : متقلقيش منسيتش النهاردة هنروح عند أهلك بس بصي انا هخلص كام حاجة ورايا بعدين أعدي عليكي آخدك بس يبقي جاهزة عشان نمشي ع طول
    روان : لو مشغول قول وأنا تقول لماما ونأجلها مرة تانية
    محمد إستغرب ف نفسه وقال ف سره ” مش عليه يا روان لازم أكشفك ”
    محمد : لا يا قلبي مش مشغول ولو مشغول أفضيلك نفسي
    إبتسمت له روان بحب وكموا فطار
    ف ڤيلا براء
    خرجت سمر م الحمام واتصدمت م براء اللي قاعد يبصلها
    طنشته ولفت عنه
    براء إتقهر م حركتها وتطنشيها ليه وقالها بعصبية : لإمتي هتفضلي تعملي حركات العيال دي انني بقيتي واخداها لعبة وأنا سكتلك كتير ومش هسكت تاني

    يتبع

    إرسال تعليق