Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب ابدى الفصل الثامن عشر


 الفصل الثامن عشر

يستقيظ عمر صباحا ويفتح عيونه بتعب ولم يجدها بجانبه يقف وياخذ دوشه ويرتدى بدلته ويصفف شعره للاعلى وينزل ليراها تجلس مع ريتا وعشق يرسموه حنه على يديهم
عمر :صباح الخير يامى
كريمة: صباح النور
عمر :هو فى ايه
كريمة: بيرسموا حنه عشان الخطوبة
عمر: اممم طيب انا هوصل الشركة ساعتين ثلاثه وهجى على طول
كريمة: ربنا يقويك ياحبيبى
عمر وهو يقبل يديها: تسلميلى
ويقف ليذهب
عمر: نور انا ماشى
ولم تجيب عليه ليشعر باحراج ويخرج يفتح له السائق الباب الخلفى وقبل ان يركب يشعر بشفتيها على خده لينظر لها
عمر :ايه اللى خرجك
نور بابتسامة :عشان اسلم على حبيبى
عمر وهو ينظر حوله بهمس: هتواحشينى
نور بخجل: وانت كمان متتاخرش
عمر: عينيا ...ايه اللى عاملة فايدك ده
نور: حنه وفيها حرفك لو لاقيته هجبلك هدية لو ملاقتهوش هتجبلى هديه
عمر وهو ينظر لها بحب :ده انا لازم الاقيه
نور: بس ياعمر الحراس واقفين
عمر: ماشى
نور: خلى بالك من نفسك
عمر: وانتى كمان
ليركب سيارته ليذهب لتعود الداخل
__________________



يجلس عمر فمكتبه مع حسن
حسن :وكده يبقى المشروع بتاعنا لو مشينا على الميزانه دى
عمر :حلو امشى على كده ولو فيه جديد عرفنى بردو
حسن :تمام
ليدخل عليهم محمد
محمد: ايه ياعمر مش هتروح
عمر :شوية
محمد: يابنى دى خطوبة اختك
عمر: انت مستعجل ليه
محمد: عادى
عمر :هتموت وتشوفها طب متكلمها
محمد :ده ايه الحلاوة دى افرض كسفتنى بقا
عمر :لا متقلقش
محمد: اتكل يعنى
عمر :على خير الله
ويخرجوا معا
___________________
سيلم :وبعدان
المحامى: ده لابسها لابسها ... الكاميرات مصوره وهو بيديها الحقنه بنفسه وعمر مقدم تقرير من المستشفى ان المخدر غلط على مراته وممكن يموتها عقدلنا القضية
سيلم: يعنى اسيب ابنى يتحبس
المحامى: مكنش فيه داعى خالص تعمل مشكلة مع عمر
________________
ترتدى ريتا فستان سماوى قصير يصل لركبتها بدون اكمام. وتستدل شعرها على ظهرها وكعب عالى
ترتدى نور فستان اسود طويل بكتف واحد والاخر عارى مديل سمكة وكعب عالى وترتدى كعب عالى وتقف تصفف شعرها ليدخل عمر عليها ليقف يتأملها
نور وهى تنظر له :شكلى حلو
عمر وهو يقترب منها :زى القمر
ليمسك يديها ويضع قبلة عليها بحنان
عمر: تسمحيلى
لتنظر له بدون فهم ليخرج من جيبه علبة قطيفة زرقاء ويفتحها لترى خاتم الماظ رقيق
نور بابتسامة: ده عشانى
عمر :عجبك
نور بابتسامة: يجنن



عمر وهو يخرجه من العناية ويضعها على التسريحه :ده خاتم جوازنا متقلعهوش
ليمسك يديها ويضعه فاصبعها فيديها الشمال
نور :مش هقلعه ابدا
لينحنى ليضع قبلة على يديها وهى تتامله ملامحه وتفكر كيف كان امامها طول عمرها ولم ترى حبه الذى يفيض من عيونه وتصرفاته معاها وكيف كنت تفسر وتصرفاته وحبه وخوفه عليها لتصرفات اخ لها
نور بسعادة وهى تتامله :انا بحبك ياعمر
ليرفع نظره لها ويبتسم لها بخفه
نور: انا بجد بحبك اووووى
عمر: وانا بحبك يانور بحبك اكتر من اى حاجه فالدنيا انتى حبيبتى وبنتى اللى اتولدت على ايدى وكبرت قدامى يوم بيوم وحلم حياتى كلها
لتحتضنه بسعادة وتضع راسها على صدره و يديها حول خصره
عمر: يلا بقا عشان الناس وصلت خلصى لبسك وانزلى
نور :حاضر
ليتركها وينزل لتقف تنظر الباب وهى شاردة بيه وبحبه الكبير لها لتصدم على كل دقيقة تركته بها واختيار لفارس وترك حبه هنا لتشعر بسعادة لتسقط منها دموعها من سعادتها
________________
ترتدى عشق فستان احمر طويل من الخلف وقصير من للامام وترفع شعرها للاعلى
نور: ايه الحلاوة دى اللهم صلى على اللى
عشق بسعادة: ربنا يخليكى ياقلبى
ريتا :ممكن تنزل الناس تحت
نور: يلا



لينزل بها للاسفل لتجد عمران يقف مع عمر ومحمد وحسن
محمد :مبروك ياعريس
عمران بابتسامة: الله يبارك فيك عقبالك
محمد :قريب ان شاء الله
لتجلس على الاريكة لياتى ليجلس بجانبها
وتذهب نور لملك
ملك: اخييييرا
نور بغرور مصطنع :قولت اسامحه بقا
ملك :ماشى ياختى
ينظر عمران لها بابتسامة
عمران: شكلك حلو
عشق بخجل :ميرسى
عمران: طب ايه هو انا شكلى وحش
عشق :ههههههههه لا حلو
لتاتى لهم كريمة بالشبكة ليضع دبلته فيديها لتضع دبلتها فيديه
يقف عمر مع حسن وبعض راجل الاعمال وهو ينظر عليها
ملك: قوليله يرحم
نور :اسكتى يا بت
ملك :ماشى ماشى
تمشى ريتا تبحث عن فاتن لتصدم بمحمد
ريتا بخجل: اسفه
محمد :ولا يهمك
لتنظر له بخجل
محمد :تشربى عصير
ريتا باحراج :ماشى
محمد :يبقى تشرب عصير اتفضلى
لتذهب معه
يجلس عمران يتحدث معاها ويبتسم لتتلاشى ابتسامته حين يراها تقف بعيدا وحدها
عمران بصدمة: نور...
عشق :بتقول حاجه
عمران: لا مفيش
وينظر لها بصدمة وهو غير مصدق ليقف ليذهب لها
عمران: ثوانى
عشق :ماشى
ويذهب لها
عمران :نور
لتنظر له بدهشة :عمران
عمران: ينفع اتكلم معاكى



نور: بعدان مش دلوقتى
عمران بغضب: لا لازم دلوقتى
ليمسك يديها وياخذها ويذهب للخارج...
يقف عمر بغضب وهو يراه يمسك يديها ويخرج بها
نور :فى ايه
عمران: فى كلام من سنتين يحاول تقوله وانتى مش مدينى فرصة
نور: هتقوله دلوقتى يوم خطوبتك بعدان
عمران: نور فارس محبكيش ولا حتى دقيقه واحده
نور: مش هتفرق
عمران :هتفرق
نور: لا عن اذنك
وتتركه وتذهب وهناك عيون عليهم تريد قتله نعم انه عاشقها المجنون عمر
_________________
ريتا: ههههههههه
ليتامل ضحكاتها لتخجل وتنظر للارض
محمد: ضحكتك حلو
ريتا بخجل :شكرا
محمد :تتجوزنى ياريتا
لترفع نظرها له بدهشة وصدمة
محمد: ايه
ريتا بارتباك :مش شايف انك اتسرعت
محمد: لا
ريتا باحراج وتوتر :عن اذنك
وتتركه وتذهب
_________________
يصعد السلم و بداخله غضب شديد لاول مرة فحياته ويتذكر
فلاش_باك
وتتركه وتذهب ليذهب عمر له
عمر بغضب و غيره: اتعرفت على نور
عمران: انا عارفها اصلا
ليتذكر شئ
عمران :انت عمر فريد شريف الشيمى
عمر باستغراب: اه ليه
عمران: عمر فارس محبش نور فارس هجبها عشان ياذيك. فيها
عمر بدون فهم: ياذينى فيها ..هو يعرفنى ..انا مش فاهمه حاجه
عمران: افهمك فارس ابوه كان بيشتغل عندك فالشركة وانت رفدوا عشان عمل شغل غلط وسجنه عشان العمارة وقعت على الناس اللى فيها ففارس حب ينتقم منك كان مراقبك زى ظلك وفيوم سمعك وانت فالكافى بتكلم محمد صاحبك وانك بتحب نور لف عليها واقنعها انه بيحبها وخطبها ويوم الفرح جالى وقالى الموضوع ده قالى انه عمل كده عشان ياذيك فحبك
عمر بغضب :مش معقول
عمران: انا ممكن اثبتلك كل كلمة قولتها
عمر :ازاى
عمران: هقولك....
عمر: نور عرفت الموضوع ده
عمران: من يوم ماسب الفرح بحاول اكلمها وهى رافضه انا خايف افضل متعقدة ومتجوزش
عمر :نور مراتى
_______________
يصل امام باب الغرفة ويمسك قبضت الباب وعقله سيجن من التفكير ليفتح الباب ويدخل ولم يجدها يجلس على السرير بتعب وهو يفكر ليعود بجسده لينام على السرير وينظر لسقف بتعب ....
تخرج من الحمام وهى ترتدى بيجامتها لتراه على السرير لتذهب لتجلس بجانبه
نور :عمر


لينظر لها بصمت و يتأملها ويفكر كيف اذيها فارس لانها محبوبته وكيف جرحها هو يفكر بصمت وتعب ويشعر بالذنب تجاه نور
نور وهى تهز يديه :عممممرررر مالك
عمر بتعب :مفيش
ويجلس على السرير
نور بقلق :مالك
عمر: مفيش حاجه
نور: شكلك تعبان
عمر :مصدع شوية
نور :سلامتك
لينظر لها :خايفه عليا
نور :اكيد طبعا
عمر وهو يمسك وجهها بيديه :انتى بتاعتى لوحدى .. بتاعتى انا ...اتولدتى عشانى
...
نور باستغراب: مالك ياعمر
عمر: والله كل واحد اذيكى لاخدلك حقك منه حتى لو انا
لتعانقه بخوف: عمر انا مش فاهمه حاجه بس متخوفنيش
عمر :متخافيش طول ما انا عايش محدش يقدر يأذيكى وانا موجود
نور :خليك معايا متسبنيش ياعمر
ليطوقها بذراعه بقوة لتحرك راسها بحنان على صدره
__________________
يدخله عمران لداخل مكتبه
عمران: اقعد هنا واسمع كله للاخر متفقدش اعصبك اسمع للاخر
عمر: ماشى
ويغلق عليه ليدخل فارس
فارس :حبيبى ياسطى مبروك
عمران :الله يبارك فيك
فارس: ربنا يتمملك على خير
عمران: اكيد مانا مش هخلع زى مانت عملت فنور
فارس: ههههههه ضحكتنى بالذى مضى
عمران: بس هى ذنبها ايه
فارس: ذنبها الوحيد ان عمر باشا بيحبها بجنون
عمران: لا وانت ممثل شاطر اقنعتها انك بتحبها بجد
فارس: لا ممثل ولا حاجه هى اللى طيبة بزيادة وبتصدق اى حد واى حاجه سبحان الله اختها ريتا بتفهم الناس عنها دى عمرها مقبلتنى على طول مش طيقنى
عمران: حرام عليك والله
فارس: وانا مالى انا اللى قولت لعمر باشا يحبها والصراحه خسارة فامه البت طيبة بزيادة تحسها طفل ملاك برئ من للسماء وقاعد فالارض وسط الديابة
عمران: بس انت اذيتها هى مش عمر
فارس :بيتهيلك ده عمر كان مكسور كل ميشوفنى معاها كنت بشوف كسرته فعينها
عمران: والله حرام عليك
فارس: فكك ياعم عمر يستاهل وبعدان انا مش هسيبه فحاله انا وراءه وراءه لحد مااخلص منه
عمران: انت بتستهبل
فارس: انا هفضل اشككه فيها لحد ما يقتلها بايده وقتها هرتاح
ليخرج عمر بغضب ليصدم فارس و عمران حين ..........


تعليقات