Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة احببتك رغما عني كامله بقلم منون ( جميع فصول الراويه)


قصه أحببتك رغماً عني البارت الاول


بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير.


_كنت نايمه على السرير وعماله بعيط ولما سمعت الجمله دي فضلت اعيط اكتر انا دلوقتي هبقي مرات واحد انا معرفهوش ومعرفش اسموا ولا حتى شفتوا قبل كدا ابويا بعني ليه بس عشان كنت حمل عليه بعد ما امي ماتت قولتلوا كتير اني هنزل اشتغل وهصرف على نفسي بس ميجوزنيش دلوقتي انا لسه متمتش العشرين حتى ومهتمش بكلامي وبردوا عمل اللي في دماغوا...


انا مريم عندي 18 سنه ولسه في أولى جامعه كليه تربيه فنيه و بعد ما امي ماتت قعدت من الجامعه بسبب ان بابا حالتوا النفسيه والصحيه اتدهورت ومقدرش ينزل يشتغل ويجيب فلوس وبعديها بشهر لقيتوا بيقولي ان في عريس متقدملي ولازم اتجوزوا ومدنيش فرصه اعبر عن رأيي حتى


=يلا يا مريم عشان تمشي مع جوزك

_جوزي الكلمه غريبه ولسه مش مستوعباها امشي مع مين دا بيتي ومش عايزه اروح في حته ومش عايزه اسيبوا. ؛ بابا انا مش هروح في حته.

=بقولك قومي يا مريم البسي عشان تمشي

_.......؛ كانت نبره صوته معناها انوا هيتعصب وبابا لما بيتعصب بترعب منوا ومش بحب ابداً عصبيتوا عشان كدا فكتني من العناد وقومت البس

لبست اي حاجه وخرجت كان واقف شاب كويس مش وحش ومش حلو ومش فارق معايا اي حاجه تخصوا

=يلا سلام يا مريم 

_محضنيش حتى محاولش يودعني غير بكلمه سلام مش مصدقه ان ابويا يعمل كدا فيا!! مردتش عليه ومشيت ونزلت


*ازيك يا مريم

_..... 

*انا مراد واللي بقيت جوزك دلوقتي

_......

*مش عايزه تكلميني يعني! 

_.... 

*تمام خلاص انا هسكت احسن 

_كنا في الطريق وكان بيكلمني ومكنتش قادره ارد ومعنديش نفس ارد عليه حاسه اني قرفانه من نفسي ومن حياتي ومش طايقه حاجه فيها ومش طيقاه هو كمان فضلت بفكر واعيط من غير صوت لحد ما روحت في النوم 


*مريم  مريم اصحى وصلنا 

_ايون حاضر ،  صحيت كنا واقفين قدام عماره من 4 أدوار. 

*يلا نطلع احنا الدور التاني متقلقيش مش هتعبك من السلم يعني 

_طيب 

طلعنا ودخلت الشقه كانت كويسه وحجمها متوسط والوانها حلوه وشكلوا كدا بيعرف يختار حلو. 

_انهي اوضتي! 

*اوضتك!  اه قصدك الاوضه بتاعتنا شاور على اكبر اوضه في الشقه تقريبا ؛ هي دي 

_تمام اوضه الأطفال فين بقى 

*اللي هناك دي 

_تمام شكرا 

*استنى انتي رايحه فين اوضتنا اهي رايحه اوضه الأطفال ليه 

_بص بقى انا واحده عندها 18 سنه ومتجوزه غصب عني ومعرفكش اصلا ومش عايزه اعرفك فا ملكش دعوه بيا ولو قربت عليا هزعلك تمام! 

*......، ايه الراديو اللي فتح دا في ايه؟ 


دخلت ورزعت باب الاوضه وقفلت عليا بالمفتاح وقعدت اعيط لغايه ما حسيت انوا نام فا خرجت اتوضيت ودخلت اصلي وادعي واعيط لربنا خلصت وكنت عايزه اغير هدومي ومش عارفه هما حطوها فين لأنهم كانوا وخدنها مني من امبارح ، دخلت الاوضه اللي نايم فيها لقيتها عندوا خدتها وكنت طالعه.. 

*انتي بتعملي ايه 

_ها  لا دا انا كنت باخد هدومي بس 

*ماشي خلصي واقفلي الباب والنور وانتي طالعه 

_حاضر، خرجت بعدين استوعبت اني كنت قالعه الطرحه يعني يالهوي انا كنت بشعري قدامه وهو شافني  

يالهوي عليا غبيه ، دخلت غيرت ونمت. 


*مريم يا مريم اصحى 

_صحيت على خبط الباب وسامعه حد بينده عليا بعدين استوعبت انا فين واني خلاص اتجوزت نزلت من عيني دمعه مسحتها على طول وقومت ، ايوه نعم 

*البسي حاجه واخرجي عشان أهلنا برا

_طيب، أهلنا هه ويجي ليه هو مش بعني ليه خلاص جاي يشوف ايه بعد ما رمي بنتوا لواحد غريب 


_خرجت وقعدت جمبوا وفضلت ساكته وحتى مش بضحك ولا برد على اي حاجه بيقولوها

*ايه يا مريم مش ناويه تعملي حاجه يشربوها 

_طيب، قومت دخلت المطبخ وانا مش عارفه مكان اي حاجه فيه وخدت اي عصير وخرجتلهم 


=طب يلا احنا نمشي ونسيبهم بقى 

_ليه يا عمي ما انت قاعد خليكوا وافطروا معانا انت وبابا وماما 

=لا يا ابني مره تانيه ان شاء الله 

+هنسيبكوا تفرحوا ببعض شويه بقى انتوا لسه عرسان جداد وان شاء الله هنيجي تاني يا حبيبي  يلا سلام يا حبيبتي

_لقيتها خضتني وقعدت تطبط عليا شويه بعد كدا سابتني ومشيت حسيت وهي حضناني اني عايزه اعيط انا لسه مش مستوعبه اللي انا فيه انا لسه صغيره وكنت عايزه اعيش حياتي انا كمان لسه خارجه من صدمه موت امي فا ليه يعملوا كدا ، حسيت فيها بدفي الام وكنت نفسي اعيط في حضنها بس مسكت نفسي عشان خلاص مفيش حل انا اتجوزت والحكايه خلصت خلاص.... 


*مش هتاكلي حاجه 

_لا شكرا 

*مريم علي فكره انا مش هئذيكي ولا متجوزك اشغلك خدامه عندي 

_طب ليه اتجوزتني ليه؟ 

*مش هقدر اقولك دلوقتي بس اوعدك اني هكون كويس معاكي 

_تمام


*هتفضلي طول اليوم قاعده في الاوضه يعني 

_نعم 

*تعالي برا شويه نقعد مع بعض 

_لا شكرا 

*خلينا نتصاحب على الاقل ومتعاملنيش كازوج ليكي لو مش عايزه 

_مش عايزه صحاب انا عايزه اقعد لوحدي 

*تمام يا مريم براحتك وعموما لو عوزتي حاجه انا برا. 


_فضلنا كدا شهر انا دايما قاعده لوحدي وهو بينزل يقابل صحابوا ويرجع متأخر عشان ميحسش بزهق وهو قاعد لوحدوا ولما كان بيحاول يتعامل معايا كنت بصدوا وبخليه يندم انوا كلمني أو انوا فكر يتجوزني اصلا وانا نفسي فعلا يندم يمكن يبعد عني ويطلقني وهيبقي احسن. 

*كدا الشهر اللي كنت واخدوا اجازه خلص والمفروض اني من بكرا هنزل الشغل وانا وهي متكلمناش ولا مره  مع بعض ومش بتديني فرصه اصاحبها حتى ودايما مبينه انها قويه انا مش حابب اشوفها كدا ومش عارف اعملها ايه!.. 


*مريم انا نازل الشغل 

_.... 

*سلام 

_كنت صحيت وسمعاه بس مش عايزه ارد عليه ومش متقبله الفكره بصراحه ومش عايزه اتعامل معاه ؛ استغليت فرصه انوا نزل ولبست ونزلت اتمشى شويه بدل ما انا محبوسه بقالي شهر وهو بصراحه كان بيقترح عليا ننزل مع بعض بس مكنتش بوافق. 

فضلت ماشيه في الشوارع ومكنتش حافظه الأماكن بس مكنش فارق معايا غير اني عايزه ابقى لوحدي وبس

        البارت الثاني والاخير من هنا

تعليقات