Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يونس الفصل السادس عشر


 رواية يونس الفصل السادس عشر

جنة بزهول : نعم !
مفهمتش
يونس : فهمتي بس عقلك رافض يستوعب


جنة : ......
لا يا يونس انت مش وحش بالطريقة دي ، اكيد بتضحك عليا
يونس : للأسف مبضحكش عليكي
*فلاش باك يوم ما كانوا بيجهزوا الشنط عشان يسافروا القاهرة وينقلوا فيها *
يونس : تعالى يا جنة عايزك
.....
جنة : ايه يايونس في حاجة ولا ايه
يونس : هسألك سؤال واحد وتردي بإجابة صريحة وأمينة وتعملي حسابك قبل ما تردي إجابتك دي هيتبني عليها حاجات كتير ، وشرطي الوحيد إنك متسألينيش ايه سبب سؤالي دا
جنة : تمام اتفضل
يونس : عندك إستعداد تعملي ايه عشان تجيبي حق ابوكي وحق الناس اللي ماتت دي كلها
جنة : عندي إستعداد أضحي بحياتي مقابل دا
يونس : حياتك أغلى حاجة عندك .. يعني لو حصلك حاجة مش هتاخد حياتك كلها بس ممكن تأذيكي شوية مش هتزعلي
جنة : طالما حاجة أقدر أعملها معنديش أي مشكلة ، معاك في اي حاجة
يونس : تمام خليكي فاكرة اجابتك عشان أكيد هنحتاجها في يوم من الأيام
**نرجع تاني للشركة**
يونس : وقتها أكدت عليكي إنك تفكري قبل ما تجاوبي ، مكنتش هعمل كدا لو كنتي رفضتي أو مجاوبتيش إجابتك دي
كنت هبعدك عني بأي طريقة وهوديكي مكان بعيد اوي بحيث عصام الكلب دا ميقدرش يوصلك فيه ، ولما اصريتي إنك تفضلي معايا طول الطريق وتشوفي كل حاجة بعينك كان لازم اخترع حاجة أقدر احميكي بيها واخليكي دايما قدام عيني عشان عصام ميقدرش يقربلك وقدام كل الناس نكون اتنين مخطوبين مش عليهم حرج
ودلوقتي انا فاضلي خطوة بالظبط وهنهي حاجة إسمها عصام ومش هيقدر يقربلك تاني لا من قريب ومن بعيد ، شوفتي اللي كان لازم تشوفيه ودلوقتي عرفتي كل حاجة مبقاش فاضل غير دا
جنة : ايه دا ؟
يونس : دا عقد شقة بإسمك قدام النيل في المكان اللي بتحبيه ودا مفتاح عربيتك الجديدة ، ودا شيك بمبلغ يخليكي تفتحي أكبر مشروع نفسك فيه وتصرفي منه بقيت حياتك لحد ما تلاقي الإنسان المناسب اللي هتكملي معاه حياتك ، بس انا للأسف سكتي مش سالكة واتكتب عليها امشيها بحارب .. وانتي متستاهليش دا
واقفة جنة عينيها مدمعة ووشها أحمر من الصدمة ومبتتكلمش ، وبعيونها المدمعة قربت من يونس وبصت في عينيه
جنة : انت عارف انت عملت فيا ايه ؟؟ انت دمرتلي حياتي ، كنت فاكرة انك الشخص الوحيد اللي قدر ينقذني ويغير حياتي اتايك الشخص الوحيد اللي قدر يدبحني بالحياة
انا حبيتك يا يونس 🔥
يونس : !!!
جنة : مستغرب مش كدا ، أيوة حبيتك من كل قلبي يايونس .. حبيت صوتك ضحكتك ريحتك شكلك حبيت رجولتك وشهامتك حبيت أخلاقك اللي مبقتش موجودة حبيت حتي خشونة ملامحك ولون عيونك اللي كان بيدوبني من أول نظرة .. مكانش ينفع اقولك كل الكلام دا لأني البنت اللي عندها حياء واللي مينفعش تبادر هي وتصارح بمشاعرها بس مدام وصلنا لكدا يبقي لازم تعرف ، لازم تعرف إنك دوست علي اكتر واحدة حبتك .. مكانش من حقك تعمل فيا كدا يا يونس ، متقوليش انا سألتك قبلها عشان دا مبرر بتضحك بيه علي نفسك انت خدعتننننننني
يونس : طب اهدي بس عشان خاطري
جنة : خاطرك !! منا ياما عملتلك خاطر انت عملتلي خاطر ؟؟ اتقدمتلي وقدام كلللل الناس تتجوزيني ياجنة وانا زي الهبلة صدقت وجريت قولتلك مواااافقة ولشهوووور وانا حاسة ان الكلمة مكانتش طالعة منك ، شهور وانا بتحايل عليك تقولي الحقيقة يمكن الصدمة كان تخف
ودلوقتي بعد مانا اتعلقت بيك وبقا كل نقطة دم فيا بتنده بإسمك بمنتهى البساطة
"خطوبتنا مزيفة ياجنة " يااخي الله يسامحك
خلصت كلامها ولفت عشان تخرج مسك ايديها
يونس : جنة ارجوكي اسمعيني انا لسة مخلصتش كلامي
جنة وهي بتنزل ايده من علي ايدها : مبقاش فيه حاجة تتقال تاني يا يونس ، خليلك العقود والفلوس والعربيات وانا كجنة مش عايزة منك حاجة خلاص
وحطت ايديها علي اوكرة الباب عشان تفتحه ، وقف قدامها ومسك ايديها بأوكرة الباب للمرة التانية
يونس : اسمعيني ياجنة وحياة أي حاجة حلوة شوفتيها معايا
بصتله جنة باصة تحمل معاني كتير اووووي ومن غير ما تنطق بحرف فتحت الباب وخرجت على برا
رجع يونس قعد علي المكتب وحط ايده علي دماغه ، شريط علاقتهم كله بيمر قدام عينيه بسرعة
يونس : اللي حصل دلوقتي دا هو الصح واللي كان المفروض يحصل من بدري .. بس انا ليه موجوع كدا ! ما دا اللي كنت عايزه يا يونس زعلان ليه دلوقتي
قام وقف فتح شباك المكتب ووقف قدامه
يونس :
يونس الجامد اللي بيقتل وبيخطف وبيضرب وبيدخل ماتشات مميتة يخرجها كسبان ، ايه اللي يخليه يحس الإحساس دا دلوقتي ! دا انا وسط كللللل القرف والمرمطة اللي شوفتها في حياتي مجتش عليا لحظة واتوجعت الوجع دا طب ليه وازاي أسمح لنفسي إني أوصل لكدا
* بعد نص ساعة*


داخلة جنة مكان مهجور بدأ تمشي تمشي لحد ما وقفت مرة واحدة وكان قدامها .. عصام
جنة : انا جتلك برجلي ياعصام ، نفذتلك وعدي .. نفذلي وعدك
*في الشركة *
ياترى زمانها فين دلوقتي وبتعمل ايه ؟ ممكن تأذي نفسها ولا هتطلع أعقل من كدا ... لا لا لا انا مش هقدر اقعد هنا اخمن واسيبها لدماغها ، مدام بدأت معاها طريق مش هسيبها غير لما توصل لبر الأمان بجد ، جري يدور علي تليفونه بسرعة
اتصل بصفوة : جنة وصلت عندك ياامي
صفوة : لا ياحبيبي لسة مجاتش ، الله مش المفروض بتيجوا مع بعض يابني ؟
يونس : خلاص خلاص متشغليش بالك شوية وهكلمك سلام
* فلاش باك وقت ما كان يونس عامل حادثة وواخد اجازة من الشركة *
يونس : بقولك ايه يا جنة بما اني مأجز اليومين دول وبتنزلي لوحدك أحياناً انا هفعل خاصية التتبع من جهازك لجهازي عشان لو خرجتي أبقى عارف انتي فين لأن الدنيا دلوقتي مش أمان وعصام هيحاول يأذيكي بأي طريقة ، لازم اكون متابعك طول الوقت
جنة : خايف عليا 🙈
يونس : لو مش هخاف عليكي هخاف علي مين تفتكري
جنة : ضحكت ضحكة بريئة من قلبها وعيونها بتلمع من الفرحة ووشها أحمر من الكسوف
يونس : بدأ يبصلها وهو مبتسم وعيونه هو كمان بتلمع من جمال ضحكتها
*نرجع للشركة *
يونس : ضحكتك كانت حلوة اوي ياجنة
المهم .. انا مفعل خاصية التتبع عندها يعني أقدر دلوقتي أعرف هي راحت فين
.. فتح تليفونه وشاف اللوكيشن اللي هي فيه ونزل اتحرك بالعربية بأقصى سرعة ناحية اللوكيشن

تعليقات