Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الصقر المنتقب والقناص الفصل السابع


 عبدالرحمن بحزن: فعلاً هي تعبت اليومين اللي فاتوا عشان توصل لحقيقة اللي حصل ولو حصله حاجه مش هتسامحنا يلا بينا

كل واحد ركب عربيته وراحوا ينفذوا اللي اتقالهم
زيد وجودي وصلوا سدرة وبعد كدا راحوا علي مكان الاجتماع
عند أواب وريان وصلوا الشقه وأواب فتح الشقه ودخلوا
ريان:طب انت عارف ممكن ندور فين
أواب بصله ومردش عليه وكمل طريقه وصل عند أوضة بابها اسود وكان ليها رقم سري زي الخزنه كتب الرقم السري بكل سهوله والباب فتح
ريان بإستغراب:انت عارف الرقم السري بسهوله كدا
أواب بحزن:كنت كل ما أزعل بجي اقعد هنا مع رودينا
ريان بإستغراب وعدم اهتمام:اه تمام يلا ندور بقا
وفعلاً فتح الباب وكانت أوضه كبيره جواها مجموعه كبيرة من أجهزة الكمبيوتر وكذا جهاز اليشوفها يستغرب من وجود كمية الحاجات دي في أوضة بنت




ريان بصدمه:اي كمية الاجهزه دي هي كانت بتشتغل في البيت كمان
أواب:رودي كانت بتحب شغلها وكانت عامله الاوضه عشان لو احتاجت حاجه مهمه وغيث كان مأمنلها الاوضه هما الاتنين بيكملوا بعض في الشغل فعشان كدا رودي كانت مركزه عالقضيه الفتره الفاتت وبرغم زعلها مقدرتش تنسي أنه الجلسه بتاعته بكرا
ريان:غيث مين وقضية اي
أواب:هتعرف كل حاجه في الاجتماع اهم حاجه دلوقتي نلاقي حل القضيه لأن رودينا بس الكانت عارفه التفاصيل
فضلوا يدوروا اكتر من ساعه لحد ما أواب افتكر حاجه وفتح اوضه سريه وكانت أوضه بسيطه فيها سرير ودولاب راح فتح الدولاب ولاقي صندوق فتحه كان في سيديهات وبعض الورق خدهم وبص لريان اللي كان متنح هو ازاي يعرف التفاصيل دي كلها
أواب:يلا بينا
ريان:تمام
عند سدرة لما وصلت للبيت كانت يقين وتقوي موجودين
يقين بلهفه:اي اللي حصل
سدرة بحزن ومقدرتش تتحكم في دموعها:مش قادره اصدق ياماما اكيد الحصل دا كله حلم وهصحي منه صح رودينا كويسه
تقوي: أهدي ياسدرة وقولي اي اللي حصل
سدرة حكتلهم كل اللي حصل
يقين:اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيراً منها
تقوي: لاحول ولاقوة إلا بالله إن شاءالله تكون بخير طالما مش ظاهره
يقين:يارب يارب
عند عبدالله وعبد الرحمن وصلوا لمكان الاجتماع في مبني العمليات الخاصه واستنوا الباقي لحد ما يوصلوا بعدهم بشويه وصل زيد وجودي وبعدهم وصل أواب وريان
عبدالله بقوه : أهلاً بيكم يا رجالة العمليات الخاصه
الفريق: أهلا بيك ياسيادة اللواء
عبدالله: طبعاً كلكم عارفين احنا متجمعين هنا ليه أنهارده
وبعدين بص لريان
طبعاً انت ياريان لسه جاي من برا ومش عارف اي حاجه عن القضيه وبعدين بص لأواب اتفضل أشرحله يا أواب




أواب: الثعلب كان في مهمه وكان الدراع اليمين لرجل الأعمال محمود الرحماني وطبعاً دا مش مجرد رجل أعمال كان بيهرب أدويه فاسده واسلحه ومش دا بس أحنا أكتشفنا أنه ليه علاقه بالموساد فالثعلب دخل ما بينهم لمدة 6شهور وكان بيوصلنا كل المعلومات اللي البيعرفها وقبل ما نعرف مين الخيط الواصل بين الموساد ورجل الأعمال دا كانوا أكتشفوا الثعلب والموساد بقي محمود الرحماني كارت محروق بالنسبالهم وحبوا يتخلصوا من الثعلب فأتهموا الثعلب بقتله وأثبتوا كل الادله عليه وطبعاً أحنا بما اننا بنعمل في العمليات الخاصه مينفعش اسمنا يظهر ولا حد يعرف أننا كنا في مهمه وأكمل بحزن وردينا هي الكانت بتجمع المعلومات اللي تخلينا نخرجه من غير اي شوشره وكان مفروض نجتمع انهارده الساعه 11 الصبح عشان نشوف اللي وصلتله
عبدالله:فهمت ياقناص
ريان وبعدين بص ناحية جودي :اه تمام فهمت بس الأنسه دي بتعمل اي هنا
زيد:دي تبقي اختي ياقناص وهي المحاميه المسئوله عن قضية الثعلب (غيث) هي محاميه بس شغاله معانا لما بنحتاجها تخلصلنا اي ورق بسرعه



عبدالرحمن بعد سكوت:كدا القناص (ريان) والذئب (زيد) والنمر (أواب) والعنقاء (سدرة) كلكم موجودين أنا عاوز بكرا تكونوا مخرجين الثعلب (غيث) لانه مش هسامح نفسي لو حصله حاجه وهو الفاضل من وصاية رودينا
ريان بتحية:تمام ياسيادة العميد
زيد بص لأواب:عملتوا اي يا أواب في الشقه
أواب:لقيت السيديهات دي والأوراق وفلاشه
ريان :من الواضح إنها كانت مرتبه كل حاجه
عبدالله:شغلوا السيديهات خلونا نشوف اي فيها
أواب:..........



تعليقات