Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب ابدى الفصل الثالث والعشرون


 الفصل الثالث والعشرون

ترقص نور وهى ثملة لتراه امامها لتنظر له بنصف عين..ينظر لها وهو بداخله نار من الغضب يريد ان يقتلها بيديه الان بعد ان اظهرت جسدها لكل الرجال ..يريد قتلها بعد ان دخلت ذلك المكان المليئة بالشباب.... لتصدم حين يسحبها من يديها بقوة يكاد ان يكسر يديها فيديه من الغضب والغيرة عليها ليذهب بترابيزتهم وياخذ البلطو وشنطتها ويذهب
عمر بغضب :محمد هات الحيوانة دى
ويخرج بها..... ويذهب محمد لها ويقف امامها لتبتسم له وهى ثملة وتضع يديها حول عنقه و تقترب منه
ريتا بدون وعى: محمد رقصنى
لم يتمالك محمد اعصابه ليصفعها بقوة لتنظر له بصدمة وهى لا تشعر بشئ ليحملها على ذراعه ويخرج و بداخله غضب قاتل لها وكيف احب فتاة متهورة مثلها
عمر :هاتها يامحمد هى وعشق فالعربيه..
محمد :حاضر
ويضعها فسيارة عشق ويجد عشق نائمة ليقود بها
ريتا وهى تنظر له بحب دون وعى و تقترب منه وهو يقود بها لتمسك فذراعه وراسها على كتفه
ريتا وهى ثملة: كده تزعلنى ..منك ..انا..كنت ..عارفة..انك ..هتجي عشانى
لينظر لها بغضب وهو يشم رائحة الخمر منها
ريتا وهى تتحسس لحيته الصغيرة :يعنى كان لازم ..تودينى مكان ده ..عشان اشوفك.. خايف..عليا كده
محمد بغضب :وفاكرة لما تروحى مكان زى ده انا هفضل احبك
ريتا وهى تنظر له بحب: بس انا ب..بح..بحبك ..وانت...جرحتنى..
محمد بغضب وهو يقف السيارة فجاة ويمسكها من ذراعها بقوة :بتحبنى وتروحى هناك بتحبنى وتعرى جسمك قدام الناس ..انتى ازاى تدخلى مكان زى ده انا بكرهك بكرهك وعمرى ما هفكر احبك انتى رخيصه ورخصتى نفسك قدام كل كلب بص عليكى بعينه
ريتا بدون وعى وهى لا تستوعب حديثه :بس انا ..بحبك..وعايزك...
محمد بعصبيه وهو يدفعها فباب السيارة لتنجرح راسها بخفة :وانا بكرهك وقرفان منك انتى متختلفيش حاجه عن بنات الليل اللى هيروحوا الشقق مع الرجال
ريتا بوجه بريئة :طب انا موافقه اتجوزك
محمد :انتى مبتفهمش مبتفهمش


________________
ينظر عمر من النافذة بضيق فصدره فكيف لطفلته المدلله ان تفعل لقلبه هذا كيف تجرحه بها فهى لا تعلم بانها نقطة ضعفه فهى حتى الان لا تستوعب قمة حبه لها
يصل للقصر الساعة ٢ليلا بعد منتصف الليل ليحملها على ذراعه لتستقبله امه وتصدم من لبس تلك الفتيات وكيف خروجوا هكذا
كريمة :عمر
ليصعد بصمت بها وراسها على كتفه وتتحدث بدون وعى
نور وهى ثملة :عمر انت ..بطلت تحبنى..و كرهتنى...انت خلتنى اروح ..مكان وحش ... عمر انا زعلانه منك.
ليغضب من حديثها بقوة فهى من جرحته ليعود للاسفل بها وياخذها ويرميها بقوة على الارض فالجنينه ويحضر ريتا وعشق وهم ثملة ويضعهم بجانبها ويحضر خرطوم مياة ليخرج هم من حالتهم
ليفقوا بفزع وينظر له ويجدوا وجهه احمر بلون الدم من الغضب وعروقه تظهر من جسده لتدل على قمة غضبه
ليفزعوا منه..ليتذكروا ما فعلوا
عشق :عمر احنا ...
ليسمع صوتها لتزيد من غضبه
نور بخوف :عمر
وعندما سمع نبرة صوتها وكأنها ضغطت على جرحه ليقترب بغضب ويهجم عليهم ويضربها بغضب وكل ما بداخله تنظر كريمة له من بعد وتعلم بانه الان وصل القصر درجات الغضب ولا يجب ان تتدخل ..يظل يضرب بهم ثلاثتهم ولا يتوقف عن ضربهم الا عندما يرى طفلته المدللة الصغيرة اغمى عليها من الضرب ليكتم خوف عليها ويلف ليذهب
ريتا وهى تبكى بفزع :نور ...نور ردى عليا...نور
عشق بفزع وخوف :ريتا الحقى
لتنظر لترى الدماء تخرج بغزارة من بين قدمها وتلوث اقدامها العارية بالدماء
ريتا بفزع :نور نور
لتركض عشق له وهى يرحل بصعوبة من كثر الضرب وتمسك قدمه
عشق :عمر الحق نور ..
عمر بغضب :غورى من وشى
لتركض لامها
عشق :ماما نور بتنزف الحقيها لتموت
ليذهبوا لها لتصرخ كريمة لينظر على صرخه امه ليصدم حين يرى الدماء ليركض لها
عمر: نور ..نور..نور ردى عليا...نور ردى والله مهضربك تانى...نور
ولكن لا فائدة ليحملها ويركض لسيارته وهم خلفوا
_______________
يقف محمد بسيارته بشارع وهو فى حاله غضب قاتل وكيف احب فتاة مثلها متهورة
محمد بغضب: غبى غبى غبى.
محمد بنفسه :انا لازم انساها
ليرن هاتفه ويجد عمر
محمد: نعم ياعمر
عمر بنرة خوف: محمد
محمد باستغراب :حصل ايه مال صوتك
عمر بنبرة خوف وضعف:محمد انا قتلت نور ..
ليفزع محمد من كرسيه ويعتدل فجلستها: ايه
عمر: انا رايح المستشفى حصلنى يامحمد
محمد :حاضر مستشفى ايه
لياخذ منه العنوان ويقود



________________
ويصلوا المستشفى وياخذوها منه ويقفوا ينتظروا الدكتور
عشق بفزع وهى تنظر لريتا: انا خايفه
ريتا بغضب: نور لو حصلها حاجه هيكون اخوكى السبب انتى فاهمه والله لو جرالها حاجه لابلغ عنه واسجنه انتى فاهمه
ليقف بصمت وهو يسمعها بالفعل اذا حدث لاميرته الصغيرة شي سيكون السبب هو ..هو من احضرها الى هنا
عشق :انتى اتخبطى
ريتا بزفر :لا
عشق :دماغك بتجيب دم
لتضع يديها على راسها لترى دماء على اصبعها لتجلس على الكرسي بجانب كريمة وتتذكر حديث محمد لها وكل كلمة لتصدم وتشعر بألم قلبها وضيق نفس فصدرها لتقف لتذهب لتراه امامها قادم لتزيد المها وتعود لتجلس ..يراها ويتجاهل ويذهب لعمر
محمد :عمر
عمر بضعف لاول مرة :محمد
محمد :نور فين
عمر: محمد نور بتموت انت مشفتهاش
لينظر لدماءها الموجودة على بدلته وكثرتها ليضع يديه على كتف عمر ليؤسيه وهو يلعن الحب الذى جعل صديقه يفعل المستحيل من اجلها وفالنهاية ستموت وتتركه يتألم بذنبها .. ليخرج الدكتور ليسرع الجميع له
عمر :خير يادكتور
دكتور بخوف من عمر فهو يعلم من هو: للاسف ياعمر بيه الجنين مات
ليصدم الجميع اهى كانت حامل بطفله
عمر بصدمة :هى كانت حامل
الدكتور: بس محتاج عملية لان عندها نزيف بالرحم ولو معرفناش نوقفوا للاسفل هنشيل الرحم
ليصدم فبسببه هو سيمنعها من اكتر شئ تريده سيحرمها من ان تكون ام
ريتا بفزع :يعنى نور مش هتكون ام
كريمة ببكاء :اهدى ياحبيبتى
ريتا بغضب وبكاء :انا هسجنك ياعمر هسجنك انت السبب
عشق: ياريتا اهدى ان شاء الله يوقوف النزيف
عمر لدكتور بضعف: انا ممكن اطمن عليها
وقبل ان يجيب عليه
ريتا :وانت فاكر انها ممكن تقابلك بعد.متعرف انك قتلت ابنها
لينظر لها بصمت
ريتا :دى مش ممكن تسامحك ياعمر وانت مشفتش غير نور الضعيفه بس انا بقا بتمنلك تشوف وشها التانى
كريمة :خلاص ياريتا احنا فالمستشفى نطمن عليها الاول
ريتا بغضب :لا طبعا ده قاتل قتل ابنه وكان هيقتلنا احنا الثلاثة بسبب جهله وغباءه..انت فاكر انك هتوجع وترجع تقول اسف وهنسامحك عادى لا فوق ..
لتسقط ريتا على الارض مغمى عليها ليفزع الجميع واولهم محمد ليحملوها الممرضات وتدخل نور للعمليات وهو فى حالة ضعف وعجز ولا يعلم ماذا يجب ان يفعل
ليخرج الدكتور
عمر :طمنى يادكتور
الدكتور: مخبيش عليك الحالة صعبه جدا
محمد بخوف: ليه هى عندها ايه
الدكتور باستغراب: انتوا متعرفوش ولا ايه عندها سكر وعموما هى دخلت غيبوبة سكر
محمد بخوف عليها: وهتفوق امتى
الدكتور: ممكن على بكرة بليل عن اذنكم
ويرحل ليتركه بخوفه عليها
ويذهب لكريمة وعشق
كريمة :ريتا مالها ياعمر
عمر: انتى كنتى عارفة ان عندها سكر
كريمة :لا
ليعتقد بان لا احد يعلم بمرضها ليوقفوا صوت اخته
عشق :هى دخلت غيبوبة سكر
عمر: انتى عرفتى منين
عشق ببكاء وهدوء: ريتا عارفه ان عندها سكر وانا كمان ونور كانت عارفه عشان كده عمرها مزعلتها عشان دايما الدكتور بيقول انها ممكن تدخل غيبوبة سكر وان مانعتها وارادتها فالعلاج ضعيفه
محمد بصدمة: يعنى ايه
عشق ببكاء وهى تنظر للارض :ريتا مبتاخدتش اى علاج والمانعة عندها ضعيفة وكانت دايما بتخاف تدخل غيبوبة السكر ليغلبها المرض و...
محمد: وايه



عشق وهى تعانق امها بخوف :ماما ريتا هتموت وتسبنى ...عمر احنا كنا بنهزر معاك والله ..والله دى خطه عشان محمد ...ريتا كنت عايزة تهزر معاه...والله ده انا اللى كلمتك وقولتلك...ماما انا عايزة نور وريتا ياماما
ليقف بصدمة من حديثها هى ومحمد ليخرج الدكتور
عمر بفزع وخوف :خير يادكتور طمنى نور عاملة ايه
الدكتور :لا الحمد لله النزيف وقف
كريمة :شلتوا الرحم
الدكتور: ده كان لازم يامدام ..........


تعليقات