Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب الاول الفصل الحادي عشر


 العم مناع ..الموضوع كبير ياولدي

أحمد .. عارف ياعم مناع
إسراء .. مفيش قدامك غير إنك تسلم نفسك
أحمد .. مش هسلم نفسي يابت شاكر محفوظ غير علي جثتي
العم مناع .. والله ياولدي ماعارف اساعدك كيف الموضوع مقفول بالضبة والمفتاح
أحمد .. هقولك تساعدني إزاي
العم مناع .. قول ياولدي
أحمد .. عايز منك سلاح كويس .. وتتصرف لينا في هدوم غير الهدوم دي .. وبخبرتك في الصحراء عايزك تدلني علي طريق أوصل بيه أسوان
العم مناع .. طلبك مجاب ياولدي وكمان هبعت معاك كام راجل أهو يكونو معاك حماية لعند ما توصل للمكان ال انت رايحله
أحمد .. لا ياعم مناع خلينا كده خفاف أحسن
العم مناع .. ماشي ياولدي ال تشوفه والسيارة بتاعتي الشخصية تحت امرك
احمد .. لا ..
العم مناع .. قاطعه في الكلام وقاله من غير لا ياابن الغالي
خلينا نعمل معاك اي واجب ومتقلقش ياولدي خير ربنا واجد زي ما انت شايف
احمد .. ماشي ياعم مناع وجميلك ده فوق راسي
العم مناع .. عيب ياواد جميل ابوك سابق وخليني أقولك كلمتين تحطهم في دماغك زين 👇👇
(ال متشليوش بطنك ياولدي مش هتشيله بطون الناس)
( والسر زي الرصاصة لو طلعت من جيبك ببلاش هترجع عليك تنهيك)
واعي لكلامي زين ياولدي ؟
أحمد .. (واعي ياابوي)
العم مناع .. مع السلامة ياولدي
ركب أحمد العربية ومعاه إسراء واتجهو ناحية أسوان
--------------------
في الناحية الأخري
بعد ما شوق وصلت أسكندرية وعزيز وداها المكان المتفق عليه سابها ومشي وبعد اول يوم كانت شوق مرعوبة بسبب علمها بصورهم ال إتنشرت في كل الصحف والإعلام فكانت واخدة حذرها وطلوعها كان محدود وبالنقاب وقصاد شقتها ساكن عم عدلي مدرس لغة عربية هو وزوجته وأولاده أتنين فهمي و سناء فجأة سمعو صرخة قدام باب شقتهم طلع ال في البيت كله يجري للخارج لقو الساكنة الجديدة ال هي شوق مغمى عليها ع السلم ولما الام كشفت وشها قالت
الأم .. إيه ده إلحق ياعدلي دي البنت ال لسه شايفين صورها ع التليفزيون !!!!!!
-------------------
نروح بقا مع بعض عند الظابط علاء
الظابط علاء .. قولي يابدر في أي أخبار ؟!
الظابط بدر .. لسه مفيش جديد ياعلاء وبعدين أهدي شوية هما هيروحو فين دي مصر كلها بتدور عليهم خاصتا بعد انت ما عرضت مليون جنيه مكافئة لل يدل عليهم
الظابط علاء .. خلي المكافئة 5 مليون يابدر
بدر .. إيه الجنان ده ياعلاء !!!!



الظابط علاء .. أعمل ال بقولك عليه من غير نقاش يابدر
بدر .. بس كده كتير اوي
علاء .. ال جوايا أكبر من الفلوس يابدر .. أنا جهنم كلها جوايا بركان جوايا مش هيطفا غير لما أوصل للواد ده حي
----------------------------
في نفس اللحظة كان احمد دخل ريف أسوان ومن بعيد شاف زريبة في وسط الزرع نزل من العربية وخد إسراء وراح يقعد جواها يرتاح هو وإسراء
إسراء .. وبعدين ياأحمد هتفضل خاطفني كده لحد إيمتا!؟ وبعدين انت عارف ومتأكد إنك كده كده هتتمسك ليه تكابر سلم نفسك وأرتاح وريحني !
أحمد .. وانا قولتلك يوم ما هيمسكوني هبقا ميت وبعدين ياستي أديكي بتتفسحي ولو اتمسكت وانا ميت برضو هترجعي تعيشي حياتك في بيتك لأنك مخطوفة
إسراء .. بعد الشر ع... ( وسكتت إسراء مكملتش الجملة )
أحمد .. إيه سكتي ليه ؟ لساكي خايفة عليا بعد ال عملته معاكي !!!؟
إسراء .. أخاف إيه وبتاع إيه أنا عايزة أرجع بيتي
أحمد .. شكلك بتحبيني ياأسراء والحب غالب عليكي يابنت الناس
إسراء .. طب قولي كده إزاي أحب واحد قتل أبويا وخاطفني يعني مجرم وقاتل
أحمد .. بغضب رد عليها ( انا مش مجرم ياإسراء )
إسراء .. لا مجرم وخاطفني ومتفرقش حاجة عن مناع وقطاع الطرق ال معاه
أحمد .. أخرسي ( ورفع أيده كان هيضربها بالقلم )
إسراء .. إيه وقفت ليه ما تضرب
أحمد .. أنا مش مجرم ياإسراء ولو علي الخطف تقدري تمشي يابنت الناس أنتي حره
إسراء .. بفرحة كده ( انت بتتكلم بجد )
أحمد .. ومن إيمتا أنا بهزر !! الطريق مفتوح والبلد قدامك بعد خمس دقايق هتوصلي وتقدري ترجعي بيتك من هناك
مشيت إسراء وقعد أحمد يفكر هيعمل إيه في المصيبة ال حلت بيه بعد ما إسراء ترجع وتحكي عن كل ال شافته



ومرة واحدة لقي اتنين دخلو عليه وحاولو يمسكوه ضرب واحد منهم بس كان واخد ضربة منهم علي دماغه وبدأت الدوخة تتملك منه فجأة لقي حد مسك سلاحه وهو واقع قدامهم وضرب الأتنين صوبهم
بيرفع عينه لقاها إسراء !!!!!!



تعليقات