Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه جوهرة يوسف نصار الفصل الاول




 الفصل الاول

تعريف الابطال
يوسف نصار.
السن .٢٥ عام متملك اناني جدا
وسيم جدا جدا بيحب يهتم بنفسه وبصحته
جنه.١٢ سنه يتيمه عايشه في ملجا طيبه وساذجه لا تعلم شي عن الحياه سياتي هو ويعطيها درس قاصي في حياتها فهل ستتغير
يوسف وجنه
جنه لسا طفله دي وهي كبيره
رائف.صديق يوسف وفي نفس سنه وبيشتغل معاه زير نساء هو ويوسف متزوج ويعشق زوجته وهي ايضا لكن لا تعلم بخيانته لها
ليلي.زوجه رائف من عائله غنيه رقيقه جدا وغلبانه اوي بتعشق جوزها عندها من العمر ٢٢ لا تعمل شي تجلس في بيتها بامر من زوجها ولا تخرج الا معه فقط فهي من عشقها له تطيعه في كل شي
مراد.الاخ الاكبر ليوسف له نفس الوسامه لكن بفرق كبير بالمواصفات فهو شخص وفي جدا لزوجته يحبها ويحترمها امام الصغير قبل الكبير له من العمر ٣٥ عاما
الهام.زوجة مراد وحب الجامعه لها من العمر٣٣ عاما
عبير.صديقة جنا لها من العمر١٧ سنه بتحب جنا زي اختها الصغيره بالظبط
عمر.كان بالميتم مع جنا وعبير ولكن عندما كبر ترك الملجا وسعي للرزق للزواج من عبير فهو يحبها بشده عندما ترك الميتم كان عمر جنا ٧ سنوات يحبها كاخت له له من العمر ٢٠ عاما
دول ابطال الروايه اي شخصيات اخري سنعرفها بالاحداث





نبتدي
باحد الشقق
مقيده من يديها وقدميها تبكي بخوف وفزع فهي غلطة غلط كبير بمعرفتها رجل كيوسف نصار المتكبر المغرور
ركل الباب بقدمه وتقدم منها بهالته المرعبه ثيابه السوداء عينيه زرقاء وبهم شر كبير
هي.واللهي يايوسف بيه هما الي غصبو عليا انا مكنتش اقدر اقولهم لا ابوس ايدك ارحمني
يوسف بضحكه مرعبه.غصبو عليكي يحرررام هما مكنوش يعرفو انك مش بنت ولا اي ولا تكونيش عملتي عمليه من اياهم بقا انا يا.....
تسبيني وتروحي تتجوزي انتي مش عارفه ان الي تبقا من حريمي ملهاش جواز ولا معرفه باي راجل تاني غيري بس عموما ملحوقه انا بقا هخليكي لا تنفعي ليا ولا لغيري وعمليتك المضروبه دي هفرتكلك امها ومش هيعرفو يعملولك واحده غيرها
هي ببكاء حاد.ابوس ايدك يايوسف بيه ارحمني ارجوك متعملش كدا استرني ربنا يسترك والنبي لااااااااااااااا
صرخه مدويه وهو ينقد عليها كالذئاب الجائعه لا يملك اي رحمه فقط رغباته وتملكه الشديد يعتبر النساء كالدمياء لعبته تخصه فقط لا يتجرا احد بالعب بها غيره وعندما يفرغ منها يرميها بالمهملات لا تنفع احد ولا ياخذها احد منه فكما قلت متملك اناني
بعد عدة ساعات خرج من الغرفه وهو يعدل من هياته ويبتسم بغرور علي ما صنعه لمحها وهي غارقه بدمائها تركها وغادر ولا يشعر بذره من الشفقه علي هذه المسكينه
🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸🌸
بشركات نصار جروب
دخل بهياته وبكبرياء شديد لمكتب اخيه
مراد بهدوء ورزانه.كنت فين يايوسف من امبارح
يوسف بهدوء واحترام لاخيه الاكبر.كنت بشوف صفقة المعموري
مراد.ها واي الاخبار
يوسف .كسبناها طبعا انت عارف لما بحط حاجه في دماغي لزم انولها
مراد بغموض.اتمني يكون في الشغل بس
يوسف.قصدك اي ياعني
مراد.يوسف انت سمعتك سبقاك اتمني تخف شويه وترجع عن عمايلك دي





يوسف ببرود.وانا بعمل اي يعني
مراد.قول مبتعملش اي كل يوم في حضن واحده من العاهرات الي بتعرفهم وبتوسخ جسمك بيهم انا مصدقتش الناس الي قلولي بس لما شوفتك وانت داخل شقه ومعاك واحده من اياهم صدقت انت عارف انت كدا تبقا اي
يوسف.مراد دي حياتي وانا حر فيها وبعدين انا مبخدش حاجه ببلاش كلهم بيعملو كدا علشان الفلوس
مراد.علشان ماشي سكه شمال شيفهم كلهم زي بعض شوفلك واحده محترمه واتجوزها واتلم
يوسف بسخريه.محترمه دا كلهم مستعمل
معتش تعرف المحترمه من السافله
مراد.مش كلهم يايوسف زي ما في رجاله خاينه وفي رجاله اوفياء في ستات كدا وكدا
عندك اكبر مثل صاحبك رائف ومراته اساله بس اتمنا لما تلاقي زوجه محترمه متبقاش زي رائف
يوسف.مراد انت حاله نادره حد يفضل عايش مع واحده بس انت عامل زي الي بياكل من اكله واحده طول عمره دا حتي ملل يااخي
مراد.وليه متقولش اني باكل من صحن نضيف هي الاكله زي ماهي بس ليك انت بس في بقا قدامك صحنه كتير فيها انواع من الاكل بس غيرك كتير ريل عليهم كتير كل منها والصحنه ملوثه وعافف عليها الدبان يبقا اكل من انهو
نظر له يوسف مطولا ولم يعرف كيف يجاوبه فهو افحمه برده ويعلم انه محق تماما ولم يفكر ابدا باجابته هذه
اكمل مراد حديثه
يوسف انت عارف متعت انك تكون الراجل الوحيد في حياة الست عارف انك تكون اول راجل يلمسها وانها ملكك انت وبس انا عارف انت متملك قد اي وبتحب الحاجه تكون ليك انت وبس اشمعنا في الستات فكر فيها الست الي تكون ليك لوحدك تكون جوهرتك المكنونه جوهرة يوسف نصار
اظلمت عيني يوسف وهو يشعر بالنشوه امراه تكون له فقط لم يلمسها غيره وله فقط احساس رائع
خرج بهدوء وذهب لصديقه رائف
رائف.مالك يابني بتفكر في اي





يوسف.عاوز بنت بنوت
رائف.اله ودي هتعملها ازاي
يوسف.مبهزرش انا عاوز واحده متعرفش اي حاجه عن الرجاله متلمستش قبل كدا محبتش حد قبل كدا
رائف.لا دا انت الي بتهزر بقا متلمستش وبنات الناس كتير انما محبتش اجبهالك منين دا انت كدا عوزلك عيله عندها لسه ٧ ولا ١٠ سنين
يوسف.. اي كان عمرها انا عوزها
رائف بصدمه ..مصيبه سودا فعلا لو بتتكلم جدا نظر له وجد الجديه علي ملامحه والاصرار
رائف.لا بقا دا انت اتجننت خالص واردف بسخريه ودي هتجيبها منين هتخطفها من اهلها
يوسف.الايتام كتيرر
رائف بجديه.يوسف متهزرش ازاي يعني
يوسف وهو يقف ويضربه علي كتفه عدة ضربات .ملكش دعوه انت واكمل بهمس .هلقيها

تعليقات