Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه هنا التقينا الفصل السادس والعشرون


 الفصل السادس والعشرون

غرام: مترد يا سراج باصصلي وخلاص!
سراج: دي رشا بنت صاحب بابا اتوفى ومن وقتها قاعدة معانا منتي عارفة
غرام: اه عارفة بس معرفش انها لسة قاعدة معاكوا
سراج: ومرات يحيى
غرام اتفاجأت: ايه؟ يحيى اتجوزها؟؟؟
سراج: كتبوا كتابهم وقالوا مش هيعلنوا دلوقتي والله موضوعهم ملغبط بابا عايز يجوزهم ماشيلي بمبدأ يا بخت من وفق راسيين في الحلال
غرام ضحكت: ربنا يوفقهم يحيى يستحق كل خير
سراج: فعلآ
غرام ابتسمت
سراج قرب وقف قدامها: الا بقولك ايه
غرام بصتله
سراج: هو انتي معايا بجد ولا انا بحلم؟؟
غرام ابتسم: معاك بجد وجد الجد وجد جد الجد
سراج ضحك وهيقرب يضمها وقف هو مش عايز يتصرف بتلقائيته اللي كانت بتخوفها
غرام: سراج...
سراج بصلها بإنتباه: اممم
غرام: هو... انت لسة... بتشرب؟
سراج: غرام انا مبشربش اصلآ علشان تقوليلي لسة بتشرب!
غرام هزت راسها بإيجاب
سراج: طيب... انتي عايزة حاجة
غرام: انت رايح فين؟
سراج: رايح ليحيى اشوفه
غرام: سراج انت واخد اجازة من الشغل علشان ترتاح وعلشان تعبان مش علشان تخرج وتروح وتيجي اقعد بقى
سراج بصلها
غرام: ممكن ترتاح ممكن؟
سراج ابتسم: ممكن
نام على السرير وبصلها
غرام: هنزل اشوف عمتي واقعد معاها شوية...
سراج: مش تقعدي معايا انا شوية؟
غرام بصتله
سراج ابتسم: ايه يا غرامي مش واحشك؟
غرام بخجل: مهو انا مشوفتهومش من زمن
سراج ابتسم: وانا مقعدتش معاكي لوحدنا من زمن تعالي
غرام قربت قعدت جنبه: اهو يا سيدي
سراج ابتسم: انتي تعرفي اني بحبك جدا؟
غرام ابتسمت: عارفة
سراج: محبتش ولا هحب غيرك
غرام خدودها احمرت: وانا
سراج: وانتي ايه
غرام: وانا كمان
سراج بيمثل عدم الفهم: وانتي كمان ايه
غرام: وانا كمان يا سراج
سراج: وانتي كمان ايه يا غرام
غرام ابتسمت بخجل: يا سراج وانا كمان بحبك
سراج: منا عارف كل البنات بتحبني يعني جيبتي حاجة من جيبك؟
غرام بصتله بدهشة: تصدق اني انا غلطانه والله انت متستاهلش
وقفت ونزلت ومهما ينادي عليها مبتردش
سراج وقف وراح وراها وهو بيضحك : يا بت تعالي غرااام
اوتار: في ايه يا غرام
غرام: والله يا عمتي انا شكلي جاية اولد هنا بسبب ابنك دا
سراج ضحك ومسك ايدها: طيب يا ماما قوليلها كدا انا عملت ايه لدا كله
اوتار: عمل ايه يا حبيبتي المستفز دا
غرام بغيظ: مهو الفكرة انه مستفز معمليش حاجة بس مستفز
عز: ال يعني غريبه عليه يا بنتي انتي واخدة كتله استفزاز عندها سراج
سراج ضحك: الله دا انت بتعرف تهزر اهو
عز: بس يلة ملكش دعوة
سراج ضحك
الباب خبط واوتار لبست الحجاب وفتحت
يحيى: السلام عليكم
اوتار ابتسمت: وعليكم السلام
دخل ورشا وقفت
يحيى بصلها: ازيك
رشا: الحمد لله بخير....
يحيى: عمي ممكن اتكلم مع رشا شوية
رشا بصتله بإستغراب
يحيى: ممكن!
رشا هزت راسها بإيجاب
عز: طيب يا يحيى ممكن تدخلوا الڤرندا
سراج بخبث: هتقولها ايه؟
يحيى: يا عم انت مالك دلوقتي حل عني
سراج بخبث غمزله: انت قولت هتقول مش هتعمل كلام مش افعال يا حيحو
يحيى بصله بغيظ: انت...
عز قاطعه بيهز راسه بإيجاب: بقى سافل مش عارف ماله دا مش فاهم
سراج ضحك
غرام: والله معاه حق مش عارفة بقى مالك انت
سراج ضحك: مالي يا جماعة منا حلو اهو زي القمر
يحيى بص لرشا وهي مشيت وراه دخلوا الڤرندا وهو قفل ونزل الستاره قعدت على الكرسي قعد قدامها وابتسم وهو باصص لفازا الورد الموجودة على الترابيزة
رشا بصتله
يحيى: حلو اوي الورد اللي هنا مخلي للمكان ريحة جميلة عمتي اوتار احلا واجمل واحدة تزين البيت وتخليله عطر طبيعي مميز
رشا ابتسمت: فعلآ هي انسانة جميلة بسم الله ما شاء الله
يحيى بصلها: ايه بقى يا ستي
رشا: ايه... انت كنت عايزني في ايه
يحيى: كنت عايز اعرف ليه خايفة مني وليه مش عايزة جوازنا انسي كل حاجة انا عايز اتجوزك...
رشا: انت مبتحبنيش...
يحيى: بس بحترمك ودا كفاية
رشا بصتله بدموع لمعت في عينها: يحيى انت مبتحبنيش.... ليه هتعمل كدا انت بسم الله ماشاءالله راجل جدع وكويس ومقدم شاطر و.... ومن عيلة ومرتاح ماديآ هتعوز ايه مني وانت اساسآ مبتحبنيش
يحيى بصلها: رشا صدقيني مفيش اي حاجة من اللي قولتيها دي ليها تأثير عندي وبعدين ليه مستقلية نفسك كدا انتي بردو عندك كتتتتييير ومن عيلة مش عمي عز ومراته بتعتبريهم عيلتك؟
رشا هزت راسها بإيجاب: ايوا طبعآ انا بحبهم جدا...
يحيى: طيب اومال ايه رشا انا مش هغصبك بس انا عايز فعلآ اتجوزك...
رشا بصتله: مش هتستحملني هتزهق مني
يحيى: مش هيحصل
رشا: انا مملة جدا صدقني مش هتلاقي عندي الشغف اللي يخليك ترجع
يحيى ابتسم: الشغف دا احنا اللي هنعمله سوا ومش هنخلي بينا جفاء او ملل يا ستي
رشا: انا بخاف ومتسرعة وممكن اضايقك بفهم غلط ومبعترفش بغلطي كتير....
يحيى باصصلها بتمعن: فكرة انك بتقوليلي كدا اصلآ فأنتي اعترفتي بغلطك
رشا: انا مش هقبل تمد ايدك عليا مهما كان السبب ومش بسامح في الإهانه بأي شكل لأي سبب الإهانه ومد الأيد ملهاش عذر عندي...
يحيى: وانا مش من النوع دا...
رشا: انا ممكن فجأة تلاقيني بعيط ومنهارة وزعلانه وممكن اتعصب عليك وانت ملكش ذنب بس مش نكدية لا انا فجأة بفتكر حاجات بتخليني كدا وساعات كتيرة بفتكر اهلي اللي وحشني...
يحيى باصصلها مخليها تكمل
رشا: يمكن مكونش ست بيت شاطرة هتلاقي يالأكل دايمآ مش حلو لأني مبعرفش وهدومك ممكن متكونش نضيفة انا مهملة ومبعرفش اهتم بنفسي حتى علشان اهتملك.... يمكن تحصل مني تصرفات كتيرة تضايقك وتضايق عيلتك بس انا مش وحشة.... انا بيتضحك عليا بالكلام واندم ويرجع يتضحك عليا تاني بس يوم محس اني بتهان مبرجتش انا مش حلوة وبردو مش وحشة
يحيى ابتسم: انا مش عارف انتي بتخوفيني ولابتحاولي تطفشيني ومع ذلك انا راضي وموافق وعايز اتجوزك يا رشا
رشا بصتله بنظرة ليها معنى مقدرش يفهمه بس اتكلمت بهدوء: ومع ذلك انا مستعدة اغير كل دا ومستعدة ابقى احسن علشانك ولو لقيت منك تقدير وموافقه اتجوزك يا يحيى....
يحيى ابتسم وبصلها
رشا غمضت وفتحت بسبب الدموع اللي في عيونها رافضة الخضوع ورافضة تنزل
يحيى خد وردة من الڤازا وقرب حطها في شعرها بصتله بدهشة وابتسمت جدا
يحيى: شكلها احلى هنا.....
رشا ابتسمت بخجل
يحيى: تحبي نخرج؟
رشا بصتله بنبرة غامضة: وحشتك؟
يحيى بصلها اوي
رشا: باين عليك فعلآ
يحيى ابتسم بإحراج وحزن: باين عليا اوي؟
رشا هزت راسها بإيجاب
يحيى: انا فعلآ كنت هاخدك هناك... بس علشان هعزمها على الفرح دا يضايقك؟
رشا هزت راسها بنفي: لا.. عادي
يحيى: طيب يلا؟
رشا: لا هقول لبابا الأول
يحيى ابتسم:طيب يا رورو

غيث باصص للولاعه اللي فاصلة شحن: مش هتحتاجني... هي بس عيزاني ابعد...
الدكتور: هو كل ميفوق يدخل في حالة الأنهيار دي....
غيث: طيب المفروض نعمل ايه هو في حالة صدمه....
الدكتور: مستمر يردد انا قاتل انا قاتل....
غيث اتنهد: وبعدين..
الدكتور اتكلم بقلق: غيث باشا انا عندي اقتراح بس متردد
كامل: اتفضل يا دكتور قول
الدكتور: هو لازم يتنقل لمصحة نفسه....
ايمان اتفاجأت وبصت للدكتور
غيث: يعني ايه.... مفيش حل
الدكتور: حالته دي هتأثر على قلبه لازم يتنقل لمصحة نفسه يتعالج قبل محالته تسوء ويتحول لمجنون فعلآ
كامل سند ضهره على الحيطة
ايمان غمضت بدموع
غيث مشي ببطئ حاسس الدنيا كلها جاية عليه مشي بعربيته حس انه بيتخنق وقف بالعربية نزل شاف نفسه عند الكورنيش اتنهد كان في ناس قليلين في المكان افتكر حياته مع نادر وحياته مع روز وازاي كان مستعد يعمل اي حاجة علشانهم بس فجأة هو خسرهم كل واحدة خسره بطريقة شكل اتنهد وهو بيفتكر
Flash back
نادر ضحك: يا اهدى شوية بعد الشر مالك يا غيث عمال تقولي لو حصلي حاجة ولا لو مت في ايه يا حبيبي سامي الله في قلبك كدا واهدى
غيث ضحك: يا عم ال يعني هتفضل معايا طول العمر!
نادر ابتسم: طبعآ انا عمري مستغنى عن غيغو
غيث ابتسم ومدله ايده: وعد
نادر صافحه وغمزله: وعد
back
غيث دموعه نزلت بحزن ومستمر بمسحها بجمود وعقله مش راحمه من الذكريات
Flash back
روز حاضناه بحب: انا بحبك يا غيث عمري مهسيبك طبعآ انا بحبك وانا عارفة انك مش زيهم صدقني يا غيث الشقة الصغيرة دي عندي احلا من مليون قصر زي قصر الكيلاني
-روز: احنا هنقرب من ربنا سوا وهنكون احسن
-روز بتبعد عنن بخوف: ابعد عني اطلع برا.... ابعد مش عايزة اشوف وشك
back
غيث حط ايده على وشه بألم ودموعه نزلت: هو ليه كدا... كنت فاكر لما ايمان تظهر في الوقت دا ورأفت يموت كل حاجة هتبقى كويسة... كل حاجة هترجع زي مكانت من غير خوف لييييه انت حتى وانت ميت مدمرنا اعمل ايه اخليها تثق فيا؟؟ واعمل ايه ارجع اخويا اعمل ايه علشان يرجع هيدخل مصحة ومعرفش هيطلع منها ولا لا.... اعمل ايييييه
انهار في الدموع نخ على ركبته لأول مرة في حياته يبقى بالشكل دا لأول مرة يكون بالضعف دا لأول مرة يسيب نفسه وكأنه تعب من كل شيئ كأن كلام الدكتور كان القشة اللي كسرت ظهر البعير
غيث انهار في العياط كل اللي رايح واللي جاي يبصله وفي اللي كان هيقرب منه بس اتردد انتهى بيه الأمر لوحده...

روز: مجاش... غريبة
عامر: غريبة ايه بس انتي طردتيه اكتر من مرة
روز: بس هو بيحبني
عامر بصلها: غلبت معاكي يا بنتي انتي كنتي عيزاه ليه
روز: انا خايفة يا بابا لو ولدت يبقى عايز ياخده مني انا كنت عايزة نتفق انه مش هيتعرضلي
عامر بلوم: انتي راضية عن اللي انتي بتعمليه وبتفكري فيه دا
روز اتنهدت: لا يا بابا... مش راضية... وقلبي واجعني بشكل غريب بس اعمل ايه طيب المفروض اني اعمل ايه!!!
عامر: فكري يا روز فكري يا حبيبتي وهتوصلي لحل...
روز بصتله: بفكر بس عاجزة.....

غيث قاعد والهوا بيضرب جسمه مسح دموعه وبقى يتمشى وبقى يغني وبيدندن بكلمات جواه..
«متكلمناش ولا قولنا بلاش نبعد عن بعض
وادينا بعدنا ومرتحناش...
ودي غلطة مين محناش عارفين...
اللي انا متأكد منه خسرنا احنا الأتنين...
إحنا غلطنا لما صدقنا...
إن اكيد راحتنا في فرقنا...
وادي الوقت عدا وسرقنا ومرجعناش...
إحنا غلطنا لما ضيعنا...
اجمل حاجة فينا بوداعنا...
كاان جوانا صوت بيمنعنا ومسمعنااااش...»
غيث غمض عيونه بألم وبيحاول يسيطر على دموعه
«في الوحدة بعيش حبه مسابنيش...
وليالي حياتي بتتسحب بشويش...
لا حياة ولا روح...
وبعيش مجروح...
لو يرجع بيا العمر لا يمكن اسيبه يروح»
مشي راح عند عربيته ساق بضيق وخنقة: لازم دلوقتي.. ابقى جنبهم... جنب ايمان وجنب بابا كمان....
سلوى: يعني مش هنروح يا ماما؟
جواهر: نروح فين يا سلوى دي مشكلته هو مشكلة كامل ابنه دا ولا احنا خلفناه ونسيناه
سلوى بضيق: انتي ازاي بتتكلمي كدا بابا احنا لازم نبقى مع خالوا
رامي اتعصب: لازم نروح نتطمن على البيه اللي حاول يعتدي عليكي وكان بيحاول يوقع اختك الهبلة اللي كانت هتقع فعلآ وحبته
مرڤت سامعة وساكته بضيق
سلوى: ماماا دا اخوكي و
جواهر بصتلها بغضب: ومش عايزة اسمع منك كلمة في الموضوع دا فاهمه؟
سلوى بصتلها بضيق: يا ماما
جواهر: انا قولت اللي عندي مش عايزة اسمع منك حرف بخصوص الموضوع دا....
سلوى بحزن دخلت اوضتها







وليد: يا بابا حاول
شاكر: انا مش فاهم انت عايز ايه عايزني اروح اطبطب عليه بس والنبي اسكت
وليد: اه عايزك تطبطب عليه عم كامل ابدآ مكنش وحش معانا
سوزي: يا شاكر اسمع كلامه لحد متاخدو الورث ولا الفلوس اللي شايلها ابوك وبعدين كل واحد يروح لحاله
وليد اتنهد بضيق: يا جمااعة افهموا بقى...
سوزي: نفهم ايه يا واد انت انت مبقتش عاجبني
شاكر: ولا عاجبني
عامر بيدخن سيجارته بهدوء: بس عاجبني عاجبني اوي يا ليدو دور روميوا اللي انت عامله دا البت حلوة مفيش كلام مزة وجامدة بس مش تقول لأخوك حبيبك ولا ايه
وليد اتعصب: عماااار انت تخرس خااالص انت متجيبش سيرتها على لسانك الزفر دا
عمار بتهكم: يا سيدي عنك هو انا اللي خسران دا انا كنت ممكن اجيبهالك على طبق من دهب
وليد باصصله بغضب
عمار ابتسم: زي مسبق وجيبتها لنادر انا وفيت بوعدي وسلمتهاله بس هو لا مسلمليش القمر اللي اسمها روز وال ايه مرات اخويا مرات اخويا
وليد بغضب واشمأزاز: انت واحد مفيش فايدة فيك حقيير قذر وواطي
سوزي: وليييييييد
وليد: انا خارج هروح انا اتطمن عليهم كل واحد حر انا مليش دعوة ....


سيف: يحيى... سلمى معاها حق...
يحيى: معاها حق؟ معاها حق في ايه بالظبط افهم
سلمى: يعني انت روحت تقابلها علشان كدا؟ يا حبيبي افهم دي مش مناسبة ليك دي ملهاش كبير عمها وابنه زي مقولت كدا مش كويسين وقت ميحصل حاجة محدش هينصفك... وانت مش حمل جرح تاني احنا وافقنا الجواز يبقى فترة علشان عمها لكن ليه تدخل نفسك في مشاكل يا حبيبي وانت مبتحبهاش
يحيى: يا ماما انا مش هحب غير امل ليه اتعب الأنسانه دي جواز مؤقت مين يقول كدا!
سيف: تتعبها في ايه يا يحيى ولا كانها كانت متجوزة يا حبيبي هي تفضل عند عز لحد متسترد املاكها ويعرفوا انها اتجوزت وخلاص
يحيى: انا محتاجها احنا بنكمل بعض... انا حاسس نفسي اتهانت بعد اللي عملته امل وعايزها تعرف انها خلاص ولا حاجة وانها ارخص من اني افتكرها
سلمى بصت لسيف
سيف مسك كتف يحيى برفق: حبيبي دي حياتك وانت حر انت اللي هتختار شريكتك وانت اللي هتبني حياتك... بس مش عايزك تندم مهما كانت النتيجة
يحيى ابتسم متقلقش يا بابا هي غلبانه ولما تعرفوها واثق هتطمنولها......

عز: وبعدين
رشا بصتله وبصت لأوتار: خايفة بردو....
عز: حبيبتي دا شيئ طبيعي علشان حياه جديدة
اوتار: رشا بصراحة انتي بتحبي يحيى
رشا بصتلها واتحرجت وبصت لعز
عز ابتسم بحنان: جاوبي يا حبيبتي
رشا بإحراج: مقدرش اقول بحبه لأني معرفهوش بردو وكمان معشتش معاه ولا مرينا بمشاكل او ظروف تخليني اكشف انا فعلآ بحبه ولا لا... بس انا...
اوتار: اممم نقدر نقول معجبه بيه
رشا: ممكن!
اوتار هزت راسها بإيجاب: اه يا حبيبتي عادي اما معجبه بباباكي بردو
عز رفع حاجبه: نعم يختي خمس عيال ومعجبة لسة؟؟؟
اوتار ضحكت بدهشة
رشا: خمسة؟ هو في حد انا مشوفتوش
عز ابتسم: في حد محدش شافه لسة جاي في الطريق
رشا ابتسمت بدهشة: بجد؟
اوتار بغيظ: لا مش بجد كذاب
عز بثقة: هيجي بإذن الله
اوتار: ابقى قابلني
عز: يا ستي انا عايز الخامس انتي مالك
اوتار بتهكم: مالي اصل انت اللي بتولد وبترضع وبتغير وبتسهر وتطبطب وتروق حبيبي انت متتكلمش علشان منخسرش بعض انت بتتحب بس الواد ولا البت يطلع عيني معاهم ويطلعوا بيعشقوك وشايفيني الشخصية المملة في حياتهم
عز ضحك: الله دا انت شايل يا باشا وانا مش عارف
اوتار بغيظ: لو قولت خامس هنخسر بعض
عز وقف وكور ايده وقربها من شفايفه كأنه بيتكلم في الميكروفون: هنجيب الخامس خامس خامس غصبآ عنك عنك عنك
اوتار برقت وهي بصاله
رشا ضحكت بصوتها كله وعز ضحك
اوتار: هاته مع نفسك يا عز
عز بطريقة كوميدية: والنبي نفسي في توأم تلاته يا نهار جمال لو نختم بأربعة مرة واحدة يا اوتار تلت قمرات شبه بعض كدا
اوتار بتهكم: طيب يا اخويا روح اتجوزلك ارنبه
سابته وطلعت وهو ضحك: خدي بس
رشا ضحكت ومش قادرة تتمالك نفسها
عز ضحك: بتتجنن اوي من السيرة
رشا ضحكت: ربنا يخليكوا لبعض
عز ابتسم بحنان: ويخليكي لينا ويجعل يحيى سندك ومصدر سعادتك وعوضك يا رشا صدقيني وعن ايمان وتجربة عوض ربنا بيكون حلو اووي بينسيكي كل الحزن اللي عشتيه عوض ربنا جميل
رشا ابتسمت: ونعم بالله... بس انتو هتفضلوا دايمآ جنبي هتفضلوا دايمآ معايا مش كدا
عز هز راسه بإيجاب: على طول يا قلبي سواء احتاجتينا او لا فأحنا دايمآ بإذن الله جنبك....
رشا ابتسمت وهزت راسها بإيجاب

ايمان:وبعدين يا غيث وبعدين يا عمي
غيث:مفيش فايدة جسمه هيتحسن شوية ولو فضل على الحالة دي هينقلوه على المصحة
ايمان بدموع:وهو ممكن يبقى كويس انا ممكن احاول اتكلم معاه تاني اهديه
غيث:ايمان هو كل مبيشوفك بيتعذب اكتر...
ايمان بدموع:طيب اعمل ايه المفروض اني اتصرف ازاي طيب انا مش عارفة...
غيث:اهدي يا ايمان اهدي.. بابا احنا ممكن نقعد في فندق لحد منشوف هنعمل ايه
كامل:انا هروح القصر....
غيث:يا بابا منا قولتلك القصر خلاص انهار احنا شوفناه خلاص
كامل:انا هروح يا غيث هناك....المكان دا انا اتولدت واتربيت عمري كله فيه....يعني على الأقل اودعه حتى لو بقى شوية طوب...
غيث بصله وهز راسه بإيجاب
ايمان:انا مش همشي يا غيث....انا هفضل جنبه...
اياد باصصلها وبيعيط:هو انا مش هشوف بابا
ايمان حضنته:لا هتشوفه
اياد:انا عايز اشوفه دلوقتي
ايمان:طيب تشوفه دلوقتي مفيش مشكلة يلا...
دخلته وكان نادر نايم من اثر المخدر قربت واياد باس ايده وخده وقرب من ودنه:انا بحبك
حضنه:اصحى علشان وحشتني
ايمان بدموع بتحاول تسيطر عليها سحبته بحنان:حبيبي....هو تعبان وكان متعور ابعد علشان متوجعهوش
اياد:طيب انا عايزو يحضني
ايمان بألم:هو..نايم
اياد هز راسه بإيجاب وقرب من نادر باس جبينه وهو بيلعب في شعره بحنان وكل كام ثانية يبوس خده
ايمان بدموع بتمسحها:يلا يا اياد
اياد هز راسه بنفي:هو لما بكون تعبان ونايم بيعمل كدا وببقى كويس فأنا هكون جنبه علشان يقوم بسرعة ويكون كويس
ايمان شالته:هو لازم يرتاح يا حبيبي يلا
اياد سكت بحزن
خرج وغيث بصلها:ايمان لازم ترتاحي
ايمان:غيث انا مش هتحرك من هنا سيبني على راحتي
كامل:طيب اياد
غيث:انا هوديه لروز الفترة دي ايه رأيكوا
كامل:مش بتقول مش عايزة تشوفك هترضى تخلي اياد معاها وبعدين دي حامل ومحتاجة للي يرعاها
اياد:عايز اروح عندها ولما بابا يصحى اجي
غيث بيفكر
اياد:عايز اشوفها
غيث هز راسه بإيجاب:طيب تعالى اوديك تشوفها ونشوف الأمور هترسي على ايه
ايمان بقلق:غيث....انا مش عايزة يبعد عني...
غيث:عايزاه يفضل كدا يا ايمان لا عارف ياكل ولا يغير ولا يدخل الحمام
ايمان بدموع:انا مش عايزاه يبعد عني تاني
حضنته وهي بتبوس فيه بحنان وبتشم ريحته اللي شبه ريحة البيبيهات اللي لسة مولودة وابتسمت بحب:اياد..انت مش هتبعد تاني عن حضن مامتك...
اياد ابتسم:انا مش هبعد انا بحبك وبابا لما يصحى هتيجوا
غيث:يلا يا اياد...يلا بينا...
اياد هز راسه بإيجاب وبص لغيث:هو انت هتضربني!....
غيث بصله واتنهد بضيق:لا مش همد ايدي عليك بأي شكل
اياد بقلق هز راسه وبص لأيمان ابتسم وحدفلها بوسة بأيده وهي ابتسمت وقربت باسته:هتوحشني
اياد:وانتي كمان هتوحشيني كتتتيييير...
غيث ابتسم وخده ومشي
ايمان قعدت بحزن ودموعها انسابت
كامل قعد جنبها وخدها في حضنه بيهديها:حبيبتي انا واثق في ربنا نادر هيكون كويس..
بلع ريقه بصعوبة بالغة:مش هيسيبنا...هو غلط كتير...بس يستحق فرصة تانية ربنا اللي يعلم نادر مكنش كدا...حسبي الله ونعم الوكيل...
الباب خبط وروز وقفت:اكيد بابا جاب الغدا....
فتحت الباب واتفاجأت بغيث
روز:ا...انت....
غيث بصلها:اه...انا....
روز بصت لأياد وابتسمت غصب عنها
اياد ابتسم:قولت انك وحشتيني
روز ابتسمت وقعدت في مستواه حضنته وهو باس خدها:انتي وحشتيني يا مامتي
روز باست ايده:انت اللي وحشتني يا حبيب مامتك اياد انت عامل ايه في حاجة حصلتلك
اياد:اه...زعلان....وكنت هيعيط
روز اندمجت معاه جدا اتكلمت بحزن:ليه
اياد:هو بابا تعبان وهو مش بيرد عليا..وحضنته وهو محضنيش وتعبان خالص...وقالوا انه هيمشي يروح مكان تاني..ماما كانت بتعيط فأنا مرضيتش اعيط..وعمو غيث قال هاجي اقعد معاكي وانا وافقت
روز بصت لغيث بصدمه:هو نادر....
غيث قاطعها بصوت مهزوز:هيبقى جسديآ كويس بإذن الله...بس هيحولوه على...المصحة النفسية.....
روز:المصحة؟؟؟
غيث هز راسه بإيجاب:اتكلم مع ايمان وحصلتله صدمة عصبيه ممكن يتجنن كل ميفوق بيبقى منهار ومبيتحملش الشخص اللي كان عليه...ربنا يستر
روز بحزن دخلت مع اياد
غيث دخل وقفل الباب
روز بصتله
غيث:انا هسيبه معاكي هتقدري....
روز هزت راسها بقلق:اه..
غيث:هسيبكوا هروح اشتريله هدوم واجي انتي عارفة كل حاجة اتدمرت
روز:اه...
غيث بص لبطنها وهي ملاحظة حطت ايدها على بطنها بتلقائية وقلق
اياد:انا عايز اروح الحمام
روز:تعالى هوريهولك
غيث مسكها بحنان وشاور لأياد عليه:هناك اهو
اياد راح وقفل الباب
روز بعدت بقلق ومش بصاله
غيث قرب من وراها وحاوط بطنها بأيده شهقت بفزع وبتحاول تبعد ايده:انت...بتعمل ايه ابعد عني
غيث سند راسه على كتفها وغمض بإرهاق:انا تعبان
روز بتبعد ايده بخوف واضح وقلق:اوعى ابعد عني انت عايز ايه
غيث:بقولك تعبان
روز مش مركزة في نبرة صوته اللي فعلآ بتدل على تعبه وارهاقه
روز بتزأه ومش عارفة ضربت راسها في صدره بعنف ودا خلاه يتنفض بألم حط ايده على صدره غمض بألم
روز استغرب بس بعدت:انت كنت عايز ايه مني انت عارف ان ابني ضعيف واي خبطة ممكن اخسره كنت عايز ايه يا غيث كنت عايز تخلص منه
غيث حاطت كفه على صدره بألم وبصلها بنظرات تايهه:اخلص من ايه؟؟انا يوم معرفت انك حامل كنت بعيط من الفرحة اخلص من ايه؟.؟؟اتعاملت ازاي معاكي يخليكي تخافي مني كدا وابقى في دماغك اسوء شخص في العالم.....
روز بتبعد عنه وملاحظه ايده اللي على صدره ونفسه العالي بصتله بقلق:هو..انت..مالك...
غيث ابتسم بسخرية:مالي!انتي لو كنتي بتفكري فيا او كنت اهمك كنتي عرفتي انا مالي.....
روز قربت بتردد:انت تعبان؟؟؟انت بجد تعبان؟؟شكلك شاحب.....
بصلها والم صدره بيزيد بص لأيده شاف دم وهي اتصدمت حطت ايدها على بؤها بصدمه:ايه دا....
غيث قعد وبيحاول يسيطر على الألم اللي حاسس بيه وبيضغط عليه بضغطات خفيفه
روز بخوف وقلق عليه :في ايه يا غيث مالك..
غيث بينظم نفسه ومبيردش عليها
قربت قعدت قدامه رفعت وشه بقلق:مالك...
غيث باصصلها بتوهان وساكت
روز بتردد شديد فتحت قميصه وشافت صدره مليان بالدم وفي خياطة بصتله بصدمه:ايه دا؟؟
غيث:الرصاصة(بلع ريقه بصعوبة)اثر الرصاصه اللي خدتها يوم التسليم....نقلني على المستشفى...بس مكنش ينفع افضل فيها طلعت...اربع.. خمس ايام مش كافيين الجرح ي..يلتأم
روز اتصدمت وبصتله
غيث:لو مكنتش الظروف منعتني اكلمك واطمنك عليا الألم اللي كنت بتحمله بالمسكنات مكنش مديني فرصة صدقيني
روز دموعها انسابت على خدها حست انها غلطت في حقه غلط كبير
غيث بيمسح دموعها:اهدي انتي مفيش داعي تخافي انا كويس وهمشي..مش هتشوفيني
وقف وهي هزت راسها بنفي:انت..مش كويس
غيث هز راسه بنفي:كويس
الم صدره بقى فوق احتماله غصب عنه صرخ فيها:روووز هاتي مسكن هاتي حاجة بسرعة...
روز اتخضت عليه وبقت تدور على مسكن مش لاقية
غيث بيتألم:رووووز بسرعة..انجزي.....
روز دموعها انسابت واياد طلع اتخض على غيث
روز: مش لاقية حاجة مش لاقية
غيث نخ على ركبته بألم ووطى راسه: يا.. رب...
روز لبست حجابها بسرعة خدت فلوس ونزل الصيدلية بدموع: دكتور سمير الحقني
سمير: في ايه يا روز اهدي
روز بتتكلم بخوف وعشوائية: غيث جرح في صدره اتفتح والألم هيموته هو تعبان ومش عارفة اعمله ايه وانا لوحدي
سمير: طيب اهدي
جاب حقن مسكنه وكذا حاجة من الصيدلية وقال للشاب اللي كان معاه يخلي باله وراح معاها دخل كان غيث مغمض بألم اتصدمت وقربت بخوف: غيث... غيث قوم
اياد بيعيط: هو ماله... مش بيرد عليا....
الدكتور قرب وبقى يفحصه: ممكن يكون مغم عليه
اداله حقنه مسكنه وفتح قميصه شال الشاش وبقى ينضفله الجرح ملامحه اتألم فتح بتعب واستغرب بس مقدرش يتكلم
سمير: هاتيلي يا روز الشاش دا
غيث بص لسمير بضيق والمه مسيطر عليه
روز مدتهوله بقلق: خلي بالك يا دكتور
سمير: متخافيش اهدي
عامر دخل بإستغراب: روز في ايه؟ سمير ايه اللي حصل
سمير: هي نادتلي كانت منهارة يا عم عامر وجيت لقيت الكابتن واقع في الأرض
عامر: ايه اللي حصله يا روز
روز بدموع: تعبان هو متصاب في صدره يا بابا ونزف
عامر: اهدي طيب سمير نجيب الدكتور او نطلب الأسعاف
سمير ابتسم: متخافش انا همشي الحال هيبقى كويس وبعدين من امتى روز هنا وانا معرفش
عامر: لسة جاية مبقلهاش يومين
غيث قعد بألم
سمير بيلف الشاش حوالين صدره
غيث باصص لروز نظرات هي معرفتش تفسرها
سمير: ايه يا روز اهدي اهو زي الفل مين الضيف بقى
روز بتمسح دموعها
سمير: يا رورو خلاص اهدي في ايه مهو بقى كويس مين اللي اتسبب في دموعك بالشكل دا بس
غيث بحدة وصوت جهوري: جووووزها
سمير بصله بإنتباه
غيث بصله بغضب وعروق رقبته بارزة بشكل مخيف....

تعليقات