Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب ابدى الفصل العشرون


 الفصل العشرون

تخرج نور من غرفة ريتا لتلف لتخرج منها صرخه قوية هزات جدران القصر بأكمله ولكنه وضع يديه على فمها منعهامن ان تصرخ مرة اخرى
..تنظر لعيونه الذى يتطاير منها الشر والغل والكره وتبدا دموعها تنزل بخوف لتفزع حين يضع سكين على بطنها
فارس باستفزاز وغضب ليزيد من بكاءها وخوفها :واحشتينى
تقف بصمت تبكى وترتعش بين يديه
لتسمع صوت احد على درجات السلم
نور وهو يغلق فمها :امممممممم
فارس بغضب: امشى قدامى
ويسحب لاقرب غرفة لتكون غرفتها هى وعمر ليدفعها بقوة على السرير
نور ببكاء: انت اتجننت انت عايز ايه عمر لو شافك هنا هيقتلك
فارس وهو ينظر لها نظرات ارعبتها :خايفه عليا منه
ليسير الرعب فجسدها من نظراته لتجذب الغطاء وتضغع فوقها بخوف
نور ببكاء: انت عايز ايه
فارس: عايز اكسر عمر ...واللى زى عمر ميتكسرش غير بيكى
يجلس عمر ف الجنينة ومعه كريمة وعشق يبتعد عنهماو يتحدث مع محمد ليفهم منه ما حدث فالنادى
عمر :حصل خير يامحمد ريتا عصبيه شوية
محمد بضيق: خلاص الموضوع انتهى قبل ما يبتدى
عمر: ايه يامحمد مالك ..عموما براحتك انا مش هدلل على بنت عمى
ويغلق معه ليتجه نحو القصر



تركض نور فالغرفة وهى تبكى وهو خلفها كلما حاولت الصراخ يغلق فمها او ويضربها
فارس :هتفضل تهربى لحد امتى
لتتجه نحو الباب ليمسكها من يديها ويجذبها له و دموعها تلوث وجهها كالفيضان من الخوف من نظراته
نور ببكاء :حرررااام عليك ..انا عملتلك...ايه
لتدفعها بعيدا وهو يمسك فستانها لينشق منه من الصدر ليظهر جسدها لترتعب منه وتمسك فستانها تحاول اخفاء جسدها
فارس وهو يقترب: كده حلو سهلتى عليا المهمه
ليقترب منها ويقيدها فالحيط ويحاول تقبيلها وهى تمنعه بقدر ما تستطيع لتضربه فقدمه بقوة ليسقط على الارض لتركض للخارج بسرعه وهى تمسك فستانها
يدخل عمر القصر من الباب الخلفى للجنينه ليقترب من السلم ليسمع صوت بكاءها لينظر ليراها تبكى بقوة وخوف و عيونها حمراء وجسدها ينتفض و ملابسها مقطعه ..لتراه امامها لتركض وبكاء يزيد
نور ببكاء: عمر..عمر الحقنى...
لتصطدم بجسده بخوف وهو لا يفهم شئ ليصدم حين يسمع صوته
فارس وهو يركض خلفها :هتهربى لحد امتى...
ليصدم حين يجدها بحضنه لينظر عمر بصدمة وتحاول ملامحه الغضب وجسدها ينتفض بين ذراعيه لتزيد من غضبه ليجذبها من ذراعها ويجعلها تقف خلفه وينظر له بغضب ليدخل يوسف من باب القصر لينظر عليه فارس ليستغل عمر الفرصه ويهجم عليه بلكماته المتتالية على وجهه لينزف من الدماء ليسرع له يوسف
يوسف: ايه ياعمر انت اتهلبت هتموت الواد فايدك....سيبه ياعمر
ولم يستطيع ابعده عنه وغضبه يزيد بقدر حبه لها يحاول يوسف ابعده ولم يجدها نفع منه ولم يبتعد عنه الا عندما يسمع صوت ارتطام راسها فالارض لينظر ليراها على الارض ليفزع ويتركه ويركض لها
عمر وهو يرفع راسها بخوف: نور نور ...ردى عليا يانور..نور ردى عليا ابوس ايدك
ليقترب يوسف منه بقلق ويخلع قميصه ويضعه عليها ليقف فارس بتعب وهو يسند على الحائط ويهرب
عمر: نور ..نور ردى عليا
لتدخل عشق وكريمة للقصر ليصدموا حين يجدوها فالارض ليسرعوا لها
كريمة بصدمه :حصل ايه ...ايه اللى قطع هدومها كده
عشق :انت عملت ايه يا يوسف
يوسف بغضب:.انتى اتهبلتى يابت انا هبص لمرات اخويا
عشق :انا هجبلها البخاخة
وتركض للاعلى وتدق على ريتا وينزلوا للاسفل يضع البخاخة لها قرب انفها لتبدا تستعيد وعيها لتمسك فذراعه بخوف
ليضمها له بحنان
نور ببكاء: عمر
عمر :هششششش اسكتى



ويحملها ويصعد بها لغرفته ليدخل ليرى الغرفة فى حاله فوضى ليشد بيديه عليها ليشعر بوجع شديد لما تعرضت له محبوبته ليضعها على السرير بهدوء
عمر: انتى كويسة..اذاكى الحيوان ده
نور :لا
ليقبل جبينتها بحنان ويجعلها تنام
_____________________
يجلس عمر فمكتبه بغضب
محمد :طب هى كويسة
عمر بغضب :الحمد لله
محمد: هتعمل ايه
عمر: انا كنت هقتله لولا ان نور وقعت ..
محمد :لا قتل ايه
عمر بغضب وعصبية: ده وصل لبيتى ولاوضه نومى ومراتى ده لو طولت اقتله مليون مرة يبقى كويس
محمد :اهدى اكيد هتلاقى حل
__________________
تخرج نور من الحمام فغرفتها لترى ذلك الثنائى الماكر
نور: خير
عشق :اصل فى موضوع كده
نور :ايوة ايه هو بقا
ريتا: هنفسحك
نور :وليه الكرم ده
عشق :اطلعى جدعه بقا
نور :على فين
عشق وهى تغمز لريتا : هنروح الشركة لعمر وخايفين منه قولنا ناخدك معانا
نور بخبث :ليه
ريتا :عادى يانور
نور بابتسامة :عادى هتروحوا لعمر الشركة
عشق: متسمعى الكلام ياولية انتى
نور :كمان بتزعقيلى
__________________
يجلس عمر فمكتبه مع محمد وهو ينظر لتصاميم المشروع
عمر :طب تمام الحمد لله
محمد :متقلقش الميزانية مش كبير حاولى ٥٠مليون
عمر :تمام حلو كده
تدخل مروة وتخبره بوصول زوجته ليسمح لها بالدخول
لتدخل مع ذلك الثنائى الماكر
عمر باستغراب: نور..خير ايه اللى جابكم
ليقف محمد بصرام: عن اذنكم هاجيلك تانى
ويلف ليخرج ليرى عمر ريتا تخرج خلفه
عمر :نعم
نور وهى تجلس :والله ياعمر ماليش ذنب هم اللى هددونى لو مجتش هيموتونى
عمر: هم مين
عشق بخوف وهى تلف لتخرج: طب استاذنك انا
عمر: تعالى هنا يابت
ولكنها تهرب منه وتخرج ليجلس بجانبها



عمر :ايه يانور هتلعبوا هنا
نور برقه وهى تضع يديها على صدره وتمسك جاكيته تلعب فيه :والله مظلومة وبعدان هو انا موحشتكش ولا ايه
عمر وهو يبلع ريقه بصعوبة من قربها ورقتها :واحشتينى ياحبيبتى بس مش هنا ..هنا مكان شغل
نور بابتسامة ساحرة وهى تقترب لتلتصق بيه: كده ياعمورة ده انا بحبك
عمر وهو ينظر لشفتيها بحب :وانا بحبك
ويقترب لتغمض عيونها باستسلام له ليضع قبلة على جبينتها بحنان
عمر بهمس: استنينى فالبيت مش هتاخر عليكى
لتفتح عيونها بحب له لينظر لعيونها العسلية بحب ويتأمل عيونها ليسحر بيهم ولا يشعر بنفسه الا وهو يحتضن شفتيها بحب
__________________
يدخل محمد لمكتبه ويغلق الباب ليجلس على كرسيه بتعب ليجدها تفتح الباب وتدخل لينظر الملف
ريتا :ده انت زعلان بجد
محمد: افندم
ريتا وهى تلف خلف مكتبه
وتجلس فوقه لينظر لها بدهشة
ريتا :هتفضل مكشر كده على طول
محمد: لا مكشر ولا حاجه
ريتا بابتسامة: طب ايه انت مش هتسالنى على ردى على سؤالك
محمد: انهى سؤال
ريتا :معرفش
محمد :اه بتاع الجواز لا مانا سحبت طلبى اصل محبش مراتى تعلى صوتها عليا
لتصدم وتنزل من فوق المكتب وتنظر له بدهشة
محمد ببرود بكبرياء: مالك
ريتا بغضب: مفيش عن اذنك وسورى انى دخلت مكتبك
وتخرج ليركض خلفها ليصالح تلك الطفلة العنيدة والمتمردة التى يعشقها ويعشق تمردها
.....تجد عشق تجلس مع مروة
عشق بفزع: مالك
لتفتح باب مكتب عمر لتراه يجلس على مكتبه وهى تجلس على الاريكة
نور: مالك ياريتا
ريتا بغضب وعصبية: يلا نمشى
نور :طب بس.....
ريتا بغضب :يلا نمشى انا ماشيه خليكى قاعدة
لتلف لتراه امامها لتدفعه بقوة بيديها وتخرج لتركض عشق خلفها ونور معاها لينظر عمر له
تخرج ريتا بغضب مكتوم ووجع لتعبر الطريق لتقف حين تسمع صوت سيارة تقترب منها لتقف تنظر لها بصمت وخوف ....
تقف نور فصدمة وهى تنظر لها وتتذكر حين صدمت الرجل بسيارتها ونظرة الرعب الموجودة فعينه امام مصباح سيارتها الامامى ...........


تعليقات