Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب ابدى الفصل السابع والعشرون


 الفصل السابع والعشرون

وهو يراها تقف أمامه بمظهرها ..تنظر كريمة بخوف من غضبه ولكن تندهش من رد فعله حين يصعد للاعلى ويتركها دون اعتراض على ملابسها لتخرج نور وتركب سيارتها الجديدة وتفتح السقف وتنطلق بقوة
كريمة: هى البت دى ناوية على ايه
ريتا :بالصلاة على النبى ناوية تجبلنا العار وعمر يقتلها
كريمة: ربنا يستر انا معرفش ازاى سابها تخرج بمنظرها ده
ريتا :ده احنا هنشوف العجائب لسه هو احنا شوفنا حاجه
___________________
ينام على سريره ويضع يديه خلف راسه بتعب ليدق باب غرفته
عمر ببرود: ادخل
لتدخل هند عليه
هند :الهانم الكبيرة عايزة حضرتك
عمر: طيب
ويقف ويعتدل من مظهره وينزل لها وهو ينظر فساعته ليراها ٤فجرا
عمر ببرود فهو يعلم لما تريده فأميرته المدللة لم تأتى حتى الآن :نعم
كريمة: نور رجعتش البيت
عمر ببرود :والمفروض انى انزل ادور عليها فالشوارع دلوقتى
كريمة :ياعمر خلى عندك دم دى بنت والساعه ٤ وبقولك مرجعتش
ليسمع صوت سيارتها لتدخل عليهم وهى تحمل صندلها فيديها
نور :مساء الخير
عمر بغضب من داخله ولكنه يسيطر عليه بروده المصطنع: اهى زى القردة اهى
كريمة :كنتى فين يانور
نور: هششششش عايزة انام
وتصعد وهى تندند وتغنى لتتركه بغضبه ليصعد لغرفته



____________________
يصل عمر لمكتبه ولم يجد محمد فانتظاره كالعادة ليذهب لمكتبه ليدخل ليجدها تجلس على ترابيزة الاجتماعات ومعاهم مديرين الشركات ورئاس الاقسام
عمر بحدة: انتى بتعملى ايه هنا
نور وهى تنظر للملف: بشوف شغلى ياعمر بيه فى حاجه
عمر: شغل ايه ايه التخريف دى اتفضلوا كل واحد على مكتبه
نور: هو مش انا برود ليا نصيب فالشركة دى ولا ايه وعلى ماعتقد انى كملت ٢١ سنه يعنى خلاص الوصيه بح
لينظر لها عمر بغضب مكتوم ليضرب بيديه على الترابيزة لينكسر الزجاج تحت يديه
عمر :انتى بتتحدينى يانور ماشى
ويتركها ويرحل
نور ببرود :رايح فين هو مش سيادتك مدير زيهم هنا ولا ايه اتفضل اقعد
لينظر الجميع بدهشه فهذه أول مرة لشخص يتجرأ على عمر الشيمى .ينظر محمد بحزن على صديقته وإهانته أمام مؤطفين منها هى
عمر :انا محدش يأمرنى انا امر بلد
ويخرج ويرحل من الشركة لتبتسم فهى تريد كسره كما كسرها
__________________
يعود للقصر فى حالة غضب شديد ويصعد للاعلى لمعرفته بدون كلمة
كريمة: هو حصل ايه
ليحكى لها يوسف ما حدث بعد أن أخبره محمد
كريمة :يانهار اسود البت دى اتجننت
ليسمعوا صوت تكسير اشياء من غرفته ليصعدوا للاعلى بفزع
يقف فغرفته فى حالة غضب شديد ويكسر كل شئ يفكر الجميع بأن ما فعلته هو ما بوجعه ولكن وجعه الحقيقى منها هى ومن تصرفاتها فهو احبها طفلة برئيه تختبى فحضنه من العالم أحب نظرة براءتها فعيونها وتصرفاتها الطفولية احب طيبتها ورقتها وليس جراءتها احبها مطيعه له وليس تتحداه ..يظل يكسر كل شئ امامه وهو يسمع صوت دقات الباب التى تجعله يزيد فغضبه
كريمة: افتح ياعمر افتح ياحبيبى واللى لتكسر يتصلح
لم يسمع لها ليجلس على السرير. ويفتح الدرج ويخرج علبة سجائره ليشعل سيجارة لاول مرة ويشربها بضيق
____________________
اتصل ريتا بنور وتخبرها بما حدث وغضبه لتبتسم فهذا ما تريده
وتركب سيارتها وتذهب للكافى لتقابل ملك وتحكى لها ما فعلته
ملك :انتى اتجننتى يانور
نور :اتجننت بقولك طلقنى رسمى
ملك: يانور صدقينى أنا متأكدة أن عمر مظلوم
نور :وجايب الثقة دى منين
لتحكى لها عن مقابلة فارس لها
نور :بردو ده بيقولك تودينى انا مش هو بقولك خانى
ملك :صدقينى يا نور..طب تعالى نعقلها كده واحد عاش ٢٤ سنه وانتى قدامه وبيحبك وعلى عينك لا عرف واحده وكان واحده حتى شغله كله مع رجال ة مفيش غير مروة اللى انتى ودينها له يشغلها عشان جارتك وكل ده عشان بيحب جنابك هيجى دلوقتى ويخون انتى هبلة مخك ده مش شغال ابدا



نور :والله ده على اساس أنه عيل صغير وفارس ضحك عليا
ملك :اهم حاجه انك تعرفى ايه اللى وده عمر هناك وبعدها يمكن تفهمى
نور :وانا هعرف منين
ملك: مفيش غير محمد هو اللى عارف كل خطوطه
نور: ربنا يسهل
لياتى محمد لها حسب اتفاقه مع ملك ويحكى لها على عقد العمل وتردد عمر
نور بسعادة :يعنى عمر مخانيش
محمد: لا
لتقف وتذهب وهم خلفها
___________________
تصل للقصر وتركض لغرفته لترى الجميع فالخارج أبعدهم عن الباب وتدق بخفه
كريمه :نور عمر بيردش لحسن يكون جراله حاجه
نور برقه: عمر افتح انا نور
ليسمع صوتها ليزيد غضبه ليفتح الباب ويضع يديه على عنقها بقوة ويمتد أن يخنقها بيديه
عمر بغضب وهو يضغط على عنقها :انا اقتلك بايدى قبل ما حبك يذلنى ويكسرنى قدام الناس ...انا واحد من المديرين ها وشغل عند اهلك صح
كريمة وهى تحاول أن تبعد يديه عن عنقها: يخربيتك ياعمر انت اتجننت هتموتها سبها
نور :كح كح كح ..عم..عمر..ه تم وتنى ..هموت..ت
عمر وهو يضغط على قبضته بعصبية :موتى وريحينى موت وخلصنى من ذلك موتى بقا
ليصعد محمد ويسرع له بصدمه ويبعدوا هو ويوسف عنها
عمر: سيبنى يامحمد ..سيبنى اموتها وارتاح ... ابعد يامحمد
محمد :انت اتجننت ياعمر عايز تموتها دى نور
ليدفعه بغضب وقوة: عايز اموتها عشان تبطل تذلنى وتقولى دى نور
نور بحزن :متتعبش نفسك وتخش السجن ليه عشان واحده زي انا موتلك نفسى حتى متدخلش السجن
وتركض للاسفل ليركض الجميع خلفها ليدخلوا خلفها مكتبه ليروها تمسك مسدسه فيديها
ريتا :نور انتى اتجننتى هتموت نفسك كافرة
نور :ابعدى عنى
لتركض عشق له
عشق: عمر عمر الحق نور مساكة مسدسك وعايزة تموت نفسها
ليركض للاسفل هو ومحمد ويدخل المكتب ليراها تمسك المسدس
عمر بخوف عليها فرغم ما فعلته هى اميرته الصغيرة المدللة وحورية قلبه نور :نور هانى المسدس
نور ببكاء: لا ياعمر انا هموتلك نفسى عشان اريحك ومتدخلش السجن
عمر وهو يقترب منها :اهدى يانور وادينى المسدس
نور: لا مش هتاخده



عمر وهو يقترب: نور المسدس عمران سيبه
لتضع المسدس على بطنها بخوف ويديرها ترتعش
عمر :سيبى يانور المسدس عايزة تموتى نفسك وتسيبنى لوحدى ..مش انا عمر حبيبك
لتنظر لعيونه الرمادية وتشرد فيهم من الشوق
لتفوق من شرودها على جذبه لها بقوة وياخذ منها المسدس لتصدم بصفعة على وجهها منه ليفزع الجميع ليمسكها عمرمن ذراعها بقوة ويشد على قبضته
عمر: اول واخر مرة تمسكى ده فاهمه ..واول واخر مرة صوتك يعلى عليا ..وقولتلك قبل كده حتى قرار موتك مش من حقك تاخدى انا بس اللى اقول تموتى ولا لا.واياكى يانور تفكرنى ضعيف ب حبك تبقى غبيه مش عمر الشيمى اللى يضعف فاهمه
ويدفعها لامه وهى فصدمتها منه
عمر بعصبية: اتفضلى على اوضتك غيرى القرف اللى لابسة ده واياك اشوفك بيه تانى غوورى
ليفزع الجميع ويخرجوا ويتركه تصعد لغرفتها وتأخذ دوشها لتتدكر صفعاته لها
وكيف كان سيقتلها تتذكر كيف اغتصابها بأبشع الطرق وكيف خانها وقتل ابنها تظل شاردة فقسوته والمياة تنزل على راسها وهى لا تشعر بها تاخذ الروب الاستحمام وترتدي وتخرج تضغط على زر الكاسيت لتسمع للردايو لتبدا اغنيه
(غلطت فحق نفسى معاك وسبت مشاعرى توصلك وعشت تحت أمر هواك ورضيت بضعفى وذلك ....
إهانة وسوء معاملة وذل وعادى دموعى سهلة وكل ما اعيش جراحك يموتنى وعشان بحب اتحمل وبعد ماقلبى خد على الصبر ملكت مشاعرى خدتنى غدر فأصعب وقت بتسبنى وبضربة جاية فمقتل ....مش صح أن انا ضحيتلك وبكل ما فيا بيقتلك وغلطت انى جت على نفسى اخترت غذائى وتعبر وبأيدى جنيت على قلبى وخسرت احترامى لنفسى..)
تنزل دموعها بغزارة وضعف لترفع يديها بضعف لتمسح دموعها بأناملها ليدق باب غرفتها وتفتح
هند: الغدا جاهز ياهانم
نور بضعف :مش جعانه روحى انتى
لتذهب هند وتغلق بالمفتاح عليها مرة أخرى....
وتعود لبكاءها
_________________
تخبرهم هند برغبتها
عمر بغضب :عنها ماطفحت يكش تموت وترياحنى
كريمة: ايه ياعمر اللى بتقوله ده
عمر :انا حر
ويجلس ليأكل ليدق باب القصر لتدخل عليهم سيدة فالاربعينات لتنظر كريمة بصدمة..
كريمة :صافى ......


تعليقات