Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه هنا التقينا الفصل الخامس والعشرون


 الفصل الخامس والعشرون

روز:انا مش عارفة اعمل ايه خايفة اكون بظلمه بس هو ظلمني لما عيشني في وهم انه مات انا كان ممكن اخسر ابني ومكنتش هعرف ابص في وشه بعد كدا لأنه بيلعب بيا...
عامر:طيب ايه رأيك تحكيلي يمكن ترتاحي ونلاقي حل اتطمني واتكلمي يا حبيبتي انا جنبك
روز هزت راسها بإيجاب وابتدت تحكيله على كل حاجة من يوم مراحت قصر الكيلاني


كامل:عملت ايه
غيث بصوت مهزوز:خايفة مني....مش مستحملة ابقى قريب منها مجرد اني ابقى معاها في نفس المكان هي بتترعب!
كامل بإستغراب:ايه اللي حصل انت عملت ايه هي كانت هتتجنن عليك
غيث:مش عارف معملتش حاجة هي اتضايقت اني خبيت عليها وبعدين انا اتعصبت لما عرفت انها حاولت تقتل نادر
كامل:ودا اللي خلاها تخاف منك كدا؟
غيث:لا مظنش مش عارف نظراتها كلها رعب اول مشوفتها ولما فاقت مكنتش كدا فأنا مش فاهم ايه اللي حصل
كامل:حاولت تتكلم معاها؟
غيث:حاولت بس مفيش فايدة هي مش قابلة الكلام اصلآ علشان اتكلم معاها!
كامل :هي محتاجة تهدى متنساش اللي حصل دا مش قليل ان بنت تمر بيه وتبقى فاكرة انها فقدت جوزها او ابنها اللي لسة مجاش على الدنيا يبقى قي خطر عاشت رعب حقيقي يا غيث
غيث:والله انا مراعي بس انا مش عارف المفروض اعمل ايه وهي مش قابلة الكلام حتى افتكرت ان كل حاجة هتنتهي بإنتهاء رأفت الكيلاني بس في حاجات كتيرة مستحيل ترجع طبيعية بالسهولة اللي كنت متخيلها
ايمان باصة لغيث بحزن واتكلمت بصوت مهزوز:انا مش عارفة لو حصله حاجة هعمل ايه!طيب لو بقى كويسة هتعامل معاه ازاي وانا عارفة انه قاتل وسارق وسكري....انتو متخيلين موقفي هيبقى عامل ازاي عارفين موقف واحدة جوزها النقي الطيب اللي كان بيموت فيها وبيحترمها وبيقدرها..اتحول لقاتل ومدمن وواحد هي متعرفهوش؟؟هعمل ايه؟؟؟؟
اياد نايم على رجليها وهي ضماه بحنان
غيث:نادر متغيرش نادر زي مهو اتجاهلي اي حاجة حصلت يا ايمان
ايمان بتوهان بصتله:انت بتكذب عليا ولا على نفسك يا غيث مين اللي متغيرش؟؟نادر مبقاش موجود اصلآ دا ضربك بالرصاص دا كان هيقتلك
غيث:هو بيحبك
ايمان بغضب:متقولش بيحبك بس عمل دا كله علشان بيحبني دا مش حب دا ابدآ ميتسماش حب ان واحد حياته تتقلب ويبقى بالسوء دا علشان حب؟؟؟؟الحب بريئ من كل دا يا غيث
غيث معرفش يتكلم قرب هياخد منها اياد:تعالي هوصلك لمكان تباتوا فيه
ايمان:لا...مش هتحرك من هنا
غيث استغرب منين بتقوله مش عارفة هتتعامل معاه ازاي ومنين بتقوله مش هتتحرك من قدام اوضته!!......
غيث:حبيبتي هكلم الإدارة لو في اوضة تقعدوا فيها ماشي؟
ايمان هزت راسها بإيجاب
كامل:انت شكلك تعبان
غيث:بقالي تلت ايام منمتش تلت ساعات على بعض كنت قلقان عليها واديها مش عايزة حتى تبص في وشي
كامل طبطب على كتفه وهو نزل يشوف الإدارة

غرام بتكلم سراج في التليفون:يعني خلاص يا سراج
سراج ابتسم:خلاص يا حياة سراج رأفت مات..بس حكاية نادر دي اللي بفكر فيها هو مهما كان مجرم والمفروض يتعاقب بس مفيش دليل قوي ضده لأن اللي قام بالمهمة غيث وهو كان متفق معانا ومحدش شافه وهو بيضربني بالرصاص لأننا كنا بعيد عن القوات
غرام:انا متعاطفة معاه ومش عارفة ليه يمكن علشان عمل دا كله علشان مراته صعبان عليا اووي
سراج بغيرة:متتلمي شوية يا غرام ودا مش حب دا تخلف ايه بحب واحدة ماتت اقتل اي حد وناس ملهاش ذنب ؟؟
غرام بإستفزاز:انت حر بقى بس انا متعاطفة معاه بردو
سراج اتعصب:غرااام روحي نامي
غرام ضحكت:طيب طمني عليك طيب
سراج مثل الألم:اااااااه اطمنك عليا؟اطمنك عليا ايه يعني واحد مضروب بالرصاص وجوزك ومهنش عليكي تفكري تيجي بصي انا مش قادر اقفلي يا غرام يلا سلام
قفل وهي بصت للتليفون بغيظ ونامت حاوطت بطنها بألم بسبب الخبط :ايه ايه براحة شوية يختي

يحيى بتكلم مع رشا:ايه اخبارك
رشا:انا..كويسة
يحيى ابتسم:طيب كويس
رشا:في حاجة يا يحيى!
يحيى:اممم يعني...مكنتش عارف انام....مع ان اليومين اللي كنت معاكي فيهم كنت بنام كتتييير
رشا اتحرجت:طيب...حاول
يحيى:انتي هتنامي؟
رشا:لسة شوية باكل
يحيى:ومين صاحي
رشا:بابا وماما بس في اوضتهم لأنهم لسة كانوا معايا قبل ميطلعوا
يحيى:اممم طيب...
رشا:يحيى
يحيى:ايه
رشا:هو احنا ممكن ننهي موضوعنا عند كدا؟
يحيى:مش فاهمك؟
رشا بقلق:يعني ملوش لزوم الفرح واني اجي بيتك ملوش لزوم...
يحيى اتضايق:رشا احنا مش اتفقنا؟جوازنا هيتم بشكل طبيعي انا جوزك وانسي موضوع ان فترة واسيبك دي لما هاخدك على بيتي مفيش الكلام دا
رشا:انا مش عارفة انت عايز ايه مني يحيى انت راجل وانا بنت يمكن انت بتقول كدل لمجرد اني ابقى معاك بشكل مؤقت في الحلال وبعد كدا خلاص هتسيبني انا بفكر لبعدين...واهلك حساهم وافقوا علشان معرووف هيعملوه فيا طيب جربت تقولهم اننا هنتجوز بشكل دائم او تاخد رأيهم
يحيى:انا مش فاهم انتي بتفكري في ايه وخايفة ليه بالشكل دا انتي خايفة مني ولا من اهلي
رشا:الأتنين واحد
يحيى:انا مش مستعد اتناقش معاكي خااالص في الموضوع دا روحي نامي يا رشا يلا......روحي...تصبحي على خير
قفل وهي سابت التليفون بإحباط:منا لازم بردو اقولك انا بفكر في ايه..
عز:يعني ايه
اوتار:عايزة اشوفها يا عز البنت دي غلبانة اوي يعني على الأقل اتطمن عليها
عز ابتسم:طيب يا اوتاري مفيش مشكلة بس لو كل مهمة هتتعلقي بحد فيها هتبقى مصيبة
اوتار:دي اول مرة
عز ضحك:منا لو شاركتك في كل مهمة يا اوتار مش هتبقى اول مرة
اوتار بصتله بغيظ
عز كمل كلامه وهو بيسحبها في حضنه:علشان انت غلبان وقلبك ابيض يا ابيض انت
اوتار ضحكت غصب عنها وحضنته وقربت قعدت على رجله وهو قاعد على الكنبة بتحب دايمآ تحس انها بنته مش بس مراته
عز ابتسم وهو بيطبطب على شعرها بحنان
اوتار سندت راسها على كتفه:بحبك.....
عز مسك ايدها شافها لابسة الخاتم البنفسجي اللي جابهولها اخر مرة باس ايدها:ايه القمر دا
اوتار ابتسمت
عز:عارفة يا اوتار انا مش عارف بالظبط انا عملت ايه حلو في حياتي علشان ربنا يرزقني بإنسانة زيك في حياتي
اوتار:مكنتش بتصلي
عز ضحك بصوته كله وهي بصتله اوي بإنتباه
اوتار بغيظ:عز؟
عز ضحك لدرجة ان عيونه دمعت ودا غاظها اكتر هتقوم مسكها وهز راسه بنفي:استني...بس...
اوتار بصاله
عز:بالعكس يا روحي انا ربنا كان بيحبني جدا علشان كدا رزقني بقمر زيك حلو كدا؟
اوتار بتهكم:بعد ايه
عز ضحك:انتي اللي ضحكتيني
اوتار:انا قولت ايه يضحكك بالشكل دا يعني انت اللي مستفز
عز عض شفايفه بغيظ:انا كعز من اول يوم جواز لينا وانا بقول سبحان من صبرني عليكي يا اوتار والله بشكر ربنا كتتتيييير اني مخلنيش في يوم اتهور معاكي
اوتار برقت وبصتله:انت بتضايقني ولا بتمدحني افهم؟
عز ضحك:مستغرب بس انتي لو حد غيرك عمل نص اللي عملتيه مكنتش عديتها
اوتار هتقف مسكها وضحك اتعصبت:عز سيبني
علشان انت مصمم تفسد اللحظات الحلوة اللي بينا
عز ضحك:يا اوتاري بناغشك يا حبيبتي بناغشك..
اوتار بصتله بغيظ
عز حاضنها وهو بيضحك:يعني مينفعش اهزر يعني مينفعش؟
اوتار:انت شكلك رايق اوي النهاردا
عز:والله لا بس مين يشوفك وميروقش
اوتار ابتسمت بحب
عز قرب هيبوسها ضحكت ودفنت راسها فيه اتنهد:وبعدهالك يا اوتاري لازم نروح للبنفسج علشان اعرف اقعد معاكي
اوتار ضحكت وحضنته:يا حياتي انت..حبيبي انسى لا بنفسج ولا غيره
عز بصلها اوي:بقى كدا
اوتار ضحكت وهو شالها وبقى يدوخ بيها وهي صوتت بخوف وهي بتضحك:ععععز والله هقع نزلني بطل تدوخني
سراج ضحك:الراجل دا مبيكبرش والواحد عضمه تعبه وبقى عايز تغيير مفاصل من دلوقتي

روز صحيت لما الشمس طلعت قامت خرجت برا الاوضة
عامر ابتسم:صباحوا قمر قهوتك جاهزة يا رورو اشربي معايا يلا
روز هزت راسها بنفي:مش هينفع
عامر:ليه؟
روز:انا حامل وتعبانة مش عايزة يبقى في اي ضرر
عامر ابتسم:خلاص لو هتضايقي منها بلاش منها
روز ابتسمت :هحضر الفطار
عامر:لا خليكي انا هحضره انتي حامل
روز:لا يا بابا كفاية انك هتستحملني عندك
عامر اتضايق:روز انتي بنتي ودا كان واجب وفرض للأسف انا قصرت فيهدد.
روز:انسى يا بابا
عامر:لما تنسي انتي الأول
روز ابتسمت:نسيت
عامر:يبقى تقعدي وتسيبيني اخلص الفطار
روز هزت راسها بإيجاب وهو دخل المطبخ جابت المذكرات بتاعة سوزي وبدأت تقرأ فيهم
(كنت بحبه بس بقى اكتر شخص بكرهه ريحت البرفيم المخطلت بسجايره كنت بحبها كانت مميزة بشكل عندي!.... دلوقتي لو حسيت بيه او شميت ريحته بحس روحي بتروح قتل ابن خالي لمجرد انه كان بيسأل عليا وقتل خالي قتله بدم بارد انا عارفة عارفة انهم منتحروش غير بسببه هو اكيد ضغط عليهم اكيد وصلهم للمرحلة دي الشرطة عاجزة وهو مفيش حاجة بتدينه معاملته مع عيالي غريبة بقى يكره جواهر مبيعاملهاش كويس وبيخلي علاقة كامل وشاكر تتهز بيفرق بينهم وبحسه بيكرههم في بعض واجهته بس هو كان بينكر كان بيقولي اني اتجننت وبقيت ارمي افتراضات وخلاص انا تعبت يا رب نجيني منه.....
-يوم تاني في العذاب دا يوم تاني بموت فيه الف مرة وصل لمرحلة ابشع من البشاعة بقى يفرد نفسه عليا بقى يحسسني قد ايه انا اضعف من اني اقف قدامه بقى يكسرني بكل طريقة بولادي وكرامتي واهلي..اهلي؟هو خلص من اهلي....خلاص مبقاش ليا حد رأفت نجح انه يخليني ملكية خاصة يا ريتني كنت في فضلت في بيت خالي ومروحتش الوظيفة دي هيفيد بإيه الندم نفسي اغمض وافتح الاقي نفسي صحيت من الكابوس دا
-نفسي يموت....نفسي الإنسان دا يموت..يا سلام لو مات وعرفت ارجع احتوي ولادي وارجعهم سند لبعض بدل مهما نازلين ضرب واكل في بعض ويا ترى لما يكبروا شوية هيبقى ايه الوضع طول مرأفت بينهم نفسي اخلص منه واحتوي ولادي اللي فاضلينلي في الدنيا دي....)
المذكرات اتسحبت منها وروز اتفاجأت لما لقت غيث وعامر قدامها والمذكرات في ايد غيث اللي باصصلها بصدمه
روز بعدت بعدم تصديق وبتمسح دموعها الناتجة عن تأثرها باللي قرأته:بابا هو دخل امتى هو جه امتى؟؟
عامر:من دقيقتين كان جايبلك حاجات انتي كنتي بتقرأي ايه بالظبط؟
غيث بيقلب في المذكرات قرأ اولها وغمض بضيق بصلها بغضب وخنقة
روز مسكت في ايد عامر بقلق
غيث:عمي...فين المطبخ
عامر استغرب وشاورله على المطبخ وهو دخل وهما وراه وروز فهمت هو هيعمل ايه لما مسك الولاعة اتعصبت:غييييث متعملش كدا...
غيث ولع في المذكرات وهو ماسكها وباصصلها بتحدي
روز قربت بتحاول تاخدها منه
غيث رفع ايده لحد مالنار تقريبآ كلت معظم المذكرة رماها على السراميك قربت بتحاول تطفيها سحبها بعنف وبصلها بتمعن
روز بدموع وصوت مهزوز:ليه....عملت كدا...ليه
غيث اتعصب صرخ فيها بغضب:عيزاني اجاوبك مش كدا؟جاوبيني الأول انتي ليه تعذبي نفسك بالشكل دا هااااا خايفة مني اوي مش كدا؟؟ دا السبب؟؟ متردي انا بكلم نفسي
روز بتبعد عنه بدموع:سيبني مش عيزاك انا مش عايزة اشوف وشك
غيث بصلها مسك وشها خلاها تبصله:بصيلي شوفي بتتعاملي مع مين بصيلي انا غيث حبيبك
روز بتبعد بقلق وانهيار:مش عيزاك تحبني ومش هروح معاك في حته مش عيزاك تحبني او تقرب مني انا وابني انت زيك زي رأفت زيك زيه
غيث بصلها بحزن:روز انا غيث الكيلاني اللي حبتيه وهو جوا عيلة الكيلاني وهو في القصر انا هو غيث نفسه يا روز اللي عشقتيه زي مهو انا عمري مغصبت عليكي في حاجة انا بحبك
روز هزت راسها بنفي:ابعد....
غيث:روز..
روز بعدت عنه:اخرج برا انا مش عايزة اشوفك
عامر وقف قدام غيث:غيث هي مش متقبلة مش هتقدر تجبرها انها تعيش معاك
روز بصاله
غيث اتنهد بحزن وخرج
روز بصت للمذكرات وغمضت بدموع اللي خلاص النار حولتها لرماد

الدكتور خرج من عند نادر:تقدرو تشوفوه بس واحد واحد وممنوع التطويل علشان حالته لسة ضعيفة متسمحش
كامل دخله بلهفه
نادر فتح وابتسم بضعف شال جهاز الأكسچين
كامل قعد جنبه:ارتاح
نادر :اياد....يا...بابا...فين؟....
كامل:برا
كامل:ايمان....انا ش..وفتها...مكنش...بيتهيقلي مش كدا؟
كامل بقلق:الكلام هيتعبك اهدى غمض عينك وارتاح
نادر:ايمان...
كامل:اتطمن هي واقفة برا
نادر بدموع:غيث...هو في ال
كامل:غيث كمان برا
نادر دموعه انسابت بقهر:غيث دا كان قصده....لو رجعت زي مكنت كل حاجة هترجع لأصلها وانا...انا كنت هموته..ضربته بالنار...عايز اشوفه...واشوف ايمان...
كامل هز راسه بإيجاب وخرج
غيث دخله وابتسم بحزن:حمدلله على السلامة
نادر هيتعدل غيث ثبته:ايه يا مجنون انت اثبت انت لسة تعبان لسة قايم من عملية مش سهله
نادر بدموع:غيث ...انا عارف اني بالنسبة ليك احقر شخص ممكن تشوفه في حياتك...انا عارف اني مستحقش...تسامحني بس
غيث قاطعه بمسك ايده بدعم:بس انا مسامحك
نادر انتبهله
غيث:انا مليش غيرك انت كنت دايمآ اخويا وصاحبي وحتى ابني....نادر انا كنت حزين عليك انا حزين عليك وعلى اللي انت فيه
نادر غمض بألم:غيث...انا دمرت كل حاجة...انا مش عارف ازاي هقدر اسامح نفسي...ازاي....وايمان..هي عرفت حاجة من اللي حصل؟؟
غيث بصله
نادر:متخبيش عليا قولي
غيث هز راسه بإيجاب:عرفت كل حاجة
نادر:قالت ايه؟؟؟قالت ايه وعملت ايه؟عرفت اني اتحولت لقاتل....سكري....قذر بيلعب بالستات...عرفت اني اتحولت لغبي وندل...؟؟عرفت يا غيث اني عكس اي حاجة حلوة وكويسة؟...
غيث:نادر....
نادر بدموع:انا حتى اليوم اللي رجعتلي فيه وكسبتها رجعت خسرتها تاني...
غيث:ممكن تهدى
نادر:عايز اشوفها كفاية بس اشوفها...
غيث هز راسه بإيجاب وخرج
ايمان بصتله
غيث:عايز يشوفك....محتاج لدا..محتاج لدعمك يا ايمان
ايمان هزت راسها بنفي بتوهان:دلوقتي....انا...مش هقد...
غيث قاطعها:ايمان....ارجوكي ادخلي شوفيه لو بتعزيني ولو شوية هو مش ناقص
ايمان بصت لغيث قد ايه بيحبه قد ايه بيخاف عليه مع ان نادر عمره محط غيث في حساباته...
اياد:هدخل معاكي
كامل مسكه:لا الدكتور قال كل واحد لوحده علشان ميتعبش
اياد:ماشي يا جدو
كامل ابتسم
ايمان خبطت على الباب بتردد دخلت لقته مغمض نايم بصتله شوية وهو عامل نفسه نايم مش قادر يواجهها
ايمان قربت وقفت جنبه وحست نفسها تقل والأوضة بقت تخنق
نادر بيهدي نفسه
ايمان بصاله هتطلع بتمشي ببطئ مسك ايده لمسته كانت قادرة تخليها تتجمد مكانها حست قلبها بيرتجف مسكت في ايده وهي مش بصاله
نادر ابتسم بإحباط وارهاق:وحشتيني....انا افتقدتك بشكل عمرك مهتتخيليه وحشتيني وبحبك يا مراتي...
ايمان ساكته مازالت ماسكة ايده وهي مش بصاله دموعها انسابت على خدودها
نادر:انتي عمرك....مهتتخيلي شعوري..يمكن انا مبقتش نادر اللي بتحبيه بس انتي ايمان اللي انا حبيتها شعرك طول اوي حلو اوي فيكي او انتي اللي محلياه انا مبحبش حاجة غيرك....انتي ايمان اللي انا حبيتها واللي...عشقتها واللي اتجوزتها...واللي اتغيرت علشانها...
ايمان بتعيط والدموع مبطلتش نزول على خدها
نادر قربها اكتر منه باس ايدها وحطها على وشه:ايمي...حبيبتي بصيلي....
ايمان دموعها بتنزل بصمت
نادر:ايمي انا عارف اني غلطت عارف اني غلطان بس واللهي كان غصب عني صدقيني...ايمي ردي عليا حتى
ايمان بتمسح دموعها بإيدها التانية
نادر سحبها عليه وهي توازنها اختل كانت هتقع سندت على السرير وعينها جات في عينه:حااسب....كان ممكن اقع عليك كان ممكن ءأذيك...
نادر بدموع مركز في عينها:ايمان....انا بحبك....جداً
ايمان بصتله بلوم وعتاب:دمرت كل حاجة انت دمرت كل حاجة يا نادر...
نادر حضانها بأقصى ما عنده بقى يضغط على نفسه علشان يقدر بس يضمها غمض عينه:وحشتيني يا ايمان وحشتيني
ايمان دموعها نازلة بصمت وهي بتطبطب عليه كانت بتعشقه كان الأقرب لقلبها بس اتصدمت من حياته اللي اتقلبت في سنة واحدة بس....







غرام حاطة ايدها على بطنها بألم
سراج جنبها:طيب نروح للدكتورة طيب؟
غرام هزت راسها بنفي:شوية هبقى كويسة هي بنتك اللي بتفضل تخبط فيا
سراج:مش كفاية بقى يا عمي لحد كدا
عمران:كفاية ايه
سراج:كفاية انها برا بيت جوزها المدة دي كلها انا مش عارف اعمل ايه والهي العظيم كانت مهمة ومفيش اي حاجة بيني وبين سامية سمعتي مكالمتنا دا بس اللي كان بينا دي كانت طريقتنا ومعترف اني كنت غلط جدا معاكي بس انا بردو مضغوط ومع ذلك بترجاكي ترجعي وكفاية وجودك هنا مبقاش ليه لازمه
ايان:سراج انت ملكش دعوة ب...
سراج بحدة قاطعه:ايااااان انت متدخلش مش عايز اتهور معاك انت ملكش دعوة بأي حاجة خاصة بيني انا ومراتي فاهم
ايان:انت ملكش فيه دي بنت اختي واختي الصغيرة ومن حقي لما اشوفها ماشية في طريق غلط اوجهها
سراج بغضب:طريق غلط؟انها تروح بيت جوزها اللي بيحبها دا طريق غلط؟
ايان:لما تعيش مع انسان مبيحترمهاش دا يبقى غلط...هي مش عايزة يا اخي انت اللي بتلح عليها
سراج بص لغرام:ايه كلامك ولا هتقوليلي مليش دعوة؟
غرام بصت لسراج
سراج وقف بغضب:متنطقي يا غرام لأمتى لعب العيال دا سنة سنتين تلاتة دا مين عاقل يصدق الكلام دا انتي مراتي ولسة على ذمتي
عمران:وطي صوتك انت فاكر ايه لما هتزعق وتعمل الشويتين دول خلاص يا سراج هتاخدها؟؟لا لا تبقى غلطان
سليم:عمراان كفاية بقى لعب العيال دا وسيبه ياخد مراته ويمشي هما الأتنين محتاجين لبعض مش هو بس اللي محتاجها غرام بقت محتاجة ليه هي حامل في ابنهم فترة الحمل دي محتاجة للطرفين هو لازم يخفف عنها
عمران:هي هنا وكلنا بنخفف عنها وعشق قالتلها تاخد يحيى تنيمه معانا وغرام هي اللي مرضيتش
عشق:عمي بيتكلم صح عمران دا لعب عيال هو بيحبها وهي بتحبه فليه انت تعقد الأمور؟
عمران:علشان دا انسان غير مسؤول...
عشق بصت لغرام:انتي عايزة ايه يا غرام؟
غرام بصت لسراج وهو مستني اجابتها ومستحمل وجع كتفه بالعافية
عمران:عايزة ايه يا غرام...
غرام:زي مقولت اللي تشوفه يا بابا...
سراج كان هاين عليه يضربهم وياخدها غصب عنها بس لازم يهدى والا فعلآ هي هتروح منه
بص لعمران:انت تشوف ايه يا بابا
عمران ساكت بيفكر ودا استفز سراج اكتر
احلام:مخلاص بقى يا زفت متسيبها تروح لجوزها
الكل بصلها وعمران بصلها اوي
احلام بغضب:عملي فيها العاقل الرزين انت اتهبلت ولا ايه مش فاهمة هو محتاجلها وهي محتجاله وابنهم نفس الشيئ وحامل وانت عامل حياتهم لعبة ولا ايه مش فاهمه
عمران بغضب:لعبة!دا كان بيضربها ويهينها وتقوليلي لعبة لا دا كان عذاب ليها ولأبنها
احلام:وكل حاجة اتغيرت انت بتماطل ليه مش فاهمه سيبها تروح مع جوزها متبقاش عامل زي الشوكة في الزور كدا...
عمران بص لغرام بضيق:غرااام انتي عيزاه؟
سراج بيتكلم في نفسه:اتكلمي علشان قسمآ بالله انا على تكة وههدها في دماغك انتي وابوكي وخالك علشان عمي مأڤورها اوي يعني
غرام:عايزاه...
عمران بضيق:عايزة تروحي معاه
غرام:اللي انت تشوفه...
عمران:انا بسألك انتي عايزة تروحي مستعدة تروحي
غرام هزت راسها بإيجاب
سراج ابتسم وبص لأيان بإستفزاز
ايان:غرام انتي مش مغصوبة انك
غرام قاطعته:انا فعلآ مش مغصوبة على حاجة مش مغصوبة على حبه...هو محتاجني محتاج ابقى جنبه هو تعبان ومتصاب بس مش همشي بعدم رضاك يا بابا
عمران بص لسراج:طيب يا سراج طيب بس قسمآ بالله لو حصلها حاجة سواء انت المسؤول عنها او لا فأنا مش هرجعهالك لو عملت ايه فاااهم؟
سراج سحبها عليه وحضنها جامد بدراعه السليم:فاااهم
غرام ابتسمت بحب وبصتله
سراج هيبوسها برقت وزاته بخجل:سراج..
انتبه لنفسه
احلام بصت لسليم اللي بصلها في نفس الوقت وكتموا ضحكهم
عشق ضحكت
عمران بغضب:انت ايه البجاحة اللي انت فيها دي مش عارف بجح وسافل يعني سبحان الله
ايان:غرام في اي وقت ضايقك متتردديش انك تيجي
غرام بإحراج هزت راسها بإيجاب وبصت لسراج بغيظ
سراج ضحك:والله مراتي يا ناس...يحيى يلا تعالى وانتي يلا
غرام:مش هاجيب حاجتي؟
سراج:وانا مالي بحاجتك اللي هنا حاجتك لسة في بيتك في اوضتك
غرام هزت راسها بإيجاب وبصت لعشق قربت حضنتها
عشق:اللي عملتيه دا صح لازم تعقلي يا غرام فكري بعقل.. سراج بيحبك وبقى عندكوا ولد يا حبيبتي والتانية هتشرف قريب بإذن الله لازم تفهموا بعض
غرام:ان شاء الله يا ماما...
عشق ابتسمت:ربنا يسعدكوا يا حبيبتي
غرام ابتسمت وبصت لسراج
سراج:يلا مهو لو كان دراعي سليم كنت شيلتك
غرام ضحكت غصب عنها:وعلى ايه يلا....
يحيى ابتسم ومسك ايد سراج السليمة وسراج بصلها بحب خرجوا يحيى ركب من ورا وغرام ركبت جنبه وسراج جنبهم والسواق بتاعه ساق
غرام بصت لسراج
سراج ابتسم وباس ايدها

ايمان باصة لنادر
نادر:انا مش عارف عملت ازاي كدا...انا قتلت بإيدي قتلت من غير مأيدي ترتجف انتي فاهمه انا عملت ايه؟؟....ناس ماتت سواء ليها ذنب او ملهاش ذنب انا قاتل و...وسرقت..وتاجرت في الممنوعات انا اللي كنت بدير الكباريه يا ايمان...انا عملت علاقات كتيرة مع الستات وحاولت...(دموعه انسابت بألم)حاولت اقرب من سلوى وكنت بخطت ازاي اوقع مرڤت انا انسان قذر مفيش دليل بس انا قاااااتل عارف اني قتلت كتير عارف اني قتلت واني سرقت ونهبت
ايمان كانت بتعيط بإنهيار
غيث مستحملش يسمع صوت نادر كدا ويفضل مكانه دخل بيحاول يهديه
نادر بيبكي:ابععععد عني انتوا كلكوا تبعدوا عني انا مستحقش اني اعيش مستحقش اي حاجة حلوة....انت ابعد عني انا مستحقش اني اكون اخوك وانا مستحقش اكون جوزك او اكون ابو لأياد خافوا على نفسكوا مني انا قاتل انا مجنون انا نسخة من رأفت اللي كان بيحاول يقتلت واللي قتل وامر بقتل كتتتييير انا نسخة منه انا مش عايز اشوف وشه انا بكرهه وبكره نفسي وانتو لازم تكرهوني...
غيث:ناادر ارجوك اهدى انت كل حاجة كانت غصب عنك
نادر صرخ بغضب:مكنتش حاااااجة غصب عني كان كل حاجة انا بعملها واعي ليها مغصبنيش مضربنيش على ايدي وقالي اقتل
غيث:بس حطلك الضغوط الي تخليك تعمل كدا اول ميطلب
نادر كان منهار في العياط وايمان عاجزة عن انها تتكلم
غيث مبقاش عارف يهديه داس على الزر اللي جنب السرير الممرضة جات وبسرعة نادت للدكتور خرجهم برا كلهم وبيحاولوا يسيطروا على نادر اللي نبضات قلبه بقت غير منتظمه:اتنفس بهدوء...بسرعة هاتي حقنه مهدأة
الممرضة عبت الحقنه بسرعة ومدتها للدكتور

عامر:يلا بقى يا حبيبتي كلي
روز بتمسح دموعها وهزت راسها بنفي:لا...مش عايزة...
عامر:حبيبتي اهدي لازم تاكلي وتهتمي بصحتك انتي تعبانة وكمان حامل
روز بتمسح دموعها:انا مش عارفة انا صح ولا غلط بس انا والله خايفة يا بابا خايفة حبه ليا دا يتحول لجنون دي تربيته ودا طبع ناس عاش معاهم ومازال معاهم بابا انا خايقة من غيرته المجنونة دي...معندوش رحمه ايوا محدش يقبل ان واحد يبص لمراته بس هو ممكن يقتل بيعذب بطريقة صعبة ومبالغة بتخوفني منه
عامر:انتي لازم تهدي لأنك طول منتي كدا مش هتعرفي تفكري ايه الصح وايه الغلط ودلوقتي انتي اللي لازم تحددي انتي اللي عيشتي مع الإنسان دا وتقدري تحددي يا ترى هو تعامله معاكي هيبقى شكله عامل ازاي صوابعك مش زي بعضها هو كان بينتقد جده وبيقف قدامه فأزاي هيتصرف زيه يا روز
روز بدموع:رأفت الكيلاني كان مش طبيعي من اولها وكان اللي يشوفه بيقلق منه وحبه لسوزي دا بقى هوس مبقاش حب لدرجة انه قتلها...المذكرات انا مكملتهاش مشوفتش بقيتها وهو حتى من غير ميتكلم حرقها
عامر:كان رد فعل طبيعي جدا شاف اولها وعرف محتواها ان جدته بتحكي عن حياتها وعن اللي شافته مع الأنسان دا طيب ليه هيسيبهالك علشان تخافي منه اكتر ولا علشان تعذبي نفسك
روز:انا محتاجة اتكلم معاه....
عامر:مفيش مشكلة بردو انتي حافظة رقمه؟
روز هزت راسها بنفي:هو مكنش معاه تلفون اصلآ
خرجت الولاعه اللي متعلقة في السلسلة بتاعتها وضغطت عليها
عامر استغرب:ايه دا؟
روز ابتسمت بحزن:قالي لما اضغط عليها هيجي وفعلآ مخذلنيش...بس لازم دلوقتي حياتنا تتحدد هتمشي ازاي.....

غرام دخلت البيت واوتار فرحت ورحبت بيها وبيحيى وشافت رشا استغرب هي لسة موجودة!!!!
رشا قربت وابتسمت:ازيك يا غرام
غرام:كويسة
بصت لسراج بإستغراب
اسلام مسك ايد يحيى بسعادة:انت خلاص مش هتمشي تاني؟
يحيى ابتسم:لا وهنلعب كتيير يلا ...
سراج:وانتي يلا علشان ترتاحي بقى
دخلها الأوضة وابتسم قفل الباب وقعد براحة مش مصدق انه خلاص هيرجع ينام ويقوم على شوفتها
غرام:سراج هي ايه حكاية البت دي بالظبط انا مش فاهمه؟؟؟؟؟

سراج بصلها...

تعليقات