Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق السيف الفصل السادس والعشرون


 

جريت ملاك وقفت في ظهر سيف لتخترق الرصاصه ويلتفت سيف بصدمه وتفتح ملاك عنيه بصدمه ووشه اطلتخ دمه وتبص علي بطنها سليمه ترفع عنيه وتتقابل نظراتها مع فهد الي فدي ملاك تبص ملاك عليه لتجد الرصاص اخترقت بطن فهد ويقع وتسندو ملاك
فهد بانفاس متقطعه:انا حبيتك
ملاك بصتلو بدموع وبدات تعيط
فهد ابتسم ابتسامه حزينه:انا ويتنفس بقوه انا محكتلكيش لسه انا بقيت كده ازاي
ملاك ببكاء:كفايه انت هتقوم و
فهد بتعب:لا مش عايز اقوم انا ويضغط علي جرحه انا محكتلكيش حاجه بس محدش بيتولد مريض ولا ولا حد بيبقا وحش
ملاك بدموع:هششش كفايه هنوديك المستشفي
فهد هز راسه وبداء يدموع:لا انا عايز طلب منك اوعديني ويرفع كفه بي تعب لي ملاك
بصتلو ملاك بخوف وحطت كفها في ايدو
فهد بالم:اوعديني تجيب طفل وتسمي فهد غيري منه ويضغط علي جرحه وكانه بينزع عشان يكمل وبداء الدم يخرج من بؤق اديلو حب وحنان انا مخدتوش هاتي انتي وهو قبري وحطيلي ورده تعالو ف يوم اخر الليل وحكئ لي حكايه اوعديني تعملي فهد جديد
ملاك هز راسه بدموع ويرتخي جسم فهد وتلين ايدو الي مسكه ايد ملاك
مفيش شخص سئ من فراغ مش كلنا بنقدر وبنحاول من جديد كلنا طاقات كلنا فينا سراع يومي بين نص اسود ونص ابيض يمكن فهد من ضمن الاشخاص الاشرار بس يبقا شريرو بقلب طفل محروم
"وليس لنا سلطه علي قولبنا هي تعشق من تهواء🖤"
رجع مصر سيف واسد وحمزه وملاك وفهد الي هيدفن هنا دفنه سيف في مدافن الهواري واحترام وصيه فهد وقرار ينفذها هو وملاك
خديجه طلقها معتز وكان كبرياء منعها تزوره ليحرجها وخسرت معتز الي تقريبا محركش حاجه من حب حمزه
معتز قرب من جميله الي ابتدت تمارس فنون العشق علي معتز الي اتغير تمام وبقا عاشق ومش اي عاشق ده عاشق جميله
وفي يوم وصل سيف
كان معتز في المطار مستني سيف وهو وجميله وعماد وخديجه الي اصرت تجي تشوف ملاك وطبعا لما عرفت ان محصلش بينها وبين معتز حاجه بسبب ان اغمي عليه وانها مدتهوش فرصه يفهمه نسيت كل حاجه وقرارت تعيش علي ذكره حمزه


تعليقات