Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه تزوجت مغرورة الفصل الثالث


 الفصل الثالث

ندي: مقولتليش هنتقابل فين؟
حمزه: اي ده لحقتي.. هتموتي وتشوفيني ولا اي؟.
ندي بسخريه: اه اصلك وحشتني اوي..
حمزه بإستغراب: هقابلك في.*** الساعه 2..
ندي: تمام..
اغلقت ندي المكالمه لتجد اختها تجلس وتنظر لها..
ملك: انتو الصبح كنتو ماسكين في خناق بعض!!
ندي: اخوكي ده انا هربيه من جديد.
ملك بضحك: احبك وانت بتخطط.. المهم انا كنت جيالك عشان نتغدي سوا.. بس الظاهر الجميل عنده خطط تانيه.. همشي بقي.. خرجت ملك في اتجاه الباب ولكن استدارت قبل ان تخرج واردفت بضع الكلمات..
ملك: ندي.. انا فخوره بيكي اووي..
ندي: وانا بحبك اووي..
كادت تخرج ولكن اصدمت بذلك الذي كان يدلف للمكتب.. نظرت له بغضب..
ملك: يعني غبي واعمي كمااان..
خالد: احترمي نفسك..
ندي: انت تعرف ملك اختي ي خالد..
خالد بصدمه: اااختك..
ملك بخبث: ااه انا قابلت الاستااذ خالد بره وكان بيقول انك مُـ....
اردف خالد سريعااا..
خالد: مُـتمكنه.. متمكنه من الشغل هنا طبعااا ي فندم..
ضحكت ملك وهي تنظر له..وهو نظر لها بإعجاب..
ثم همس لها: خليكي محضر خير..
ملك: احسن عشان تفكر قبل م تتكلم بعد كده..يلا..باااي ي ندي..باي ي استاذ خالد..
دلف خالد الي مكتب ندي ليتناقشو في بعض الاعمال..
علي الجهه الاخري..
جلست مروه في مكتبها..هي تلعن نفسها علي غبائها..
اخذت تفكر ان تترك عملها ولكنه حصلت عليه بصعوبه..وستكون اغبي ان تركت عملها هذاا..ظلت تفكر كثيراا..حتي جاء موعد الغداء..للتترك الشركه وتخرج..
ذهبت وجلست امامها النيل..تفكر كثيرا كيف ستنسي ذلك الاحمق..لم تشعر بنفسها وهي تبكي بشده..حتي رأيت يداا ممدوده لها بمنديل..اخذت لتمسح عيونهااا..
لتنظر له لتجده شاااب نعرفه جميعنا..
ايهاب: لما اسيب المستشفي واخرج عشان بائس واجي الاقي واحده بائسه...انا ايهاب..
مروه: وانا مروه..
ايهاب: انا مستمع جيد علفكره..
مروه: قولي الأول انت بائس لي..
ايهاب: طب م تيجي نسيب البؤس ده..ونعمل اي حاجه تفرحنا..
مروه: زي اي..






ايهاب: اسمعي............
مروه: والله مجنون..بس يلا بدل م انتحر كمان شويه..
بعد فتره دلف الإثنان الي مول كبير..وابتاعو بعض الملابس..خرجو من غرفه تغير الملابس..كانو يرتدون مثل كأنهم سيااح..
ايهاب بضحك: طب والنبي في واحده سائحه محجبه..
مروه: البورنيطه دي مش عاجباك يعني..سائحه ولا مش سائحه..
ايهاب: سائحه ي ستي انا مش معترض..
مروه: علفكره انا عندي شغل وشكلي كده هترفض..
ايهاب: خدي اجازه ي ستي ده نص يوم يعني..انتي شغاله فين..
مروه: شركه المنشاوي..انا سكرتيره المديره و ممكن تقتلني لو غيبت..
ايهاااب: تعملها دي مجنونه..
مروه: انت تعرفها..
ايهاب: ايوه..بس ده مش موضوعنا..
مروه: انا حقيقي لازم امشي..
ايهاب: بس هنتقابل تااني..
مروه: ان شاء الله..
عادت مروه الي الشغل مبتسمه علي عكس خروجها منه..وكذلك عاد ايهاب الي المشفي ليتابع اعماااله..
علي الجهه الأخري..
كانت روان توضب اغراضها ف تبقت ساعات قليله علي موعد سفرهااا..هي تفكر ان هذا هو الصحيح..يجب ان تبعتد عن هذا المكان الممتلئ بذكريات حبيبها..وامها..وحتي ذكريات ذلك الطبيب الذي وقع في عشقهااا..
جدتها: انتي متأكده من الخطوه دي ي روان...
روان: ايوا ي تيته ده الصح..اتمني انك تسانديني..
جدتها: احنا مبقاش لينا غير بعض..بس انتي لي بتعاقبي الدكتور ايهاب علي غلط غيره..
روان: مش عايزاه يتعلق بيا ي تيته..خايفه اجرحه زي م انا اتجرحت..صدقيني انا مش هقدر احبه...
جدتها: اللي يريحك ي حبيبتي..ربنا يريح قلبك ي رب..
.....
جلست ندي في ذلك المطعم في تمام الساعه ال 2 منتظره حمزه..الذي دلف بعدهاا..
ندي: متأخر خمس دقايق..
حمزه: اي تا اي تا..للدرجادي مستنياني بالثانيه..
ندي: احترم نفسك..
حمزه: بس اي الجمال ده..
ندي: بطل شغل التلزيق ده..وقول عايز اي اخلص..
حمزه: اي هو انا لازم ابقي عايز حاجه عشان اشوفك..ده احنا في حكم المخطوبين بردو..
ندي: يعني انت مسيبني شغلي عشان تستهبل..
حمزه: لا علشان اعتذر..
ندي بإستغراب: علي اي..
حمزه: عشان كل اللغبطه اللي حصلت واللي هتحصل في حياتك عشان بس انا واخواتي ناخد ورثنا..علفكره انا عارف انك ممكن تاخدي ملك ومنشوفش وشها تااني..عارف انك تقدري علي كده..بس انتي كنتي حريصه ان الحق يرجع لصحابه..
ندي: مش ده السبب الأساسي..
حمزه بإستغراب: اومال اي..
ندي: ملك لازم متفكرش لما تختار بيني وبينكم...انا عايزاها تبقي معايا..لو بعدتها عنكم وكمان زي م قولت خسرت ورثها بسببي هتكرهني..
حمزه: طب ولي الأنانيه..يعني انتي لي عايزاها في حياتك انتي وبس..وهي بردو اختنا...واحنا مسؤلين عنها..
ندي: هه اااه وده من امتي..من ساعت م شوفتها امبارح..
حمزه بسخريه: لي وانتي مفكره يعني اني اول مره اشوفها كانت امبارح..انا عارف كل حاجه عن اختي ي ندي بتروح فين وبتيجي منين..مين اصحابها..مين بيحبها ومين بيكرهها..عارف انها بتحبك اووي وانتي مثلها الاعلي كمان..
ندي:طب ولي مظهرتش في حياتها كل ده..
حمزه: والدتي هي اللي كانت منعاني اقابلها او تعرفني انا وايهاب..بصي ي ندي انا عارف ان انتي حد كويس..بس اللي مش فاهمو بابا اختارك فعلا عشان يقربنا من ملك..ذكر في الرساله انه اذاكي..ممكن افهم اي اللي حصل..
ندي بتوتر: معرفش..معرفش اختارني لي..
حمزه: تمام..
رأي انها لا تريد الحديث وبشده فقال مغيرا مجري الحديث..
حمزه: ها هتطلبي اي بقي ي قمر..
ندي: بطل معاكسه بقي ي ظريف..
حمزه بخبث: بس انتي قمر فعلا..
ندي: م انا عارفه..
حمزه: وده غرور عادي؟؟!!!
ندي: بالظبط..انت لسه متعرفنيش علفكره
ضحك حمزه بشده...لتنظر له تلك المغروره بإعجاب ثم تعود الي جمودها مره اخري..
يتناول الاثنان الغداء معااا..لم يخلو من مزحاات حمزه..
ثم اوصلها الي الشركه مره اخري..
حمزه: اشوفك في البيت ي روحي..
ندي: روحك تطلع ي شيخ..
حمزه: اهون عليكي ي دودي..
ندي: هششش الله يخربيتك اي دودي دي..لو حد كن الموظفين سمعك هبقي عامله زي فرده الشراااب التايهه..
حمزه بضحك: هههه خلاص...احم اتفضلي ي استاذ ندي الي اللقاء قريبا..
ندي: تقل دمك ي اخي..سلاام..
خرجت ندي لتدلف للشركه مره اخري..وغادر حمزه ليعود الي المستشفي..
ليحل المسااء علي ابطالنا جميعاااا..
كانت تدرس في غرفتها ومنهكه في دروسهااا لتصلها رساله علي المسنجر..فتحت صفحته لتبتسم تلك الصغيره..فقد كان خالد(انت معندكش دم ي اسطا)
خالد: شكرا عشان مسيحتليش..
ملك: حاجه متستاهلش الشكر..شكلك كده مش لاقي حاجه تعملهااا..
خالد: لا ده انا مشغول جدا علفكره..
ملك: في اي
خالد: اختك..
ملك: مالها 😠
خالد: الاستاذه ندي ربنا يخليهالنا يعني..مش ضاغطه علينا في الشغل خالص علفكره..بنحبها جداا..
ملك: ي اخي حبك برص وعشره خرس..
خالد: اي ي بت السرسجه دي..
ملك: لا ده انت خدت عليا اووي..والله لأعملك بلوك..
عادت الي دروسها مره اخره وهي تنفخ بغيظ من ذلك الأحمق..
اما هو في اخذ يفكر بها..
خالد بهمس: طب والله مجنونه..
اما علي الجهه الأخري..
دلفت مروه الي غرفتهاااا..ابدلت ثيابها ومن ثم وقعت عينها علي شنطه..كانت بها الثياب التي اشترتها مع ايهاااب..
اخذت تفكر به..كيف استطاع في وقت قليل ان يمحو بؤسها كما قال..من ثم تحول تفكيرها الي خالد..وما حدث معها صباح هذا اليوم..كيف كانت غبيه واعترفت بكل مشاعرهااا..ستشعر بالإحراج كلما تعاملت معه في الشغل..








انهكتها كل تلك الافكار ف غفت مكانها في نوم عميق...
علي الجهه الاخري..
عاد ايهاب الي القصر...يفكر بحزن شديد في حبيبته روان في الآن هو موعد سفرهااا..فكر كثيرااا ان يتحدث لها...ولكنه لم ير ابدااا حبااا منها له..ايترك محبوبته..فقط يتركها تذهب..صعد الي غرفته ماراا بغرفه ملك..فكر ان يتحدث معها قليلااا..
ايهاب: ممكن ادخل..
ملك: اتفضل ي ايهاااب..
ايهاب: صحيح ي ملك..هو انتي لي بتقولي لحمزه ي ابيه وانا لا..
ملك: مش عارفه...بس محسيتهاااش لايقه عليك..انت لذوذ كده ومرح ودمك خفيف..
جاء حمزه من خلفهم واردف..
حمزه: وانا بقي اللي دمي يلطش ي بت..
تفاجأت ملك به وقالت..
ملك: لا مش قصدي والله .... بس كده اول م شوفتك حسيتك كده...بصو مش عارفه..
ايهااب: متعرفش انك اتفه مني..
حمزه: طب لي تضيع هيبتي قصاد اختي لي..
ايهاب: ي ابني انا مش عايزها تتصدم فيك..
ندي: احم..مساء الخير..
نظر جميهم لتلك الواقفه قرب الباب..وارفدو مساء النور..
ندي: زاكرتي لإمتحانك بكره..
ملك: ايوا يعني كويس..
حمزه بجديه: طيب كملي مزاكرتك..يلا ي عم ايهاااب...يلا ي روح قلبي..
ندي: بطل تفاهه..
....
علي الجهه الاخري..
صعدت الي الطائره هي وجدتهاا..
روان بخوف: اي ده ي تيته انتي مكاني في الكرسي اللي قدامي مش جنبي..
جدتها: طيب خايفه لي م انا هبقي قدامك متقلقيش ي حبيتي..
جلست بجانب الشباك(ي بختها)..ليأتي بعد قليل شاااب يبدو كأنه احد السياح العائدين الي بلده..كانت هناك رسمه وشم علي يده..ليجلس بجانبهااا..
بدأت الطائره بالإقلاااع...كنت خائفه بشده وترتل آيه الكرسي..اغمض عيونها بشده..لتجده ممسكا بيده..لتفتح عيونها بصدمه وتسحب يده بسرعه..
روان: انت ازااي تمسك كده حضرتك..
الشاب: انا فكرتك متوتره عشان كده مسكت ايدك عشان التوتر يخف..
روان: لي يعني حضرتك تعرفني عشان تخفف توتري..
يهز اكتافه بلامبلاه..ليردف...
الشاب: لا بس مش مشكله نتعرف..انا محمد..
نظرت له بصدمه..
روان: محمد!!! اللي هو ازااي يعني..
محمد: اي الغريب في الاسم مش فاهم..
روان: محمد ازااي بالوشم ده..
محمد: اي اول مره تشوفي واحد مسلم عامل وشم..
روان: الصراحه ايوه..
محمد: لا استعدي عشان البلد اللي اني رايحاها هتلاقي كتير كده..
روان: استغفر الله العظيم..
من ثم كان هناااك بعض المطباات الجويه...خافت روااان وبشده...
روان: اي ده هنموووت..الطياره هتقع..
محمد: ي بنتي اهدي بقي.. متقلقيش..
روان: ي رب استؤها ي رب انا غلبانه..
محمد بضحك: اناي بتشحتي شكلك كده..
روان: بس ي عم الظريف بقي..
بعد فتره هبطت الطائره بسلام في لندن..
خرجت روان وجدتها من المطاار.. لتجد خالها باسم في استقبالهااا ليرحب بوالدته التي احتضنته بشده..
باسم: وحشتيني اوووي ي ماما وحشتيني...
جدتها: وانتي كمان ي حبيبي.. تعالي ي روان سلمي علي خالك.. دي روان بنت اختك ي باسم..
باسم: ايوا طبعا ي ماما عارفها.. للاسف لما شوفتها كانت في المستشفي بعد وفاه والدتها.. عامله اي دلوقتي ي حبيبتي..
روان: الحمد لله..
باسم: طيب يلا تعالو..
ذهبو الي بيت باسم..والذي كان كبيراا وواسعا مكون من طابقين..صعدت الي الطابق الثاني كما اخبرها خالها ولكن لم يخبرها لأي غرفه تدلف..كان بالأسفل يتحدث لجدتها..
دلفت الي احد الغرف..
كانت تلك الغرفه جميله بشكل مختلف..اجمل م ميزها هي تلك المكتبه الصغيره وجدت بها العديد من الكتب الرائعه..
ولكنه تفاجأت بأحد يقف عند الباب حاملا حقيبه كبيره...
روان: اعااااا يخربيتك انت بتعمل اي هنااا..
محمد: انتي اللي بتعملي اي في اوضتي..
روان: دي اوضتك؟..
محمد: ايوا..
روان: يعني انت ابن خالي..
محمد: انتي روان..
روان: ايوا..احم انا اسفه دخلت هنا كنت بس بدرو علي اوضتي..
محمد: الاوضه اللي جنب دي علطول..بس مش صدفه غريبه..
روان: هي فعلا غريبه..بعد اذنك..
دلفت روان الي الغرفه المجاوره...لتجد رقماا غريبا يرن...لتجيب..
روان: الو..
المتصل: انا بحبك ي روان..
.

تعليقات