Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حورية لم أستحقها الفصل الثامن والثلاثون


 الفصل الثامن والثلاثون

وصلت هي وعمتها الى البيت ليجد سوزان خارجة
جاكلين؛ ماما ممكن أتكلم معاك شوية محتاجالك في موضوع مهم تنصرف شادية الى الأعلى
سوزن؛ لماأرجع ياحبيبتي حنتكلم عندي إجتماع في النادي بخصوص الجمعية الخيرية بتعتنا محنا حنقوم بمساعدة الناس المحتاجين
جاكلين؛ ياماما محتجالك إعتبرني وحدة من إللي بتسعديهم
سوزان؛ بطلي دلعك أسفة كداه حتأخر وحيبقى شكل وحش جد قدام صحباتي وقدام أعضاء الجمعية
وتنصرف مسرعة
جاكلين؛ هي تنظر حتى إختفى أثرها سقطت دمعة خائنه يعني صحباتك والجمعية أهم مني وتتجه إلي الأعلى بتعب
عند هارون كان يعيش في سعادة تشبه الحلم هما يجلسان في أرجوحة يراقبان غروب الشمس
سالي؛ هوداه الي احنا فيه حلم ولاحقيقة خايفه ياهارون لكون حلم وصحى منه ملقي
هو يضع يده على فمها أشششت متكمليش ياروحي خلينا في اللحظة دي ولوكان حلم أنا مش عايز أصحى منه أبدا قبلا رأسها إنسي ياسالي إللي فات كله هو يضمها أنا حاسس إني تولدت على إيديك تنهد بعمق عارفة ياسالي أنا ندمان كثير على العمر
اللي عدا من غيرك ندمان على كل ثانية عدت مكنتيش فيها معايا يارتني قبلتك قبل ماقبل حد يرتني فتحت عنيا عليك بس أنا زمان سمعت أغنية الأستاذ هاني شاكر بتقول يارتني قبلتك قبل ماقبل حد يارتني قابلتك من زمان ماكنش أمل في حياتي تهد ماكنش الدمع جرحلي الخد قولت في نفسي إيه الأمنة الغريبة دي يعني فيه حد ممكن يندم على كل لفات من عمره ماهو كل حاجة في وقتها حلوة
بس أنا دلوقتي فعل حسيت بمعني كلمة يارتني قابلتك قبل ماقبل حد ياسالي
كنت فين يابنت أحمد الرشيدي
ثم يضيف بمكر بس أنا زعلان منك
بقى تصومين يومين ياظالمه يامفترية
أنا عمر مسمعت بحد صايم في شهر العسل
سالي؛ ماهي عاشورء بتجي مرة في السنة بس
مين عارفه السنة الجاية حعيشها ولا لأ ودي سنة مأثورة وأنا عايزك تأخذ الثواب
هي تمرغ وجهها في صدره نفسي نبقى سوه في الجنة ونشرب من إيد النبي عليه الصلاة والسلام ونرتوي





هارون؛ عليه الصلاة وسلام ربنا يتقبل منا ويغفرنا ذنوبنا ويجمعنا على طاعته ويغنينا بحلال عن حرامه
بس على فكرة عايز تعويض عن
سالي؛ بحزم هارون أنا
هارون؛ إيه ياشيخة سالي حتعملهم عليا مخلاص
هو يقوم ويحملها إلى الداخل حيث وجدته أعد المكان بشكل مذهل
بدهشة إنت إمتى عملت كل داه شموع وموسيقة كلاسكية هادئة وورد جوري كمان
هو ينزلها فيه فستان جوه مستنيك تلبسه على فكرة في واحد مجنون بيكي هو إللي صمم خصيص ليك يعني أصلي ومافيش نسخ منه لو محتاجة مساعدة نادي عليا
سالي؛ بفرح كل داه عشاني إمتى عملت كله داه
هارون؛ مال إحنا قعدين من الصبح بره ليه أنا خلتهم يضبطولنا المكان هو يقبل يديها بتناوب هو ينظر في عينها بحب عايزك الليلة تنسي كل حاجة وتعيش لهارون بس عايزك تحسي بسعادة إللي أنا عايش فيها بسببك
نفسي أجبلك النجوم من السماء وفرشهملك
ليضيف بمرح
مش إحنا كنا صيمين يبقى النهارده زي العيد إعتبر نفسك في العيد وحتلبسي ثوب جديد يلا ياحوريتي خليني أضبط نفسي أنا كمان
نظرت إليه بعشق مجنون هارون أنا بحبك أوي أوي
هي ترتمي في حضنه عملت كله داه عشاني
هارون؛ بحب هو أنا عملت حاجة والله نفسي أشيلك جوه ضلوعي لو بإيد ي كنت مش حسيبك تمشي على الأرض مش أفشرك الورد عارفه ياروحي
أنا تعديت مرحلة الحب دي من زمان أنا بعشقك ياسالي أنا نادم على كل دقيقة وكل ثانية كنت فيها بعيد عني هو يضمها اليه بحنان أذبها
سالي؛ ياه أنا عمري ماحست كداه أنا كنت واثقة إن ربنا حيجمعنا
عمري مشكيت في كداه
بس ماكنتش متوقعة كل داه أتري ربنا مخبي لي أكثر من لكنت بحلم بيه الحمدالله يارب الحمدالله
والله أنا مكتفية بيك ياهارون
هارون؛هو يقبل جبنها أنا إكتملت فعلا بيك إنت الحاجة الوحيد لكانت نقصاني وكملني بيها ربنا
فحمد الله على فكره لازم نصلي ركعتين شكر لربنا على النعمة دي سالي؛ إلتمعت عينها بفرح أيوه ياهارون خذ بإدي معاك وخلينا نلتقي على حب وطاعة الله سبحانه وتعالى إستناني أتوضي وجي ودخلت بسرعة
بعد أن صلت ورأه ودعو ربهما بخشوع أن يتمم سعادتهما فسبحان الله مغير الأحول
هارون؛ بشوق يلا ياقلب هارون
إلبسي الفستان وتعالى عايزه أشوفه عليك كمان أعرف ذوقي عجبك ولا لا
سالي؛ بحب ورضي حاضرة
إرتدت الفستان وخرجت بخطي خجلة مليئة بدلال وأنوثة
كان فستان بلون الأصفر الذهبي مصمم بشكل مدهشة
نظر فيها هارون الذي تأنق كعادته ووضع عطره الذي يعرفه أنها باتت تعشقة بل مدمنة عليه نظرفيها مع أولطرق أصدره حذائها ذوالكعب العالي ليلتفت إليها بسرعة متجه نحوها هويقبل يدها حورية بجد مكنتش أعرف إن الفستان حيكون عليك بجمال داه عمري ماشافت عيوني جمال بشكل داه
سالي؛ تصميمك إللي حلوه
هارون؛ بهيام تصميم إيه جسمك لحلوه وحلا الفستان مش حتدني مكفأة كده على مجهودي
سالي؛ بستعباط عايزه إيه يعني
هارون؛ بمكر إنت ست الجود وكرم
سالي؛ بخبث الحساب يجمع
هارون؛ بتوعد ماشي
إتفضلي ياحوريتي هو يجلسهاويدفع بها الكرسي بهيام
إنت جميلة جدا يامدا م هارون الرشيدي
سالي؛ عيونك إللي شيفاني حلوة
هارون؛ تحبي تأكل إيه
سالي؛ إنت حتأكل إيه
هارون؛ أنا كداه شبعت
سالي;هي تأخذ قطعة من اللحم بيدها وتضعها في فمه
هارون؛ على كداه أنا حأكل كل حاجة خصوص الفرولة دي هو يقبل خديها وحد تلوى الأخر تنهدبحب هو يحاول أن يتحكم في كمية المشاعر التي جعلت قلبه يتضخم حب بها
عارفه يا سالي أنا قبل كداه مكنتش متصور إن فيه سعادة بشكل داه هو يجلس أنا كنت مخذ صور غلط عن الحياة والسعادة زمان لما كنت بقرأ في كتب فلسفة والشعر كتب الأدب لبتتكلم عن المثالية وحب الطاهر اللي بينشئ بين الأروح قبل الأجساد بتريق عليهم وبقول إيه الهبل داه في حاجة إسمها حب بشكل داه حب أفلاطوني مالوش علاقة برغبات خالص حب صافي وطاهر عشق روح لروح
بس بعد ماحبيتك عرفت فيه حب فعلا يوصلك لدرجة الجنون وتعشق الجنون داه
سالي ؛ هو داه الحب لو موصلكش لمرحلة الجنون يبقى مش حب لو مخلكش تحس بحبيبك رغم بعد المسافات
بتحس بألمه وحزن وفرح سعادته عمره ماحيبقى حب
هارون؛ والله ياشيخة سالي أنا بحس إني من جديد كل يوم بتعلم منك حاجة جديد بمشاغبة
يعني كنت بتحسي بيا وإنت في نييورك
سالي؛ ياحبيبي أنا بحس بيك لو كنت في أخر الدنيا كنت بحس بحزنك وفرحك وألمك
هارون؛ بجد ياحبيبتي
سالي؛ بجد ياقلبي إسأل جاكلين وهي تقولك إنت بس مكنتش فاضي ماكل عارف إني كنت بحس بيك أكثر من إحساسي بنفسي
هارون ;على كداه أنا طلعت أهبل يغير الموضوع
إيه رأيك بقى في الفستان
سالي؛ نفسي أفهمك
هارون؛ ماتتعبيش نفسك وخلينا في الفستان عجبك
سالي ؛هي تنظر في نفسها كفاية إنه منك طالع علياجميل
هارون؛ زي ماتخيلته بضبط
سالي ؛عملته إمتى وعرفت مقاساتي إزاي
هارون؛ هو يضحك عملت قبل مانجي بأسبوع أما مقاساتك فدي أمرهابسيط
سالي؛ ازاي
هارون؛ فراسة هو ينظر إليها بخبث سيبك من داه وقولي إنت نفسك تروحي فين أنا ناوي نروح على باريس أسبوع بس قبل كده حنروح على مكان ثاني أتمني إنه يعجبك ولا تحبي نختم بيه




هي تتوقف عن الأكل مكان إيه هارون
هارون؛ خمني إنت عايزه تروحي لفين إيه أكثر حاجة وحشاكي
سالي؛ بعفوية ولهفة
ماماوبابا وخواتي
هارون؛ خلاص يبقى نروح عند ماما
نظرت فيه بدهشة إنت بتقرأأفكاري
هارون ؛لاأنا حاسس بيكي بجد بلاش النظرات دي تعالي أحضنيني وبسيني بلاش النظر دي أنا مش قدها أقام أكثر
رفقا مولاتي رفقا إني أتنفس عشقا
هو يقوم تسمحيلي ياسمو الأميرة برقصةدي
بوله هي تفتح عينها على أخرهم ثم ترمش بسرعة هو يأخذ بيدها
بهمس أنا حعلمك ماتخافيش
حطي إيدك كده بص في عنيا سيبي نفسك خالص
هو يلف خصرها بيده مش عايزك تبعدي عني أبدا ياسالي إوعديني إنك عمرك ماتبعدي عني
سالي؛ أنا أموت لبعدت عنك
هارون؛هو يبتسم بجنون ماهو إنت بترقصي كويس بمكر تعلمتي مع مين يا شيخة سالي
سالي؛ بخجل معاك كنت ديما بحلم بلحظة دي هو يرفع في وجه نحوه
هارون؛ أنا فخور جدا بحبك ياسالي مش عارف أوصفلك إحساسي إيه وأنا بسمعك تقولي إن أول من سكن أحلامك وأول من دخل قلبك أول راجل في حياتك قرب عليك هو يستنشق عبيرها ليثمل شعور جميل أوي إنك تبقى الأول في كل حاجة في حياةمراتك حبيبتك
سالي؛ بهمس الوحيد ياهارون
هو يضمها بجنون وكأنه يريد أن يدخلها داخل قلبه ويغلقه
هارون؛ إرحميني
حنسي الرقص والله دوختني ياحوريتي كداه حتجنن وتبقي إنت السبب وأنا بريء من إللي حعمل
سالي؛ بدلال على فكرة الفستان فيه مشكلة
هارون؛ نعم
تصميمي فيه مشكلة
إيه هي ياشيخة
سالي؛ مش عارفه أفك
هارون؛ مقطعا بخبث هويقترب من أذنها دي مش مشكلة ياحوريتي داه فستان مشفر محدش يعرف يفكه غيري داي ميزة
هي تضربه على صدره إنت واطي وتفكرك سافل
هارون؛ هويضحك سافل مرة وحدة بحبك تحبي نسافر على نييوك بعد بكرة
سالي؛ بفرح ليه مش بكره
هارون؛ بكره مش حنلق
سالي؛ متبطل قلت أدب
هارون؛ والله إنت لتفكيرك منحرف أنا قولت حاجة
سالي؛ أمم
هارون؛ ؛داأنا طلعت برئ جدا جدا
هو يميل عليها ليلتهم شفيها بحب مجنون
في بيت قاسم
كانت سوزان جالسة في البهوه وجاكلين تنزل مع غزلان
وخلفهم شادية هما يتهمسان لتخاطبهم بسخرية لاذعة
سوزان؛ على فين العزم كداه إن شاء الله
شاديه؛ ببرود صقيعي بيبرس عازمنا على العشاء بره
سوزان؛ التي درجة الحرارتها وصلت ١٠٠% وشعرت بإحتراق من شدة الغيض وبنفعال شديد إيه يعني عازمكم
بيبرس؛ هو يدخل إيه مالك ياماما صوتك عالي كداه ليه
إنت مش رايح معانا ولا إيه
سوزان؛ بإنفعال هو إنت عزمتني عشان أروح معاكم ولا هو تلقيح جثث
بيبرس؛ ياماماأعزمك إيه ماهو يوسف عازمنا كولنا وبابا لس قايلي أخذكم لأنه عنده شغل في الشركة
مش جاي
نظرت غزلان فيهم بذهول ممزوج بغضب
غزلان؛ جاكلين إنت بتشتغلي لي بتقولي بيبرس إللي عازمنا
أنا مش رايح
بيبرس ؛خلاص نعتذر له
سوزان؛ بلهفة لا طبعا الراجل يزعل ويأخذ موقف ويبقى شكلنا وحش أوي قدامه عيب ياحبيبتي غزلان الراجل يقول علينا إيه قليلين الذوق كمان حتحطي خالك قاسم في موقف محرج خاصة إنه بقى شريكه وإنت ميرض كيش تحرجي خلو قاسم لبيحبك
نروح ياحبيبتي عشان خطري
نظر فيها بيبرس بإستغراب ودهشة من موقفها
بيبرس ؛عادي ياماما نعتذر لومش عايزه تروح
سوزان؛ لا نعتذر ليه غزلان
مو افقة مش كداه ياغزلان
نظرت فيها مطول بترجي هي صامتة
غزلان؛ صمتت فترة طويلة وهي تنظر حلها
ماشي بس بلاش حد منكم يغصب عليا في حاجة ثانية
شاديه؛نظرت بسوزان نظرة ذات معنا ومغزى ثم اردفت
يلا عشان إحنا متأخرين
غزلان؛ كداه ياجاكي معلش
توجهو الى المطعم حيث وجدو يوسف ووالدته في إنتظارهم وهو في أبه حلة أما جوليا فلقدكانت متأنقة جدا فبدت كنجمة من نجوم هوليود
نظر فيها بفرح مجنون يشبه فرح الأطفال حين يهل عليهم يوم العيد
جاهد أن يخفيه ولم يستطع
سوزان؛ شايفه يا شادية يوسف فرحان إزاي وبيبص لغزلان إزاي والله الراجل واقع لشوشته
يوسف؛ بلهفة واضحة أهلا وسهلا بيكم شرفتونا إتفضلو
أحب أعرفكم على والدتي جوليا هانم
ماما شادية هانم دكتورة في الكمياء العضوية ومرشح لجائزة نوبل سنة أم غزلان
الحقيقة مش باين عليها خالص
جوليا أهلين يامدام ولا تحبي أقولك يا دكتورة
شاديه؛أهلا بيك خليها شادية
يوسف؛ سوزان هانم غنية عن التعريف أم هارون وحرم قاسم بيه
جوليا؛ طبعا سوزان حبيبتي من زمان
غزلان؛ بداخلها كملت صحبتك أكيد شبه بعض يعني زي بعض نوي تطلع عليا البلا الأزرق أكيد
يوسف؛ الأنسة جاكلين بنت قاسم بيه وأخت هارون
جاوليا؛ ياه قمر ياحبيبتي حرام عليك ياسوزان ومخبيها فين طول الوقت
ثم تخاطب يوسف ماقولت إن هارون عنده أخت بجمال داه
يوسف؛ ماأنا مكنتش أعرف ماشفتهاش من أيام ماكانت طفلة بيشلها هارون
نظرت فيه غزلان بنظرات أثارت توتره لتنظر فيها شادية بتفحص بينما سوزان فهمت نظراتها فتدخلت
سوزان؛ نصيب ياحبيبتي جاكلين مخطوبة من زمان لتضيف بتفاخر وإستعلاء زيد بيه شريك هارون أكيد عرفاه زيد الجودي هو خطبها من زمان أوي مكتوب كتابهم
جوليا؛إبن يسر ى فاضل إللي والدها كان سفير في لندن دي حبيبة قلبي
سوزان بغيظ هي
يوسف؛ الذي لم يرفع عيناه على غزلان هو يتسأل يعني هي غير ة ولا نسميها إيه محيراني ياجنتي
جوليا؛ التي كانت تنظر في إبنها بفرح هي تننتظر أن يعرفها على غزلان
أما هو فقد كان في عالم أخر نسي الموجودي ونسي أن يعرفها بوالدته ولم يعد يري غيرها يتطلع فيها بنظرات بدت لهم وقحة أو جريئة تفحصها صعود نزول بكثير من الإهتمام والإعجاب فلقد تحفظت في لباسها وكان محتشما جدا وجعلها تبدو أكبر سناوإتزانا كان فستان بسيط ولكنه أنيق إظهر جمالها بهدوء وسلاسة فبدت مذهلة
شادية نظرت فيه بإستغراب هي تتمتم الرجل طلع مراهق
نظرت فيه هي الأخرى بمكر ليبتسم لها بمكر أكثر
غزلان؛ بإستفزاز مش حتعرفي على مامي بتاعك ياعم
ليقاطعها بسرعة قبل أن تكمل
يوسف؛ مامي دي غزلان حبيبتي إللي كلمتك عنها عرفها طبع نظر فيه الكل بصدمة لجرأته المزوجة بوقاحة فكيف يقول حبيبته هكذا دون أي عتبار لوجودهم يوسف؛ إيه رئيك وصفتها كويس حلوة صح





جوليا؛ أحلى من الوصف بكثير حبيبي
ماشاء الله طبيعي جوزيف يتهوس بيك يا قمر في لليلة تمامه ممكن تجي جنبي
يوسف؛ بزمجرة مكانها حلوه هنا وإنت نظرك ١٠٠%
جوليا؛ معلش حبيبي
غزلان ؛هي تقوم بدلال مفرط واضح لتجلس قربها بس أنا نظري ضعيف لازم أقرب عشان أشوف هي تبتسم
يوسف؛ مالو ياحبيبتي فيه دكتور صحبي شاطر أخليه يعملك تصحيح نظر
هي تنظر فيه بعنف بينما هو يبتسم بخبث
نظرت فيهما شادية هي تهز رأسها بيأس
سوزان؛ هي تهمس لها شباب ياحبيبتي ودم حامي
جوليا؛ مش حتحضني مامي
هي تحتظنها ألله إنت حلوة أوي
أنا حس إننا حنبقى صحاب
يوسف؛ صحاب إيه يا ماما دإنت حماتها
نظر الكل بذهول
سوزان؛ بسرعة دي
شادية تراقبهم بصمت
وصل بيبرس فوجد الكل ينظر في غزلان التي وجدها في حضن جوليا
بيبرس؛ هما لحق يتعرف
يوسف؛ هو يحاول أن يستوعب شعوره اللذي يشعر به لما كل هذ الغيض لما زمجر بكل هذا الغضب
ليضيف بلا وعي و
وبعنف خلاص خلونا نطلب الأكل
هما تبتعدن
جوليا؛ إنت شوزعلك
يوسف؛ بغضب حاول كتمانه مش زعلان
جوليا ؛أنا بحب الأغنية دي
غزلان؛ وأنا كمان بهمس تجي
نرقص
جوليا ؛بفرح بجد
غزلان؛ يلا
شاديه؛ بقلق يلا فين
جوليا ؛ ببلاهة نرقص
نظر فيها يوسف الذي كان يتحدث مع بيبرس بصدمة
ماما
شاديه؛ بدهشة نعم
سوزان ؛ببتسامة سامجة أصلي جوليا هانم بتحب تهزر
والظاهر إنها أخذت على غزلان بسرعة
بينما هما تبادل الهمسات وبدو كمراهقتان تخططان لشيئ ما
تفحصهم يوسف هو يضيق عينه لتنظر فيهما وشادية بهتمام محذرة غزلان من القيام
يوسف؛ تحبو تأكل إيه
سوزان؛ خلينا ناأكل على ذوقك
غزلان؛ مقاطعة أنا مابحبش أكل على ذوق حد مش الأكل حيروح لبطني أنا
يعني أكل ليعجبني
تنهدت بيأس و هي تنظر فيها وتعرف إلى ماترمي إبنتها وتدرك أنها تريدهم أن يأخذ عليها إنطباع سيء خصوص والدته من أجل جعلها تقف ضد هذه الزيجة في نفسها فكراني مش فهمكي ياغزلان إن ماوريتك مابقاش شادية
يوسف؛ بصبر وماله ياحبيبتي أطلبي إللي إنت عايزاه
غزلان؛ من فضلك بلاش الكلمة دي
يوسف؛ مش خطبتي
غزلان؛ ببرود لس ماوفقتش
إبتسم ببرود مستفز وطلب الأكل
غزلان؛ أنا مش عايز ه زيهم عايزك تجبلي بالوتين وعايزه الحلو بافلوفا وكمان حلوة كريمو
ثم تنظر الى يوسف
جوليا؛ ورني طالب إيه
هي تشر لها أنا عايزه زيها
يوسف بنفاذ صبر من تصرفات والدته المتصابية ماما
جوليا؛ أنا لرايح أكل أطلب مثل مابدي حتغصب عليا ياولد
غزلان؛ هي تبتسم بمكر برافو ياجوجو إثبتي وجودك في الساحة
يوسف؛ هو يحاول فهم تصرفات والدته التي إنقلبت رأس على عاقب طبعا و يتسأل أين تلك المرأة الحكيمة التي أحضرها لتسهل له الأمور ويتشرف بها وهي تخطب له جنيته الصغيرة ليضيف بقلة حيلة ياحبيبتي كولي إللي إنت عايزاه
غزلان؛ هي تميل على جولياهو الكلمة دي مبرمج عليها
جوليا؛ بضحكة قوية أعتقد
وصل الأكل
غزلان؛ كان لازم نطلب حاجتين مختلفين عشان ناكل مع بعض
جوليا ؛ المرة الجايه ياقلبي
غزلان أنا أول مرة أطلب دي فيهاإيه
غزلان؛ ماتخافيش طعمها جنان
يوسف؛ الذي كان يتحدث مع شادية ويحاول أن يكون جديا عكس والدته التي كانت تبدو تصرفاتها كصبية في العشرين أو أقل هو يحاول أن ينبه والدته لتصرفاتها لكن دون جدوي
سوزان؛ في نفسها هي الست دي ملها ميكنش مخها إتلحس
بينما جاكلين كانت جالس كجثة لتتفاجئ بدخول زيد
متجه إليهما
زيد مساء الخير ياجماعة الكل مساء الخير
جاكلين؛ بفرح وإبتسامة مساء الخير بهمس حسيت بيك قبل متوصل
زيد ؛بسعادة وحب إزيك يا جاكلين هو يقترب ويهمس سمعتك
جاكلين؛ بخجل الحمد الله
يوسف؛ إتفضل معانا يا زيد فيه مكان فاضي
ليجلس مقابل جاكلين
يوسف؛ تحب تأكل إيه
زيد المغيب إيه الصدفة الحلوة دي
يوسف؛ هو يبتسم وينظر الى شادية ؛تأكل إيه يازيد
زيد؛ لا ماتشغلش بالك ماأنا حاكل من طبق مراتي
نظرت فيه سوزان بعنف
لتضيف فيه إتكيت وأصول لازم نحافظ عليها
زيد؛ بلا وعي ولا تركيز محنا كلنا عيلة وحدة مافيش حد غريب
إنشرح قلب يوسف ليبتسم بفرح لكن قبل أن يكمل لملم بسمته ووضع الشوكة بعنف
لتنظر غزلان نحوه هي وجاكلين فيجد كلوديا متجهة نحوهما بخطي متأنقة مليئة بإغراء وهي تبتسم ببسمة خبيثة
جاكلين؛ بلا وعي بإنفعال غير معهود
إنت كنت فين يازيد
زيد؛بعفوية في الشركة
هي تنظر في كلوديا بغل لتبادلها الأخري نفس النظرات
كلوديا؛ بنسوار
جوليا؛ بنسوار
يوسف؛ بغضب وعنف إيه لجابك هنا
كلوديا ؛ متجاهلة يوسف كيفك يازيد الكل نظر لها بصدمة فكل متوقع ان تتحدث ليوسف
زيد؛ دون أن يرفع رأسه يجز على أسنانه الله يلعنك ويلعن الساعة السوداء إللي شفتك فيها
سوزان؛ مش دي لكانت مرات يوسف
جوليا؛ هي تقف تعالي يا كلوديا ممكن نتكم على إنفراد
كلوديا؛طبعا ياعمتوه بس بعد العشاء
يوسف؛ بقلت ذوق وبعصبية مافيش مكان لو سمحتي يامدام إتفضلي من هنا أحسن ماأطلب الأمن يجرك قدام الكل ورميكي بره
كلوديا؛على شوه هدا كله
يوسف؛ مطعمي وأنا حر فيه أطرد إللي أنا عايزه ولو عايزه أقفله أوحتى أهده عندك إعتراض
زيد؛ إهدء يا يوسف مش كداه
بيبرس؛ خلاص ياجماعة الناس بتبص علينا
كلوديا؛زيد ممكن نتكلم
جاكلين؛ لاطبعا جوزي مافيش كلام بينك وبينه ولو عايزه تقول لي حاجة قولها قدمنا محدش فينا غريب هنا غيرك
بيبرس؛ جاكلين إنت بتكلمها كداه ليه





جاكلين؛ ماتدخلش يا بيبرس شوفي يامدام نصيحة مني روحي من هنا بذوق ومن غير فضايح محدش هنا متقبل وجودك كمان البس إللي إنت لبساه فاضح جدا مش بيدل على إنك محترمة وإنت شيفه إحنا عيلة محترمة وتهمنا سمعتنا فامن فضلك تفضلي نظر فيها الكل بصدمة متي تعلمت كل هذا وكيف إنقلبت بهذا الشكل
سوزان؛ بصدمة جاكي
إبتسمت لها شادية بحب وفخر وكأنه تخبرها بأنها إنتصرت في نفسها برافو عليك يا بنت قاسم
كلوديا؛طلعت قطة بتخربش بجد يازيد
زيد؛بنرفزة وحزم أستاذ زيد من فضلك كمان أنا متجوز لبوءة شرسة هو يبتسم لها بحب ووله مش قطة فخلي بالك هو يغمز بوقاحة لجاكلين على مرأه من الكل
غزلان؛ مادام كلوديا مش يوسف قالك إتفضلي ورينا عرض كتافك يلا ياحلوة هوينا خلينا نأكل اللقمة برحتنا على فكرة أنا مش زي جاكلين ملاكية كداه وصبرها طول أنا أمي بتقول إنها مخلفة شيطانة
أنا ماعنديش صبر خالص وتربية حواري وشرنية ماعنديش برتكولات
كلوديا؛بقرف يوسف إنت نزلت إمتى لمستوي داه
غزلا ن؛ نعم ياختي نزل إيه دي إترفع على العفن لكان عايش معاه ورتقى لما عرفني مش نزل ياوحلة
هي تقف شوفي بقى ياملزقة ياإللي مش لقيى حد يلمك غوري من هناأحسن لك
وخطيبي ماتذكريش إسمه على لسانك
نظر إليه بجنون وهو لا يصدق ماسمعه حق قالت خطيبي أقبلت به وهي تدافع عن حقها فيه
كلوديا؛بسخرية هي تشر لها بتقزز إنت خطبت دي ياجوزيف
تبتسم مالي ياملزقة كله طبيعي طبيعي شوفي بقي إللي عملين دمية بلستك كله نفخ ولا بلاش الرجال معانا عيب نفضح المفضوحين وهي تلوي شفتيها دإنت وشك مش يعبر على أي مشاعر والله مش عافة أحددفرحك من حزنك من البلاستك لحطاه في وشك
نظرفيها الكل وكتم ضحكتهم هي تحمل طبق الحلوة تلطخ لها الفستان وجهها أهو تحلوة شوية
وعشان تحرمي تجبي إسم خطيبي على لسانك
رغم إني بموت في بالفلوفا يلا أهو يوسف حيطلب لي طبق ثاني
كانت مصدمة مما فعلته بها إنت مجنونة إمسك المجنونة بتاعك
شوفت شو عملت فيا
يوسف؛ هو يضحك وأنا مالي ستات في بعض أعملكم إيه
لتمسح هي يديها ألله ياجوجو بحب الرقصة دي وهي تسحب جوليا ويذهبان بسرعة لمرقص
جاكلين؛ روحي يامدام إنت متبهدلة وكل بيبص عليكي لتزفر بعنف وهي تضرب الأرض بقدميها وتمضي هي تتوعدهم راح تشفو حعمل فيكم إيه
يوسف؛ الذي كان محرج من الموقف وسعيد بمافعلته غزلان في نفس الوقت نظر إلى المرقص الذي كانت والدته وغزلان يرقصان بجنون هم يرددون الأغنية
شاديه؛هو مامتك عندها كم سنة
يوسف؛ ببلاهة مش عارفه والله
سوزان؛ أنا عمري ماشفتها كداه
يوسف؛ ولا أنا هو الأكل فيه حاجة أكيد
جاكلين ؛ هي تتذوقه من طبق غزلان مافهش حاجة
زيد؛ بهمس خلي كلامك ونظراتك لي بس ولاأقولك قومي نغير المكان خلينا نأخذ
شادية ؛مقاطعة زيد لما تعزمها خذها المكان ليريحك
زيد؛ بإحراج هو أنا صوتي عالي لدرجة دي
بيبرس؛ هي من دي لكانت هنا
زيد؛ في نفسه لله يخرب بيتك يا شيخ بيبرس هو إنت قطار مالوش محطة
يوسف؛ داه وقته يا بيبرس
سوزان؛ عادي يا يوسف دي مواقف بتحصل كل يوم
يوسف؛ الليلة دي بذات أنا مش فاهم فيها حاجة كلها لخبطة على بعضها
شادية ؛ دي طليقتك مش كداه
نفخ بعنف كل واحد راح لحاله وأنا مخبتش عليك حاجة
شاديه؛الغريب إن غزلان عارفها كويس
يوسف؛ ماهي شفتهاقبل كداه بعد مدة
بيبرس؛ زفر بغيظ ماتروح تلم إمك وخطبيتك دول فقدوالسيطرة خالص هو يقموم هو يتمتم ويلعن في هذه الليلة إيه الليلة النحس دي
ليصل لهما بصوت عالي مش كفاية كداه
جوليا؛ مش سامعاك
غزلان؛ سيبك من النكدي داه ياجوجو هما يرقصان ويدندنا مع الأغنية ويقومان بحركات هذا حكي هذا غرام
ليتجه هو بكل عزم الى مكان الموسيقة ويوقفها فجأة توقف كل شيء وهدء المكان ليعلو صوت جوليا وغزلان جن وخلي
جنو نك يعديني
ليتوقفا بإحراج بعد أن أدرك أن كل يسمعهمانظرتا فيه بعنف لتتنفسان بعمق
يوسف؛ يلا بينا يا حيلة منك ليها بدل ماقلب عليكم وطلع جناني فضحتوني بكره فضايحكم حتملى البلد وهما يسراني أمامه بعدم رضي ويتمتمان
ليجلسا
شادية ؛ ماشاء الله ليقين على بعض أم وبنتها فعلا إفرح يايوسف ماأنا مخلفة رقاصة والظاهر إن الهانم الوالدة خريجة معهد الرقص وموسيقة
بيبرس ؛بصدمة هو فيه معهد لرقص والموسيقة
سوزان؛ ياإبني إنت مالك
غزلان؛ مالك ياشوشو مش إحنا خارجين ننبسط ولا هو نكد وخلاص فكيها بقى
شادية ؛ بسخرية لاذعة مبسوطة ياروحي
غزلان؛ أوي دي حتى جوجو فرحان أوي معايا
يوسف؛ جوجو كملت
ماما ممكن دقيقة
غزلان؛ بهمس أرفضي حينكد عليك عشان هو غيران مننا
جوليا؛ ببتسامة
غزلان؛ إنت حلوة أوي هو مش شبهك خالص
إبتسم الكل من حديثها
يوسف؛ ممكن نتكلم بجدية شوية يا جوليا هانم
جوليا؛ إتفق مع شادية هانم وأنا خليني مع غزلان خلاص إحناتفقنا
وأنا موافقة على أي حاجة تتفقو عليها
شاديه؛بهمس ليوسف مامتك حتجلها مراهقة متأخرة وبنتي حتخليها منحرفة
يوسف؛ ماأنا من الصبح وأنا بحاول أفهم مالها وإيه الحالة لجاتها
والله هي مش كداه خالص دي وحدة متزنة وهادية ومحافظه على برستجها أوي وطول عمرها محترمة جدا
سوزان؛ هو بيقول الصح دا أنا أول مرة أشوفها كداه طول عمره محافظ على مكانتها الإجتماعية وإرسقراطية جدا وعمرها ما حطت نفسهافي موقف زي داه
طول عمرها محافظة على مكانتها كا هانم من المجتمع المخملي
شادية ؛ يمكن زهقت حبت تغير جوه مش مشكلة يايوسف
محصلش حاجة
يوسف؛ لالا أنا متأكد الأكل فيه حاجة أكيد
شادية؛داه تأثر حاجة ثانية صدقني
شوف يايوسف بعد يومين حيكون الدكتور هنا أنا كلمته في الموضوع هو مبد ئيا موافق بس فيه حاجات لازم تتفقو عليها أولا أنا عارفه إن قاسم كلمك وفهمك الأمر البنت لس قاصر
سوزان؛ مقاطعة قاصرإيه دي فضلها شهرين وتكمل ٢٠ سنة
شاديه؛أهو الشهرين دول لس ماإنتهى وش كمان دراستها
يوسف؛ مقاطعا قاسم بيه فهمني كل حاجة وأنا موافق على كل شروطك يا مدام
شادية ؛ أنا مش ح خدعك يايوسف أنا بنتي مجنونة
غزلان؛ بفرح
أيوه يا يوسف بيه أنا مجنونة والله أهي دي الحقيقة الوحيد ة لقالتها شوشو
جوليا؛ شوشو مين
غزلان؛ ماتركزيش ياجوجو خليك في الحلوه لكريمو لذيذ
شوف ياأستاذ يوسف إنت واحدمحترم جد ومركز وهيبة ورجل أعمال مهم مينفعش تربط إسمك بوحدة زي حتبقى فضحتك بجلاجل
الناس حتعمل منك مسخرة
حتبص لمجنونة داه إزاي حتى عيبة في حقك و حتقابل الناس إزاي
نظرإليها بمكر أيتها الصغيرة ليقول
أناعايز جنونك يعديني ماتخافيش أنا مجنون أكثر منك
شادية ؛ على فكرة إنت وقح جدا
يوسف؛ ببتسامة عريضة وكأنهامدحته متشكر جدا
زيد؛ إيه البجاحة دي ماتقوم خلي الستات يقعدو برحتهم شوية هما يقومان يلا يابيبرس ليغير المكان
يوسف؛ خير يازيد
زيد ؛بيبرس عارف الموضوع فتكلم برحتك
يوسف؛ أنا عرفت اللي عمل الصور بس للأسف بيقول إنه تعامل مع واحد مش وحدة
كمان مايعرفوش
زيد؛ لاماهو ليقناه وطلع لبناني هو مشرف في المستودع عندي لو طلع زي ما أعتقد
زيد؛ إن بعض الضن إثم يازيد ماتظلمش حدلحد ماتتأكد
يوسف؛ أنا شاكك إن لهاضلع في الموضوع كلوديا مش سهلة كمان مجيه لهنا معتقدش صدفة
زيد؛ يمكن مرقب تحركاتك وعرفت بموضوع خطوبتك فحبت تنكد عليك
يوسف؛ لا يازيد هي مرقباك إنت وجات وراك تحديدا وعلى فكرة مراتك طلعت مش سهلة زي ما تبان دي مسحت بهاالأرض من كذ يوم
بيبرس؛ جاكلين مش قدهاوأنا لولا ثقتي في قرارت زيد كنت وقفتها عند حدها
زيد؛ مراتي ملزومة مني وأنا مش حعرف أحميها وحافظ على كرمتها أبقى مستهل هاش إحنا مش عايزين شوشرة
يوسف؛ هي حتستغل النقطة دي كويس
بيبرس؛ إنت إزي تجوزت وحدة زي دي
يوسف؛ مش بيقول مرآية الحب عمياء
زيد؛ عمياء خالص
يوسف؛ هو ينظر إلى والدته وغزلان التاني كانتا غرقتان في الضحك
بيبرس؛ متغض النظر شوية ياأستاذ يوسف
يوسف؛ بعفوية ماهي ماما النهاردة مش طبيعية دهية ليكون حد حطلها حاجة ولا شرب حاجة ولا مالها
بعد أن أنه العشاء عادو الى منازلهم
في فيلا يوسف
يوسف؛ إيه لحصلك ياماما





جوليا؛ أنا فرحانة بلاش تنكد عليا ياروحي كمان رجلي وجعاني
يوسف؛ من التنطيط لكنت بتتنططي فيه مالك ياماما
جوليا؛ مش عارفة والله وهي تنزع حذائها أنا لما قعدت مع غزلان حسيت إني مابقتش أنا مش قادر أسيطر على نفسي وبقى عايزه أعمل كل حاجة أوفر
يوسف؛ ماما إطلعي نامي ياحبيبتي
مش عارفة تسيطر على أفعالك والله هايلة
ويصعد
جوليا؛ هي دي الحقيقة البنت محسسني إني لس شباب كمان الشباب شباب الروح ولس الحياة قدامي هز رأسه بيأس وأكمل طريق صعوده
بس إنبسطت
يعني عشان كبرة شوية أدفن نفسي بالحياةشوه هده المنطق الغريب آه آه رجلي عم بتوجعني
يوسف؛ من الأعلى خليها تجي تساعدك على الصعود لفوق تصبحي على خير ياجوليا هانم كثر خيرك فضحتيني قدامهم
جوليا؛ أنا مش عاجز عشان حد يساعدني أنا أكثر شباب منك داه مافي حد مصدق إنك إبني أنا حترى منك يايوسف
يوسف؛ إعمليها ياجوليا وححرمك من الميراث
في الصباح كانت كلوديا تجلس في سريرها ذو الشراشف المخملية تتصفح هاتفها الثمين بفرح
مش بدك تفرح يازيد باش إفرح
أهو كداه لبؤتك راح تفل
بدي شوف التويتر جابت نسبة مشاهدة قد إيه واو وو إنت فعل بتجنن ياحبيبي
في بيت القاسم
تستيقض غزلان وتظل تنظر بحسرة في جاكلين التي ماتزال نائمة غارقة في أحلامها الوردية
بينما توجه زيد الى الشركة هو يتفحص وجوه الموظفين التي بدت نظراتهم غريبة لي ينظرفي من حوله بإستغراب ويتوجه الى مكتبه ويبدأفي ممتابعة عمله
ليتصل به بيبرس؛ هو كله غضب إنت فين ياأستاذ
زيد؛ بستغراب مالك ياإبني قول صباح الخير
بيبرس؛ حايجي الخير منين إنت مشفتش صورك إللي مالي مواقع التواصل
زيد ؛صور إيه إنت عارفه إني ماليش علاقة بتفهات دي مش فاضيلها
بيبرس؛ أدخل وإنت تعرف القرف اللي لبيتعرض
زيد؛ بقلق خلاص حشوف هو يغلق ليشاهد صوره مع إمرأة تم إخفاء ملامحها في أوضاع حميمية مخلة بحياء يانهارأسود
هو داه أنا إزي
داه مش أنا
هو يلاحظالفيديو
ألله يخرب بتكم فضحتوني وأنا بقول بيبصو عليا ليه ليرمي كل شيء من على المكتب ويخرج مسرعا قبل أن يغادر يجد قاسم وكله غضب تعالى ياأستاذ على مكتبي


تعليقات