Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حبي لك ليس وهم الفصل الثالث


 الفصل الثالث 

يوسف بعصبية : وووووووهم
وهم بخضة : يوسف صوتك تعالي ليه
يوسف : والله عال يا ست وهم واقفة تضحكي وتهزري عادي كدا
احمد : يا ي.....
يوسف: انا مش بكلمك يا احمد دلوقتي حسابي معاك بعدين ... وانت يا استاذة محدش مالي عينك ولا ايه
وهم : انت كيف تتحدد معايا أكده يا يوسف
يوسف : لما الاقي بنت عمي صاحبة القيم والأخلاق واقفة تهزر عادي ولا على بالها
احمد : انت كبرت الموضوع يا ي.....
يوسف : قولتلك بس يا احمد ... وانت يا انسه اتفضلي قدامي يلا على البيت ...
وهم : انا اروح زي ماني عايزة يا ولد عمر ملكش صالح بيا
يوسف : والله يا وهم لو ممشيتي قدامي حالا هعمل تصرف عمره مهيعجبك ... يلااااااا
احمد : خلاص يا وهم متكبريش الموضوع انت كمان وروحي مع ابن عمك اللي هو صاحبي ...
يوسف : يلاااااا يا وهم
ريم بهمس : احسن خليه يزعقلها كمان
احمد : والله انت غبية وعمرك مهتفهمي
ريم : انا ... انت مش شايف خلاها فرجة للناس ازاي
احمد : هقوله ايه ... بالنسبة ليكي دي مجرد عصبية بس بالنسبة لناس تانية دا كتير اوي
ريم : انا مش فاهمة حاجة
احمد : لما تحبي هتفهمي
ريم : الحب مش كل حاجة
احمد : دا عند اللي زيك بس ...يلا نمشي
______________________
فاطمة : السلام عليكم يا ابا الحاج
منصور : وعليكم السلام يا فاطنة
فاطمة : احلام قالتلي انك ندهت عليا
منصور : أيوة يا بتي ... مالك يا فاطنة .... بقالك كام يوم مش على بعضك يا بتي ومعودتيش تأكلي معايا انا وهم حد زعلك اهنه أو داس لك على طرف يا بتي
فاطمة : لاه يا أبا الحاچ محدش عملي حاچة انا بس اللي كت تعبانة شوية ...
منصور : وايه تاعبك يا مرت الغالي
فاطمة : عچبك اللي هتعمله وهم ده يا أبا الحاچ ... البت هتضيع روحها بحب مش ليها ...
منصور : ومين قالك أنه مش ليها
فاطمة : يا أبا الحاچ يوسف عمره مهيكون لبتي ... ده خاطب بت البندر ...
منصور : وانت قولتي يا فاطمة خاطب مش متچوز ... يا بتي انا أفهم الناس زين مش هفهم على احفادي ... يوسف لما شاف وهم حاچة كبيرة فيه اتغيرت ...
فاطمة : ده وهم يا أبا الحاچ ...وهم وبتي مش هتفوق غير لما تكون ضاعت مني ... ده چايلها عرسان زينة الشباب ومتعلمين وهى متبته دماغها ... تعبتي معاها بت محمد
منصور : الله يرحمك يا ولدي ... البت دي كانت روح ابوها ... عمره مخلى حد يزعل بته ولا ينزل دمعه من عينها ...
يوسف : اتفضلي يا ست هانم
وهم ببكاء : قولتلك ملكش صالح بيا ...
يوسف : والله يا وهم لو مبطلتي تردي عليا كلمة بكلمة مش هتعرفي هعمل فيكي ايه
منصور بعصبية : ووووووه ... في ايه يا يوسف ... ازاي تزعق لوهم وتتحدد معاها أكده
فاطمة بحزن : يا حبيبتي ... بتبكي ليه يا حبه عيني ... تعالي يا بتي ... مالك ...
وهم ببكاء : چدي ... ينفع اللي حصل من ولد عمي ده
منصور : ايه بس اللي حصل يا بتي






يوسف : الآنسة واقفة تهزر وتضحك مع احمد في الشارع ولا هاممها اي حد ...
منصور : يووووووسف ... انت عارف انت بتقول ايه يا ولد احترم حالك ... دي وهم زينة البنات ...
يوسف : طب اسال بقى يا جدو زينة البنات كانت بتضحك بعلو صوتها في الشارع ليه ...
منصور بحنية : تعالي يا حبيبتي .. تعالي يا بت الغالي
وهم : الغالي اتوحشني جوي يا چدي ... لو كان اهنه مكنش خلاه يعمل فيني أكده قدام الخلق ...
منصور : الغالي اتوحشك وانا اهنه يا بتي ... قولي ايه اللي حصل واللي يدوس ليكي على طرف انا ادوس على عمره
وهم : والله يا چدي محصل حاچة بعد الدرس وخلصت للبنات احمد قالي أنه ممكن يساعدني هو ومرته خلود أننا نبني مدرسة للبنات اهنه وكمان مرته صحافية هتساعدنا كتير وانا اتحددت معاها على التلفون وقالت هتيجي اهنه وبعدين هو حكالي اتچوزوا ازاي وان يوسف كان معاه وعمل فيه مقلب والچوازة كانت هتتفركش وانا عشان أكده ضحكت ... والله ده كل اللي حصل ...
يوسف : والله وكل دا فضلتوا تحكوا فيه
منصور : بس يا ولد ... كفاياك عاد ... مش كفايا اللي عملته فيها قدام الخلق ... ازاي تعمل أكده ... وحتى لو عملت حاچة غلط تيجي اهنه وتعاتبها مش قدام الخلق يا بشمهندس ...
يوسف : يا جدي ...
منصور : خلاص يا ولد ... معدش فيه حديت ...
احمد : انا اسف يا جدو ...
منصور : لاه يا ولدي انت مغلطش عشان تتجسف ... ولدنا هو اللي عصبي
ريم : لا والله يا جدو دا حتى يوسف هادي جدا هى بس اللي عصبته ....
فاطمة : خلاص يا حبة عيني بطلي بكا ...
وهم : والله يا أماه معملت حاچة ...
فاطمة : عارفة يا حبيبتي ... دا انا كنت لسه بحكي لچدك عن العريس اللي متقدملك ... زينه شباب الصعيد يا بتي وعلام عالي چوي ...
يوسف بغيره : بس دي لسه صغيرة
فاطمة : صغيرة كيف ياولدي دي خمسة وعشرين سنه اللي قدها حداهم عيال ماشاء الله قد أكده
وهم : عن اذنك يا أماه ... عن اذنك يا چدي
منصور : رايحة فين يا بتي
وهم : متخفش عليا يا چدي انا اهنه في الدوار ...
منصور : ماشي يا حبة عيني اعملي اللي يريحك ...
احمد : عن اذنكم ...
ريم : ايه يا يوسف مش هتنام ...
منصور : لله يا بتي انا عايز يوسف في حاجة أكده
ريم : تمام جود نايت ...
فاطمة بتعجب : هااااااا ...
منصور بهمس : لو وهم كانت اهنه كانت ردت عليكي يا بت البندر
يوسف : ههههه
فاطمة : عن اذنك يا ابا الحاچ هشوف البنتة عملوا ايه في الوكل ...
منصور : اذنك معاكي يا بتي .... ليك عين تضحك ...
يوسف : انا اسف يا جدو بس والله ....
منصور : والله يا ولدي ... انت متعلمش وهم دي حساسة كيف ... دي بتبكي من اقل حاچة ... عمك الله يرحمه كان يعملها كل اللي تريده وميلمحش دمعه في عينيها ... وانت خليتها تبكي ... يعني وانت غايب تبكيها وانت حاضر تبكيها ...
يوسف بعدم فهم : ايه يا جدو ... طب انا زعلتها ازاي وانا غايب ...
منصور : هه ... لاه يا ولدي مفيش
يوسف : احكيلي يا جدو في ايه ...
منصور : مفيش ياولدي بس وهم كانت متعلقة بيك ولما سافرت حزنت واللي حزنها اكتر انك مكتش هتسال عليها
يوسف : انا اسف والله ... واسف على اللي حصل انهاردة بس انا مقدرتش اشوفها واقفة تضحك كدا مع حد غريب حتى لو كان احمد ...
منصور بمكر : وه ... هتغير يا ولدي
يوسف بتوتر : وانا هغير ليه يعني ...
منصور : ايوه ... اني بقول أكده بردو... اصلك فكرتي بچدتك لما شوفتها واقفة تتحدد مع ابن عمها ... مسكتها من رب اللي خلقها ... وبن عمها ضربته وعلقته على الشچرة وهو كان بيسالها على ابوها وانا قولتله تسأل اي حد لكن ورد لاه ... كله الا ورد ... ومن يومها لسانه مخاطبش لسان چدتك ... انا انا زعجت لچدتك بينا وبينها أما ولد عمها ضربته قدام الكل ...
يوسف : انت كنت بتحب تيته اد ايه يا جدو ...
منصور : ياه يا ولدي ... دا انا كنت عشقها عشق مش حبيبها بس... كفايا بس لما كانت تعملي الوكل ... كان بيبقى ليه طعمه حلوة جوي ... ولا لما كانت تقول اسمي كنت هحس أن الدنيا مش سيعاني لما تنطق اسمى بس ... كان كل حاچة منها تفرحني لو كانت ايه ... بس اني نمكنتش ابكيها ولو زعلها في يوم مخلهاش تبات حزينة واصل ... فهمت يا ولدي
يوسف : فهمت يا جدو
منصور بمكر : قولي بقى عامل ايه مع ريم ولدي
يوسف بشرود : ريم مين
منصور : وه ... ريم خطيبتك
يوسف : اه اه ... كويسة يا جدو ... هى وهم راحت فين
منصور : راحت المكان اللي هترتاح فيه
يوسف : ازاي يعني ...
منصور : ده سر يا ولدي ... يلا روح ارتاح ولما العشا يچهز هنديلك ...
يوسف : حاضر يا جدو ... ربنا يخليك ليا يارب ...
" خرجت ادور عليها بس لقيت احمد واقف بعيد بيتكلم في الفون وباين عليه زهقان اوي ... انا اصلا زودتها معاه ..."
يوسف : انا اسف يا صاحبي ... متزعلش مني
احمد : ليه هو في حاجة حصلت .. دا انت عليا صوتك وزعقتلي قدام ريم ووهم وشوية ناس بس مش حاجة يعني ...
يوسف : انا حقيقي اسف ... مش عارف عملت كدا ازاي
احمد : بتغير ...
يوسف : على مين ..
احمد : على وهم يا يوسف ...
يوسف : لا عادي يعني .... هى بس بنت عمي وكنت خايف أن حد يتكلم عليها حاجة وحشة ...
احمد : لا يا يوسف انا انهاردة شوفت في عينيك نظرة اول مرة اشوفها يا صاحبي ...
يوسف بتردد : نظرة ايه يعني ... لا عادي
احمد : انت لو فاكر اني معرفش صاحبي تبقى غلطان ... انا اعرفك اكتر من نفسك ... قبل كدا قولتلك انت وريم متنفعوش لبعض ... انتم خدتوا قرار انكم تدوا للعلاقة دي فرصة وهى اصلا مكنتش علاقة من الاول ... انا مش هسمح لصاحبي يئذي نفسه ومش هسمح لخطيب اختي يئذيها ... فكر في الكلام يا صاحبي ... سلام
يوسف لنفسه : هما ليه مفكرين اني غيران عليها ... عادي يعني بنت عمي ولما لقتها بتضحك من احمد اتضايقت عادي ... مهى بصراحة ضحكتها حلوة ومينفعش تضحك كدا قدام حد ... ايه اللي انا بقوله دا بس ... ياترى انت فين يا وهم ... شجرة المانجا .... ممكن .. "
______________________
عند شجرة المانجا ....
وهم للنجوم : هو زعقلي ليه ... وبعدين انا مش غلطانة هو اللي غلطان ... يروح يشوف خطيبته اللي بتطلع شعرها قد أكده من الطرحة بتاعتها ... ولا يوسف حبيبي هادي هى اللي عصبته ... حبك برص يكون احول يا بعيدة ....
يوسف : هو مش احول اوي يعني ...
وهم : يوسف ... انت جيت اهنه كيف ...
يوسف : والله الشجرة دي بتاعتي انا كمان وحقي اجي في اي وقت ...
وهم : چدي هو اللي قالك
يوسف : لا بس انا حسيت ...
وهم بتوتر : وانت هتحس فيني ليه يا ولد عمي
يوسف : هه ... لا عادي ... قوليلي بقى انت لسه زعلانة
وهم : أيوة زعلانة خالص ... انت احرچتني انا وأحمد
يوسف بغيرة : وانت يهمك احمد في ايه
وهم : لاه عادي ... وبعدين احمد متجوز وبيحب مرته واللي بيحب عنيه متشوف غير اللي حبيبها ...






يوسف : وانت عنيكي شايفة مين
وهم بتوهان : انت ...
يوسف بفرحة : ايه
وهم : احم احم ... بقولك انت عنيك بتشوف غير اللي حبيبها ...
يوسف : عيني وقلبي مش شايفين غيرها ...
وهم بحزن : ربنا يبارك لك فيها يا ولد عمي ... ريم حلوة ...
يوسف : ايه ريم ... انت كنتي بتتكلمي عن ريم
وهم : المفروض انها خطيبتك ...
يوسف : اه ... بس لسه مفيش حاجة رسمية ...
وهم : هتحبها يا ولد عمي ...
يوسف : يلا نروح نشوف جدو ...
وهم : انت كل محد يسالك السؤال ده تتوه ... هتحبها ولا لاه ...
يوسف : عادي يا وهم ...
وهم : مفيش حاچة اسمها عادي يا يوسف ... في حاچة اسمها حبيبها أو مش حبيبها ...
يوسف : المهم انها هتكون خطيبتي ....
وهم : ومرتك ... ايه قولتك في حكاية العريس
يوسف بسرعة : لا يا وهم متوافيش
وهم : ليه يعني مانت هتتچوز اهو
يوسف : هه ... لا عادي يعني بس انت لسه صغيرة
وهم : مش صغيرة يا ولد عمي انت بس اللي شايفني صغيرة بس الناس كلها شيفاني كبيرة ...
يوسف : يعني انت موافقة ...
وهم : هفكر ... كفايا اللي ضاع من عمري مستنيه اللي مش ليا ...
يوسف : ومين دا اللي انت مستنياه
وهم : هه ... لاه يلا نشوف چدي .... تعالى هوريك حاچة ...
يوسف : ايه
وهم : تعالى بس ....


تعليقات