Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يونس الفصل الثالث عشر


 رواية يونس الفصل الثالث عشر

قامت جنة من على الأرض وبدأت تنفض هدومها وتمسح الدم من على قورتها وفجأة فاقت وافتكرت ان يونس زمانه بيحارب معاهم دلوقتي بدأت تبص حواليها زي المجنونة وتجري في الشارع علي أمل إنها تلاقيه ومرة واحدة وقفت اتسمرت مكانها ...


عربية مقلوبة في الشارع والإسعاف مع الناس بيحاولوا يعدلوها بسرعة قبل ما تنفجر وبعد محاولات كتييير خرجوا يونس من تحت العربية
المنظر وقع عليها وقعة الصدمة وقفت متنحة ودموعها نازلة مش قادرة تحدد اللي شايفاه دا حقيقي ولا تهيؤات وبعد ما فاقت من الصدمة لقيتهم حطوا يونس علي التروللي ودخلوه عربية الإسعاف وقبل ما يقفلوا الباب جريت بسرعة طلعت العربية وراه
يونس نايم على سرير الإسعاف فاقد الوعي وجسمه كله جروح ودم وهدومه متقطعة ووشه متشلفط .. بدأت تفوق فيه زي المجنونة وهي بتتشحتف من العياط وتمسح الدم اللي على وشه
جنة : يونس اصحى أبوس ايدك يا يونس متعملش فيا كدا يونس انت كويس صح ؟ طمني طيب متوجعش قلبي والنبي دا انا ما صدقت لقيتك واتحاميت فيك .. ماترررررررد عليا بقا متسيبنيش أكلم نفسي كدا 😭 طب انت ليه نزلتني من العربية يااخي حرام عليك كنت سيبتني ، قولتلك احنا الاتنين علي نفس المركب اللي يحصلك يحصلي ليه صممت تزقني من العربية
فلاش باك على يوم ما كانوا قاعدين سوا ع السطح
جنة : مش خايف يجرالك حاجة في آخر الطريق الصعب اللي انت ماشي فيه دا يا يونس
يونس : تصدقي ياجنة إني معرفش يعني خوف 😂
جنة : ازاي يعني مش فاهماك 🤔😂
يونس : يعني من كتر اللي حصل معايا في حياتي والمواقف الفظيعة اللي اتعرضت ليها وربنا أنقذني بقيت حاسس دايما إن ربنا هينقذني من أي حاجة اخش فيها فتقدري تقولي مبقتش أخاف كأن عمري ما هيحصلي حاجة وحشة ولو حصل هعدي منها عادي جداً
مسحت دموعها : انت هتكون كويس يا يونس انا متأكدة إنك أقوى من اللي بيحصل دا انت قولتلي كدا بلسانك وانت مبتقولش كدب يا يونس صح .. رد عليا بقا والنبي متسيبنيش كدا
الممرضة : عمره ما هيرد عليكي دلوقتي ياانسة استني لما نوصل المستشفي ويسعفوه في الطوارئ بس وهيقوم ويرد عليكي ويبقي زي الفل
وصل المستشفي دخلوه بسرعة على الطوارئ .. قعدت جنة برا رايحة جاية في التورقا متوترة جداً ودموعها مبتهداش فجأة لقت مصطفى وكريم داخلين عليها اترمت في حضن كريم وبدأت تعيط وتحكيله اللي حصل هو ومصطفى
بدأ التوتر يظهر على وشوشهم هما كمان بس مكانش غريب إن يظهر على وش مصطفى التوتر الفظيع دا ، في الآخر هو صاحبه الوحيد بقاله ٢٠ سنة .. الغريب إن كريم سابهم وراح قعد على سلم المستشفي لوحده ووشه بدأ يظهر عليه تعبيرات الخوف الفظيع اللي يمكن كان أكبر من اللي ظهر على وش جنة ومصطفى وكأن قلبه وجعه بجد وميعرفش ليه يزعل بالمنظر دا على واحد لسة عارفه فترة بسيطة جداا ، وبعدين قام وقف ونفض هدومه وبدأ يستعيد أعصابه بأنه يفكر نفسه الأهم إنه يصبر جنة ومصطفى ووسط تفكيره افتكر صفوة اللي زمانها هتعرف الخبر وهتيجي على ملى وشها وممكن تقع في السكة فنزل يجري على تحت زي المجنون عشان يلحقها
بيفتح باب الشقة وداخل .. صفوة كانت بترد علي التليفون عرفت الخبر نزلت ايديها وهي باصة قدامها ومصدومة
كريم : طنط صفوة .. بصيلي طيب كلميني انا متبصيش قدامك كدا
صفوة بصدمة : ابني فين ؟
كريم : ماهو انا هقولك ا....
صفوة : بقولك ابني فييييييييين انطططططق
كريم : يونس عمل حادثة ودلوقتي في المستشفي ياطنط بس والله العظيم الدكاترة بيطمنو..... طنط صفووووة ، امسكي نفسك لا والنبي مش وقت اغماء متوجعيش قلبنا عليكي انتي كمان قوووومي
نزل علي الأرض وبدأ يفوق فيها وهو دموعه نازلة من وجعه على الناس اللي كانت شايلاه هو وأخته علي دماغهم شالها نيمها ع السرير وقعد يحاول يفوقها بكل الطرق .. وفجأة فتحت عينيها وقامت من ع السرير لبست هدومها في ثواني وجريت علي تحت جري وراها ركبها العربية وركب معاها واتجهوا ناحية المستشفي
*في المستشفي*


واقفة جنة عينيها الاتنين وارمين من العياط وحُمر ووشها شاحب ومخضوضة ومصطفى واقف جنبها يطبطب عليها وهو كمان دموعه مش قادرة تقف علي صاحب عمره ... خرج الدكتور
جنة بجري : ها يادكتور طمني يونس عامل ايه بقا كويس ولا تعبان هيحتاج عمليات طيب ولا اتجبس حصله ايه
دكتور : اهدي اهدي ياانسة يونس بخير والله ، طلع قدها الحمدلله
مصطفى : أيوة يعني حصله ايه بالظبط يادكتور
الدكتور :هو مفيش كسر أو حاجة تستدعي الجبس الحمدلله بس للأسف فيه كدمات كتير اوي في جسمه ومنها جروح خدت غرز كتير في أماكن متفرقة في جسمه ودماغه اتخبطت خبطة صعبة شوية ودا ممكن يأثر عليه إنه يفضل كام يوم مهزوز كدا ومصدع .. رجله الشمال اتتنت تحتيه والعربية بتتقلب ودا ممكن يخليه يقعد فترة بردو بيعملها علاج طبيعي عشان يقدر يمشي عليها كويس من غير ما يعرج
بس بإذن الله في ظرف فترة بسيطة هيبقى زي الفل لأنها كلها حاجات مش كبيرة
جنة : الحمدلللللله يارب ، طيب يادكتور أقدر أدخل أشوفه دلوقتي ؟
الدكتور : اه طبعاً اتفضلي ، وممكن يخرج النهاردة كمان بإذن الله
مصطفى : طب حلو اوووي انا هنزل أخلص إجراءات الخروج واطلعلكوا ياجنة
نزل مصطفى وفتحت جنة باب الغرفة ودخلت على يونس كان مغمض عينه ولسة مفاقش .. وقفت قدامه وبصتله بعيونها اللي مليانة دموع ، وبدأت تلمس الجروح بتاعته برقة اللي على ايده واللي علي وشه وطت على دماغه باستها وبترجع بجسمها لقيته مفتح عينيه .

تعليقات