Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرتني صعيدية الفصل الحادي عشر


 الفصل الحادي عشر

وعد : بابي انا هاجي بكرة انا تعبانة وهرتاح النهاردة
رد كارم وقال لها :
كنتي جيتي يابنتي وارتاحي هنا براحتك
ردت وعد وقالت له :
بليز يابابي والله تعبانه وكمان لسه هجهز حاجتي
رد كارم بحب وقال :
ماشي ياحبيبتي خلي بالك من نفسك وطمنيني عليكي وعم احمد السواق هيجيلك الصبح الساعه ٧ الصبح تكوني جاهزة علشان توصلي بدرى
ردت وعد وقالت :
اوكي يابابي وقفله وجلست في غرفتها وهي تفكر في يوم بكرة وما سيقبلها وقوة جدها الذي تسمع عن طبعه الشديد منذ صغرها وذهبت في ثابت عميق
ذهب كارم الي عمه وقال له :
ياعمي وعد وصلت مصر وان شاء الله هتيجي بكرة
رد قاسم وقال :
ومعتجيش النهاردة ليه ياولدى
رد كارم وقال له :
هي تعبانه ولسه هتجهز حاجتها وكمان علشان توصل بدري بدل بالليل هبقي قلقان
رد كارم وقال :
ماشي ياولدى المهم أنها وصلت بسلامه
جلس كارم مع عمه وأدهم يتحدثون عن تجهيزات الفرح في مصر وهيكون امتا وظلو يتشاورون ونتركهم ونذهب الي حازم وأمير وشادى جلسون في الجنينة وقال أمير :
حازم عاوز أجولك حاجه مهمه
رد حازم باانتباه وقال :
اكيد طبعا ياامير اتفضل
رد أمير وقال :
بص ياحازم أنا عارف أنك مغصوب علي جوازك من خيتي بس خيتي ملهاش ذنب واصل جدى هو الا مصمم حتي خيتي مش موافجة بس جدى محدش يجدر يكسر كلمته
رد حازم بزهول وقال :
يعني رهف بردو رافضه الجواز
رد أمير وقال له :
بصراحة اه لان رهف متعلج بينا اهنية وعتحب مهجة جوى وبجوزها منيك عتسيب كل دة وهتروح معاك مصر
رد حازم وقال له :
وهي مقالتش لجدى ليه
رد أمير بحزن وقال :
خيتي متعلجة بجدى جوى وعتحبه كتير ويوم ما تتجوزها عتبكي انا خابرها زين مع أن رهف معتبكيش واصل هي قوية وشديدة جوى ومتخافش واصل بس عندها تضحي بنفسها بس متزعلش جدى حتي لو مش اموافجة عتوافج علشان جدى عاوز اجدة
رد حازم ب أستغراب وقال :
يااه لدرجادى ياامير بس جدى مش راضي يخليني اشوفها غير في كتب الكتاب ليه كل دة ما انا وافقت اتجوزها





رد امير وقال :
أنت مخابرش جدى ياحازم جدى لي غرض كبير في الجواز دة وكمان هو معايزش أنك تشوف رهف لأن هو بيأدبك وحتي لو وافجت هو مخابرش دماغك عتفكر ازاي وبيفضل وراك لحد ما يفهم زين ليه وافجت فجأه
رد حازم باارتباك وقال :
ازاي هو مش واثق في موافقتي من جوزي من رهف بص ياامير مكدبش عليك أنا ليه حياتي وانتو عادتكم مختلفة عننا وكمان انا عشت برة مصر يعني الا بيفرضة جدى علية صعب بس انا فعلا مازلت مغصوب متزعلش بس بصراحك لاني حبيتك والله مش مغصوب علي اختك لاني معرفهاش اصلا بس الطريقة نفسها رافضها
رد أمير وقال له :
فاهمك ياخوى انا عارف أنك مش واخد علي الوضع دة وان حد يغصبك اجدة بس حط حاجه واحده في راسك جدى بيعمل دايما الصوح وعمره ما يضرك واصل ولا يضر خيتي هو عيحبك كتير زى ما عيحبني انا ورهف
رد حازم بضحك وقال له :
يحبني ايه يابني دة كل الا بيعمله دة يدل على حاجه واحدة أن هو بيكرهني اووى
رد أمير ب ابتسامة وقال له :
فتح دماغك المجفله دى ياخوى جدى لو معيحبكش مكنش جوزك خيتي ياحازم جدى عيحبك جوى لانه هيديك أغلي حاجه عندية وأنت مخابرش رهف عند جدى ايه
رد حازم وقال له :
ما دة الا هيجنني ان ازاي يأمني عليها وعارف ان مش عاوزها وبحب حد تاني
رد أمير وقال له :
بص ياخوى خيتي طيبه جوى واي حد يعرفها عيحبها علطول بس كمان هي شديدة ومتخافش واصل واخدة من طبع جدى القوة وجدى ليه هدف من الجوازة دى وبكرة هنعرف كل حاجه زين
رد شادى وقال له :
صدعتوني بقولك ياامير انتو عندكم خيل هنا
رد حازم بضحك وقال :
اي يابني الاؤفر دة صدعتوني وبعدها اتكلمت عادى
رد أمير بضحك وقال له :
والله ياشادى أنت زين جوي وانا حبيتك وانتو التنين زى خواتي ايوة عندينا استطبل في خيول كتير كمان
رد حازم وقال له :
والله امير أنت تتحب وانت فعلا زى اخويا






رد شادى وقال له :
حبيبي ياامير دة انا مبسوط ان عرفتك والله
رد حازم وقال له :
الأسطبل دة عند الاؤضة الا جدى حبسني فيها
رد امير وقال له :
هو بعيد هبابة بس الا عن الموندرة يشوف الأسطبل
رد شادى وقال له :
ايوة فعلا ياأمير حتي في حد كان راكب خيل وسمعنا صوتها وطلعت بنت بس لبسه شال مغطي وشها بس ايه شكلها شديدة جدا
رد أمير بضحك وقال :
ليه عملت ايه
رد حازم وقال له :
دى عملت من الرجل بتاع الاسطبل صنية بطاطس يابني قوية جدا
رد شادى وقال له :
دى شرسة جدا بس بصراحة عجبتني طريقتها حتي حازم فضل متنح ليها وقال هو في بنت كدة وعجبته وقال كمان عليها متمردة
رد أمير بضحك وقال :
هي فعلا متمردة جوى
رد حازم وشادى في صوت واحد وقالوا :
انت تعرفها هي مين دى
رد أمير ب ابتسامة وقال :
دى خيتي رهف
انصدم شادى وحازم لما عرفة انها رهف وقال حازم .


تعليقات