Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حكاوي العز الفصل الثاني


 الفصل الثاني

عامله ايه النهارده ؟ انا الدكتور الجديد اللي هتابع حالتك
-..........
- انا اسمي عز ، وانتِ اسمك ايه ؟
-.........
- مش هتتكلمي ؟
-........
- انا عرفت ان بقالك هنا 5 شهور وكل الدكاترة اللي تابعوا حالتك موصلوش لحاجه معاكي ، بس ان شاء الله انا مش هسيبك الا اما تتعافي تماماً وترجعي لبيتك، اتفقنا ؟ اعتبريه وعد ، اعتبر اننا اتفقنا
"مفيش رد "
-هسيبك ترتاحي دلوقتي وبكرة إن شاء الله هجيلك ، سلام
- بصتله وهو خارج
-ها يا دكتور عز في نتيجه
-للاسف يا دكتور مفيش نتيجه متكلمتش ولا حتي كان عندها اي رد فعل غير أن ع وشها ملامح استغراب بس
- لا اله الا الله، حضرتك رابع دكتور دلوقتي يدخلها ومفيش اي نتيجه
-احنا محتاجين شويه صبر وإن شاء الله انا مش هسيبها الا اما تخف خالص ، واعتبر أن النهارده كانت جلسه تعارف بس مش بدايه جلسات العلاج مع جلسات العلاج ان شاء الله تتحسن لو الأمر هيحتاج سنه مش هسيبها
-غريبه محدش اتمسك بحالتها كدا غيرك كلهم كانوا بيزهقوا من اول اسبوع
- "حاسس جواه احساس غريب من اول ما شافها بس مش عارف يفسره" يا دكتور الطبيب النفسي لازم يكون عنده صبر لأبعد الحدود ولكن كل اللي دخلها اعتقد معدومين الصبر والمحاوله ، إن شاء الله خير ، انا هبدأ معاها جلسات من بكره إن شاء الله .
- تمام ،اتمني يكون الشفاء ع ايدك يا دكتور عز ، بالتوفيق
- ان شاء الله يا دكتور بعد اذن حضرتك
-اتفضل
"وكإنك زهرة مضيئه ولكن شئ اطفأ ضوئك "
"رجع عز بيته وكل تفكيرة في البنت الجميله المطفيه اللي هيتابع حالتها"
-مساء الفل يا ست الكل
-مساء الجمال يا حبيبي
-"قعد جنبها وباس ايديها ":- عامله ايه النهارده يا فوفا
-الحمد لله يا حبيبي انت عامل ايه وعملت ايه في المستشفي النهارده
-الحمد لله يا حبيبتي المستشفي حلوة جداً يعني الحمد لله اني اتعينت فيها
- طب يا حبيبي الحمد لله مُبارك لِك ربنا يوفقك في شغلك ويجعلها فتحت خير عليك يارب
-تنهد بقوة :- يارب يا ماما يارب
-اي يا حبيبي مالك
-" نام ع رجلها وحطت ايديها ع رأسه" :- مفيش يا ماما مسكوني حاله اتابعها و اعتقد هتتعبني جامد عشان بس تتكلم ، كورسات العلاج مش هتمشي كويس الا اما تتكلم وخايف افشل في علاجها لان انا رابع دكتور اتابعها واللي قبلي كلهم فشلوا في المحاوله ، انا عارف ان دا بيتوقف ع الصبر وانهم مكنش عندهم صبر ، بس لازم يفضل عندي قلق من الفشل واني مقدرش اثبت نفسي ، او مقدرش اصبر معاها ، حاجات كتير شاغله تفكيرى
-متفكرش في اي حاجه يا حبيبي سلم امرك لله وقوم صلي وادعي ربنا يوفقك في كل خطوه في حياتك ، واصبر " ان الله يحب الصابرين" ، هدعيلك ربنا يوفقك يا حبيبي وتقدر تعالجها
-"وهو بيقوم " يارب يا ماما انا هصلي وانام جعان نوم
- مش هتتعشي ؟
-انتِ اتعشيتي ؟
- لا انا مستنياك
- طب يا حبيبتي جهزي العشا وانا هصلي وهاجي .







" تاني يوم الساعه 11 الصبح"
- صباح الخير يا جميل
-.........
-بما انك مش عايزة تتكلمي بتقوليلي اسمك ف انا عرفته من التقرير بتاعك برا تعرفي اسمك حلو زيك
-.........
- ريحانه
-"قلبها دق بسرعه غريبه بمجرد ما نطق اسمها بس مهتمتش"
- تحبي احكيلك عن نفسي شويه ؟
-........
-نعتبر انك موافقه ، انا اسمي عز عندي 27 سنه ، عايش مع ماما "طلع تليفونه وفتح صورتها " دي ماما ، جميله صح ؟
-"بصت للصورة بتأمل وحب "
-ماما دي كل حياتي ، حسيت ان شوفت روحها الحلوة فيكِ "بص في عيونها بتركيز " مع انك مبتتكلميش بس باين انك بريئه وروحك نقيه تتحب بسرعه وتخطف القلب
-" بصتله بتوهان" ريحانه متقدرش حالياً تتكلم بس كل كلامها بيظهر ع وشها ، وشها هو اللي بيتكلم
- غمزلها بضحك :- انا سنجل ع فكرة
-بصت في الأرض ووشها احمر
-بضحك:- خلاص خلاص متقلبيش طماطم
-رفعت وشها بغضب
-بدأت احس ان في نتيجه بدليل ريأكشنات وشك اللي بدأت تفسر الكلام اللي عايزة تقوليه انا شايف ان دا خطوة كويسه "وفي نفسه :- اتمني انك تكوني بخير في اقرب وقت "
- طيب انا كدا قولتلك نبذه مختصرة عني وانا معرفش الا اسمك وكدا مش عدل صح؟
- بصتله بحيرة
-عندك كام سنه طيب ؟
-.......
-احاول انا اعرف ؟ امممممم هو اللي باين قدامي طفله 17 سنه بشكلك دا !
- بصتله بغيظ
- ضحك :- طب خلاص خلاص انا عارف ان عندك 23 يعني مخلصه دراسه
"فضل يحكلها عنه من بدايه طفولته وهي بتتفاعل معاه بحركات وشها بس عدي تقريباً 5 ساعات "
- يا خبر دا عدي 5 ساعات انا ازاي محستش بالوقت دا كله ، هسيبك بقا واروح ادي التقرير بتاع النهارده للدكتور وهرجع البيت ، هجيلك بكرة ان شاء الله، مبسوط انك بقيتي تتفاعلي معايا وانا بتكلم حتي لو بحركات بس مش بكلام ، انتِ جميله فعلاً ، سلام اشوفك بكرة
-" شاورتله بإيدها بمعني مع السلامه وهي بتبص بزعل انه ماشي "
"كإنك نور ظهر لي في وقت ظلامي "
- في أخبار يا دكتور عز ؟
-ايوة يا دكتور في أخبار كويسه جداً
-خير ان شاء الله
- انا لسه خارج من عند ريحانه حالاً ، هي لسه متكلمتش بس بدأت تتفاعل مع الكلام بحركات وشها وايديها بإذن الله الخطوة الجايه تبقي الكلام وتتعافي كلياً
-برافو عليك يا دكتور عز بصراحه انا مندهش من النتيجه السريعه دي، دي اول مرة تتفاعل مع حد وكمان بالسرعه دي رغم صغر سنه الا انك دكتور ممتاز ، بالتوفيق دايما ان شاء الله
- انا متشكر جداً يا دكتور ،انا لازم امشي دلوقتي عن اذن حضرتك
"راح بس عليها من برا لاقاها نايمه شبه الملاك والممرضه بتغير لها الكينولا والمحلول وباين عليها الإرهاق "
- انتوا ع طول بتركبولها كينولات ليه ؟
-عشان بتاخد ع طول محاليل تعوض الاكل يا دكتور
-هي مبتاكلش؟
- لا هي ع طول بترفض الاكل قليل اوي لو اكلت ف احنا بنضطر نعوضلها بالمحاليل وبنحطلها مقويات وفيتامينات عشان تقويها
-بحزن وهو باصص عليها :- طيب روحي انتِ شوفي شغلك
-حاضر يا دكتور، بعد اذنك
-ليه الجسم الصغير والروح البريئه دي يتبهدلوا بالطريقه دي ، يا ترا فيكِ اي بس تاعبك للدرجه البشعه دي ، ياريت اعرف عشان اشيل عنك ولو شويه
"ركز في كلامه الإستغراب من نفسه وطرد الافكار من دماغه ومشي"
-ماما ... يا ماما
-تعالي يا حبيبي انا في المطبخ اهو
-عامله ايه النهارده
-بخير يا حبيبي الحمد لله، مالك شكلك تعبان كدا ليه ؟
-مفيش يا حبيبتي مرهق شويه من الشغل ، انا هروح اصلي وانام شويه ، ولا عايزة حاجه اساعدك فيها ؟
- لا يا حبيبي روح انت ارتاح وانا هخلص الاكل وهصحيك ناكُل سوا
-ماشي يا حبيبتي






"عدي فترة وهو كل يوم يروح لريحانه وكالعادة بترد بحركات بس وفي يوم "
- صباح الفل ، عامله ايه
- بصتله وابتسمت
-زي الفل ، بصي الشوكولاته دي
- بصتله بفرحه ومدت ايديها تخدها
- بعد ايده :- لا مش هتاخديها الا اما تاكلي ونادي ع الممرضه تجيب الاكل اخده منها وخرجت
- بصتله وكشرت
- لا هتبدأي تاكلي كويس من دلوقتي ومفيش اي اعتراض اتفقنا ؟ اتفقنا ان شاء الله ، افتحي بوقك
-بعدت وشها
- ريحانه، "مسك ايديها اللي فيها الكينولا " بتوجع صح ؟
-هزت رأسها ب أه
- طيب عايزين ناكل كويس بقا عشان نقدر نستغني عنها وعن المحاليل اللي كل شويه تاخديها دي ، عجبك جسم الأطفال دا ، كلي يلا ، هاكلك انا
-سمعت الكلام وفضل يأكلها وهي بصاله بحب مخبياه
"بعد شويه "
-شطورة ، خدي الشوكولاته اهي كل يوم هجيلك حاجه حلوة بس مش هتخدها الا اما تاكلي اتفقنا ؟
- بصتله وابتسمت
- بتعامل مع طفله والله ، وريني بقا رسمتي اي النهارده
"ريحانه خريجه فنون جميله وشاطرة جداً في الرسم "
-طلعتله ورقه وابتسمت
-اي دا ، انتِ رسمتيني
-هزت رأسها ب أه
- بص للرسمه بحب رهيب :- حلوة جداً جداً تسلم ايدك بجد
"فضلوا يتكلموا ويضحكها وهي ع غير العاده كانت مبسوطه جداً وبعدين رجع البيت "
-انتِ جيت يا حبيبي
-اه يا حبيبتي اكلتي؟
-اه بصراحه كنت جعانه ف معرفتش استناك، اعملك اكل
-" راح قعد جنبها" :- لا يا حبيبتي انا اكلت مع ريحانه
"مامته كانت عارفه ريحانه من كتر ما عز كل يوم بيحكيلها عنها "
-غمزتله :- اممممم، قولي كدا بقا عشان كدا جاي مبسوط
- هو باين عليا ؟
-طبعاً يا حبيبي فاضح نفسك ، قولي اي الورقه دي
-بصي
- دا انت ؟
-ايوة ريحانه اللي رسمتيني
-والله يا بني انا عايزة اشوف ريحانه اللي واخده عقلك دي ، انت حبيتها يا واد ؟
-انتهد بقوه :- عشقتها يا ماما، بس للاسف مش عارف اخليها تتكلم لغايه دلوقتي ودي حاجه قتلاني ، عايزة اعرف ايه اللي وصلها للحاله دي نفسي اقدر أخرجها من اللي هي فيه ، حبيتها اوي ، حبيت روحها ، اتعلقت بروحها البريئه رغم التعب اللي باين عليها وجسمها اللي ضعف من كتر الادويه و المحاليل اللي بتاخدها والإرهاق اللي باين عليها ،الا أني روحها هتفضل ملزماني طول عمرى حتي لو بعيد الشر مبقتش معايا وبقت من نصيب حد تاني بس انا مش هسمح لده يحصل ان شاء الله ، عارفه ليه لاني ملفتش نظرى الا روحها وخلتني اتعلق بها للدرجه دي .
"‏التعلق بالروح صعب جداً ، حبك لروح شخص كفيل إنه يضل ملازمك طول حياتك ، مش زي حبك للشكل اللي انبهارك فيه بيختفي بمجرد ما تشوف اللي أجمل منه، ولا هو زي حب التعود اللي تطفش منه مع الوقت ، لما تحب روح حد مش من السهل إنك تشوفها في شخص ثاني لإن الروح دايمًا وحده ومالها بديل"
-كل دا يا بني ، لا دا انا لازم اشوفها في اسرع وقت ، اشوف اللي خطفت قلب ابني دي
-بضحك :- خلاص يا ستي هاخدك معايا بكرة تشوفيها بس هنروح بعد الضهر عشان ميعاد الزيارات
- بس كده مش هتتاخر عليها ؟
-بضحك :- لا يا ستي مش هتأخر
"تاني يوم "
-يلا يا ماما اتاخرنا
-يلا يا سيدي
"جابولها ورد وشوكولاته وراحوا"
- ريحانه
-.........
-مالك ، انتِ كويسه ؟
-مكشرة ومبتعملش اي رد فعل
" بص للممرضه اللي واقفه بالاكل "
-هي مالها .. ومأكلتش ليه ؟ ريحانه مش إحنا اتفقنا ناكُل ؟
- بصتله بزعل
-بضحك :- وليه النظرة دي بقا ، بضعف انا ، زعلانه ليه ؟
-مسكت ورقه وكتبت له:- اتأخرت ليه ؟
-بإندهاش:- اي ده انتِ بقيتي تكتبي ، "خدي الاكل وروحي انتِ " بص لريحانه تاني انا مبسوط جداً انك وصلتي للخطوة دي ، متزعليش مني انا اسف ع التأخير بس اتأخرت عشان جايبلك مفاجأه
- بصتله بإستفهام وكتبت فين المفاجأه ؟
"خرج جاب مامته "
- ماما يا ريحانه "وبص لمامته "هي دي يا ماما
-اذيك يا جميله
-بصتلها ببتسامه وكتبت اذى حضرتك يا طنط
-" بصت لعز " قمورة اوي
-بهمس :- مش قولتلك يا ماما "ورفع صوته "هسيبكوا مع بعض شويه وجاي
- بصتله بزعل وكتبت رايح فين ؟
-مشي ايده ع رأسها هتكلم مع الدكتور شويه عنك ، ماما معاكي اهي وانا مش هتأخر جاي حالاً "ومشى"
- عز كل يوم يحكيلي عنك بس متخيلتش انك قمر اوي كدا
-ابتسمتلها بكسوف وكتبت:- شكراً يا طنط ، دكتور عز حكالي عن حضرتك كتير برضو وطلعتي اجمل واطيب بكتير
-حبيبتي انتِ اللي روحك حلوة وتدخلي القلب بسرعه ، اي رايك أأ كلك بإيدي ونخلص الاكل دا قبل ما عز يجي
"ريحانه حست بحنيه مش طبيعيه ناحيه مامت عز وكإنها شايفها مامتها قدامها ودا خلاها عايزة تحس بحنيتها اكتر شورتلها بإنها تأكلها "
فضلت تاكلها وريحانه بصلها بحب وبتفتكر مامتها بدأت تعيط بصوت عالي
-اي يا حبيبتي مالك في اي
-بتزيد في العياط
"أخدتها في حضنها وريحانه حضنتها بقوه وفضلت تعيط"
- عز دخل جرى عليها :- في اي يا ماما مالها بتعيط ليه كدا
- مش عارفه والله يا بني كنت بأكلها فضلت تعيط كدا
- ريحانه ،اهدي انا هنا ، هششش خلاص اهدي
- بتعيط
- ريحانه، بصيلي انا عز متخافيش
-ماسكه في حضن مامته وبدأت تهدي شويه
-بتطبطب عليها :- خلاص يا حبيبتي اهدي، اهدي يا بنتي
-سكتت بيشوفوها لاقوها نامت من كتر العايط
^عز نادي للممرضه تساعد مامته يحطوها ع السرير ^
- يا حبيبتي يا بنتي يا ترا فيكِ اي بس
-متقلقيش يا ماما هتبقي كويسه ، تعالي اما اروحلك وارجع اطمن عليها
-مينفعش افضل معاها يا بني
- لا يا ماما مش هينفع






"عز روح مامته ورجع لريحانه لاقاها لسه نايمه "
-قعد جنبها ومسك ايدها صحت بس لسه مغمضه عيونها :- ريحانه انا لغايه دلوقتي مش عارف فيكِ اي ولا جواكِ اي ، لسه مسمعتش صوتك اللي هموت واسمعه واكيد هيبقي حلو زيك ، نفسي تتكلمي عشان ترتاحي وانا اقدر اساعدك ، تعرفي انا بقيت احب وجودك اوي بقيت احب اجيلك اوي ، بقعد معاكي مبحسش بالوقت اللي بيفوت، ببقي مش عايز عقارب الساعه تمشي عشان الوقت ميخلصش واسيبك ، انا مبقتش عايز اسيبك خالص ، حبيت حركاتك وريأكشنات وشك ، ابتسامتك ، وزعلك ، وصوت ضحكتك ، ملامحك، والأهم من دا كله روحك ، اتعلقت بيكِ وبروحك
كان نفسي اعترفلك بكل دا وانتِ صاحيه وسمعاني ، بحبك اوي ، "وباس ايدها وقام ولسه هيفتح الباب "
-اي يا دكتور هتمشي كدا بالسهوله دي
-اتلفت لها بصدمه :- اي
-ببتسامه :- اي
-قعد جنبها :- انتِ اتكلمتي، اللي انا سمعت بجد ، اتكلمتي صح
-ايوة اتكلمت
- انا مش مصدق اللي بسمعه حمد الله ع السلامة
-ببتسامه:- الله يسلمك ، شكراً لِك ع كل اللي عملته عشان ترجعني اتكلم تاني
- هو كدا فاضل خطوة واحده عشان نقفل ملفك ، وانتِ تتعافي تماماً وتخرجي من هنا
-اي هي الخطوة دي
-عندك استعداد تحكيلي دلوقتي كل اللي وصلك لهنا ، لو مش قادرة دلوقتي خلاص مش مهم
-غمضت عينيها واخدت نفس عميق وفتحت وبدأت تحكي :- من سنه وانا عندي 22 بابا واخويا توأمي عملوا حادثه كبيرة وماتوا هما الاتنين ، كانت صدمه كبيرة بالنسبالي وبالنسبه لماما ولان عمى كان راجل ظالم ماما كانت خايفه علينا منه ، بعد موتهم ب 5 شهور ماما مستحملتش وماتت هي كمان "انهارت عياط"، دي كانت اكبر صدمه في حياتي لان انا كنت متعلقه بماما جداً ويمكن اكتر من بابا كمان وانا من صدمتي فقدت النطق ، وعمي وقتها استغل حالتي باع بيتنا واخد فلوسه واخدني بالعافيه اعيش معاهم ، وكل يوم كنت بتعب اكتر وقطعت الاكل والشرب ، لغايه ما وداني للدكتور والدكتور جابني هنا ومن ساعتها رماني هنا ومبقاش يسأل حتي عليا اول شهرين كان بيسأل عليا لانه كان عايز يجوزني لراجل قد ابويا لانه غني " بدأت شهقتها تعلي "ولما فات شهرين ومتحسنتش وملقاش مني فايده سابنيي ومبقاش يسأل تاني ، وحالياً ميعرفش عني حاجه ولا انا اعرف عنه حاجه ، بصتله بس تعرف انا محستش بأمان غير معاك انت ومامتك لما اخدتني في حضنها حسيت بماما الله يرحمها كنت مطمنه لأول مرة من زمان
-بصلها وطبطب ع ايدها :- انسي كل حاجه، انتِ خلاص خفيتي وهتخرجي معايا وهتفضلي معانا ع طول وهتبداي معانا حياه جديده
"وَسَيَخْلُقُ اللهُ لَكَ شَخْصًا لِقَاؤُهُ اِطْمِئْنَانٍ وَقُرْبُهُ أَمَانٍ"
" خلص إجراءات خروجها واخدها ومشي "
-اهلا يا حبيبتي نورتي بيتك
- دا نورك يا طنط
-قوليلي يا ماما ممكن ؟
-ابتسمت وحضنتها:- طبعاً يا ماما
-ادخلوا اقعدوا في البلاكونه لما اجهزلنا عشا حلو كدا زيك
- طب اجي اساعدك وعز يروح يقعد
- لا لا روحوا اقعدوا سوا
-الجو حلو اوي النهارده
-انتِ احلي ع فكرة
-كنت عايزة اقولك اني سمعت كل حاجه قولتهالي وانا نايمه
- واي ردك بقا علي كل الكلام اللي قولته
-ابتسمت:- المريضه وقعت في حب دكتورها
-وهي سكنت روحه
"أتىٰ وكأنه روحًا لروحي"


تعليقات