Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عودة الملوك الفصل الثاني


 الفصل الثاني

في امريكا :٠
من امام غرفه العمليات في احدي مستشفيات أمريكا ٠
كان يقفون يوسف وعمر وعمرو بقلق ورعب فهم الخامسه (مؤيد ومارد ويوسف وعمر وعمرو ملوك في كل شي وفي ترابطهم ببعض أيضا فكانوا يقفون ب خوف ورعب علي مؤيد.
يوسف بحده :انا م تاكد ان الزفت امجد هوالي وراء الي حصل ده.
عمرو:وليه متقولش ان بيتر هو الي عمل كده علشان يدينا انذار للي ممكن يحصل لو مكملناش الديل معاه.
عمر:لاطبعا بيتر مش من مصلحته ي عمل كده واحد زي بيتر ده بيخاف علي سمعته اكتر من اي حاجه وبعدين خود بالك احنا في امريكا مش في مصر ي عني الامور دي متمشيش هنا.
يوسف بتنهيده:نطمن بس علي مؤيد وكل حاجه انشاء الله هتتحل.
عمرو:ي تري العائله عملين ايه.
عمربقلق: ربنا يستر مانت شايف اهوجدو رعد وجدو عزالدين عمالين ي رنوا ومش عارفين نقولهم ايه.
يوسف بغضب:قسما بالله اي ان كان مين الي وراء الي حصل لندفنوا مكانوا بس نعرف مين الي عمل كده ونتاكد.
ليقاطعهم خروج الدكتور.
يوسف بلهفه وخوف:خير ي دكتور طمنا الله يخليك.
الدكتور بابتسامه:اطمن ي استاذ يوسف الحاله الحمد لله مستقره الرصاصه مكننش في مكان خطير قدرنا نخرجها وهننقله اوضه تانيه وانشاء الله هيبقي احسن عن اذنكم.
ليتنفسوا كلا منهما الصعداء ليختضنوا بعضهم البعض ب حب ليحمدوا الله علي سلامه اخاهم.
********************************************
في فيلا السيوفي :٠
عائشه بدموع وخوف :ابني اناعايزه ابني ي زين عايزه ابني.
صقر بقلق:اهدي ي عائشه ي بنتي انشاء الله خير.
زين بقلق ودموع:انا مش مطمئن ي بابا مش مطمئن.
صقر بغضب:جري ايه هتقعد تعيط زي الحريم ولايه ابنك راجل وانشاء الله هيقوم منها اقف جنب مراتك الغلبانه دي وخليك قوي زي مكنت طول عمرك.
رعد بغضب :عجبكم كده اهي اولها قولتلكم ان امجد مش سهل واني مش موافق انهم يفضلوا هناك في امريكا لوحدهم لازم يبقوا تحت عنينا صمموا برضو يعملوا الي عما عوزينه وادي النتيجه.



عزالدين :اهدي ي رعد اهدوا كلكم انشاء الله خير.
ليقطعهم صوت هاتف عزالدين.
عزالدين بلهفه وقلق :ها خير ي يوسف مؤيد عامل ايه دلوقتي.
يوسف بفرحه :اطمن ي جدو الحمد لله احسن الحمدلله.
عزالدين بحده: طب خالوا بالكم من نفسكم كويس انا وجدك رعد جاينلوكم امريكا.
يوسف بقلق:جدومش مستاهله احنا هنعرف نتصرف.
عزالدين بغضب :الموضوع انتهي ي يوسف واحنا جايين سلام ي يوسف.
*************************************
في شركه امجد الجوهري :٠
في مكتب امجد.
امجد بغضب: الواد زي القطط بسبع ترواح لسه عايش ي باسم لسه عايش.
باسم بغضب: معلش فلت منها مره مش هيفلت منها التانيه والجايات اكتر ي بابا وديني لوقعهم واقعه مهيقوموا منها تاني ابدا.
امجد بتحزير :بقولك ايه ابعد عنهم خالص ادعي ربنا ان محدش يعرف ان احنا الي وراءها والا هنروح في داهيه ورادهم هيبقي نار هتحرقنا كلنا انت فاهم.
باسم بغضب :ي عني ايه طب وجاكلين اسيبها ل مؤيد ده بعده مش هيحصل ابدا.
امجد بغيظ:انت عبيط ي لا ولا بتستعبط جاكلين ايه الي هتبوصلك بنت جميله زي دي صاحبه شركه من اكبر شركات امريكا هتبصلك علي ايه ي اخويا.
باسم يغيظ :طب واشمعنا مؤيد فيه ايه زياده عني.
امجد:فيه كتير مؤيد وارث وسامه وشموخ كل رجاله السيوفي وده يخلي اي ست مهما كانت تترمي تحت رجليه اسمعني كويس احنا ندعي ربنا انهم ميعرفوش حاجه عن الي حصل ونشوف احنا ورانا ايه وساعتها اوعدك اننا هنفكر في ضربه ليهم توديهم وراء الشمس.
لم يكونوا يعلموا بمن تسمعهم وهي السكرتيره (مريم) سكرتيره امجد وهي ايضا مرشده ل مارد.
**********************************************
في قسم المعادي :٠
تحديدا في مكتب المقدم مارد عاصي السيوفي :٠
مارد بغضب:انت متاكده من الي بتقوليه ده ي مريم.
مريم:طبعا متأكده ي مارد باشا ده انا سمعاهم ب ودني والله.
مارد بغضب:اه ي ولاد الكلب وديني لاوريهم وهدفعهم كل نقطه دم نزلت من مؤيد قوليلي البت ماهي بنته لسه بتاعد في الغرزه ايها.
مريم :ايوه ي مارد باشا وخربها أصلها مدمنه مخدرات.
مارد بمكر:حلو اوي الكلام ده وانا هظبطها علي الاخر وهحرق قلب ابوها واخوها عليها واخليهم يفكروا مليون مره قبل ميفكروا يلعبوا مع الملوك لتلمع عيناه بخبث ومكر.
********************************************
في امريكا :٠
في فيلا الإمبراطوره :٠
كانت تجلس هذه الإمبراطوره صاحبه القناع الذهبي علي مكتبها تتتابع اعملها ليقاطعها دخول بيتر ٠
بيتر :مساء الخير ي إمبراطوره.
الامبراطورة :مساء الخير بيتر خير في ايه اي اخبار جديده.
بيتر بخوف: امجد حاول يقتل مؤيد ومصمم يدخلنا في مشاكل مع عائله السيوفي ٠
الامبراطوره بغضب: انا مش قولت انكم تبعدوا عن عائله السيوفي خالص امجد الزفت ده بيمشي من دماغه ولا ايه.
بيتر برعب:اطمني ي إمبراطوره الملوك ممكن ميعرفوش يوصلوا ان امجد هوالي وراء الي 



حصل اهدي.
الامبراطورة : عرضت علي الملوك الصفقه الي قولتلك عليها.
بيتر:حصل وهما فهموا انها حاجه مش قانونيه لووافقوا اوعدك اننا هندخليهم معانا في اللعبه ولما الملوك يقعوا يبقي خلاص احنا الي هنسيطر علي كل حاجه.
الامبراطوره :تمام كلم زفت امجد خليه يجي وشوفوا جهز شحنه الأطفال ولا لا الجماعه عايزين الأعضاء مستعجلين.
بيتر :امرك ي امبراطوره.
******************************************
في امريكا :٠
في مستشفي مؤيد :٠
في فيلا الملوك ب أمريكا :٠
كان يقف عزالدين ورعد بهيبتهم المعهوده ونظراتهم الصائبه والغاضبه ايضا ليتحدث بغضب شديد.
عزالدين بغضب شديد :ممكن اعرف ايه الي هببتوه ده ي بهوات ازي تنزلوا كده من غير حراسه.
يوسف: معلش ي جدو الي حصل وبعدين احنا خلاص عرفنا مين الي وراء الي حصل وهنربيه انشاء الله بس بطريقتنا.
رعد بغضب:احنا عمر مكان ده اسلوبنا ولا طريقتنا في الرد علي الناس مهما حاولو ياذونا طول عمرنا بنفكر بالعقل والحكمه.
مؤؤيد بهدوء :الزمن غير الزمن ي جدو ان متعملتش بنفس وساخه الي قدامك هتلاقي نفسك بتخسر كل حاجه قدامه خطوه بخطوه.
عزالدين بغضب: احنا بقالنا سنين ماشين بالمنطق ده وياما عدت علينا مصايب وصدمات بس كنا دايما بتقوم ونقف تاني لحد مقدرنا نخلي عائله السيوفي واقفه علي رجلها والرائده في المجال ده من سنين.
عمرو: بس اعداء دلوقتي غير زمان ي جدو زي مقال مؤيد الزمن غير الزمن وردك لازم يكون اقوي علشان تقدر تستمر.
رعد بغضب: اسلوبكم ده غلط هضيعوا نفسكم وتضيعوا كل الي عملناه وانا مش هقبل ب ده 



ابدا.
مؤيد بعصبيه :امجد كان عايز يقتلني ي جدو كان عايز يقتل حفيد من احفادكم وده كان لازم يحصل.
رعد بغضب:وايه انشاء الله الي سعادتكم ناوين تعملوه.
يوسف بمكر:لا ي جدو احنا عملنا خلاص الملوك مبيغلبوش.
لينظروا رعد وعزالدين الي بعضهم البعض بنظرات حائره لتقاطعهم رساله لهاتف عزالدين من احد رجاله تخبره باحراق جميع مخازن امجد الجوهري لينظرون الملوك لبعضهم البعض بمكر ومتعه لنجاح اول مخطط لانتقامهم من امجد الجوهري وجميع اعدائهم.

تعليقات