Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عودة الملوك سلسلة السيوفي الفصل الثالث


 الفصل الثالث

في امريكا في مستشفي مؤيد :٠
عزالدين بغضب :طبعا انتوا الي عملتوا كده وولعتوا في مخازن امجد من غير حتي مترجعولنا هو احنا ايه مبقاش لينا لازمه ولا ايه.
مؤيد بهدؤء:معاش الي يقول كده ي جدي بس ده اقل رد واحنا مكناش هنقدر نستنا كان لازم ضربتنا تبقي قويه وبسرعه.
رعد بغضب:انا حاسس انكم بلطجيه الي ياجي عليكم لازم تتدسوه بقيتوا عاملين زي الوحوش الي مكمن يدوسوا علي اقرب الناس ليهم.
عمرو:متبكرش الموضوع ي جدو احنا برضه مختومين بختم السيوفي ونفس الدم ي عني مستحيل نوصل للي حضرتك فاهمه.
عزالدين بغضب:امال الي حصل ده تسموه ايه احنا عمر ردنا مكان هيبقى كده ابدا.
مؤيد بسخريه:اه كنا هنفكر بالعقل والحكمه ونوزن الأمور ونعمل خطط تكون روحنا طلعت وكسبنا امجد بدل الجوله مائه جوله مش كده ي جدو مش ده الي انتوا كنتوا بتعملوه زمان.
رعد بغضب :وده برضه الي خلاكم وقفين علي رجليكم دلوقتي وبيتعملوكم الف حساب اذا كنتوا ملوك فاحنا الي عملناكم انا وجدك عزالدين معشناش حياتنا زي الناس من اول مكنا شباب زيكم كده كنا مسؤلين عن امان عائله بحالها والعائله دي فضلت تكبر واحنا برضه الي مسؤلين عنها خططنا الي بتقول عليها هي الي وصلتكم للي انتوا فيه دلوقتي.
يوسف:ايوه ي جدو بس الزمن مبقاش زي زمان ده الي كان لازم يحصل والي حصل حصل خلاص واحنا كان لازم نرد علي موضوع مؤيد باي تمن.
لتقاطعهم دخول جاكلين حبيبه مؤيد ٠
جاكلين بقلق وهي تقبل مؤيد:مالك مؤيد سلامتك ازي ده حصل ازي.
عمر بخوف وهمس:روحنا في داهيه هنقولهم دي مين.
عمرو بهمس:ربنا يستر.
رعد باعجاب وغمزه :هي مين المزه دي ي مؤيد.
مؤيد:دي جاكلين ي جدو صاحبه شركه يونيد جروب من اكبر الشركات هنا.
عزالدين بحده:ودي ايه علاقتك بيها وازي تبوسك كده ايه انتوا خلاص بقيتوا خوجات ومتعرفوش 


الاصول ولا ايه.
يوسف بحرج:احمم ي جدو هما هنا عادي ي عني محصلش حاجه وبعدين هي بتحب مؤيد.
رعد بهيام:ي بختك ي واد ي مؤيد دي بت مهلبيه طالعلي ي واد ي مؤيد دنجوان زي جدك.
عزالدين بنفاذ صبر من اخاه الذي مهما طال به الزمن يظن الدنجوان رعد السيوفي.
عزالدين بغضب:انت بتقول ايه ي رعد انت كمان هو ده وقته.
جاكلين بتساول: هما مين دول ي مؤيد.
مؤيد:دول جدو رعد وجدو عزالدين جدودي.
جاكلين بانبهار: واوووومش ممكن مؤيد دول شكلهم أصغر منكم.
رعد بغمزه ل عزالدين: شوفت ي عجوز اديني عجبتها اهو اطلع انت منها.
عزالدين بضيق:صبرني ي رب.
لينظروا الملوك الي بعضهم البعض بابتسامتهم الساحره علي اجدادهم الذي مهما طال بيهم الزمن يظلون لوسامه والشموخ عنوان
*********************************************
في الجامعه :٠
كانوا يجلسون الفتيات سويا.
مهره بسعاده:مش قادره اصدق معقول ده انا كنت هموت واحضر المعرض ده.
نور بسخريه:متفرحش اوي كده ي اختي مين قلك انهم هيخلونا نسافر.
حور :ي بنتي ماحنا مسافرين امريكا والملوك هناك ي عني يبقي ولاد اعممانا هناك ومنسافرش.
مهره بهيام: اه وحشتني اوي ي يوسف اوي.
حور بعشق:عمرو كمان وحشني اوي.
نور بسخريه: انا بقي اكيد عمر محشتوش انا وحشه الاكل الي بطفحالوه لما بيجي.
الفتيات :ههههههههه.
مهره بحماس: احنا هنقولهم ان احنا هنروح علشان نحضر المعرض وهما اكيد هيوافقوا ونشوف حبايب القلب.
البنات :اوكي.
*********************************************
في شركه امجد الجوهري :٠
كان يسير امجد بجنون داخل المكتب لما يصدق ماذا حدث فقد قاموا الملوك باحراق مجموعه كبيره من المخازن.
باسم بغيظ:اهدي ي بابا اهدي.
امجد بغضب وجنون:اهدي ازي انت عارف ايه الي حصل عارف خسارتنا ازي دلوقتي البضاعه الي اتحرقت كانت تساوي ملايين.
باسم بغيظ:اكيد الملوك الي عمله كده.
امجد بغيظ:ماهو كله منك ومن غبائك قولتلك خود بالك من انهم ي عرفوا حاجه واهم عرفوا ي فالح.
باسم بغيظ:وهو ده الي هيجنني هما عرفوا ازي الراجل الي هناك من اخطر الرجاله في امريكا ومستحيل ينكشف ابدا.
امجد بجنون وضياع:امال ايه الي حصل مفيش غير ان حد مراقبنا حد بيشتغل تباعهم.
باسم بتفكير:هيكون مين ي عني يبابا احنا مبتكلمش قدام حد في اي حاجه.
ليقاطعهم رنه تلفون أمجد ٠
امجد:الو ايوه ي بيتر.
بيتر بحده : معايا رساله مهمه لازم اوصالهالك أمجد الإمبراطوره بتحذرك باي مشكله جديده مع عائله السيوفي.
امجد باستغراب:وانتوا عرفتوا الي حصل ازي.
بيتربغضب:احنا عنينا عليك دايماامجد انت بتتعامل مع ناس مش ساهله لازم تنفذ كل اموارهم وفي اقرب وقت تيجي بالشحنه بتاع الأطفال الناس مستعجلين علي الاعضاء تمام امجد.
امجد :تمام بيتر.
باسم بغيظ: ي عني ايه الكلام ده مش هنرد علي الي عموله ولا ايه لازم نردلهم الضربه القاضيه ي بابا.
امجد بخبث: وهو ده الي هيحصل انا قولتها من زمان ان ضرب عائله السيوفي لازم يكون في حد من الاثنين ي رعد ي عزالدين.
باسم بحماس:هتعمل ايه ي بابا.




امجد بمكر:هعمل الي كان المفروض ي تعمل من زمان.
لتقاطعهم السكرتيره مريم.
مريم بخوف:الحق ي امجد بيه ماهي هانم اتقبض عليها.
*****************************************
في فيلا الملوك ب امريكا :٠
مؤيد بالم :ي بني حاسب بالراحه.
يوسف باسف:معلش ي مؤيد الحمد لله ربنا ستر.
عمرو بزهق :ياه الحمد لله اننا سبنا المستشفي دي ارخم حاجه المستشفيات دي.
جاكلين بابتسامه:حمد الله على سلامتك مؤيد.
مؤيد بابتسامه ساحره: الله يسلمك ي جاكلين.
يوسف:شد حيلك بقي ي مؤيد عندنا اجتماع مهم مع بيتر وانت عارف اني مبطقوش ولازم تبقى سواء.
عمر بزهق :ي ساتر ده تقيل علي القلب الواحد بشكل.
جاكلين :انا كمان مبحبش اتعامل معاه هو والامبراطوره بتاعته شغلهم مش مريح.
مؤيد:بس علي فكره انا وفقت علي الديل معاهم.
يوسف بصدمه:انت بتقول ايه ي مؤيد مانت شايف راي جاكلين اهي حتي ازي بس هنتعامل معاهم.
عمرو: وايه المانع بس ي يوسف ماكل الشغل كده واحنا ملناش علاقه.
عمر:واحنا مش هنمضي على ورق ولاي حاجه بس هنستفيد زي كل الشركات مبتعمل.
مؤيد بتنهيده: احنا مبقناش صغيرين ي يوسف ولازم نمشي زي للدنيا كلها مامشيه.
جاكلين بخوف:انا خايفه عليك مؤيد.
مؤيد بحب:متخافيش عليا جاكلين طول مانتي جنبي متخافيش.
جاكلين بهمس: بحبك مؤيد.
مؤيدبحب وهمس :وانا اكتر.
*******************************************
في فيلا السيوفي:٠
رعد بغضب:ممكن اعرف انت لسه سبتنا نرجع من غيرهم ليه مصمم تتعبني ي عزالدين.
عزالدين بزفر:اوووف ممكن تهدا بقي وتسمعني هما مبقوش صغيرين كبروا ودول عنادين الاسلوب ده مش هينفع معاهم.
رعد بغضب:ميكبروش علينا ي عزالدين دول يخدوا بالجزمه ويرجعوا غصبن عنهم امجد مش هيسكت ورده علي الي حصل هيبقي مش قليل.
عزالدين :اهدي بس انا حططلهم حراسه زياده.
رعد بحده:ماهو قبل كده كان فيه حراسه ي عزالدين ومؤيد اضرب بالنار وقدام شركتنا كمان ليشعر رعد بالم في قلبه ليسرع له عزالدين يخوف.
عزالدين بخوف :مالك ي رعد فيك ايه شكلك مش طبيعي.
رعدبتعب:وديني المستشفي ي عزالدين مش عايز حد من البيت يحس بحاجه.
عزالدين بقلق:حاضر ي يلا بينا يلا.
********************************************
من داخل المستشفي التخصصي :٠
كان يرقد علي السرير ذلك الملك وبجانبه نصفه التاني فهم ذلك الجبلان الذي تحملوا علي مرالسنين مالم يستطيع احد تحمله فكانوا دائما كالبركان الخامد الذي ينفجر في وجه كلا من يحاول المساس بهم او بعائله السيوفي علي الوجه العام فمازالوا برغم مرور كل هذه للسنين مازالو يتمتعون بهيباتهم وقوتهم وشمخوهم وسحرهم ايضا ف الزمان لا يتجراء علي رسم خطوطه علي ملامحهم الساحره.
عزالدين بحب:حمد الله على سلامتك ي رعد.
رعد بتعب:الله يسلمك ي عزالدين افتكرت ان خلاص بس شكل كده لسه في العمر بقيه.
عزللدين :كده عايز تسبني ي رعد هو احنا لينا غير بعض.
رعد :عندك حق ولا اسيب معجباتي ل مين ده انا مهمها كان رعد السيوفي.
عزالدين بغيظ:انت مفيش فايده فيك انت فيه ولا فيه ي اخي.
رعد بضحك:ههههه خلاص ي عزالدين بهزر المهم ربنا يقوينا علي الي جاي.
عزالدين بشموخ: انشاء الله هيقوينا زي كل مره ولا انت ناسي ان احنا كل مره كنا بنقدر نتغلب 



علي أعدائنا بذكاء وبقوتنا واتحادنا مع بعض.
رعدبقلق: بس امجد الجوهري مش سهل ي عزالدين ده تعبان وسمه قوي وانا خايف على عليتنا.
عزالدين :اطمن ي رعد احنا عليتنا رجاله وامجد عدو زيه زي اي عدو حاولنا يدمرنا واحنا دمرناه وقضينا عليه بسهوله.
رعد بقلق : ربنا يستر ي عزالدين.
لتقاطعهم دخول الممرضه لتعطي رعد حقنه.
عزالدين:حقنه ايه دي الي بتدايهواله.
الممرضه:دي حقنه مضاد حيوي ي افندم لان رعد باشا محتاج تقويه عن اذنك.
رعد بابتسامه: مالك ي عزالدين حس الظابط ده لسه فيك ي ملك الموت.
ليقاطعهم تلفون عزالدين ليرد بغضب شديد.
عزالدين بكره وغضب: ايه عايز ايه.
أمجد بانتصار: حبيبت اقولك اول واحد الباقيه في حياتك.
عزالدين بغضب:اخرس اخويا عايش وزي الفل احنا مش سهل نوقع ي أمجد وكلب زيك نهايته علي ايدينا ومش هتقدر تعمل حاجه.
امجد بضحك وشماته:انا عملت خلاص ي عزالدين ولاانت فاكر ان الحقنه الي خدها رعد دي مضاد حيوي بجد لا ي حبيبي دي حقنه الي بيروح مبيرجعش حقنه سامه بماده ملهاش لقاح هتخليك تشوف تؤامك ونصك التاني وهو بيموت بالبطي هههههههه.
عزالدين بوجع وغضب وكره:هقتللك ي امجد قسما بالله ل قتلك وانت لسه متعرفش ملك الموت هيعمل ايه.

تعليقات