Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه جوهرة يوسف نصار الفصل السادس عشر


 الفصل السادس عشر

يوسف وهو ينظر لها بتحذير الا تكذب عليه .....مين الي عطتلك الحبوب الي اخدتيها يوم جوازنا
جنه بصدمه وفزع .. اا
يوسف ....اياكي تكذبي
جنه ...انا انا وضعت يديها على وجهها وهي تنتفض بخوف علي ما سيحدث الان يوسف أنا
يوسف بصوت عالي جعلها تقفز من مكانها ...ميييين
حالة زعر تلبستها وسارت تبكي بصوت عالي
تراجعت للخلف أكثر وهو يتقدم منها الي ان حاوطها بين يديه ...جنه جوهرتي لاخر مره هسالك مين الي عطتلك الحبوب
جنه وصدرها يعلو ويهبط وتبكي بشده ....ا ا. ا. ان انجي
وضع يده يمسح دموعها بهدوء ووضع قبلة بين عينيها وتركها وذهب بخطوات سريعة
نظرت لاثاره وهي تضع يدها علي فمها تكتم صرخاتها التي تخرجها من قلبها خوفا ماذا سيحدث الان لانجي
🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼استغفرو الله واتوب اليه🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼
بعد مرور ثلاث سنوات ها هي الآن بعمر ال18 عام
جنه بحنق ...عاجبك كدا يارعد بقاله شهرين مشفتهوش وكمان النهارده عيد ميلادي أكيد نسااه
كانت تقف تحدث حصانها الابيض وتشتكي له غياب معشوقها نعم فهي الآن تعشقه بل ومهووسه به فهو استطاع وبقوه اخذ قلبها فمنذ ثلاث سنوات وهو يعاملها كانها جوهره بحق
ريم..جنه جوجو
جنه ...أي ياريم في أي مش قولتلكم محدش يدخل عند رعد لما اكون أنا وهو
ريم ...رعد مين دلوقتي يوسف بيه رجع
جنه بفرح ...والنبي بجد
ريم ..بضحك .أه واللهي خلصي بقا بسرعه الا يعلقلك الرمانه لو لقاكي هنا
جنه وهي تركض سريعا ...لا رايحه اهو
كان يقف في بهو الفيلا وينتظرها ان تأتي إليه
جنه وهي تدخل من باب الفيلا هتفت بسعاده ...جوو
استدار ليراها تسرع إليه بسعاده وابتسامه تزين وجهها لتقفز عليه تحتضنه تضع يديها حول رقبته وقدميها تلتف حوله تحيط جسده من الاعلي فقام بمحاوطتها بيديه وهو يضمها اليه اكثر واكثر حتي تاوهت هي بخفوت
يوسف بابتسامة ...جوهرتي الحلوه كانت فين






جنه ...كنت عند رعد
يوسف بغيره...اممم رعد وكنتي بتعملي اي عنده
جنه وتعلم انه الآن بحالة غيره وتريد تهداته ...كنت بقوله أنك وحشتني جدا وان مفيش حد قادر ينسيني بعدك لحظه حتي هو هو يدوب حاجه عاديه في حياتي مالت علي اذنه وقالت بهمس ...انما انت كل حياتي ونت عارف ان هو حصان ميقدرش يفهم أنا بقول أي فكاني بكلم نفسي كان يبتسم وتذداد ابتسامته علي صغيرته التي تربت علي يده لكنها اصبحت الآن شقيه وتلعب علي اوتاره ولنصدق القول فقد نجحت وبقوه
امسك بها اكثر وماذالت علي وضعها وصعد بها للاعلي
جنه ...انت رايح فين ياشقي
يوسف بضحكه رنانه ....هكلك ياشقيه
جنه بتذمر طفولي ...لا مليش دعوه أنا زعلانه منك
يوسف بجديه...طب ليه بقا
جنه بحزن بادي علي وجهها ...علشان سبتني شهرين من غير مشوفك ولا تشوفني
يوسف وهو يضعها علي الفراش ...انتي عارفه كويس قوي اني مببعدش عند غير لما اكون مسافر او في شغل معطلني غير كدا أنا بعوضك
ربعت قدميها ونظرت له بدموع ...مفيش حاجه بتغني عنك يايوسف
كلماتها تفرح قلبه وتجعله يطير فرحا ها هي تعترف له دائما انه الأول بكل شي حبها بل عشقها له يجعلني يمتلك العالم ماذا يريد غير هذا يحبها سحبها من يدها ليضمها بقوه
ويقبل فروة راسها وهو يشتم رائحتها بقوه
يوسف ...جنتي مش عوزك تزعلي مني ابدا صدقيني كان غصب عني
جنه بحنق ...هو في حد يقدر يغصب يوسف نصار علي حاجه
يوسف بضحك ...في دي معاكي حق متيجي اصالحك
جنه ...وهو كدا هتصالحني
يوسف ...وهو في احلي من كدا اخذها عالمهم الخاص
ناس فاضيه ومعندهمش دم مش مراعيين أننا نقرا
🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼😀
فيلا رائف
رائف ...ليلي
ليلي ...نعم يرائف
رائف بعصبيه ..حبيبتي ممكن تنتبهيلي شويه
ليلي وهي تلاعب صغيرها...شطور ياحماده ...ها يرائف في حاجه بقلم صافي
رائف ..أي رايك نخرج شويه
ليلي ...نخرج فين
رائف ...أي مكان تحبيه
ليلي ...تمام هجهز أنا وحمودي
رائف ..لا خلي محمد مع الداده عاوز نكون أنا وانتي وبس
ليلي ...طب مناخد محمد معنا
رائف ...ياقلبي عاوز نكون لوحدنا افهميني بقا أنا عوزك ليا النهارده محمد لما يكون معنا مش هتنتبهي ليا اصلا
ليلي بصدمه ...انت بتغير من ابنك
رائف ...أه بغييررر لما تفضلي ليل نهار معاه ولا كاني موجود بغير لما معتش بيهمك كنت فين ولا نمت او صحيت امتي بغيير لما تحرميني منك اغير ياليلي
ليلي بدموع ...بس انت عارف ظروف ابنك
رائف بحزن ...عارف وقلبي حزين عليه بس مش عاوز منك غير حبة اهتمام ولو يوم في السنة
ليلي ...أنا اسفه عارفه اني قصرت في حقك اوي اسفه
رائف ...أنا الي آسف اني باجي عليكي أنا كمان ولا يهمك ياليلي كاني مقولتلكيش حاجه
تركها واقفه وذهب للخارج
🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼صلو على الحبيب🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼
كانت نائمة باحضانه الي ان رن هاتفه
جنه ...يوسف تلفونك بيرن
يوسف بنعاس ...مين
جنه ...دا رائف صاحبك
مد يده يلتقط منها الهاتف
يوسف ...الو ايوا يرائف في أي






رائف ...زهقان متيجي نسهر سوا زي زمان
يوسف ... رائف روح نام ياحبيبي
رائف ...أنا نفسي أعرف أي او مين الي خلتك تمتنع عن الحريم مره وحده كدا الو أي دا كدا بتقفل السكه في وشي ماشي بقلم صافي
🌼🌼🌼🌼🌼🌼🌼
لميا ...يابنتي صدقيني رائف دا واحد خاين انتي بتضيعي عمرك معاه
ليلي ...يووووه ياماما قولتلك 100 مره رائف بيحبني ومستحيل يخوني ارجوكي بلاش تضغطي عليا اكتر من كدا أنا مش هسيب أبو ابني علشان شوية تخاريف
لميا...... كدا ياليلي أنا بخرف
ليلي ...يماما واللهي مقصد ارجوكي سمحيني
لميا ....عموما أنا نصحتك وانتي حره سلام
.اغلقت الهاتف وهي تفكر بكلامات امها احيانا تصدقها واحيانا لا لا تريد هدم بيتها لاجل بضع كلامات تريد اثبات وحينها لن تكون ظالمه او تندم علي أي قرار


تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق