Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب ابدى الفصل الخامس


 الفصل الخامس

عمر بضجر :طيب خلى يدخل ...اطلعوا فوق مشفش وش حد فيكم
عشق: طيب
عمر :وانتى قبلها
نور: انا
عمر: اه انتى اتفضلى
لتصعد للاعلى معاهم يدخل سيلم من باب القصر ليجد عمر فانتظاره
عمر ببرود : اتفضل..القهوة ياهند
ويدخلوا لصالون ليجلس عمر ويضع يديه فجيبه وقدم على الاخر
سيلم: انا قولت لازم اجى ابارك بنفسى
عمر :متشكر
سيلم :امال فين العروسة عشان ابارك لها بنفسى
عمر :انت مش باركتلى خلاص انا وهى واحد
سيلم باستفزاز :هى سمر غريبة عليا ولا ايه
ليغضب عمر ولكنه يخفى غضبه امام سيلم



عمر: وهو انا بردو اتجوز واحدة اهلها بيساومونى عليها بالمؤخر
سيلم بهمس له: بيساوموك ولا هربت وفضحتك
عمر :ههههههههه فضحتنى ده لا عاش ولا كان اللى يفضحنى
سيلم: ههههههههه هتعملهم عليا ولا ايه مانا عارفه انها هربت عارفة انت بقا هى هربت ليه....اوفر عليك واقولك ....عشان اتجوزتنى
ليصدم عمر اهى تركته من اجل ذلك الرجل
عمر بسخرية: تصدق لايقين على بعض...والله بس ايه مش صغيرة عليك دى
سيلم باستفزاز اكثر: لا بس ايه بت فرسه ليك حق تحبها بس سبحان الله مش من نصيبك
عمر بغضب و عصبية: نوووووور ..يانوووور
لتنزل تركض بفزع وهى تمسك عبايتها بيديها وشعرها يطير مع ركضها لتصل امامه ليقف عمر بفخر
عمر: اعرفك ياسيلم بيه نور مراتى
ليقف سيلم بدهشة من جمالها الساحر فهى لا تقارن ابدا مع سمر
....تنظر لعمر بهدوء وهى تاخذ نفسها بصعوبة
عمر ببرود وهو يضع يديه على كتفها: نورتنا ياسيلم بيه ...اه ومبروك جوازك
ليخرج سيلم بغضب فهو جاء ولا يعلم بان زواجه تم ..جاء ليشمت بيه ويكسر كبرياءه ولكن عمر هو من كسره ...
يبتعد عمر عنها ويدخل لمكتبه
لتقف بدهشة وتصعد للاعلى
لتغير ملابسها وترتدى بيجامة بكم ثقيلة من اجل البرد
وتستدل شعرها وتنزل لترى الجميع يجلسوا على السفرة
كريمة: كل ده تاخير يانور
نور :معلش ياطنط انا اسفه
كريمة :طيب اقعدى
لتذهب لتجلس بجانب ريتا
كريمة: نور اقعدى جنب جوزك
لتنظر لها ثم لعمر وتذهب تجلس بجانبه
وتاكل بصمت بهدوء
_________________
تدخل ريتا لعشق غرفتها
ريتا: بتعملى ايه
عشق :قاعدة على الفيس شوية
ريتا :اممم لسه الواحد احمد بيضايقك
عشق: هو الرخم بيبطل رخامة
ريتا :طب بتقولى لعمر بابا خلى يربيه
عشق: لا يا ستى عمر عصبى وممكن يضربنى انا
ريتا: خلاص نتصرف احنا
عشق :اشطه
_________________
يخرج عمر من الحمام ليراها تقف امام الدولاب وتضع ملابسها ف الدولاب
ليجلس عالسرير بدون كلمة ويفتح اللاب توب
نور بهدوء :انا هخرج بكرة
عمر: ليه
نور: عندى امتحان
عمر: طيب
ليرن هاتفها لتنظر عليه ثم لعمر
نور: الو ....ايوة انا .....ماشى ... سلام
عمر ببرود: كنتى بتكلمى مين
نور: ده الشركة اللى قدمت فيها ع وظيفة
عمر بغضب: تانى
نور: بيتصلوا يشوفونى مروحتش ليه ..هروح بكرة واسحب السي فى بتاعى
عمر :طيب
نور: انا هنزل اقعد مع طنط
عمر :ماشى
وتخرج من الغرفة
تنزل الاسفل ولم تجد احد تبحث عن كريمة وتجدها فغرفتها لتعود الغرفة وقبل ان تفتح الباب تسمع صوت بكاءه لتصدم اهذا هو عمر الشيمى الغاضب عديم الباب الام يبكى لتفتح الباب بهدوء لتجده يجلس ع الارض بجانب السرير ويبكى بصمت لتقترب بحنان منه وتجلس بجانبه
نور بحنان و رقة :عمر
لينظر لها بعيون دامعة لتتامل عيونه الرمادية الملوثة بالدموع ولم تشعر بشئ غير وهى ترفع يديها ببطي شديد وتمسك وجهه بين يديها لتمسح دموعه وتجذبه راسه بصدرها ليزيد فبكاءه وهو يمسك بخصرها بقوة ويتشابك بها لاول مرة يشعر بالامان ااكامل فحياته يشعر بان هناك مصدر اخر للحنان غير امه




نور: تعال ياعمر عشان تنام وكفاية كده عياط
لتصدم حين يحملها على ذراعيه ويذهب بها السرير ويضعها عليه بحنان ومازال يدفن راسه بحضنها حتى يغرق فنومه .. لتجلس تتأمله بهدوء وترفع يديها لتبعد عن جبينته خصلات شعره الطويلة لتبتسم بخفة عليه لتنام هى الاخرى بجانبه
_________________
تنزل سمر الاسفل وتجد والدتها فانتظارها والدها
والدتها :كده ياسمر
سمر: ايه يامى هو انا عملت حاجه ده جواز
والدها: وانتى فكرك عمر هيعديها على خير ده هيخلينا نشحت فالشارع
سمر: ليه ماهو عدى اسبوع اهو ومعملش حاجه
والدها :عشان لسه مرجعش الشغل
سمر :اه قاعد جنب الهانم بتاعتها
والدها بضيق: كان زمانها انتى مكانها دلوقتى
والدتها: سيبنى عمر وخدتى راجل اكبر من ابوكى
سمر :وماله
والدتها: دى انتى اصغر من ابنه
سمر :وفيها ايه
والدها: حسبى الله ونعمه الوكيل عمر مش هيسيبنا فحالنا بسببك
وياخذها والدتها ويخرج
_________________
تخرج نور من الحمام بعد ان اهذا دوشها لتراه يقف امام االتسريحة تغلق ازرار قميصه لتقترب وهى تمسك جاكيت بدلته لتقف خلفه
عمر ببرود: شكرا
ويلف لها لياخذه منها ليراها تقف تنظر له بابتسامة وقطرات المياة تنزل من شعرها
عمر: شكرا
نور: العفو
ليرتدى جاكيته ويخرج لتقف هى تبتسم على وسامته و كأنها لاول مرة تراه ..لتشعر بحرارة جسدها لتضع يديها على وجهها تتحسسه بدهشة لتغمض عيونها بسعادة
___________________
يصل عمر لمقر المجموعة ليفتح له السائق الباب لينزل عمر بثقة ووقار لتستقبله محمد
محمد :صباح الخير
عمر :صباح النور
محمد بمرح :اخبار الجواز ايه ياعريس
لينظر له عمر نظرة ثابتة بحدة
محمد باحراج: انا بطمن بس على عريسنا
عمر ببرود: متخليك فحالك يامحمد
محمد: سمعت اللى حصل
عمر: خير على الصبح
لتفتح له مروة الباب ليدخل وهى خلفه هى ومحمد
محمد :سيلم الاشقر اتجوز
عمر ببرود: عرفت
محمد بارتباك : وعرفت العروسة
عمر وهو ليفتح الملف :عرفت ...هاتلى القهوة يامروة وملف مصنع اكتوبر
مروة :حاضر
لتخرج مروة لينظر محمد له بهدوء
محمد :عمر نصيحة منى عشان انت اخويا الكبير عدى الموضوع من غير تفكير واللى باعك بيعه
عمر وهو يرفع نظره له :ومين قالك انى يفكر اصلا
محمد :طب الحمد لله عن اذنك عشان عندى شغل
عمر: وابعتلى حسن
محمد :ماشى
___________________
تجلس نور على السفرة تذاكر لامتحانها الاخيرة ليرن هاتفها معلن عن منبه تذكير لتفتح هاتفها لترى تاريخ اليوم ويظهر على وجهها ملامح الحزن والضيق وتتذكر
#فلاش_باك
يستقيظ من نومه على صوت هاتفها معلن عن منبه تذكير لعيد ميلاد فارس لتبتسم وتقف من سريرها تاخذ ملابسها وتركض للحمام بسرعه وتاخذوا دوشها وترتدى فستان ابيض قصير يصل لركبتها وتستدل شعرها على ظهرها وتنزل تاخذ تاكسى وتذهب لتشترى هدية لحبيبها ومعشوقها
وتذهب له الشركة تدق باب مكتبه وتدخل
نور: صباح الخير
ليرفع نظره لها: صباح النور..ايه اللى جابك
نور بحزن مصطنع: ايه ده انا فكرتك هتفرح
فارس: اكيد بس مستغرب شوية
نور وهى تجلس امامه: طب ايه النهاردة مبيفكركش بحاجه
فارس: ايه عيد ميلاد
نور بحزن :انا عيد ميلاد فشهر ٥ مش شهر ١
فارس: امال ايه
نور بابتسامة ساحرة مليئة بالحب وهى تمد له ااهديه :كل سنة وانت طيب ياحبيبى وعقبال كمان ١٠٠سنه ...وتكون معايا فيهم
فارس بابتسامة وهو ياخذ الهدية: وانتى طيبة ياقلبى
________________
لتوقف من شرودها على صوت كريمة
كريمة: هند ياهند
لتاتى لها هند :تحت امرك ياهانم
كريمة :خليهم يجهزولى العربية
هند: حاضر



لتذهب تجاه: نور عايزة حاجه من برا ياحبيبتى
نور: شكرا ياطنط
كريمة: طب انا خارجه شوية
نور :ماشى
وتذهب كريمة لتترك نور وحدها مع الخدم
_____________
تجلس ريتا مع فاتن صديقتها
لتاتى لها عشق
ريتا بدهشة :عشق ...انتى مروحتيش محاضراتك ولا ايه
عشق بعيون دامعة: لا
ريتا باستغراب :فى ايه... مالك
عشق بعصبية: مفيش بس انا مش هروح النهاردة قبل ماخلى يوم زفت على دماغه
ريتا: هو اللى احمد ضايقك
عشق :ده حيوان اخبار حط ايده عليا ...الحقير ماشى انا ابقى مين
ريتا بدهشة :انتى بتهزرى صح
عشق: لا
لتاخذها ريتا فحضنها بحنان
__________________
نور بقلق: طب متقلقيش ياريتا....طب هى كويسة يعنى
ريتا :يانور مبقولك عاملة تعيط والجامعة كلها بتضحك عليها
نور :طيب خلاص هلبس واجليكم هديها بقا
ريتا :بسرعة
وتغلق نور معاها وتجمع كتبها وتصعد لتغير ملابسها
_________________
تجلس سمر مع صديقتها اميرة فكافى
اميرة :بس شكلك مبسوطة
سمر :اه طبعا
اميرة :مع انك اتجوزتنى راجل كبير بس مدلعك على الاخر
سمر :الله اكبر انتى هتحسدينى ولا ايه
اميرة: لا طبعا ...الا قوليلى عمر عرف...
سمر ببرود :اه عرف
اميرة بدهشة: وسكت
سمر :هيعمل ايه ياماما انا اللى سايبه مش هو اللى سيبنى ....
اميرة: ايوة بس كنتى هتفضحيه ازاى سكت انا مستغربة
سمر :متستغربيش عمر بؤء على االفاضى
اميرة :هو مين ده عمر الشيمى
سمر: اه هتعرفيه اكتر منى
اميرة: لا
___________________
تصل نور للجامعة وتنزل من التاكسى لتذهب لهم
نور: ريتا
لتنظر لها ريتا وعشق لتركض لها عشق وتعانقها وهى تبكى
نور بحنان :حصل ايه
عشق: نور انتى لازم تتصرفى مع الحيوان ده
نور :حاضر. متخافش



ريتا بغضب: ياصبر ايوب
نور: مالك انتى كمان
لتنظر خلفها لترى احمد ياتى مع اصدقاءه
نور: هو ده
عشق وهى تمسح دموعها بيديها :اه
نور :طيب متبصلهوش لما نشوف اخرتها
لياتى احمد ويقف امامهم
(احمد شاب طايش وفاسد فالجامعه منذ ٦سنوات دايما يسقط ويتميز بوسامته وبشرته السمراء لجذب الفتيات)
احمد: ازيك يافاتن عليكى واحشه
لتنظر فاتن للجهه الاخرى بزفر وضيق
احمد: حبيبى الصغير بيعيط ليه ينفع كده تخلى الاعداء يشمتوا فيا يابابا
عشق بغضب: حبك برص ...انت حيوان
احمد وهو يقرب يديه ليرفع خصلات شعرها للاعلى :مقبوله منك ياجميل
ليصدم حين ترفع نور يديه بعيدا عن عشق وتترك يديه بقرف
احمد وهو لينظر لنور من راسها لاقدامها :مين الموزة
نور بقرف :ايوةهتفرق معاك
احمد بغزل : نتعرف مينفعش يكون فى جمال كده فالجامعه وميعديش عليا يعنى..
ماسكة ايدى ..بوسه ...
ليصدم بصفعة على وجهه منها لينظر لها بصدمة و الجميع يجتمع حولهم
نور بغضب: او قلم
ويمسكها من يديها بقوة ليجذبها له بغضب لياتى صوت رجولى خشن من خلفه
حسن بغضب :انت بتعمل ايه
لينظر الجميع ليروا عمر يقف وعلى ملامحه الغضب و بجانبه حسن ومحمد لتركض له عشق ليمسك يديها دون النظر لها فقط نظره مثلا على تلك الصغيرة وذلك اللى الذى تجرا ولمسها ولا يعلم هى زوجة من ... لياخذ عشق بعد عن حضنه ويعطيها يامحمد الواقف خلفه ومازال نظره مثبت عليها
احمد بضيق :وانت مالك ياحاج انت روح شويه وراك ايه
ويلف نظره لهاوهى تنظر لعمر بخوف منه ولكن خوفها الاكبر من احمد ذلك الشاب الذى يضع يديه عليها لاول مرة يلمسها شاب حتى زوجها حتى الان لم يلمسها هكذا
لتوفق من شرودها فنظرته على يد احمد الاخرى الذى تمسك وجهها بغضب وقوة
احمد :انا حتى بت مفعوسة زيك تمد ايدها عليا
ليصدم حين يجد من يجذبه من قميصه بقوة ويلكمه على وجهه بغضب ليسقط على الارض
عمر بضيق :انتى كويسة ؟؟
لتشير له بنعم
ليقف احمد بغضب
احمد بعصبية: انت اتجننت ياحيوان...ازاى تمد ايدك عليا ...ده انا ادفنك مطرحك هنا
لينظر له عمر بضيق وبروده: محمد
محمد بدهشة :امرك ياعمر بيه
عمر بنظرة تحدى لاحمد :خد نور وعشق العربية واستنانى
محمد: امرك
لتنظر نور لعمر بتساؤل
عمر بحدة : سمعتى
لتذهب معه
عمر: استنى
ليتوقف ليمسك ريتا من يديها ويدفعها له: خد دى كمان
لتكاد ان تسقط ويمسكها محمد من يديها لتنظر له بدهشة وارتبارك لتسحب يديها منه بسرعة وقلبها يدق بقوة



عمر: انت قولت ايه بقا ياشاطر
احمد: انت فاكر نفسك مين ....لا ده ابن صاحب الجامعه دى
عمر ببرود: والله كويس تعال ورايا ياحسن ...(ويشير الحراس) هاتوه
ويذهب لمكتب رئيس الجامعه والدتها احمد
الرئيس بدهشة: عمر بيه
عمر وهو يمسك احمد ليدفعها بقوة على مكتب والده ليفزع احمد والده
الرئيس: حصل ايه
عمر: حصل انك معرفتش تربى وده ميخصنيش لكن (ويمسك احمد بغضب من ملابسه) قسما بربى لو فكرت اقرب لاختى او حته يتبصلها بصه متعجبهاش لتدفنك مكانك
الرئيس حصل ايه بس
عمر: ابعد ابنك عن طريق اختى ياماما متلؤمنى من اللى ممكن اعمله
الرئيس: حاضر اعتبره حصل
ليلف عمر ليخرج ليسمع جملة احمد الاخيرة
احمد: والله ماهسبها بنت الكلب اللى مدت ايدها عليا والله لاخليها متنفعيش لحد
ليصدم عمر اهو يتحدث عن تلك الطفلة الصغيرة زوجته ليلف له ويقترب
عمر :انت بتكلم عن مراتى
احمد بدهشة :مراتك
عمر بغضب: ابقى ورينى جمال امك كده واقابلها حتى صدفه ..شوفتى صدفة وانت ميطلعش عليك نهار
ويتركها ويخرج وخلفه حسن
الرئيس: ابعد عن طريق عمر الشيمى ده نابه ازرق وانت مش قده
احمد بغضب: هنشوف
__________________
يجلسوا فسيارته الثلاثه فالخلف وجميعهم فخوف ليس عليه بل منه ذلك الاسد الغاضب وقاتل حين يغضب من احد
ريتا :تفتكروا هيموتنا
عشق: ده هيرجع عصر الجاهلية ويدفنا احياء بربطة المعلم كده
ريتا بتريقة: يا عينى عليكى يانور متجوزة وحش فالغابة
ليفتح باب السيارة ويركب بجانب السائق فصمت ويقود لهم السائق وهو يختلص من حين لاخر النظر لهم فالمراة لتتقابل عيونه مع عيونها لتنظر الارض باحراج وخجل يصلوا القصر وينزل هو ليفتح لهم الباب بنفسه
عشق :ده هيموتنا
لتنزل وخلفها ريتا ثم نور ليدخل وهم خلفه
كريمة: كنتوا فين.
عشق : كنا



كريمة: عمر ايه اللى جابك بدرى
لتصدم حين.............


تعليقات