Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه حورية لم أستحقها الفصل الحادي والاربعون

روايه حورية لم أستحقها الفصل الحادي والاربعون

كانت الأنظار تحوم حول بعضها في صمت
زكي ؛ هو يبتسم لأميمة مابتكليش ليه ياحبيبتي لو مش عاجبك الأكل يتعملك غيره
أميمة؛ لا حاكل


هو يضع يدها على يده إنت هنا تأمري وكل ينفذ ياسندي نظرتا فيها بغل وكراهية واضحة
أشواق؛ في نفسها ولا مستحي ولا عامل حساب لحد ولاحتى لسنه عامل نفسه عيل
صوفي؛ في همس هو ماله دي ناسي نفسه خالص ولا عامل حساب لحد
زكي؛ بتقول حاجة ياصوفي
صوفي ؛بسرعة لا
بعد أن انهو فطورهم
نادى على عايدة
زكي ؛عايدة عايدة
لتحضر بسرعة
عايدة ؛ نعم ياسعادة البيه
زكي؛ إندهي على كل الشغالين وخليهم يجو هنا
عايدة؛ حاضر يازكي بيه وتنصرف
نظرت صوفي في والدتها بستغراب لتبادلها الأخر النظرات نفسها
بعدأن حضر الكل
زكي؛ طبعا كلكم شفتو إللي حصل
أميمة؛ بهمس خلاص يازكي
زكي؛ أنا جامعكم عشان أقولكم إن دي مراتي إللي كرمتها من كرمتي وليتعرضلها بنظر بس مش كويسة يبقى تعرض لي أنا
وكل لازم يفهم إن البيت داه وكل مافيه ملكها وتحت أمرها وإنها وحدها ست الهانم في البيت
تأمر فيه وتنهي زي ماهي عايزه وإنتم كلكم هنا ملزمين بتفيذ أومر ها قبل أومري أوأوامر حدثاني لتقول عليه أميمة هانم هو إللي يمشي ولو حتى عكس رغبتي أنا شخصيا
مافيش واحدولا وحدة منكم تناقشها في أي قرار تتخذه البيت داه بيتها هي المالكة المطلقة ليه
أومرها قانون يتنفذ مايتنقش مفهوم
الكل يجب مفهوم يابيه
زكي؛ بماإن بيتك ياأميمة هانم فمن حقك تستقبلي إللي إنت عايزه وتمشي إللي إنت عايزه هو ينظر لأشواق
أميمة؛ خلاص يازكي يلا بينا نبدأ حصص التدليك إحنا متأخرين
هو يمسكها
لس فيه حاجة
صوفي ومدام أشوق إعتذرو من أميمة هانم على اللي حصل
صوفي بصدمة بابا
أشواق؛ إنت بتهزر
بصرامة أنا مابهزرش وإنت عارفه يامدام
ومابسمحش لحد يهين مراتي وأنا موجود حتعتذر بزوق أحسن
صوفي؛ بابي
زكي؛ مافيش حل يا صوفي وأنا مابعدش الكلام
بصرامة واضحة
مستني إعتذاركم
نفخت بقوة نظرت في والدتها
نظرت في الخدم لم تتقبل الأمر كيف وهي صوفي هانم تهين نفسها لهذه وتعتذر لم يتقبل غرورها مجرد الفكرة
ممكن نأجل الموضوع لبعدين
زكي؛ هه بسخرية حس بإحراج صح مش قادر تعمليها بس عندك القدر ة تهيني الناس عادي
مش قادر تعتذري خصوص قدامهم بس لما كنت بتهنيها إنت ولدتك ماحستيش خالص بألمها وإنها إنسان زيك لها مشاعروأحاسيس
لا
وكنت قويه وسعيد ةوفخورة جد بإذلاها إعتذي قادمهم زي ماهنتيها قدمهم
ماتختبريش صبري ياصوفي
جاءت أميمة لتتكلم
فأأشارلها بسكوت
يلاياصوفي
صوفي؛ بصعوبة حاولت لكن الكلمات لم تخرج
زكي؛ مش قدرةوحستها إهانة كبيرة في حقك أنا حربيك من اول وجديد
إعتذري لأميمة هانم مرات زكي بيه
أميمة؛ والله مش عايزه وأنا مسمحها هي متقصد كل ماف
أسكتها بنظرة حادة
صوفي؛ بصعوبة كبيرة
أنا أنا
أنا ٠٠٠٠٠٠أسفة
زكي؛ يا أميمة هانم ليضيف بإستفزاز
ماهي مش كبيرة عليك والا ألزمتك تناديها طنط برضه مرات أبوك هو ينقل نظره الى أشواق في مقام مامتك رغم إني الفرق بينهم واضح جدا يلا مش
فاضيلك


يا صوفي
صوفي؛ أنا أسسفة يا أميمة هانم وأوعدك مش حيتكر داه ثاني بحزن أنا يهمني إن يكون بابي سعيد ولو سعادته معاك مش حعترض
إبتسم زكي برضي
إيه يامدام أشوق ماسمعناش إعتذارك
أشواق؛ إنت تلزم بنتك أيوه بس أنا مالكش سلطة عليا
زكي؛ صح أنا ماليش سلطة عليك ولا دخل فيك عشان كده بقولك إتفضلي بره بيتي يامدام
بصدمة بابي
أميمة؛ بصدمة ميش كداه ي
زكي؛ بصوت كرعد أسكت الكل ماأسمعش صوت وحدة فيكم
عندك خمس دقائق بظبط وتغادري بيتي ومتعتبهوش ثاني أشار لعايدة
عايدة إطلعي لمي حاجة المدام وحطيها لهابرة بيت أميمة هانم
عبده وسامي المدام متهوبش نحيت الفيلا ولو جات الباب ميتفتح لهاش بلغو كلامي الأمن الفيلا أي مخالفة لأومري حيكون عقابي عسير هو ينظر في ساعته الخمس دقائق حتخلص لو مطلعتش قبلها تتجر وتتحذف برة
نظرت فيه بصدمة وألم وحزن على كرامتها وكبرياء ها الذي بعثرهم كم كان الموقف مذل ومخزي
جرت ماتبقى منها الى الخارج صوفي بابي إنت عمرك ماكنت كداه
زكي؛ بصرامة لو عايزه تلحقيها ماعنديش مانع بس مش حتعتبي البيت داه ثاني
ولاأي مكان ملكي
ولعلمك أنا كتبت الفيلا بإسم أميمة يعني كلكم ضيوف في بيتها بمافيهم أنا
تنهدت بعمق
داه شيء يخصك وأنا مقدرش أعترض
أشوق التي صدمتها المواقف بل سحقتها وقضت على كل أمانها وأحلامها الزائفة خرجت بلا رجعة لأنها أدركت تماما أنها خسرت زكي الى الأبد وأن كل ماكانت تمني به نفسها وهم وصراب لا وجودله
في فيلا يوسف المنصوري
تجلس كلوديا وعمتها التى تنظر فيها بذهول
جوليا؛ أنا
موقادر أصدق إللي بسمعه
كلوديا ؛ببرود شو إللي ماقادر تصدقيه الأمر عادي وبسيط
إنت بدك راحة إبنك وأنا بدي تمن مقابل الراحة دي
جوليا؛ يوسف ماراح يرضي بهده العرض المجنون
ليخاطبهايوسف من أمام الباب برضى
هو يتقدم منهماهمافي ذهول ممزوج بالرعب
إبتلعتا ريقهما بخوف
جوليا؛ هي كانت رايحه خلاص والله يايوسف أنا ماكنت بعرف إنها هي جات متنكر
يوسف؛ هو يجلس ويضع الساق على الساق عارف يامامي أنا مراقب الخانو عارف كل تحركاتها
وألعبها كمان
على فكر زيد زمانه وصل لبنت لشتريت الكرت الرقم بإسمها الرقم إللي فتحت به فيس ونزلت الصور الوسخة إللي زيك
جوليا؛ هو إنت إللي عملتها
يوسف ؛طبعا وبفخر كمان
كلوديا؛بلا مبالات نتفق
جوليا؛ إنت وحدة وقحة أنا ندمانة إني دفعت عنك في يوم من الأيام
كلوديا؛طبعا إنت كنت بدافعي عن سعادة إبنك وداه هو كل لهمك راحته وبس
جوليا؛ أنا
والله أنا حبيتك زي بنتي وعمري ماعملتك إلا على الاساس داه
يوسف؛ سيبك منها دي وحدة مابيثمرش فيها حاجة يعني ناكرة لمعروف هو اللئيم تتستني منه إيه
كلوديا؛خلينا في البزنس مال بلا كثر الحكي
جوليا؛ أنا ماومصدق الحكي إللي بسمعه
كلوديا؛ببرود شو إللي ماعاجبك في الحكي
يوسف؛ ماما سيبينا لوحدنا لو سمحتي
جوليا؛ بضيق عن إذنكم
وتغادر
كلوديا؛بوقاحة مابدك أضيفني شي إنت مصدق نفسك وعبالك البنت الفعوصة تقدر تسعدك وترضيك إحنا عارفين بعض إنت واحد متطلب
يوسف؛ بشمئزاز داه أمر مايخصكيش في حاجة
كلوديا؛ في محاولة لإستدراجه إنت مستحيل تقدر تنساني يايوسف أنا أول حب لك وأول فرحتك زي مابتقول كل زاوية هون بتحمل ذكرياتنا وبتشهد على حبك وجنونك بيا
جوزيف خلينا ننسي ونبدأمن جديد
أنا ندمانة على كل شي عملت فيك أنا ضيعت حالي في طريق كله غلط وبدي توب ورجع لطريق الصح وإنت لبتقدر ترجعني
نظر فيها بتقزز ليرن هاتفه
يأخذه وهو ينظر فيها
بنفور
يوسف؛ أهلا ياروحي وحشتيني أوي أوي ياأجمل وأ رق بيبي في
في الدنيا هه ياقلب يوسف فطرتي عجبك الفطار ياقلبي
غزلان؛ بستغراب إنت مجنون
يوسف؛ ههههه وأناكمان مجنون بيك ياجنيتي وحشتك بسرعة دي نفسي أغمض عين وفتح عين ألقيكي هنا في أحضاني
غزلان؛ بعصبية ماتبطل
يوسف؛ مقاطعا هو ينظر في كلوديا
بحبك ياغزلان ودي أو ل مرة في حياتي أختبر المشاعر دي كل لكان قبلك صراب وهم ياجنيتي الصغيرة
غزلان؛ بعدم فهم إنت مش طبيعي إنت شارب حاجة مع الصبح
يوسف؛ تأخرت عليا كداه ليه كنت فين قبل كداه
غزلان؛ بذهول إنت فيك إيه متكنش شارب حاجة ماهو بين
يوسف؛ هههههه
هوأنا محتاج أشرب كفاية عليا إنت ياأحلى ماشافت عنيا وأنظف وأطهر ماشفت مش حتأخر عليك ياروحي فما تقلقيش
غزلان؛ طلعت روحك
يوسف؛ وإنتي كمان
غزلان؛ إنت ناوي تجنني أنا بتصل عشان أقولك مش جاين
يوسف؛ ههههه روح وقلب يوسف مش حتأخر جهزي نفسك في مو ضوع تافه حنهيه وجيلك
حبيبتي مع السلامة ويغلق
غزلان؛ داه مستحيل يكون عاقل مستحيل
يوسف؛ هو يبتسم هه كنا بنقول إيه يا مدام
كلوديا ؛ هي تمسح دموعها إنت نستني بجد
يوسف؛ هههههههه سؤالك تافه أوي أنا تولدت من جديد على إيدين غزلان بهدوء خلينا في موضوعنا عايزه كام وتختفي من هنا
صدقني أنا مش بعمل كداه خوف منك هو ينظر فيها بشماتة
لتبتسم أنا عارفه إنك مش بتعمل كداه خوف مني إنت بتعمل كداه
مقاطعا
عشان زيد وبس زيد إنسان طيب ونظيف وكان معيا راجل بجد وحافظ على كرمتي وصنها وأنا عاوز أردله المعروف إللي عمل معايا
كلوديا؛طبعا إنه معبرنيش بدك تكافؤ
يوسف؛ لا إن مأهنيش وحترمني وقتها شوفي أنا حكون معاك صريح جدا أنا لا يهمني لتبقي ولا تروحي ولا فرق معايا وجودك من عدمه إنتي مش إن تهيتي من حياتي وبس
إنتي ولاكأنك دخلتيها
كلوديا؛علياأنا بدك تقنعني
يوسف؛ مقاطعا أقنعك إيه أنا نفسي مستغرب إزاي حصل داه ياستي أنا قاعد معاك ولا كأني أعرفك وإنت متأكدة من داه دا أنا مش حسسس حتى بكره إتجاهك أنا من يوم ماشفت غزلان مابقتش حاسس بكره لكنت بحس به ولا الغضب ولا أي حاجة ثانية وكأن حبها مسح كل حاجة جويا
هي تنظر فيه بصدمة
ماعلينا زيد مش سهل وانت غلطتي معها غلطة عمر ماراح يسامحك عليها أو ينساها
زيد بيعشق مراته بجنون مستعد يقتل عشانها ولو بقتي هنا حيوصلك ويقتلك عادي لأنه غضبه وصل ذروته فأعمه عن التفكير في الوضع داه ردةفعله حتكون عنيفة
لامتفرحيش كداه مايرحش مخك لبعيد
أنا خايف على زيد مش عليك
أنا عايزه أحميه من نفسه مش عايزه يودي نفسه في دهية عشان زبالة زيك على فكرة إللي عملتيه صب في صالحه عكس خططك تمام ومراته بيت في حضنه إمبارح لأن حبهم أقوي بكثير من خططك الغبية
والفتنة وشك لحبيتي تزرعيهم فبدل ماتفرقيهم جمعتيهم وقربتهم أكثر سبحان الله إنقلب السحر على الساحر
كلوديا؛كذاب يا يوسف إنت بدك تقهرني بس
يوسف؛ بسخرية أقهرك إيه هو أنا فضيلك بقولك بايت مع مراته بعد ماجبها والدها لحد عنده ماهو زيد مش أي حد وأنا لو مكان قاسم بيه والله كنت عملت زيه
هويضحك بقوة على منظرها
كلوديا؛بحزن إنت بتقول كداه
يوسف؛ يا بنت فوقي إنت مش فارق معايا خالص
خلينا في موضوعنا عايز كام وتغوري من هنا وتسيب زيد يعش حياته بهدوء الحب مش بعافية خلاص هو بحب مراته وعايز يستقر ولو فعلا بتحبيه زي ما بتقولي سبيه يعيش حياته بسلام وتمني له الخير
وبعدي عنه زيد عمره ماحيبص لك داه واحد بيكتفي بوحدة بس
كمان بينك وبين نفسك إنت متأكدة إنه إنسان نظيف حرام يوسخ روح بوحد زيك
كلوديا؛إنت شيفني إيه وبتكلمني
يوسف؛ بهدوء إنت زبالة ياكلوديا وإنت عارفة كداه أنا مش قصدي أجرحك ولا أهينك والله
بس لأسف إنت كداه
عايزه كام
كلوديا؛ شو بدك من هده كله
يوسف؛ بصدق عايزه أرد لزيد بعض جمايله عليا
طلع شهم
وراجل بجد وصان شرفي في يوم من الأيام داه جميل عمري ماأنسى هوله
إنت عمرك ماتقدري تفهمي الحاجات دي لأنها أكبر منك بكثير
خلينا في موضوعنا إمتي تسافر على باريس
كلوديا؛ماراح سافر على أي مكان
يوسف؛ إنت حرة
جوليا ؛ بدك تفلي
من هون
يعني بدك تفلي
وإختاري أحسن ماأنا أختارلك بيك إتصل وئل جاي يوم الأربعاء على مصر
شورأيك أخليه يعرف إنك هون


كلوديا؛بخوف جاهدت لإخفائه أنا مابخاف بنوب
جوليا؛ لا بدك تخافي وكثير كمان وئل حالف يمين إنه يموتك بعد كل اللي عملتيه
ماحد راح يمنعوه وحياتك لساعده يخلص عليك وخلصنا من شرك أهو يغسل عاره ماهو زلمة بده يرفع راسه وسط أهل ضيعته
إبتسمت بسخرية مدعية عدم المبالات
يوسف؛ بعد بكره أحجزلك على اول طيارة طالع على باريس يوم االأربعاء ححط في حسابك مبلغ يعشك لمدة سنة قبل ماتغادري أرض مصر تتنازل عن عن الجنسية المصرية لشلتها بسببي وتمضي على ورق تقري فيه
إنك مش حتعتبي أرض مصر ثاني
كلوديا؛ وأنا أعمل هداه الشي ليه
يوسف؛ لأنك مصورة فلمين إباحين مخلين بنظام والأداب العامة ياحلوة
كلوديا؛كذب
يوسف؛ دي حقيقة ولوعايزه تشوفي ماعنديش مانع إنت فاكر إن عدي بيشتغل من دماغه
إنت عبيطة بجد
الغرفة كانت متجهزة والحيون لكان معاك متأجر قابض أجرته لو عايزه الفلم يكون عند الضابط لقفشكم ماعنديش مانع على فكرة الظابط إبن أخت عدي وهو إللي متصل بيه والقضية لس في ذمة التحقيق ونقدر نغير لها التكيف القانوني
ونخلوها قضية رأي عام لو حبينا
إنت عارفة ومتأكدة لو عاوز ألفقلك تهمة توديك وراء الشمس حعملها
في النهاية مش ح تدخولي مصرثاني
أو متخرجيش منها إلا جثة
بسخرية لاذعة
ماإنت كداه وحدة بتفسد في أخلاق الناس وبتنشري في الرذيلة وممكن يطلع أي شيخ يفتي بهدر دمك غير أهلك لعايزين يخلص منك من قرفك
عارفه أنا كان ممكن أخلص منك بأبشع الطرق بس مش عارفه بعد ماقابلت غزلان ماعدش عندي أي رغبة في إني أنتقم منك ولاحتى الإحساس بكرهك إنت مابقيتيش تفرقي معايا أنا متأكد إنك إتمسحتي من جويا ولاكإني عرفتك في يوم
كلوديا؛ بإستفزازإنت مو بس عرفتني إنت حبيتني وجوزتني و
يوسف؛ بثقة أنا عارفه بس مش فكره ولاكأنه حصل أنا بسأل نفسي هو فعلا حصل وزاي حصل
في المستشفى
كانت سوزان تجرى لها الكثير من الفحوصات وبيبرس معها
بينما قاسم مستغرب عدم حضور شادية وجاكلين التي إتصل بهاتفها المغلق ليتذكر أنهامع زيد فيتصل به
زيد ؛الذي كان مع جاكلين في يتناولون العصير بعد أن لف على المحلات وشتري لها كل ماتحتاج إليه
زيد ؛ تأكلي إيه على الغداء
جاكلين؛ خلينا نروح ياحبيبي وأنا حعملك الأكلة إللي بتحبها
هو يبتسم لها بحب إنت عارفة أنا بحب إيه
فتومؤ له بنعم ليرن هاتفه
جاكلين؛مترد
زيد؛ آه هو يأخذه داه أنكل قاسم يمكن زعل عشان مرحتش الشركة النهارداه
جاكلين؛ لا طبعا أكيد فيه حاجة مهمة بلهفة رد عليه يازيد ليكون حصل حاجة في
زيد؛ خلاص ياروحي إهدي عملتي منها فلم كمان أهو
جاكلين؛ أرجوك إتصل يازيد خلينا نطمن
زيد؛ إنت تأمري مش تترجي ياملاكي وهو يتصل تكلميه
جاكلين؛ بخجل إتكلم إنت
زيد؛ مبتسم تأمري ياأجمل حاجة في حياتي
الو السلام عليكم إزيك ياعمي
قاسم؛ وعليكم السلام إنت فين يازيد تعالى ياإبني على المستشفي سوزان تعبت شويه وجبنها هنا
زيد؛ بقلق هو ينظر في جاكلين التي بدأت ملامحها تتغير
خيرإن شاءالله
قاسم؛ الحمدالله على كل حال السكري طلع مش راضي ينزل كمان ضغطها عالي أنا خايف يحصل لها حاجة بسببي هات جاكلين وتعالى بسرعة
أغلق الخط ونظر فيها بتوجس ثم حاول أن يبتسم
جاكلين؛ بخوف زيد فيه حاجة
ماما بخير
زيد؛ بتوتر بخير الحمدالله يلابينا نروح نشوفها دلوقتي
جاكلين؛ زيد
زيد؛ والله بخير يلا ياملاكي
في فيلا يوسف المنصوري
كان جهز الغداء
وجلس يلقي عل أمه بعض التعليما
يوسف؛ ماما الله يخليك سيطري على نفسك وبلاش الفلم لعملتيه في المطعم إنت وست غزلان
ولاأقولك بلاش تجي نحيتها
أقعدي مع الدكتورة شادية وتكلمي في مواضيع مفيدة
جوليا؛ بقالك ساعة وإنت بترغي صدعتني ماهوكفاية عليا إللي حصل من الحقيرة كلوديا يخرب بيتها دمرتني
يوسف؛ بلاش تجبي سيرتها قدام الجماعة إحنا ملناش علاقة بيها
جوليا؛ أكيد مافيه شي يربطنا بيها
الظاهر إنهم وصلو
يوسف؛ هو يمسكهاخلي بالك بلاش

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق