Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مملكة مهران الجزء الثاني من(فرحة الصعيد) الفصل الاول




 رواية  مملكة مهران الجزء الثاني من (فرحة الصعيد)  الفصل الاول

كان جميعهم يركبون الاتوبيس سوياً وكان جاسر وصالحه في الكرسي الأمامي وبالطبع يضم كرسي السائق
جاسر بأبتسامه: صالحه.... انت بتحبيني صح؟
صالحه بتعجب: اكيد طبعاً هو دا سؤال؟
جاسر بحزن: يعني لو عملت اي حاجه هتسامحيني صح؟
صالحه بخوف: في اي يا جاسر
جاسر بأبتسامه: ابدا بدا..... شبل بقلك


شبل بأنتباه: اي يا عم في اي؟!
جاسر بحزن: لو حصلي اي حاجه انا بوصيك على رهف بنتي خليهت معاكوا قربها من مهران انا عاوزهم لبعض هما اللي هيعوضوا اللي انا عملته
شبل بتعجب: عملت اي يلا انت عبيط...... وبعدين انت ماشي بسرعه كده لي
معتز: وقف وانا هنزل اسوق مكانك


بالفعل كان سيوقف الاتوبيس ولكن عندما ضغط على الفرامل كانت لا تعمل؟!!،......
جاسر بصراخ: مفيش فرامل... اي دا في اي؟
زاد صراخ الفتيات وخوف الرجال عليهم... وظل جاسر يحاول ان يلقى حل حتى ظهرت امامهم سيارة شحن كبير للغايه واعترضت طريقهم فإذا هم يقعون في حادث شنييع........ وذهبوا للمشفى وكان معاهم محسن ومعه رهف التي كانت تحتضن مهران وهي تبكي
رهف بطفوله: انا خايفه اوي يا مهران..... بابا انا شفته متعور.... هو هيمشي ويسبني


مهران بحزن: لا يا حبيبتي... هيجي دلوقتي.. ادعيله
رهف ببكاء: انت هتسيبني يا مارو
مهران بأبتسام: مقدرش.. دا انت حبيبتي
محسن: متعيطيش يا حبيبتي هيكونوا كويسين
بعد الكثير من الوقت دام لأكثر من ساعتان خرج الاطباء من غرف العمليات ومنهم من على وجهه السعاده ومنهم الحزن


محسن بركض: ها يا دكاتره خير... البشاوات كويسين
قائد الاطباء: محسن باشا الحمد لله كلهم كويسين بس حصل شوية خدوش وكسور وكدامات ولكن الحمد لله هما تمام بس
محسن بقلق: بس اي؟
الطبيب: هو يعني.... اصل
محسن بغضب: ما تنطق في اي؟!


الطبيب: حضرتك جاسر بيه وصالحه هنام تعيش انت.. البقاء لله
رهف ببكاء صارخ: بابا......... مهران شفت بابا مشى وماما كمان انا عوزاهم دلوقتي يا مهران دلوقتي.
مهران ببكاء على هذه الحاله: بس اهدي ........... علشان خاطري
بعد ما دام الحزن داخل الصعيد وداخل قلوب ابطالنا لمده اكثر من ستة سنوات.... وكان جميعهم يعيشون سوياً في قصر شبل في الصعيد..... فاليوم هو يوم اللقاء القرارات الجديده التي سيلقيها عليهم شبل بصفته بعد موت جاسر هو كبير عائلتهم.......


تجمع الكل حول المائده ومنهم الاطفال طبعا
شبل بهدوء: طبعا وكلكم عارفين... ان النهارده يوم مهم جدا...والكلام اللي هقوله دا اهم.... احنا بقالنا سنين بندور على اللي كان السبب ومفيش فايده فعلشان كده لازم نتحرك ونكمل مسيرة جاسر
معتز بعدم فهم: يعني اي؟!
سالي: ازاي هنعمل اي حاجه.... وحق جاسر وصالحه لسه مجاش
شبل بصوت عالي: اسمعوا..... دلوقتي انت يا معتز هتاخد مراتك وهتسافر تركيا تكمل الشغل هناك..... وانا هفضل في الصعيد هنا اشوف الشغل والاراضي هنا..... وانت يا مهران


مهران بتعجب: انا اي؟!
رهف بخوف: انت هتمشيه هو كمان يا عمو شبل
شبل بأبتسام: انت هتاخد اخواتك وهتسافر القاهره وهتكون مسؤول عن كل الشغل اللي هناك دا وكمان مسؤول عن اخواتك كلهم
مهران بعصبيه: دا اللي هو ازاي....انا لسه في الكليه والمصانع هناك كتير غير الشركه وازاي هشيل مسؤوليه اربعه...


فرح: الولد معاه حق يا شبل.... وبعدين انت ازاي عاوز تبعده عني.... مستحيل ابني يبعد عني مش هقبل بكده
شبل بغضب: دا مش طلب دا امر... ولازم تنفذ.... فاااااااهم... وكمان عاوزك في المكتب
تركهم وذهب للمكتب ومهران خلفه
مهران: خير يا بابا
شبل بهدوء: انا عارف انك زعلان مني... وعارف كمان انك دلوقتي بتقول ابويا ظالمني بس صدقني
بكره هتعرف ان دا الصح


مهران بأبتسام: اتمنى.... اني مندمش
شبل: واه في حاجه كمان..... انت لازم.........
مهران وقذ اعتلى وجهه الغضب: ايييي!؟!..... انت بتقول اي يا بابا دا مستحيل طبعاً.... دي عيله دا انا اللي مربيها
شبل ببرود: اللي انا عاوزه هيتم يا مهران.... فاهم
مهران بغضب اكبر: مش هيحصل يا بابا.... مستحييل.....

تعليقات