Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرتني صعيدية الحادي والعشرون


 الفصل الحادي والعشرون

انتها حازم من حمامة ولبس ونزل نظر كارم وقال :
حازم اعملي توكيل ليه علشان طلاقك من رهف
نظر حازم وحس بوجع في قلبه فجأة ونفض الأحساس دة وقال :
حاضر يابابا هو جدى زعلان مني وحضرتك زعلان
رد كارم وقال له :
لا يابني دى حياتك وبعدين رهف هتتجوز وانت هتتجوز كل واحد هيبقي لي حياة
انتفض حازم وقال له :
رهف هتتجوز مين
رد كارم بخبث وقال :
متشغلش بالك انت المهم جهز بس التوكيل المهم رايح فين
رد حازم وقال له :
رايح لهايدى اطمن عليها
رد كارم وهو يحاول يبان كويس :
ماشي ياحازم هروح اقعد مع جدك نتفق علشان فرح شادى وورد
رد حازم وقال له :
هو شادى وورد هيتجوزو امتا مش لسه شهر
رد كارم وقال له :
لا بيظبط الفيلا وهتخلص في اسبوع واحد والاسبوع التاني الفرح وهما اصلا جايين كلهم من الصعيد علشان التجهيزات وورد هتجيب حجات من هنا فضي نفسك بقا علشان فرح اخوك عقبالك يابني وتركة وذهب
وظل يفكر ويقول هي رهف هتيجي معاهم ياتري انا صح ولا غلط وظل يحدث نفسه وذهب حيث تمكث هايدى ودخل حازم وقال :
عامله ايه ياحبيبتي
ردت منال وقالت له :
زى ما هي يابني خلاص تعبت
رد حازم وقال لها :
هايدى ياحبيبتي فوقي وارجعيلي انا خلاص هطلق رهف ومش هتجوزها وكلهم وافقه
حركت ايدها وهلل حازم وقال :
ياطنط هايدى حركت ايدها هروح انادى الدكتور
جري حازم وقال :
يادكتور هايدى وقص له ما قالو لها حتي حركت ايدها
رد وقال الدكتور :
اتكلم معاها اكتر وهتلاقيها استجابت معاك وشوف كدة اكتر حاجه تسعدها وأعملها وانت في ايدك دة
رد حازم وقال له :
هعمل اي حاجه علشان تفوق المهم ترجع تتكلم
ذهب حازم ومعه الدكتور وشاور الدكتور لحازم حتي يتكلم وظل حازم يقول :
هايدى ياحبيبتي فوقي خلاص انا هطلق رهف وهعيش معاكي انتي فوقي ياله علشان نجهز الفيلا مع بعض حتي بدأت تبتسم وتقول بتمثيل وصوت ثقيل ح ا ز م سكت الكل وقال الطبيب :
انسة هايدى اتكلمي ياله
ظلت هايدى بعد محاولات كثيرة ونطقت في الاخر وظلت جالسة هي وحازم حتي كتب لها الدكتور علي خروج وأخذهم الي منزلهم وقال :
هسيبكم علشان جدى في البيت علشان تجهيزات فرح شادى وورد بنت عمتي
ردت منال وقالت :
عقبالك يابني انت وهايدى
رد حازم وقال لها :
ميرسي ياطنط
وذهب حازم الي المنزل رأي كل من أدهم وأمير وحورية وجميلة يجلسون ذهب وسلم على الجميع وقال له قاسم:
تعالي ياولدى اجعد متخافش محدش زعلان منيك
رد أدهم وقال له :
ياحازم ياولدى الجواز جسمة ونصيب
ردت حورية وقالت له :
متخافش ياولدى محدش زعلان منيك
وجلس الجميع يتحدث ونذهب الي أمير وقال :
اتوحشتك جوى جوى
ردت وعد وقالت له :
وأنت كمان وحشتيني اوي
رد أمير وقال له :
ياابوي مجدرش أبعد عنيكي واصل
ردت وعد وقالت له :
ولا أنا ياامير
رد أمير بحب وقال :
وعد تتجوزيني
ردت وعد بفرحة وقالت :
طبعا موافقه
هب أمير ودخل الي حيث يمكث الجميع وقال :
جدى انا قرارات اتجوز
رد قاسم بدهشة وقال :
فجأة اجدة
رد أدهم وقال له :
ومين العروسة
رد أمير وقال له :
وعد بت عمي كارم
الجميع اندهش وفرحة ورد قاسم وقال :
اني موافج ياولدى الموافجة عند عمك كارم
رد كارم وقال له :
هو انا هلاقي زى أمير موافق طبعا
السعادة ملئت ارجاء المكان والزغاريط وحازم ظل واقف تائه وقال في سرة وعد كمان وافقت تعيش في الصعيد وشادى اتجوز من هناك انا دماغي مش حاسس بيها وقال قاسم :
نجرا الفاتحة الجميع قرأ الفاتحة في ظل العائلة والجميع يبارك لوعد وأمير وقال أمير :
أنا عاوز كتب كتاب وفرح علطول ياجدى
رد قاسم وقال له :
هو شادى عاداك ولا ايه مستعجل جوى أنت
رد أدهم وقال :
العيال أتجننت فجأة خلاص ياابوي نجوزه مع شادى وورد ونعملهم فرح كبير
رد كارم وقال له :
بس علطول كدة هنلحق
رد قاسم وقال :
لا متجلجش ياولدى الدار جاهزة وكل الترتيبات اني هخلصها خلينا نفرحهم
رد كارم وقال له :
علي خيرة الله سمعونا زغروطة
زغرطت سعاد وجميلة وحورية تحت نظرات حازم الذي غارق في دوامة افكارة






وعدا أسبوع بين ترتيبات فيلا ورد وشادى وسافر قاسم وعائلته ليتم تجهيز منزل أمير ووعد وحازم الذي تشغله بعض الأمور واخبرة ولده انها حر وطلق رهف ويقدر يعيش حياته ورهف مثل حازم تعرف أنها اطلقت منه خلاص واقتنعت أن مهما كان الحب لكن حياتها كانت هتبوظ بسبب حبه لوحده غيرها ومكنتش متقبله الفكرة نفسها ومن قوتها مفرقش معاها وكملت حياتها
وقال قاسم :
دياب ياولدى ورد هتسافر تشتري كل الا ناجصها وانتي ياجميلة هتروحي امعاهم وحورية واني وأدهم هندله وراكم
رد دياب وقال :
اني هجعد علشان ورايا مشاغل وهجعد ارتب اهنية معاكم ويروح معاهم أمير يجيب حجاته الا ناجصة واحنا ندلة بعدين
ردت جميلة وقالت :
صوح ياابوي علشان يجيب خلجات جديدة
رد قاسم وقال :
خلاص أمير يروح من بكرة تجهزو حالكم وتروحو
رد أمير وقال :
هنجعد في بيت عمي ياجدى
رد قاسم وقال :
ايوة ياولدى عمك متمسك بجدة ومجدرش ازعله
رد أمير وقال :
الا تأمر بي ياجدى اروح اجهز حجاتي وياله ياما انتي وعمتي جهزو حجاتكم وجولة للبنات تجهز عندلة علي الساعه سته من اهنية
وجهز الجميع حجاتهم بسعادة وقالت رهف وهي جالسة مع ورد :
معيزاش اروح اهناك
ردت ورد وقالت لها :
هتهمليني لحالي
ردت رهف وقالت لها كيف اروح اهناك ياورد وهو في نفس الدار
ردت ورد وقالت لها :
دى دار عمك يارهف وبعدين متجلجيش هكون امعاكي اني ووعد
ردت رهف وقالت :
ربنا يستر ياخيتي لان لو جال كلمة هعلمة الأدب لانه جليل الرباية
ردت ورد وقالت لها :
ميجدرش ياخيتي بس عاوزاكي تتجاهلي خالص
ردت رهف وقالت لها :
صوح طبعا هو ميعنليش حاجه ياورد خلاص بكفي عاد الا حوصل
وظلو يتحدثون حتي غطو في ثابت عميق
دخل حازم الي حيث يمكث شادى وقال :
اخبارك ايه عارف انك زعلان مني بس غصب عني ياشادى





رد شادى وقال :
لا ياحازم دى حياتك انت وهزعل ليه وهي هتلاقي انسان يقدرها وانت هتتجوز بردو المهم سيبك هما جايين بكرة ورهف معاهم مش عاوزك تديقها
رد حازم وقال له :
رهف جيه لا مش هزعلها متقلقش وبعدين مينفعش اكلمها بعد الا حصل
رد شادى وقال له :
عادى اتكلم معاها هي مش فارق معاها اصلا وحتي امها وابوها ولا اخوها ولا حد من العيلة فارق معه كله قال دى حياتك وانت حر فيها
ظل حازم يفكر كثيراً حتي يقول في سره ياتري انا صح ولا غلط وظل يفكر حتي قال له شادى :
صحيح هايدى عامله ايه اكيد فرحت انك طلقت رهف
رد حازم وقال له :
اه فرحت جدا عارف ياشادى دى بتخاف اني اروح البيت احسن ابعد عنها في اي لحظه خوفها دة سبب وجعي
رد شادى وقال له :
حازم انت بتحب هايدى ولا بتحب تعلقها بيك ولا حاسس بذنب انك لو بعدت هيجرلها حاجه
رد حازم وقال له :
والله ما عارف ياشادى انا في حيرة كبيرة جدا
رد شادى وقال له :
المهم ياحازم تكون مرتاح وراضي
وظل كل منهم يتحدث حتي غطو في ثابت عميق


تعليقات