Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرتني صعيدية الفصل الثاني والعشرون


 الفصل الثاني والعشرون

في صباح يوم جديد الساعه السادسة صباحا ينادى أمير علي رهف وقال :
ياله ياخيتي
ردت رهف وهي تركض وقالت :
اني اهو ياخوى
رد قاسم وقال لهم :
توصلو بسلامة ان شاء الله
وذهب أمير ومعه رهف ورد وحورية وجميلة وظلو طول الطريق بين الهزار وبين الأشتياق وبين الفرحة وبين الحزن حتي وصلو وأقتربة علي الفيلا وقال شادى :
الوو ياحبيبتي انتو فين دلوقت
ردت ورد وقالت له :
جربنا نوصل أمير عيجولك ربع ساعه ونكون عنديكم
رد شادى وقال لها :
وحشتيني اوي
خجلت ورد وقالت :
اني زينه جوى
رد شادى وهو يضحك وقال :
مش عارفه تتكلمي القطة أكلت لسانك دلوقت
ردت ورد وقالت له :
جبر يلمك جطه ايه الا تاكل لساني
رد شادى وهو يضحك بهسترية وقال :
ونبي عسل اوووى
ردت ورد وهي تبتسم وخفضت صوتها وقالت :
بجولك ياشادى حازم عندك
رد شادى وقال لها :
لا مش هنا دة في الشركة علشان مينفعش نسيب الشغل احنا الاتنين
ردت براحة وقالت :
حلو جوى رهف مضايجه جوى ومعايزاش تنام في نفس الدار
رد شادى وقال لها :
متقلقيش ياحبيبتي قطعه صوت السيارة وقال أمير :
كفياك عاد اديني جبتهالك اهو ياخوى اتوحشتك جوى ياشادى
احتضن شادى امير وقال :
حبيبي ياامير حمدلله على السلامة
رد أمير وقال له :
الله يسلمك
وسلم شادى علي الجميع ونظر الي معشوقته وقال :
وحشتيني اوي
ردت ورد وقالت له :
واني اتوحشتك جوى
نظر اها شادى وقال :
صلاة النبي أحسن ما تيجي نروح بتنا وخلاص من دلوقت
ردت ورد وهي تخبطة علي كتفه وقالت :
اتحشم حد يشوفنا
رد وقال شادى :
مفيش غيرنا ياجميل ياحلو انت وغمز لها واقترب وقبلها في خدها
انصدمت ورد وركضت ونظر شادى وقال :
مجنونه والله
وذهبت ورد حيث يمكث الجميع وبعد السلام والترحيب جلسه الكل وقالت سعاد :
وحشتيني اوي يارهف ياحبيبتي
ردت رهف بحب وقالت :
وأني اتوحشتك جوى جوى
غمز أمير الي وعد وقال :
كيفك ياحبه الجلب
ردت وعد بخجل وقالت :
الحمدلله انت اخبارك ايه
رد أمير وقال لها :






عتخجلي مني بكرة نتجوز وهستفرد بيك ياجميل أنت
ركضت وعد وخبطت في رهف وورد ونظرو لها وقالت رهف :
ايه ياخيتي وشك هيطج من الحمرة
ردت ورد وقالت لها :
عندك حج ياخيتي شكل أمير جلها كلمة سر وغمزت لها
ردت وعد وهي تغمز وقالت :
هنادى علي شادى يقولك نفس الكلمة
ظلو يضحكه واخذتهم وعد الي غرفهم ليكي يبدلو ملابسهم حتي انتهت ورد وقالت لرهف :
اني نازلة عنديهم ياخيتي خلصي وتعالي عندى
ردت رهف وقالت لها :
ماشي ياخيتي
ذهبت ورد حيث يمكثون وسأله عن رهف وقالت ورد :
عتخير خلجاتها فوج
جهزت أم أبراهيم السفرة وقالت :
ست سعاد الاكل جاهز
ردت سعاد وقالت :
ياله ياجماعه الأكل جاهز وانا هشوف رهف وقطعهم دخول حازم ورحب بالجميع وجلس الجميع علي طولة السفرة ويبحث حازم عليها ولكن قال في سره أكيد مجاتش
رجعت سعاد وجلست والجميع يأكل في صمت حتي قطعهم كارم وهو يقول :
والله منورين الدنيا كلها عمي هيجي أمتا
رد أمير وقال له :
جربة يخلصه الشجة بتاعتي وهيجو
رد كارم وقال له :
يجو بسلامه ان شاء الله
انتها الجميع من الطعام وجلسة في الصالون مع سعاد وورد ووعد يتحدثون وحازم في سرة بتفكر فيها ليه عادى مجاتش متشغلنيش
ظل حازم هكذا حتي فاق علي صوت شادى وهو يقول :
روحت لحد فين ياعم بنادى عليك
رد حازم وقال له :
فاصل والله كان في شغل كتير النهاردة وظلو يتحدثون في الشغل وظبطة بعض الملفات وأمير يجلس مع ورد ووعد وظل يغازل في وعد وورد تمثل لهم اله موسيقية وظل الجميع في اجواء جميلة
دخل أحدى العمال وقال :
ياكبير خلصنا شغل النهاردة وهناجي نكمل بكره
رد قاسم وقال له :
ماشي يا كامل بس عاوز كل حاجه تكون زينه
رد وقال :
متجلجش ياكبير عملنا كيف ما المهندس عيجول
ذهب ودخل أدهم وقال :
كيفك ياابوي
رد قاسم وقال :
زين ياولدى
رد أدهم وقال :
خلصت شغل المصنع والارض أمير كل حاجه مخلصها مع العمال والتجار
رد قاسم وقال له :
زين ياولدى ربنا يفرحك بعيال أمير ونفرح بجمر العيلة رهف
رد أدهم وقال له :
ان شاء الله ياابوي ربنا يحفظك لينا بس ياابوى أني معرفش ليش متمسك بحازم هو عشجان غير بتي وأني عخاف عليها منه جوى يزعلها نفضها ياابوي بتي خابرها أنها جوية بس معيزهاش تتعب






رد قاسم وقال :
انا خابر أنك زعلان علي بتك والا حصول من حازم بس ياولدى أني مطلجتهمش لاني خابر زين أن حازم عيحب رهف أني احساسي ميكدبش واصل
رد أدهم وقال :
الأ تشوفه ياابوي
حورية وهي تقول :
هي رهف فين عاد
ردت سعاد وقالت لها :
رهف اتغدت متخفيش عليها وقالت هتنام شوية محبتش اغصبها تنزل معانا سبتها علي راحتها
ردت حورية وقالت :
تسلمي ياخيتي
ردت سعاد بحب وقالت لها :
رهف بنتي ياحورية متقلقيش عليها
ردت حورية وقالت :
اني خابرة زين ياخيتي
خرج حازم وشادى من غرفة المكتب وانضم شادى الي ورد وامير ووعد وجلسه يضحكون وذهب حازم الي غرفته لينعم بحمام دافئ وغير ملابسة وحط عطره المميز خرج من غرفته وماسك تلفونه وفجأة اتصدم ب أحدهم خرجت رهف من غرفتها وهي ترتدي فستان من اللون الأسود وبه نجوم من اللون الكشمير يأخذ شكل جسدها وواسع من تحت وحجاب بلون الكشمير وحذاء من اللون الكشمير وخرجت رهف من الغرفة وماشية حتي اتصدمت بحازم وقع هاتف حازم من يده واتكعبلت رهف في رجل حازم وانصدم حازم من التي كانت هتسقط سندها حازم من خسرها وقعت بين أحضانه واغمضت رهف عيونها ونظر حازم إليها


تعليقات