Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الصقر المنتقب والقناص الفصل الخامس


 يقين:ربنا يهديكي ويرضي عنك يارودينا يابنتي

رودينا:يارب ياماما يارب
يقين:يلا ادخلي شوفي باباكي مع عمك جوا
رودينا:عيوني
يقين: تسلملي عيونك
رودينا راحت لباباها وهي في نيتها إنها تحاول تغير من طريقة لبسها عشان ترضي ربنا راحت ناحية اوضة المكتب وقبل ما تخبط سمعت الحوار اللي بين عمها وباباها اللي خلا الدموع تنزل زي الشلال من عينها
في اوضة المكتب كان عبدالرحمن ابو رودينا وعبدالله أخوه بيتكلموا
عبدالرحمن بدموع:انا بقيت خايف اوي يا خويا تعبت وحاسس إن الموت قرب مني
عبدالله بحزن:متقولش كدا ياخويا ربنا يطول في عمرك
عبد الرحمن:خايف اموت وربنا يكون غضبان عليا بسبب رودينا والله أنا حاولت اغير من لبسها كتير بس انت عارف
عبدالله:إن شاءالله ربنا يهديها وتخليك تفتخر بلبسها
عبد الرحمن بحزن:حاولت معاها كتير ومش قادر تعبت





عبدالله:مانت عارفها يا عبده اي الجديد اللي خلاك عامل كدا
عبد الرحمن:امبارح وانا بقلب في التلفزيون بالصدفة الشيخ بيتكلم عن مواصفات الزى الشرعى للمرأه.
-‏"لا يصف ولا يشف،وﻻ يشبه ملابس غير المسلمات ،وبدأ يتكلم عن الزينة ممنوعة ..وإن المرأه لا يظهر من جسدها شيء ،و البرفان برة البيت حرااام... وكتير
و الشيخ على صوته وقال حديث النبيَّ ﷺ: "صنفان من أهل النار لم أراهما (منهم ):نساء كاسيات عاريات ،مائلات مميلا ت ،رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة،....ﻻيدخلن الجنة ،وﻻ يجدن ريحها"
-‏الشيخ زودها وذكر حديث النبي َّﷺ: "شر نسائكم :المتبرجات المتخيلات ،وهن المنافقات ،ﻻ يدخلن الجنة منهن إﻻ مثل الغراب اﻷعصم..(حديث صححه اﻷلباني).."
عبد الرحمن:وانا سكت لاني كنت فاكر أنه لبسها عادي ويجي يوم وتتغير وكمل
-‏والشيخ جاب الناهيه .. ووجه كلامه لكل أب، "اتقوا الله فى بناتكم هتتحاسبوا عليهم"
-‏وقال حديث النبيَّ ﷺ "لا يدخل الجنه ديوث،
-‏فقالوا: وما الديوث يا رسولَ اللهِ ؟
-‏قال ﷺ: الديوث من لا يغار على محارمه"
عبدالرحمن:صحيت مفزوع على حلم إنه اتوفيت، ومتكفن وقبل ما يدخلوني القبر واحد من الناس قعد يزعق ويقول :ﻻزم يقلع الكفن ﻷنه خساره فيه إنه يقابل ربنا مستور ،وبنته لحمه وعرضه كانت مكشوفة فى الدنيا لكل الناس...
-‏نفسي اقول لرودينا"أنا بحبك جدًا والله ومش عاوز أكبتك ولا احدد حريتك، بس أنا عرفت إن حبيبك الرسول بيقول : إنك مش هتدخلى الجنة لو فضلتي بلبسك ده ، وبيقول إنى كده راجل ديوث ومش هشم ريحة الجنة .."
نفسي اقولها يرضيكى يا حبيبة أبوكى أترمى فى النار بسبب إنى بحبك وسايبك بحريتك ؟"
عبدالله بحزن علي أخيه :ياه دا كله في قلبك ياعبدالرحمن
عبد الرحمن بحزن :ايوه ومش عارف اعمل اي كل ما احاول اتكلم مع رودينا في الموضوع دا نفس كلامها وانا خايف من عذاب النار
عبدالله:..........
رودينا سمعت الكلام دا كله ودموعها مش قادره توقف وبدل ما تدخل مسحت دموعها ورجعت تاني وهي خارجه
يقين:اي يارودي رايحه فين وباباكي قالك اي
رودينا بتماسك:مفيش حاجه انا بس نسيت حاجه هروح اجبها وارجع يلا سلام ومشيت خطوتين ورجعت تاني
رودينا :عاوزاكي تقولي لبابا اني بحبه اوي وأنه يسامحني لو زعلته في يوم واني بحبك جدا انتي وسدره وجودي وكل الفريق وافتكري الكلمه دي حل القضيه في الاوضه بتاعتي وراحت حضنتها ويقين لسه مش مستوعبه كلامها
يقين بقلق :رودي في اي مالك ليه بتقولي كدا
رودينا بضحك مصطنع :اصل هتوحشيني في النص الساعه دي يا يويو
يقين وهي بتحاول تبتسم:طب روحي وارجعي بسرعه بقا وما تقلقنيش عليكي كدا تاني انتي بتوجعي قلبي
رودينا:سلامة قلبك ياقلبي اومال سدره فين
يقين:في الأوضه بتكلم جودي
رودينا:تمام سلام
عند جودي خرجت من اوضة زيد ورنت علي سدره
جودي وهي بترد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سدرة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته




جودي:اي يابت رودي عملت اي
سدرة بجديه مصطنعه:حضرتك لسه فاكره تسألي أحنا كلنا في القسم دلوقتي
جودي بخضه:اي انتي بتقولي اي اي الحصل
سدرة وهي مكمله : رودينا اتخانقت مع الضابط واتعصبت عليه وانتي عارفه لما تتعصب وطلقه خرجت من مسدسها جات في الضابط ودلوقتي الكل مقلوب عليها
جودي بصوت باكي:والله ما كنت عارفه ثواني هلبس واكون عندكم
سدرة بعد ما سمعت صوتها :بت بت هو انتي بتعيطي يخربيت كدا انا بهزر والله ما اقصد
جودي:عارفه لو مقفلتيش دلوقتي هزعلك ياسدرة
سدرة بضحك: خلاص والله تصدقي مش هقولك عملت اي في الضابط
جودي بفضول:بت بت عملت اي ها قولي خلاص مش هقفل
سدرة بضحك:مش هتصدقي وحكت ليها اللي قالته رودينا
جودي بضحك:يانهااااري البت دي جباره صدق اللي لقبها ب......
سدرة: طبعاً هي شويه يلا بقا سلام
جودي:سلام
عند رودينا خرجت من بيت عمها وراحت بيتها بالموتوسيكل بتاعها وطلعت الشقه ودخلت الأوضه وقفلت علي نفسها و.......
في بيت عم رودينا بعد ما عبد الرحمن وعبدالله خرجوا من الأوضه وطبعاً يقين كانت لابسه النقاب
عبدالله:اي يا حجه هي رودينا لسه ما وصلت
عبد الرحمن:ايوه دي كان مفروض تخرج من بدري
يقين بإستغراب:اي دا هي مش كانت عندكم دي رجعت ودخلتلكم وبعد ربع ساعه خرجت قالت نسيت حاجه هروح اجيبها
عبدالرحمن بقلق:من امتي الكلام دا
يقين:من يجي ساعه
عبدالله:معقول يكون سمعت كلامنا
عبدالرحمن بخوف إنه بنته تعمل في نفسها حاجه لأنه عارف أنه هو كل حاجه بالنسبالها وممكن تعمل اي حاجه عشانه ومش هتستحمل زعله بس هو كان خايفه تزعل لما يقولها وتحمل نفسها سبب حزنه وهو ميقدرش يستحمل زعلها
سدره وهي خارجه من الأوضه :في اي ياجماعه واقفين كدا ليه
يقين:مش عارفه هما بيسألوا علي رودينا وهي المفروض انها دخلتلهم وخرجت بعد شويه وبيقولوا مش شوفناها




سدرة:في اي يابابا أي اللي حصل
عبدالله:انا وعبد الرحمن كنا في الاوضه ......وقالهم الحصل
سدره:اي طب رنوا عليها بسرعه
عبدالرحمن:برن عليها الفون مغلق
عند رودينا خلصت اللي كانت بتعمله في الشقه وركبت الموتوسيكل بتاعها وراحت لمكان فاضي محدش يشوفها ولا يسمعها فيه في وسط طريق صحراوي
رودينا نزلت من الموتوسيكل وافتكرت ازاي هي مقصره في حق ربنا وباباها بيعاني بسببها وإنها مش قادره تبقي زي صحابها حتي في اللبس حست انها جت الدنيا عشان تبقي حمل علي كل اللي بتحبهم
رودينا بصوت كله حزن وألم فهي جت علي الدنيا وكانت مامتها بدل ما تهتم بيها كانت تهتم بنفسها بعكس مامة سدرة اللي ربتها زي عيالها واللي صبرها علي حياتها باباها اللي برغم شغله الصعب إلا أنه كان بيقعد معاها وميحسسهاش بالوحده مكانتش تعرف انها بتعذب اقرب انسان ليها
رودينا بصوت عالي :آااااااااه يارب أنا عارفه اني مش قريبه منك يارب بس والله بحبك يمكن مش بعمل حاجه بتدل علي كدا بس عاوزه اقرب منك يارب قربني منك اديني القدره التخليني اغير حياتي عشان ارضيك
وفضلت كدا يجي نص ساعه لحد ما خلصت كل اللي فيها وفجأة لقت تلات عربيات بيوقفوا حوليها وخرج منها رجاله ماسكين سلاح وخرج من بينهم راجل
الراجل : أخيراً وقعت ياصقر بجد صعبان عليا القمر دا يروح كدا بس للاسف انتي عملالنا ازعاج ولف للرجاله
خلصوا عليها وأحرقوا الموتوسيكل دا وسيبوها مكانها عشان يعرفوا نهاية اللي يوقف قصادنا
رودينا بقوة:توء توء ياخساره لو مش عارف قيمة الصقر مكنتش جيت بالحمير دول كلهم معاك
الراجل:لسه مغروره انتي بعد شويه هتموتي مش خايفه
رودينا بقوه :الصقر عمره ما يخاف
الراجل للرجاله اللي معاه :اعملوا اللي قولتلكم عليه ومشي
كبير الرجاله الواقفين:انا هخلص الموضوع سيبوها
وطلع المسدس بتاعه وضربها رصاصتين ومشي
رودينا وهي بتلفظ أنفاسها:كان نفسي اقابلك وانت راضي عني يارب ونزلت منها دمعه




تعليقات