Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه اليوم المشؤوم الفصل الثالث


 الفصل الثالث

ظلت الصدمة بداخلي والخوف يحاوطني من كل مكان فلم يكن هناك احد غيري انا و حنين و فتاتين لكنني لم أرد لفت الإنتباه أكثر من ذلك ولأستطيع أيضا التركيز في الدرس ، وصلنا إلى الدرس ومن ثم طرقنا الباب وجلسنا ...صوت يهمس لي
صبا : ازيك يا سارة عاملة ايه النهارده
_تمام الحمدلله أحسن
صبا : طب كويس





والمستر دخل وبدأ في شرح الدرس وانتهينا وأثناء خروجنا فجأة تلقيت رسالة أُرسلت لي عبارة عن جملة تجعلك تبكي من كثرة الخوف تقول
" الموت يُداهمك، قريبا كل شئ سيصبح رماد وستنتهي حياتك " واثناء قراءة تلك الجملة لاحظت شخصاً ما ينظر إلينا من بعيد وبمجرد ان نظرت له اختفى...
حنين : في ايه يا بنتي مالك وقفتي كده ليه
و حينما تتحدث حنين صوت يتكلم من بعيد
زياد : سارة
نظرت ورائي بخوف وبداخل عيني دموع لم استطع حبسها خرجت منهمرة كشلال مندفع اتضح في النهاية انه زياد صديقي بالدرس
_حرام عليك يا زياد خضتني
زياد : انا قولت اطمن عليكي ملحقتش اطمن عليكي المرة اللي فاتت
_تمام الحمدلله كويسة
زياد : طب تمام الحمدلله
_أعتقد انها لأول مره يحدث بها أن أقول لأحد انني لست بخير وأروي كل ما يحدث لي وانطلقت كلمات من فمي عن غير قصد..لا مش كويسة
زياد : ليه في ايه
حنين : والله أنا قولت في حاجة
_ حاجات غريبة عماله بتحصلي وأشوف كتابة دم في الكتاب من جوه و اصوات غريبة و آخرها الرسالة دي
زياد و حنين : ايه دي
ويبدأوا في قراءة نص الرسالة
حنين : طب و ايه العمل
زياد : مفيش غير اننا نروح لشيخ و نقوله على كل اللي بيحصل ده
_لا يا زياد انا خايفة و بعدين انا مش عايزة الموضوع يكبر و يحصل مشكلة كبيرة ليا و ليكوا خصوصا أن انتوا اول ناس اقولها انا مقولتش حتى لماما
حنين : انا برضو يا زياد خايفة من الموضوع ده
زياد : متخافوش
وذهبنا للشيخ في مكان شبه غريب منطقه لا يصدر بها أي صوت ومن ثم دخلنا إلى ذلك المكان
زياد : السلام عليكم
الشيخ عز : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .... ازيك يا زياد يا ابني عامل ايه
زياد : كويس الحمدلله يا شيخ عز
الشيخ عز : خير يا ابني
زياد : بص يا شيخ عز دي سارة و حنين زمايلي في الدرس و سارة حصلتلها مشكلة و كنا عايزينك تساعدنا في حلها
الشيخ عز : احكي يا بنتي
و بدأت في سرد كل ما يحدث لي
الشيخ عز : بصي يا بنتي انتِ فيه حد مش عايزك تعيشي بخير و بيكرهك و حد بيراقبك كمان و عاملك عمل انك متكونيش سعيدة .... انا هرقيكي و بكره إن شاء الله انا وزياد هاجي عشان أعاين البيت و احصنك و احصن البيت






_لا انا خايفة لاني مقولتش لحد غير زياد و حنين انا حتي مقولتش لمامتي
الشيخ عز : متقلقيش يا بنتي قولي لوالدتك ان حنين صاحبتك جابتني علشان احفظها القرآن و انك قولتيلها اني اجيلك و قوليلها اني جاي بكره على العصر إن شاء الله
_إن شاء الله
روحوا يا بنتي دلوقتي و استعيني بالقرآن الكريم و إن شاء الله مفيش حاجه و سيبوا زياد معايا علسان محتاجه
سارة و حنين : طب هنستاذن احنا سلام عليكم
الشيخ عز : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
و بعدما غادرنا
زياد : خير يا شيخ كنت عايزني في ايه
الشيخ عز : قولي يا ابني البنت دي عندها مشاكل مع حد أو في حد بيراقبها أو بيكرهها
زياد : خالص يا شيخ
الشيخ عز : هنعرف بكره إن شاء الله .... روح انت يا ابني دلوقتى و بكره إن شاء الله هروحلهم و ربنا يحلها
زياد : سلام عليكم
الشيخ عز : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وصلت إلى البيت وتدور بداخلى كم هائل من الأسئلة هل سيستطيع الشيخ حقا مساعدتي وحاولت الا اظهر اي شيء
ماما : حمدالله على السلامه
_الله يسلمك يا غالية
ماما : حضرتلك يا حبيبتي الأكل
_تسلمي يا غالية ماليش نفس
ماما : لا كده هتزعليني منك كلي ونامي
_ماشي يا غالية
تناولت وفي نفس الوقت لم اوقف تفكير بكلام الشيخ عز وبدأت في تشغيل القرآن بجانبي واستغرقت في النوم
وفي الصباح كنت معتاده على ان توقظني أمي من النوم لكنها لم تأتي هذه المرة وقفت فزعه خوفا عليها وذهبت إليها وقفت لاطرق بابها حاولت كسره لكي يُفتح وعندما رأيت ذلك المنظر وقفت كالبلهاء لا استطيع التصرف

تعليقات