Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه هنا التقينا الفصل الثامن والعشرون


 الفصل الثامن والعشرون

اوتار: حبيبتي مالك
رشا بدموع وانهيار بتحاول تهدى نفسها: مش هيسيبني ماما هو مش هيسيبني... ماجد هو اتكلم بثقة هو متاكد انه هياخدني النهاردا انا مش عايزة اتحرك من هنا مش عايزة اروح حتة يا ماما
اوتار بتمسح دموعها باست جبينها: حبيبت قلبي اهدي انتي ليه تسمحيله يضايقك ويتسبب في حالتك دي حبيبتي يا رشا عز موجود ومحدش يقدر يقرب منك ويحيى مش سهل وسراج والكل هيكون موجود صدقيني لازم تهدي
رشا بتمسح دموعها: لو خدوني صدقيني انا ضعت...
اوتار باست جبينها: طيب اهدي يا حبيبتي اهدي ومتضايقيش نفسك
رشا بخوف:ربنا يستر ربنا يسترها يا ماما انا مش عارفة ايه اللي هيحصل
اوتار:ادعي ربنا وان شاء الله هتعدي على خير
رشا غمضت بخوف وقلق:يا رب...يا رب انت عالم
راحوا القاعة والكل متجمع صحاب سيف وعز موجودين وطبعآ معظمهم من الشرطة
تامر:بنت ال ******الله يرحم ابوها.. واحدة زيها تتجوز في قاعة زي دي! ومن واحد زي دا
ماجد:مش هنقدر نعمل حاجة يا بابا...على الأقل دلوقتي مش هنعرف نتصرف.....
تامر:الصبر حلو
عز مسك ايد رشا باسها وباس جبينها ووصلها قدام يحيى مسك ايدها وحطها في ايده وابتسم:انا مسلمك امانة ولازم تحافظ عليها صدقني مش هتلاقي حد في بساطتها وفي طيبيتها فحافظ عليها يا يحيى
يحيى ابتسم وهز راسه بإيجاب وبص لأيد رشا اللي كانت بتترعش راحوا قعدوا على الكوشة وهو باصصلها بصتله:في ايه...
يحيى:في ايه حرام ابصلك؟
رشا هزت راسها بنفي:ل..لا....
يحيى:انتي حلوة اوي ورقيقة كمان عايزة تتاكلي اكل
رشا بصتله بضيق:يحيى انت مالك في ايه
يحيى استغرب ردت فعلها وملامحها المتضايقة:مالي؟هو حرام الواحد يتغزل في مراته
رشا بصتله وباين في عيونها الحزن
يحيى مسك ايدها:مالك يا رشا ايه اللي مغيرك وايه اللي مخلي ايدك تترعش بالشكل دا رشا انا سبق وطمنتك و
رشا:ماجد كلمني
يحيى:ماجد!
رشا:ابن عمي يا يحيى
يحيى اتعصب وبصلها وملامحه بان عليها الغضب:ودا عايز ايه
رشا بصتله بدموع
يحيى ضغط على ايدها بيقويها:قولي قالك ايه
رشا وقفت وهي بتمنع دموعها بصعوبة
يحيى:رشا؟
رشا:هروح...الحمام....
سابته وراحت الحمام واوتار وعز شافوها وهي خارجة
عز:مالها يا اوتار
اوتار:معرفش ابن عمها كلمها وهددها من وقتها وهي خايفة
راحوا ليحيى
يحيى:معرفش يا عمي حسيتها هتعيط وقالت هتروح الحمام
عز:حبيبتي روحي شوفيها
اوتار هزت راسها بإيجاب
رشا بتزأه:انت اتجننت ازاي تدخل هنا
ماجد بيقرب وبيشدها عليه:انتي هتيجي معايا برضاكي فاهمه
رشا بدموع:يا زبالة يا قذر ابعد عني انت مكفكش اللي عاملينه فيا انتو بدل متقفوا جنبي بتذلوني وعلشان الفلوس انا كنت مستعدة اتنازل عنها لو لقيت بس انكم بتعاملوني بحنان ولو شوية
ماجد بيقرب مسكها زأته وضربته بالألم وهتخرج شد حجابها بعنف وهي اتألمت والفستان معجز حركتها
ماجد قرب وهمس:وحيات الألم دا هيتردلك بدل الواحد عشرة يا مزة حبيبتي انتي النهاردا هتبقي بين ايديا يا عروستي
رشا زأته بعنف وبدموع:لو قربت مني تاني انا هصوت
ماجد:الا قوليلي يا بت انتي من امتى اتحجبتي لا مش عاجبني
رشا بدموع:علشان انت متخلف ومقرف
تامر حط ايده قدام اوتار:انتي رايحة فين؟
اوتار بصتله وهي بتشبه عليه وافتكرت هو دا عم رشا:انت بتعمل ايه هنا ورشا...رشا جوا
هتدخل زأها:ابعدي من هنا احسنلك
اوتار بغضب:انت اتجننت شكلك اتجننت فعلآ انت مش عارف انا ابقى مين وجوزي ممكن يعمل فيك ايه
تامر:طيب يا قمر ابعدي من هنا احسنلك دا تحذيري الأخير
اوتار هتدخل وقف قدامها بغضب قلقت على رشا وخافت لو حاولت تدخل الوضع يسوء
مشيت بسرعة راحت لعز
تامر غمض بضيق ودخل شاف ماجد بيحاول يبوسها سحبه:مش وقته دا يا متخلف عز جاي على هنا سيبها هتروح مننا فين مرضيتش تيجي معانا دلوقتي هتندم وفي اخر اليوم هتبقى معانا
رشا بتعيط وبتبعد بخوف:بكرهكوا انتو ابعدوا عني بقى
ماجد بصلها ولحس شفايفه بطريقه مقرفه خلتها اشمأزت وهيقرب منها بعدت بإنهيار:متقربش ابعد
تامر سحبه وخرجوا بسرعة
عز جري بعد مأوتار قالتله وهو واقف مع اسلام وساب اسلام مع فلورا وچيمس وحور وادم
دخل الحمام شاف رشا قاعدة في الأرض حجابها متبهدل ودافنة وشها في رجليها
عز غمض عينه بضيق وغضب اتملكه منهم قعد قدامها بحنان:ر...رشا
رشا بصتله وعيطت اترمت في حضنه بإنهيار:كانوا هنا ضايقوني كانوا عايزين ياخدوني وهو الحيوان دا هو اتجرأ وحاول يقرب مني انا خايفة انا مش عارفة اعمل ايه صدقني مش لاقيه حل....
عز:ششششش اهدي بس انا جنبك واسف اني مكنتش وراكي ومستنتكيش برا اسف اهدي
رشا:انت اكيد زهقت اكيد قرفت مني انا من يوم مدخلت على حياتك وانا جيبالك وجع القلب والمشاكل
عز:مفيش الكلام دا انتي هدية جميلة ربنا رزقني بيكي وفرحتي لما شوفتك بفستان الفرح متتوصفش
اوتار واقفة عند الباب بتعيط وهي صعبان عليها شكلها والوضع اللي هي فيه
رشا:بابا
عز بصلها بحنان:عايزة ايه يا حبيبتي
رشا:بعد الفرح....خدني على بيتك
عز هز راسه بإيجاب:وهو كذلك
رشا ابتسمت:بجد
عز:بجد طبعآ
رشا بصت لأوتار
اوتار قربت وابتسمت:حبيبتي يلا اظبطلك حجابك
رشا هزت راسها بإيجاب
وخرجت كان يحيى واقف برا
يحيى:دا مبقاش حمام حريمي
رشا بصتله
يحيى قرب وبصلها:ايه يا رشا مالك
رشا بصت لأيدها ورجعت بصتله تاني
يحيى ضم ايدها لأيده وحطها على دراعه:يلا
راحوا القاعة تاني وبقى يرقص معاها وهي مركزة في كل تعابيره وتفاصيل وشه قد ايه هو جميل عيونه لونها مميز لدرجة كبيرة فضلت مركزة فيه
يحيى ابتسم:مالك النهاردا ليه غريبة كدا معقول دا من المكالمة
رشا بصوت مهزوز:يحيى.....انا مش عايزة اروح معاك بعد الفرح
يحيى هدى نفسه مش صح يتعصب عليها مش صح يتعصب ويخوفها وهو شايفها محتاجة تطمن هيتكلم لسة وقفته بكلامها
رشا:صدقني انا مش ضامنه هيعملوا ايه....والهي انا مش عارفة ممكن يعملوا ايه....هيبهدلوك مش هتعرف تعيش مرتاح ومش هيسيبوني في حالي انا عايزة ارجع بيت بابا عز...
يحيى بضيق وغضب مقدرش يداريه:يعني انتي فكراني ايه فهميني ؟؟؟
رشا بصاله
يحيى ضغط على خصرها بعنف وهو محاوطها وبيرقص معاها






رشا شهقت بألم وبصتله بصدمه:ي...يحيى
يحيى بيحاول يتمالك نفسه:انتي بقيتي مراتي فااهمه يعني ايه يعني مش هسمح حد يقرب منها ولا يجي جنبها وكفااية اوي اني كتبت كتابك وكنت سايبك في بيت عمي عز
رشا بصتله بضيق:يعني ايه تقصد ايه مش هروح؟
يحيى:اه يا رشا مش هتروحي انتي هتيجي على بيتي هتيجي على شقتي واتمنى انها تعجبك انا ملحقتش اوضبها يا دوب اول مقررنا نتجوز بدأو الصنايعية فيها
رشا انتبهت لكلامه:انت قصدك ايه مش هنقعد مع اهلك؟
يحيى هز راسه بنفي:لا محدش قال كدا
رشا:بس انا كنت فاكرة كدا انا كنت عارفة كدا وبابا عارف كدا اننا هنقعد مع عمي سيف وكلامنا كله كان على الأساس دا انت بتقول ايه انت
يحيى:احنا عرسان جداد يا حبيبتي معقوله هنقعد معاهم في نفس الشقة هي واسعة وحلوة وكل حاجة بس مش هنبقى براحتنا بردو
رشا هزت راسها بنفي

الباب خبط وروز فتحت شافت غيث قدامها كان شكله مرهق وتعبان عكس عادته كان حزين نظراته كلها الم وكأنه بيوجه كل طاقته لحبس دموعه
عامر:ادخل
اياد باصصله:انا عايز بابا صحي ولا لسة؟
غيث:بابا سافر فترة وهيرجع
اياد الدموع لمعت في عينه:هو كدا مش هيرجع بسرعة
غيث:تعالى يا اياد هوديك لمامتك
اياد هز راسه بإيجاب
روز:غيث مالك
غيث:عايز اتكلم معاكي...
روز هزت راسها بإيجاب وبصت لعامر
عامر:بتبصيلي ليه دا جوزك
روز بإحراج دخلت اوضتها وغيث معاها قفل الباب وسند راسه عليه قربت حطت ايدها على ظهره:مالك
غيث:خدوه يا روز خلاص خدوه....انا تعبان....نقلوه على المصحة
روز بتطبطب عليه بحنان:غيث انت قوي....حبيبي....هو هيبقى كويس هو رايح المصحة علشان يتعالج الموضوع بسيط
غيث بصلها
روز:هيرجعلك يا غيث
غيث سحبها في حضنه:بحبك....ومحتاجك روز ايمان وبابا هيكونوا معانا مفيش داعي للقلق هيكونوا جنبك مش هتكوني لوحدك يا روز
روز بصاله
غيث:خليكي واثقة فيا مش هتندمي مرة واحدة بس
روز هزت راسها بإيجاب:حاضر.....بس هسيب بابا؟
غيث:يجي يقعد معانا
روز:مش هيرضى يا غيث
غيث:هقنعه
هيخرج مسكت ايده وباستها وقربت حضنته بحنان وبتطبطب عليه
غيث ابتسم:بحبك
روز:انا بعشقك يا غيث انا بحبك وبموت فيك...
غيث بصلها ابتسم بحب وخرج

الفرح خلاص خلص وواقفين قدام القاعة والعربيات قدامهم
رشا هتقرب من عز يحيى مسابش ايدها
عز:لا انا مش فاهمك ايه اللي اتغير؟؟احنا متفقين انها هتقعد مع عيلتك و
يحيى:انا واخد اجازة على الأقل تبقى معايا الفترة دي
عز:يحيى
يحيى:عمي دي بقت مراتي
عز اتضايق نبرة يحيى اللي بتقوله ميتدخلش
رشا قربت من عز يحيى ماسكها بصتله بغضب:سيبني
يحيى:في ايه انتي مالك يا رشا مش فاهم
رشا:انا عايزة اروح مع بابا
سلمى:رشا دا بقى جوزك انا مش فاهمه انتي مش عايزاه؟
عز قرب وقف قدامها:انا سبق وقولتلك انا معاكي محدش يقدر يكلمك رشا خليكي واثقة فيا
يحيى:ويا ريت تقولها تثق في جوزها بس...
سراج بص ليحيى:اهدى طيب انت متعصب ليه
يحيى:انت شايف ان دي حاجة الواحد ميتعصبش عليها منها انا هتجنن
عز:رشا اهدي يا حبيبتي محدش هيقدر يأذيكي
رشا بصتله بقلق:بابا اسئل عني...
عز هز راسه بإيجاب وهو بيطمنها
يحيى:مش عارف ليه محسسني اني هقتلها انا بقيت جوزها خلاص..يلا يا رشا
لمح امل واقفة بتراقب على بعد منهم وعينه اتعلقت بيها ازاي كان بيفرح بهيئتها ودلوقتي مسبباله ازعاج!!نظراتها كانت موجهه لسراج ودا خلاه استحقرها اكتر
رشا لاحظت نظراته وشافت امل ورجعت بصتله بضيق ركبت العربيه وهو لف وركب جنبها
رشا:مكنت تخليك شوية كمان انا قولتلك انت جوازك مني دا ما هو الا مصلحة ومصدقتنيش بس معقولة تتحسب عليك جوازة من غير متطلع منها بفايدة
يحيى بهدوء وعدم تصديق:لا ثواني تقصدي ايه؟
رشا باصة من الشباك والدموع في عينها:هتفرق في ايه مفيش حاجة بتمر زي منا عايزة....
يحيى مسك ايدها وحس بإرتجافها بعدت ايدها وخبتها في الفستان
يحيى اتنهد:مش عارف ازاي هتعامل معاكي
رشا غمضت عيونها بدموع نازلة بصمت بتعلن عن وجعها....

غيث:عمي انا خلاص مصمم هتيجي تقعد معانا ولو حتى فترة انا مش غاصبك بس حتى اعمل كدا علشان بنتك انت عارف هي كانت ومازالت خايفة مني
عامر بص لروز اللي بصاله بترجي: مش هقدر
روز:خلاص يا بابا انت حر خلينا قاعدين هنا
عامر:وعلى ايه هجهز حاجتي
روز ضحكت ودخل اوضته وغيث قرب باس خدها وهيقعد في مستوى بطنها باس بطنها بحنان وهو بيتكلم:خلاص هترجع مع بابا تاني يا جميل او هترجعي يا جميلة الله اعلم هتبقى ولد ولا هتبقي بنت!
روز ابتسمت
غيث:بحبك في كل الأحوال لينا ايام كتير وليالي كتير بإذن الله هنقدر نقعدهم سوا
روز ضحكت
غيث باس بطنها برقة وهو بيطبطب عليها بحنان وقف وهيقرب يبوس روز بعدت بإحراج وبصت لأياد اللي قاعد بيلعب في التليفون
غيث ابتسم بغيظ:ليكي يوم
روز ضحكت:يا عم دا احنا واقفين بالعافية وبالمسكنات
غيث ضحك:على رأيك والله مفعول المسكن بيروح من هنا وعينك متشوف النور
روز ابتسمت:ربنا يشفيك يا حبيبي
غيث حط ايده على صدره:خفيت...خلاص خفيت
روز ضحكت:انت بكاش اوي وبعدين صح ايه اللي جبته اليوم دا يا غيث هدووم وحلويات وعصاير
غيث:مكنتش قادر والله بس جيبت اللي هتحتاجيهم
روز:انت كنت تعبان
غيث:كنت قلقان عليكي اكتر....ويومها زاد اني متعصب منك...روز مذكرات جدتي دي كانت هتفتح علينا ابواب جهنم انا مقرأتهاش ايوا بس دي بتحكي عن حياتها مع رأفت انتي كنتي لسة في اولها وشوفتي خوفتي مني ازاي واتأثرتي بيها ازاي وكنتي بتبكي بسببها انا نفسي مكنتش هقدر اقرأها علشان انا مقدرش اكرهه اكتر من كدا الكره وقتها هيضرني انا
روز بصاله:هي عانت كتير...وانا خوفت فعلآ ازاي هحس بالأمان مع حد بالشكل دا حسيت بخوفها لمسني حسيت اني مكانها هي كانت عايزة تهرب كانت عايزة بس تنجى بحياتها وبولادها بس ازاي وكان النفس محسوب عليها في القصر
غيث قرب مسك ايدها بحب:لازم تطمني انا معاكي وبحبك ومش هأذيكي واليوم اللي هتحسي اني جيت عليكي فيه عاتبيني يا روز اوعي تبطلي تعاتبيني حسسيني انك لسة بتحبيني ولسة باقية عليا مهما يحصل اوعي تبطلي تعاتبيني يا روزي
روز ابتسمت بحنان وباست ايده

رشا ويحيى وصلوا قدام شقتهم
يحيى:خشي برجلك اليمين وسمي
رشا بصتله بنظرات ضيق سمت واستغفرت ودخلت
يحيى:ايه رأيك
رشا ساكته
يحيى:تعالي افرجك على الشقة يلا
رشا هزت راسها بإيجاب ووراها المطبخ والحمام والصالة واوضتين الأطفال ودخل اوضتهم هي كانت عبارة عن ورد بألوان هادية وجميلة والسرير عبارة عن ورد ريحة الأوضة كانت جميلة بسبب الورد اللي خلاها تتنفس بنقاء
يحيى:ايه رأيك
رشا بصتله وبصت حواليها بقلق:اه....هي...حلوة...
يحيى قرب وقف وراها ابتسم بجاذبيه وفك حجابها غمضت بقلق
يحيى فتح سوستة فستانها وهي مسكت الفستان ابتسم:هدومك هتلاقيها في الدولاب وهي اللي جابتهم عمتي اوتار
رشا كانت ساكته وهو خد بچامة وخرج يغير برا
رشا غمضت بضيق وفتحت الدولاب اختارت بچامة روز رقيقة وتجبها جدآ زوق اوتار هي اختارت معاها بس مكنش ليها نفس في الأخر وافتكرت انها لما تصمم انها مش عايزة حاجة اوتار هتسمع منها بس النتيجة انها جابت حاجات على ذوقها اللي نال اعجاب رشا جدآ

عز:انا قلقان مش عارف في ايه ويحيى دا كمان مش عارف ايه الأستفزاز بتاعه دا
اوتار:يا حبيبي اهدى هي خلاص بقت مراته ومن حقه يغيير عليها ومن حقه يتعصب لما تبقى مش متطمنة تروح معاه وعايزة تيجي هنا
عز:هي خايفة وحست ان دا وضع مفروض عليها وعمها الحيوان دا هو وابنه طمعانين فيها لازم تبقى خايفة يا اوتار دلوقتي هي ملهاش غيرنا
اوتار:ربنا يسعدها ويجعله عوضها يا رب يا عز
عز :يا رب
اوتار:مش هتنام ولا ايه علشان نروح نتطمن عليها بكرا
عز:لا هنام
شالها:انا وعروستي الحلوة هنطلع دلوقتي اوضتنا
اوتار ضحكت:عروستي!بعد 28 سنة جواز لا مشوفتهاش دي
عز طالع بيها على السلم:ولا هتشوفيها هتفضلي دايمآ عروستي ولحد ميبقى 100 سنة جواز او الى الانهاية وما بعدها
اوتار ضحكت:كله بيتغير يا عز الا انت
عز:طبعآ اومال حلم الأربع توائم دول اتخلى عنه ؟
اوتار برقت:طيب نزلني نزللللننننيييي هصوت والم عليك البيت كله
عز ضحك وبصلها بخبث:يا جبااانة بتتجنني من السيرة ليه مش فاهم
اوتار:انت يا حبيبي بسم الله ما شاءالله لسة شباب انما مراتك خلاص واحدة صحتها على قدها(بصتله بهجوم)لا قد حمل ولا خلفة ولا ولاده ولا تربية انا مش عارفة اربي الواد الصغير دا هربيلك اربع توائم اربعة؟انا راضية ذمتك هيجوا في انهي جسم ولا انهي صحة ولا انهي بطن؟
عز بصلها بتقييم:اممم بصي هو انا مش عارف بس ربك هيدبرها
اوتار بغيظ:طب نزلنييييييي
عز:في احلامك يا اوتاري انتي النهاردا مش هتفلتي من ايدي

يحيى خبط على الباب وهي ردت
رشا:ايوا...
يحيى:ادخل
رشا:اه...اتفضل
يحيى دخل وابتسم:حلو اوي شكلك بالبچامة
رشا كانت بتعلق الفستان بقلق
يحيى قرب:حلوة اوي
رشا غمضت بضيق:شكرا يا يحيى...
يحيى:كنتي عايزة تروحي مع عمي عز ليه
رشا:علشان قلقانه وانت عارف دا كويس
يحيى:قلقانه من ايه بالظبط؟مني ولا من عمك وابن
رشا بعدت وشها بضيق
يحيى:الأتنين؟
رشا بصتله:انا تعبت من كتر مبخاف وتصرفك دا خوفني اكتر منك وانك مصمم مروحش بيت بابا
يحيى:علشان مش ابوكي علشان مراتي مسمحش حد يقرب منها مسمحش انك تبقي مع حد مهما كان هو غريب عمي عز انا عندي ثقة كاملة فيه وواثق في تصرفاته بس انا مقبلش يا رشا تصرف معاه يبقى بالشكل دا
رشا:دا اكتر من اب ليا انا مفيش حد معد بابا وماما عاملني بحنان من غير مقابل الا هو حسسني اني فعلآ اتحب واني بني ادمة..حسسني بالأمان وانه جنبي والهي انا محبيتهوش غير كأب ليا حتى لو اكتشفت دا متأخر فدي الحقيقة
يحيى هز راسه بإيجاب وقرب ضمها ليه بحنان:انا معاكي انا جوزك وبخاف عليكي يا رشا متقلقيش انا معاكي علشان اطمنك مش علشان اخوفك لازم تهدي وتطمني...
رشا بصتله
يحيى باس جبينها وغرز صوابعه في شعرها بحنان:لازم تفهمي اني مش من النوع اللي بيمشي ورا رغباته واني عاقل واني بحترمك جدا مفيش اي شيئ هيحصل غصب عنك ومفيش شيئ يقدر يجبرك على حاجة انتي مش عيزاها دا بيتك وانا يا دوبك ضيف عندك تحبي امشي؟قولي متتكسفيش حاسك عايزة تطرديني
رشا بإحراج:لا...طبعآ
يحيى:طيب يلا ناكل؟
رشا هزت راسها بإيجاب وخرجوا بياكلوا الباب خبط بصتله بإستغراب:مين هيجي دلوقتي يا يحيى
يحيى:حد معندوش دم طبعآ ثواني
فتح الباب وبرق:انت
سراج ابتسم وغمزله:ايه الأخبار
يحيى بغباء:اخبار ايه؟؟
سراج:اخبارك يا يويو
يحيى:انت يلة اتهبلت ولا ايه انت عايز ايه؟
سراج:يا حبيبي بتطمن على صاحبي الله
يحيى:يخربيت سخافة وتقل دمك يا اخي
سراج:ايه اللي في ايدك دا محشي؟؟وانا اللي كنت فاكر بقى انك نمس واول تجربة في حياتك وبتاع سايبها وبتضرب محشي يا شيخ انا قلتلك شعرك دا احلقه ليطفح على شخصيتك
يحيى:يخربيت سخافة دمك اللي مشوفتش زيها يا اخي انت عايز ايه يعني؟
سراج:اعملك ايه كنت رايح اجيب جوز ومعدي من قدام بيتك معديش عليك يعني اتطمن عليك ولا انت واخد شقة قريبة مني لغرض تاني
يحيى:طيب انا هديهالك بس توت دلوقتي؟؟
سراج بصله وبيمثل العياط:بتتوحم البت دي هتطلع عيني من قبل متيجي مرة باندا ومرة سنجاب
يحيى ضحك:طيب عايز ايه دلوقتي؟
سراج:يا عم بلا وكسة هعوز ايه منك هات صباع المحشي دا
نعكش شعره:ركز مع العروسة مش مع المحشي ابو دماغك دي يا اخي
يحيى زأه:ابو دماغك القذرة دي يا اخي على ابو معرفتك
سراج ضحك بخبث:سلام يا صديقي
يحيى بغيظ قفل الباب
دخل شاف رشا بتضحك ومش قادرة تبطل ضحك
يحيى ضحك:انتي عجبك كدا؟ ربنا رزقني بإنسان معاق
رشا:علاقتكوا حلوة اوي يا يحيى
يحيى ابتسم:دا احلا حاجة حصلتلي مع انه بيشلني
رشا ابتسمت:انت انسان طيب...
يحيى:اومال خايفة مني ليه
رشا:مش خايفة
يحيى:لا خايفة وبتبعدي...
رشا قربت وقفت قدامه:انا قلقانه زيادة علشان الوضع اللي اتحطينا فيه انت مبتحبنيش يا يحيى انت بتحب ام...
قبل متنطق اسم امل كان قاطعها بشفايفه وسحبها ليه بيبوسها بحنان
رشا غمضت عينها بعد فترة بعد بيتنفس بعمق وهي بتجاهد تتنفس بصتله بدموع في عينها
يحيى قرب هيبوسها تاني بعدت مسكها:لا..بتبعدي ليه
رشا زأته بقلق
يحيى حضانها بحنان:انتي جميلة اوي
رشا بصتله وخدودها احمرت بخجل
يحيى باسها وهي غمضت بقلق وبتبعده
رشا:يحيى خلاص...
يحيى:هو انا لسة عملت حاجة
رشا بعدت عنه بغضب وضيق
يحيى ضحك:خلاص اسف بس اسف على ايه يا مراتي
رشا:على قلة ادبك
يحيى بغيظ:اممم صح اه...
الباب خبط وهو جز على سنانه:منا مش هخلص من سخافة دم سراج
فتح الباب واتفاجأ بتامر وماجد اللي زأوه لجوا بعنف تامر لكمه ومسك الفازا هيخبطه على دماغه ويحيى مسك ايده وماجد في ثواني كان عند رشا اللي صرخت بفزع:يحيىىىىىى خلي بالك







روز دخلت البيت وغيث ابتسم وشالها شهقت:غيث انت بتعمل ايه صدرك تاعبك
غيث:مرتاح...انا مش تعبان بس مش هسيبك تطلعي على السلم كدا
كامل ابتسم وهو باصصلها
روز ابتسمتله وهي بتفتكر وصف سوزي ليه وهو طفل حست انها شيفاه لسة طفل واقف مكانه نظراته حزينة وتايهه
كامل لاحظ شرودها قرب وقف قدام غيث وهو شايلها:حمدلله على السلامة انا سعيد جدا بوجودك معاه...
روز ابتسمت:الله يسلمك يا عمي
كامل:طلعها علشان ترتاح
روز بصت لأيمان
ايمان بنبرة حزينة حاولت تبتسم مقدرتش:حمدلله على السلامه
روز:الله يسلمك...
غيث:بابا ودي عمي عامر لأوضة حلوة
كامل مد لعامر ايده وابتسم بتواضع:كامل الكيلاني محصلناش فرصة نتقابل ونتكلم بس قدامنا وقت
عامر ابتسم:اكيد...
ايمان حاضنة اياد:كلت
اياد:اه
ايمان:مش جعان؟
اياد:لا كلت كتير واقولك كمان انا صليت مع مامتي
ايمان:مامتك!
اياد شاور على روز:اه مامتي الجميلة دي
روز ابتسمت
غيث:طيب بعد اذنكوا بقى مامتك عايزة ترتاح
خدها وطلع
روز:حاسة ان ايمان مش طيقاني...واتضايقت لما اياد قالي...مامتي...
غيث:لا هي تعبانه وطبيعي هتكون متضايقة يا روز هي كانت روحها في نادر ويوم ميتقابلوا ويتجمعوا يتحرموا من بعض وتكتشف ان نادر مبقاش الشخص اللي حبته...
روز:صعبة فعلآ..
غيث:يلا ارتاحي لازم متقوميش من السرير طول فترة الحمل او على الأقل في شهورك الأولى
روز ابتسمت وهزت راسها بإيجاب
غيث هيمشي مسكت ايده بصلها وابتسم
روز:هتروح فين؟؟؟
غيث:مخنوق هخرج شوية
روز:تعالى....
قرب قعد قدامها:نعم يا حبيبتي عايزة ايه
روز:عايزاك جنبي...
غيث ابتسم وحضانها
روز:انا بحبك
غيث:عارف يا قلبي
روز ابتسمت وهي بتطبطب عليه
غيث نام على رجليها ودافن راسه فيها بحب
روز حضنت راسه باست جبينه وبقت تطبطب عليه
وهنا تليفونه رن مسكه واستغرب:دا الدكتور بتاع المصحة
قعد ورد:الو..ايييييه دا ازاااي دا وانتو كنتو فين
روز:في ايه يا غيث.....

تعليقات