Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حورية لم أستحقها الفصل الثاني والعشرون


الفصل الثاني والعشرون

كان قدوصل الى مكتبه وبدت علامات السعادة تملؤ كل إنشا من وجهه ليستقر خلف مكتبه مبتسما على غير عادته يرن هاتفه المحمول
يأخذه لتبدأ ملامحه تتبد ل متحولة الى غضب جحمي بعد ماسمعه
بصوت كرعد إنت فاكراني أهبل وجاي تستهوكي عليا ياروح أمك
أميمة؛ برعب والله هو داه إللي حصل أنا كنت مستنياها زي ماإتفقنا تجبلي الدوء وغيره قبل ما يوصل للبت بس هي الظاهر مابقتش واثقة فيا وتصرفت
هارون؛ بغضب جحيمي يعني إيه يعني السم داه في بيتي ومراتي في خطر وأنا مش عارفه مين لبيعمل كداه وحظرتك جاي تتصلي بي دلوقتي بعد ماتخربت
شوفي ياأميمة أقسم بالله العظيم لو حصلها حاجة لموتكم إنتم ولي خليفوكم
أميمة؛ برعب أكثر ودموعها لاتتوقف عن الإنهمار عصبيتك مش حتنقذها فكر
بصراخ أفكر في إيه هو إنتم خليتو عندي عقل أفكر بإيه ويغلق الهاتف ويرميه بعيد عنه
يدخل زيد إنت طلبتني
هارون؛ هو ينظر إليه بغضب أناماعنديش حد غيرك أثق فيه كنت عايزك في موضوع بس ظهر موضوع ثاني لخبط لي الأمور أنامضطر أغيب دلوقتي عن الشركة إعمل الإجتماع من غيري
زيد ؛ بقلق مالك ياهارون إنت موش على بعضك فيه مشكلة
ياهارون مهما كانت الخلافات إلي بينا موصلتش لدرجة نتخلافيها عن بعض في وقت الجد ملناش غير بعض لو محتاج حاجة قو ل ياهارون
هارون؛ بعصبية مش دلوقتي في موضوع لازم أخلصه أولا وبعدين حقولك أنا محتاج إيه منك
زيد؛ إنت قلقتني
هارون؛ ماأنا حنهار أكيد لو فضلت الأمور كده
مش هقدر أقولك بغيظ وعصبية
بعدين حقولك أنا عايز إيه ويخرج مسرعا
ليجد سالي في قاعة عقد الإجتماع أستاذة سالي أنا عايزك في موضوع
سالي؛ بعد الإجتماع
مقاطعا بصوت مرتفعا
بقلك عايزك في موضوع مهم الإجتماع ممكن يتأجل أو حتى يتلغي
يدخلوالده
على صراخه
مالك ياهارون صوتك عالي على الأستاذة ليه
هو يقبله حمدالله على السلامة
سالي؛ حمدالله على السلامة ياعمو
قاسم؛ الله يسلمك فيه إيه ياهارون مالك مش على بعضك ليه خلينا نحضر الإجتماع وبعدين نتكلم
تدخل السكرتيره ؛ قاسم بيه كل حاجة جاهزة لإجتماع الكل في إنتظاركم
قاسم؛ يلا على الاجتماع
دخل الإجتماع على مضمضة هي تنظر في حاله وتتسأل في نفسها مش هو جاء الصبح كويس جارله إيه داه مايمكن متوتر بسبب كتب الكتاب طبعا عريس وفكرني هبلة وخالت عليا ألاعيبه ماشي ياهارون حمشي وراك لحد مشوف إنت ناولي على إيه
هو ينظر إليها دي مش طبيعية أكيد المخذرات بدأت تعمل بس هما حطوها في إيه هي مشربتش حاجة خاصة
لا شربت عصير الفرولة هي بس لشرباته ماهو ماحدش بيحب العصير في البيت غيري وأنا مابطيقوش مع الصبح بس هو ديما موجود يعني إللي بيحط المخدرات عارفه طبيعة كل واحد منا في الأكل لو وحدة من الخدمات تبقي مين فيهم مهم كلهم ثقة بقالهم سنين وهم معانا
بينما كان الإجتماع يناقش مستجدات الشركة
قاسم؛ إشرحلنا ياهارون
أسبا ب إللي عايز تعقد لأجلها الشراكة مع شركة جسور هارون
هارون الذي كان يحلل ويتحر عن من يقوم بفعل هذا فهو لم يستثني أحد من دائرة الشك
ليخاطبه قاسم؛ بعنف أستاذ هارون إحنا بنستنا
زيد؛ هارون هو يدفعه برجله ليستفيق
بينما الكل يراقب تصرفه الغير معتاد







هارون؛ أيوه حشرح الأمر
زيد ؛أنا أبدأ وإنت كمل الكل عارف المنافسة القائمة بين شركتنا وشركة الجسور لملكها يوسف وعلي وإن المنافسة ديما بتحتد وحنا علشان الظرف إللي بتمر بيه الشركة وبعد الأزمة إللي تعرضنا لها شوفنا إننا نوقف الحرب دي ونتحد عشان نحمي مصالحنا فيه تقرير قدام كل واحد فيكم عن الأسباب وأهداف لتحاد الشركتان كمانإحنا عملنا خطة تفصيلية عن المو ضوع أستاذ هارون حيشرحولكم بتفصيل وهو يشعل الجهاز لتظهر المعلومات على الشاشة
ويبدأفي الشرح
في مكتب يوسف كان القلق ينخرفيه حتى النخاع يحاول منذ البارحة إبعادماقلته أمه عن عودتها لكنه لم يستطع فعل ذالك كان تركيزه مشتت وأعصابه قد خرجت عن السيطرة
فراح يحمل السكرتيره خطأ ه
أنت غبية إزاي تعملي كده لماإنت مابتفهميش في الشغل جاي عندي ليه
السكرتيره ؛ يفندم إنت لق
يوسف؛ وكمان مش معترفه بغلطك إنت موقوف عن العمل إتفضلي على مكتبك لحد ما نشوف
بنرفزة يمسك الملف من أمامه ويبدأ في تصفحه ثم يقوم ويخرج تارك كل شيء خلفه مبعثروهذاليس من عادته فلطالما كان منظماومرتبا لابعد حد
ليركب سيارته الفاخرة وينطلق بعد ان أجري إتصلا مع أحد جاله طالب منه جمع كل المعلومات عن كلوديا
توجه الى أقرب مأذون دخل يعلن عن رغبته في تطليقها غيابا بعد هاخرج راضي عما فعله لكنه مرهق ليتلقى إتصال من والدته
أيوه ياماما
لامش هاجي على الغداء عندي شغل مع السلامة ياماما
وأغلق ليجلس على كرسي أمامه في الشارع هو يرخي ظهره ليغرق في بحر الذكريات يعود به الزمان الى يوم رحيل زوجته
كلوديا؛أناحسافر باريس بكره وداه أخر قرار مش حاضيع الفرصة دي من إيدي
يوسف؛ ياحبيبتي مش إتكلمنا في الموضوع بلاش تعملي مشكلة من موضوع تافه
كلو ديا ؛بغضب
مستقبلي مش موضوع تافه
يوسف؛ ياروحي مستقبلك معايا وجنبي هو إنت ناقصك حاجة معايا
كلوديا إنت أناني وبتكره تشوفني ناجحة وكل إللي همك نفسك وبس عمرك مافكرت فياولافي أحلامي إنت ليه مش عايزتفهم إني عايزه أبني نفسي بنفسي وحقق نجاحي بعيد عن تملكك وسطرتك
يوسف؛ بصبر ومالوياروح قلبي حققي كل إللي بتتمنيه بس هنا وبعيد عن الجنان اللي في دماغك
أنا مستعد أعملك المشروع إللي عايزه ولو عايزه تعمل دور أزياء أنا أعملهالك وجبلك أمهر المصممين
بس عرض وتعرضي جسمك لرايح ولي جاي يتفرج فيه لا لا أيوه متخلف ياستي
كلوديا؛طبعا متخلف وعقل متحجر هما بيبصو على الفستان مش عليا
يوسف؛ هو أنا أهبل شوفي ياحبيبتي إحنا ناقشنا الموضوع داه مليارات المرات وكل مرة نتخانق من وراه ماتسيبك منه ياحبيبتي وخلينا نتجوزه بلاش نعمل منه حاجز بينا والله بحبك يا روحي مقدرش أتقبل فكرة تكوني بعيد عني وشغلك في المجال داه حيخليك ديما بعيدة وسفر ورحلات وتعب وهد حيل وإنت مش محتاجة يعني عشان الشقي داه كله
ماتكونيش أنانية وفكري فيا أنا كمان شوية
كلوديا ؛ إنت الأناني يا يوسف مابتفكرش غير في نفسك وسعادتك وكل إللي همك نفسك بس أنا مش مهم
يوسف في محاولة يائسة
هو يحتضنها متجي نخلف لينا عيل يملى علينا حيتنا ووثق علاقتنا هي تنفر منه وتبتعد
كلوديا ؛ والموضوع داه نقشناه أالاف المرات وقولت لالالا يعني لا
زفر بعمق بس هي حبيبته وكل لطالبه إنه يحتويها ويحاول يقرب ووجهات النظر بينهما مش مستعد يخسرها لأي سبب
روح يوسف متجي نسافر لندن في عرض أزياء حيتعمل هناك وإنت إشتري إللي يعاجبك منه
كلوديا ؛ بتحدي حسافر باريس يايوسف وحشارك في العرض
يوسف؛ خلينا نتكلم بهدوء تعالى هما يجلسان شوفيي ياحبيبتي أنا مش عايزه أزعلك
إفهمي أنا بحبك ومقدرش أستحمل فكرة إنك حتبقي عارضة أزياء دأنا بتجنن لمجرد مرور الفكرة بخيالي
خلينا نكون عملين يعني إنت حتكسبي كم مقابل العمل التافه داه
كلوديا ؛متقولش تافه كمان مش مسألة فلوس وماديات إنت مابتفهم ولا بدك تحس بيا
يوسف؛ بنفاذ صبر يعني حتشتغلي متطوعة ولا سفيرة النويا الحسنة
بحنان إيه رأيك أكتبلك أسهم من الشركة وتبقى حبيبيتي ملكةوعملك مكتب جنبي
كلوديا؛بصراخ إنت ليه مابدك تفهم ليه واقف في طريق حلمي إيه الأنانية داي
داه مستحيل يكون حب داه إسم حب التملك وسيطرة ومنتهي أنانية إنت أكيد عندك
عقد ة
مستكتر عليا إني يبقالي كيان ووجود منفصل عنك
ليه مستكثر عيا إني أبقى حاجة مميزة ووحدة ناجحة
ليه كل حاجة بعملها شيفها غلط لبسي غلط طريقة كلامي غلط تفكير غلط حتي أحلامي في نظرك غلط خروجي غلط كله غلط غلط
انتشو مو قادر تستحمل إني أنجح وأحقق ذاتي أنا إنسان منفصل عنك مش مجرد تابع ليك
إفهم أنه لي أحلامي وطموحتي إللي بسعي لتحقيقها وحكافح وأثبت وجودي ليه بدك تكسرني وتكسر جويا الامل
يوسف ؛بعد أن نفذ صبره تكفحي
كيفاح إيه
بإنك تروحى تتعري وتعرضي نفسك زي أي سلعة رخيصة فوق من جنانك وبلاش تستفزيني أكثر من كده سفر مافيش وشغل في امجال داه مافيش
كلوديا ؛ بتحدي حسافر وحشتغل وحبقي أهم عارضة في العالم وحتندم على وقوفك ضد طموحي
يوسف؛ أنا تعبت بجد ياكلوديا من عنادك وتحديك لي بستمرار أنا ديما بحاول ألقيلك أعذار مطول بالي عليك وقول بكرة توعي وتتعدل وتركز بس الظاهر إنك مش وعيا نفسك
ومخذاه مسألة تحدي وعند وخلاص
بصرامة
أنا مش حمنعك بس لو حصل وركبت دماغك يبقى تنسي كل حاجة بينا لأنه ماعنديش إستعداد أتحملك أكثر من كداه
فكري كويس أنا لس عند عرضي لو عايزه تعملي مشروع
كلوديا؛بصراخ مابدي منك شيء
أنا مش شحاذة جاي دق بابك أنابعرفه أكون ذاتي من غيرك
عودة الى الحاضر
إنتهي الإجتماع






هارون؛ بقلق سالي تعالي معايا محتاجك
قاسم؛ هارون أقعد لازم نناقش نقاط الشراكة دي فيه حاجات مش فاهمها لازم توضح لي
هارون؛ مش دلوقتي يابابا يلا ياسالي حتتأخر ي
قاسم؛ بإنفعال متصربع على إيه
هارون؛ ماهي عندها موعد عند الدكتورة
قاسم؛ بخوف مالك ياسالي إنت حاس بإيه
سالي؛ واقفة صامة تنظر الى هارون
هارون؛ ماهي حتروح لدكتورة علشان تطمنا على البيبي
وسعت عينيها بذهول موزعة نظراتها بينهما
قاسم؛ بسعادة روح أحسن ماتتأخرو على معدكم يبقى تطمنوني على حفيدي
حاولت أن تبتسم لتخرج بسمة ذابلة
هارون؛ بلهفة يلاياحبيبتي حنتأخر
قاسم؛ ينظر إليه بستغراب
ليخرجا تحت أنظاره
سالي؛ سيب إيدي الموظفين في الشركة حيقول إيه لو شافك
هارون؛ إنامش فايق لعبطك إمشي أحسن مشيلك على كتفي إنت أصلا إنت مجرد أوزوعة يادب شبرين
سالي؛ بغضب أوزوعة إيه أنا طولي عادي ١٦٣ م عايزن أبقي زرافة علشان أعجب حضرتك
كمان إنت لطويل أوي
وأي وحدة حتقف قدامك حتبان قصيرة
هما يخرجان
هارون؛ بس إيه جسمك ساروخ الصراحة
سالي؛ بغضب ماتتلم ياهارون إنت مسيبني شغلي عشان تسمعني كلامك التافه
إحنا ريحين فين وكمان إيه الكلام الغبي لقولت لعمي عيب كداه
هو يمسح وجهه بعنف إطلعي قبل مايحل أمشير ويقيم عندي
ليتوجها إلى مخبر التحاليل
سالي؛ إنت جايبني هنا ليه
هارون؛ علشان تعملي تحاليل
سالي؛ ليه
هارون؛ كداه بس عشان أطمن
بص ياسالي فيه حد لس بيحطلك مخذرات
سالي؛ بصدمة يعني إيه هرجع مدمنة ثاني
هارون؛ لا طبع لا بس أنا عايزه أتأكد
كمان لازم نحط نهاية لقصة الحمل دي قبل ماتطور
أما سالي فكل ماكان يجول في خاطرها هو هذه المصيبة التى حلت عليها أجرت التحاليل وضلو جالسون ينتظرون خروج النتائج الذ ي أخذها هارون وتوجه الى طبيبها مسرعا أما سالي فقد كانت أشبه بمن تعرض لصعقة لم يستفق منها بعد منصاغة لأوامره ليدخل لطبيب يطلع على التحاليل
هارون؛ إيه يدكتور هي كويسة
طبيب؛ الحمدالله إنت إللي قالق نفسك على الفاضي تحاليل المدام سالي كويسة
هارون؛ يعني نسبة المخدرات كم
الطبيب ؛ قليلة يعني مش مقلقة
هارون؛ بألم بس فيه
الطبيب بس قليل جدا
سالي؛ بتنهيد يعني هو الكبوس داه مش حينتهي أنا مين إللي بيعمل فيا كداه
الطبيب إهدي يا مدام سالي
وجود أثاره بيطول في الجسم يعني ممكن تكون شربت أخرجرعة من يومين ثلاثة المادة المستعمل المرة دي أكيد حشيش
هارون؛ طبع يسهل طبخ مزج مع الشاي أو قهوة أوحتى شكولاطة
سالي؛ أنا كنت بشرب مشروب الشكولاطة طول الأيام اللي فاتت
هارون؛ مين إللي كان بيعدولك
سالي؛ مش عارفه كمان لس معرفهمش كلهم
الطبيب ؛ شوف ياهارون ياإبني نصيحة مني خذ مراتك وستقل ببيت لحالك على الأقل لحد متعرف مين وراء اللعبة القذرة دي
هارون؛ أنا بفكر كداه
نستأ ذن يا دكتور وشكرا
يغادر المكان تحت تأثير الصدمةالتي شلت تفكيرهما لمدة
لكن سالي قررت أن تتغلب على هذا الوضع فهي لن تستسلم بهذه السهولة
لتبتسم له ثم تقول أنا جعان وعايزه أتغداه بس بلاش المطعم إياه بيبرس أخذنا لمطعم حلوه
هو
ينظر إليها بنص عين بيبرس يعني مجبتش سيرة الموضوع قبل كده
سالي؛ بستعباط إنت ماسألتنيش
هارون؛ ماشي ياشيخة سالي إسمه إيه المطعم داه
سالي؛ معرفش
هارون؛ مكانه فين
سالي؛ معرفش
هارون؛ معرفش إزاي حنوصلو داه
أول مطعم يصدفني أقف عنده
سالي؛ أهوأههو يا هارون
هارون؛ بنفور داه ماهو بيان الشيخ بيبرس لازم يجبكم هنا إنت جيتي مع جاكلين بس
سالي ؛ عرفت إزاي
هارون؛ ماهي بينا بيبرس مش حيجيبك لوحدك
سالي؛ ولا أنا حرضى
هارون؛ إنزلي هو داه مطعم
سالي؛ خليني ساكة أحسن
ويدخلا أالله العزف الجميل كمان موجود
هارون؛ بنرفزة العازف الجميل مين
سالي؛ العزف العزف يابني أدم
هما يجلسان
هارون؛ تحب تطلب ولاأنا إللي أطلب
سالي؛ لاحطلب لوحدي بس خلينا نستمتع بالعزف الجميل داه
هارون؛ دي مقطوعة ذكريات الماضي لفريدريك لشوبان
سالي؛ العازف داه موهوب المرة اللي فاتت عزف سمفونية لبتهوفن ضربات القدر جنان وبإحساس عالي
هارون؛ بغيرة لم ينتبه لها كولي أحسن مطلع جناني عليك عزف جنان وجميل إيه ياشيخة سالى حتتغزلي فيه
سالي؛ التي شعرت بغيرته فقررت أن تثيره أكثر
الله سامع ياهارون إيه الإحساس الجميل داه إيه الرقة وإحساس و الذوق الراقي مكتش أعرف إن لس فيه ناس بمستوي راقي
أوما برأسه دون ان ينبس ببنت شفة تابع أكله في صمت
بينما هي زفرة بقوةزفرات متتالية بخنقة فكلماتها لم تحققق المرجو منها
ليبتسم من تصرفها
إيه مش عاجبك العزف الجميل
سالي؛ لاعاجبني وبستمتع
هارون؛ مش باين هو يبتسم بخبث ليكون الأكل مش عاجبك
سالي؛ هي ترحل فعلا مع الانغام
هارون يراقبها بنظرات ساخرة سرعان ماتحولت إلى إعجاب رحل كل منهما سابح في بحر الأخر بلاإنتباه من هارون وجد نفسه يغرق في سحر نظرتهابينما توقفت عن الأكل واضعة يديها أسفل ذقنها ساندة مرفقيها على المائدة وهي تركز مع هذ العزف الممتع لتنتبه لتلك العيون التى تحوم حولها متفحصة كل إنش من وجهها وكأنه يريد ان ينحته بداخل قلبه
هارون؛ بلاوعي إنت جميلة أوي ياسالي وعنيك حلوة فيها سحر يحسسك إنك عايزه تغرق فيهم أكتروأكثركل حاجة فيك حلوة خدودك شفافك
سالي؛ بخجلا أنت بتقول إيه
هارون؛ أنالس ماقلتش
بجدية وحدة في صوته
سالي بكره لازم تعملي إنك فقدتي البيبي لازم نخلص من الموضوع داه
سالي؛ أنا مش عارفه إزاي عملت كداكنت فاكره إني بنقذ الست سوزان
هارون؛ بتقذي ماما من إيه
سالي؛ ببلاهة أناجبت سرت مامتك على فكرةأجل الموضوع بعد بكره
هارون؛ هويتابع أكله وبسخرية لذعة ليه إن شاءالله إن شاءالله وراكي إيه بكره حيعينوكي وزيرة






سالي؛ مش لازم أمهد للموضوع وأدرب على الدور
على كرسي البيانو كان يعزف بلاتوقف وكأنه يخرج كل مابداخله منذ ساعات لم يتوقف لقد إلغي الزمان والمكان بالنسبة له ربما تداخلت عنده الأبعاد الثلاثة فلم يعد يدرك بعده الزمني الذي ينتمي إليه
هارون؛ غريبة إحنا بقالنا ساعتين تقريبا العازف متوقفش دي لو عمل بشكل داه يبقى متعب هو ينظر ناحيته ياتري إيه لوجعه مخلي جواه كل المرارة دي
سالي؛ بتكلم نفسك
هارون؛ في نفسه والله محيراني إنت قوية ولامش همك ولاهبلة ولا بتستعبطي ماهو مش معقول تتقبلي الأمر كداه تبقى حياتك مهددة وإنت ولاعلى بالك بتستمتع بسماع الموسيقة
إنت حكاية
سالي؛ التي كانت تراقب نظراته وتحاول قرأة أفكاره هي تبتسم عارف ياهارون أنا لو معملتش كده حتجنن أكيد
اوحدخل في حالة يأس وقنوط حتنتهي بي لجنون أو اإنتحار في النهاية مصير أو مصيرك داه ملك ربنا هو إللي كفيل بأنه يقرره
وربنا بيقول
}(قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون)
هارون؛صدق الله العظيم
في المستشفي
كانت أميمة قدعادت مع زكي بيه من غرفة التدليك وهي تدفع به الكرسي المتحرك
أميمة؛ النهارداه كان أدأك ممتاز لوإستمرينا على المنوال داه تقوم قبل نهاية الشهر
مبتسم مت ش كر
أميمة؛ تحب أعمل بيك جولة في الجنينة
يشر لها برفض
لتجلس أمام قدميه ليه يزكي بيه الحياة بتستمر وإحنا لازم نقاوم علشان نعيش وإنت والله حتتحسن بس خلي إيمانك قوي وتمسك بأمل داه الأمل عبادة وثقة بربنا
زكي؛بتلعثم خذيني على غر ف تي
أميمة؛ حاضر ماضيقش نفسك هي تمضي به وبمجردأن وصلت إلى غرفته وجدت والدتها وشقيقتها في إنتظارها
تفاجأ ت بوجودهما
الام؛بإستنكارأهلا أهلا ياأميمة إيه مالكيش بيت يلمك خلاص عجباك الإقامة هنا
سارة;ياماما فكك منها دي وحدة عيشا على هواها مش على حل شعرها اهي مالهاش كبير
أميمة؛ أهلا ياماما إزيك هي تحاول أن تقترب منها
إبعدي عني لاتقربني ولا أقربك
زكي كان مصدمة من معاملتها لها
أميمة؛ هي تدفع بكرسي لتوصله الى حافة السرير حنعمل زاي المرة إللي فاتت علشان تطلع فوق السرير
زكي؛ لا خاليني ق ا عد شو
أميمة؛ برحتك أقرألك قرأن ولا الجريدة
سارة بغضب وإستفزاز إيه ياست أميمة شفافين مش شيفانا مش كفاية فضحانا في الحتة وسرتنا على كل لسان
أميمة؛ بإنفعال ليه إن شاءالله ممسوك في بيت دعارة ولا مطلعني من قسم الأداب
سارة ؛ هو إنت بايت اليومين إللي فاتو فين
أميمة؛ بنت إنت إتلمي لكسر دماغك وإمشي إنجري من قدامي
الأم؛تكسري دماغ مين هي غلطت في إيه
أميمة؛ بصدمة ماما
الام ؛ماإنت خلاص ماحدش مالي عنك دايره على حل شعرك
أميمة؛ ممكن نتكلم بره لو سمحتي ياماما
سارة ؛ إحنا ماش جاين نتكلم مع وحدة زيك
كتمتها أميمة بداخلها ولم تبدها
الرجل
تعبان ومحتاج الراحة تعالو نتكلم في
الام؛وإنت مالك بيه ياست أميمة مرابطه عندليه ومال فين بنته
سارة؛ تتفلق ياماما خلينا نأخذ ثمن الفستان ونروح هي تنظر إليها بقرف
أميمة؛ أنا ماعنديش فلوس أجيب لكم مينين كمان إحنا في أول الشهر والفلوس إللي عندي إدتهملك ياماما كلهم
الام؛خلصو إعملك إيه
سارة؛إحنا مش جاين نشحت منك داه حقنا عليك مش كفاية إن خطيبي مبهدلني بسببك وبسبب سمعتك لبقت على كل لسان
أميمة؛ ليه ياست سارة هانم
سارة ؛هي تمط شفتيها ماإنت عارفه
أميمة؛ لا ياستي مش عارفه عرفيني
سارةبلاش هاتي الفلوس وخلينا نروح لإني قرفت من المكان خلاص
أميمة؛ ماعنديش
الأم؛ أطلب من بنت البيه ولافكراني نيم على وذاني هتعمليهم عليا يابنت بطني
أميمة؛ بدموع حرام عليك حس بي ولو مرة في حياتك أنا جويا نار إنتم إييييييييه
سارة؛إعمليهم علينا ياختي وخذينا
الأم؛ مقاطعة إستني يا سارة
محنا مش طالبين كثير يا أميمة ثمن الفسان
مافيهاش حاجة لوطلبتهم من البرنسيسة بنته
أميمة؛ بيأس والله ماعنيدي وماقدرش أطلب منها
الأم؛ليه ياعيني بتشتغلي ببلاش
سارة؛ يمكن متطوعة عند المكسح داه وهي تشير له بإصبعها بشمئزاز
إذ بصفعة تدوي على وجههاوقبل أن تستفيق تضيف لها الأخرةكلمة ثانية وفرمك فلوس ماعنديش وزكي بيه ماتجبيش سيرة عل للسانك قليلة الأدب
الام؛بتضرب أختك علشانه ليه هي قالت في إيه ماهو معاها
أميمة؛ بتحذير متخلينيش أنسي إنك أمي وبنتك لو طولت لسنها هكسر دماغها أنا إستحملتكم مافيه الكفاية تهنوني أنا زي ماإنتم عايزين هو لا داه خط أحمر مش حسمح لحد يتجاوزه حتي لوكانت أمي
الام؛ ماتضربيني أنا كمان
سارة؛يلا بينا ياماما وخلي بابا يتصرف معها هي تضمها وتخرج
عند الباب إيك تهوبي نحيتنا ثاني
أميمة؛ لما أحب أجي حجي لبيتي ماتنسيش إنها شقتي ياست سارة وكرم مني إني مخليكم
الام؛ دي شقةجوزي ياحلوة ولي فيها الثمن وعمك النص فبلاش تطلعي فيها وماتنسيش تبعثي الفلوس سارة لس عايزه حاجات كثيرة
غادرتا بعدأن زرعو دربها شوك و أدمو فؤادها
مسحت دموعها بسرعة وحاولت أن تبتسم لتستدير نحوه لتجده ينظر إليها بشفقة
هي دي عيلتي دي طريقة حبهم بس طيبين والله
بلاش تبص لي البصة دي يازكي بيه
زكي؛ قر ب ي ياأم يمة لتقترب وتجلس عند قدميه
أميمة؛ التي بدأت تتولد بداخلها مشاعر صادقة إتجاه زكي الذ ي رغم وضعه وجدت عنده الأمان والحماية
أنا أسفه جدا يازكي بيه على كلام التافه اللي
زكي؛ إششش متت أ سف ش
هو يمسح بيده دموعها
أنا ب س تمد قوتي منك ماتض عفيش
بفرح مش حضعف وأوعدك مش حسيبك لحد متقف على رجليك من ثاني
زكي؛ عايزه أأأرجع الب ي ت
أميمة؛ ليه هنا أحسن
يشرلها برأسه ب لا
في بيت القاسم
كان هارون جالس في غرفةالمكتب يشاهدتسجيلات كامرات المراقبة بلاجدوي
يعني أنا أركب كامرات في كل زوية من البيت أففففف
وإيه الشك لجويا إتجاه الكل ياتري مين بيساعدك ياصوفي
لازم أبعدك ياصوفي من هنا في أقرب وقت لأنه ممكن أموتك لفضلت على جنانك
يتصل به زيد
هارون؛ أهلا يازيد






زيد؛ أنا بره
هارون؛ أنا جايلك ويخرج ليجدها جالسة مع جاكلين يضحكان
ينظر إليهما هو يحرك رأسه
مش عارف جايب كمية الضحك كلها منين ويخرج
جاكلين؛ هارون بصلنا كده ليه
سالي؛ سيبك منه داه واحد بيعشق النكده
قاسم؛ السلام عليكم يا بنات
الإثنان وعليكم السلام
جاكلين؛ هي ترتمي في حضنه حمدالله على السلامة يا بابي
هارون؛ يلا بينا نروح من هناويغادر بعد أن وصلا إلى شقة زيد
أعملك قهوة
هارون؛ خليها شاي ثقيل
زيد؛ خير ياهارون بعد أن أحضر الشاي
هارون؛ عيزك تجبلي خطيب صوفي
زيد؛ ثاني ياهارون مش خلاص
هارون؛ عايزه يكون عندي خلال اليومين دول مش زي ما إنت فاهم الواطي بيهدد زكي بيه هو يكز على أسنانه وتسبب في شله
زيد؛ إيه حنعمل شغل العصبات
هارون؛ بنفاذ صبر يازيد أنا مش طيقك مستحملك بشق الأنفس لو سبت نفسي عليك أقوم أخنقك أو اقوم أضرب فيك لحد ماتقع ميت قدامي
زيد؛ياساتر إيه الغل ده كله
بمشاكسة
بس مالكش غيري
هارون؛ مابثقش في حد غيرك أنا ححكيلك القصة
وبدأيقص عليه حكايت صوفي ووالدها
في اليوم التالي
كان خطيب صوفي في المخزن عند هارون
سليم نضال إبن رجل أعمال مشبوه وسياسي فاشل خسر الإنتخابات البرلمانية أمام زكي
هارون هو جالس على كرسي المقابل له ويضع رجل على رجل
أهلا بيك يا سليم بيه في عريني
سليم ؛إنت عارفه عملت إيه أنا وديك في دهية
هارون؛ ببتسامة باردة لما تخرج
سليم؛شغل العيال داه إعملو مع غيري
هارون؛ وهو يمسح على ذقنه على فكره سليم نضال سافر إمبارح على جزر المالديف هو والممثلة الصاعدة وصورهم حتملئ مواقع التواصل الإجتماعي كمان ساعتين
سليم؛ببتسامة سامجة عملي فيها عصابة ياإبن الرشيدي
هارون؛ وحياتك زعيم مافيا وحربيك
هما
كلمتين بكره تكتب كتابك على صوفي
سليم ؛ بثقة دول أربع كلمات أنا عندي كلمة وحدة لا
لا ياهارون
هارون؛ حتكتب بذوق
سليم؛ ولا بالعافية
ماتلزمنيش ماهو أنا سبتها لك ماتكتب عليها إنت
هارون؛ مش هارون إللي بلم فضلات من وراه حد
فما بالك لو كان لمسها كلب
كتب الكتاب الساعة ١١ الصبح
روقوه بس بلاش وشه الجميل
ثلاثة ساعات وراجعلك تكون رقت وفكرت على فكره حيفرجوك على فلم كداه وسيادتك بتوزع شويت هروين
وفلم للوالد هو في حفلة حمرء كده حتعجبك وتعجب السادة المشاهدين داه والله لس شباب
أهو هو يشير الى هاتفه
توارد الأفكار بينا سبحان الله
يفتح الهاتف ألو نضال بيه أهلا أهلا
نضال؛إيه القرف إللي إنت بعثولي
هارون؛ مابحبش الصوت العالي ياعمو نضال
على فكره الباشا حبيبك منور عندي
نضال بصدمة مش سافر
هارون؛ ههههه هو إنت صدقت
تكلمه
هارون بابي عايز يطمن عليك
تحب تشوفه صورة وصوت
نضال ؛ هببت إيه المرة دي ياسي سليم
سليم؛ خرجني من هنا
هارون؛ مش قبل ماتعمل إللي أنا عايزه
نضال ؛نفذ كل ليطلبه أنا مش ناقص فضائح
هارون؛ ببتسامة شريرة أنا بحب المختصر المفيد مع السلامة يانضال بيه نتقابل بعدإنتخابات
سمعت بابي قال إيه أوعي تزعلو و تكون ولد عاق طاعة الوالدين فرض
سليم ؛هو يبتسم بوقاحة بس برضه ذليتك و كسرتك وأخذت حبيبتك منك ماقدرتش تعمل حاجة وحتفضل طول عمرك عينك مكسورة قدامي
هارون؛ الذي طعنه في عمق جرحه حاول أن يتمالك نفسه بعد أن زمجر بعنف عاد إلى تصنع البرود
ماهي الضباع بتحب الفضلات طبيعة إنت طول عمرك بتلم من وراي مش عارف ليه
سليم الذي يشطاط غيظ ويكتمه
دي حلاوة روح إنت من جواك بتتقطع شوفت الفلم إللي بعثته ولك الصراحة حبيبتك كانت نار
خسارة سبقتك
هارون؛ هو يبتسم بهدوء دإنت طلعت واطي إيه رئيك ننزله على اليوتيوب ولاتويتر حيجيب نسبة
مشاهدة تجنن بس طبعا بعد كتب الكتاب أنا واحد بيخاف ربنا مابيحبش الحرام خصوص لوتعلق الأمر بأعراض الناس
صدقني الطلبات حتبقي زي مطر عليكم أهو يبقالك مدخول جديد
سليم؛فاكر نفسك بتخوفني
هارون؛ لا طبعا ويخرج بعد أن أشار لرجاله برأسه
الواطي أنا لو فضلت جواه كنت حموته
زيد؛ جبت البرو د داه كله منين
هارون؛ أهو الزمن كل يو م بيعلمنا حاجة عايز كل حاجة تخص محمود الزفت تكون إنت المسؤل عنها مش عايزه يقرب ناحية مراتي ثاني
زيد؛ هو يضحك بس إيه أول مرة في حياتي أشوف واحد يطلب إيد وحدة من جوزها أنت ماشفتش الموقف عامل إزاي
هارون؛ بعصبية عاجبك أوي الموقف إضحك مإنت حتضحك كثير
زيد؛ يا سيدي عارف
ياهارون أنا بحبك مهما حتعمل حفضل أحبك
هارون؛ بخبث ماأنا حعمل فيك عمايل تخليك تلف حولين نفسك وتندم على الساعة إللي فكرة تغدر بيا فيها
زيد؛ تنهد بقوة ربنا يهديك مهما تعمل حتفضل صاحبي وحبيبي
هارون ؛ حتندم يازيد
في شركة القاسم
كان يوسف قد وصل إلى مكتب هارون وعرف إنه غير موجود
شيرين؛ معرفش إمتي حيرجع
يوسف؛ وتلفونه قافله
إيه لعب العيال داه قاسم بيه موجود
شيرين؛ لا برضه
يوسف؛ زيد بيه
شيرين؛ خرج
يوسف؛ هي الشركة دي من المسؤل فيها ولا بقت سايبة
سالي؛ من خلفه هو إنت يهمك الأمر داه في إيه


تعليقات