Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات


 رواية يونس الفصل الخامس

صفوة : يونس حكايته طويلة ياجنة ومليانة أحداث صعبة جداً .. ولو اتعملت فيلم هينجح بس بعد ما يونس يكتبلها السطور الأخيرة اللي بيحضر فيها دلوقتي
معاكي وقت وأعصاب تسمعي ؟


جنة : انا معاكي من هنا للسنة الجاية 😍😍
صفوة : بصي ياستي ..
زمان كنت انا وايمان ام يونس الله يرحمها أصحاب وقريبين جدا من بعض إيمان كانت ملاك بمعني الكلمة، كانت أطيب بني آدمة في الدنيا وقلبها أبيض من القطن ومتعرفش لا في الطور ولا في الطحين، كنا فقرا جدا واهالينا علي قد حالهم وعشان نساعد روحنا نشتغل في فيلا محفوظ اللي هو أبو يونس واللي كان وارثها عن أبوه، فضلنا نشتغل فيها سنين لحد ما في يوم إيمان عجبت محفوظ وعرض عليها الجواز وهي بطيبة قلبها وافقت وقالت بني آدم كويس وهعيش معاه حياة كريمة ومستقرة وفعلاً اتجوزوا وإيمان خلفت يونس
محفوظ كان عنده شركة مقاولات كبيرة، بس للأسف مكانش دا نشاطها الأساسي زي أي تاجر نشاط غير مشروع .. التجارة الأساسية كانت *تجارة الأعضاء* بدأها بسيط وصغير وبعدها بدأ يتوسع ويكبر لحد مابقا يكسب دهب من ورا التجارة دي وتقدري تقولي كدا كان عنده هوس بيها لدرجة انه لو ماشي في الشارع معندوش مشكلة يخطف الناس ويقدمهم للناس اللي كان بيشتغل معاهم ويكسب فيهم ملايين، مع الوقت بدأت إيمان تشك فيه وفي شغله لحد ما في يوم عرفت انه بيشتغل في التجارة المشؤومة دي، كان يونس عنده ٣ سنين ووقتها اتصدمت صدمة عمرها وثارت واتخانقت وكانت هتروح تبلغ عنه لكن ساعتها هو لعبها صح وهددها إنها لو اتكلمت هيخطف منها ابنها *اللي هو إبنه* ويعمل فيه نفس اللي بيعمله في الناس التانية ويكسب فيه فلوس بما انه ميفرقش معاه ابن ولا بنت ويوم في التاني بدأ يبوح عن السبب الأساسي اللي اتجوزها عشانه، وهو أنه عايز يستغلها .. يتجوز واحدة طيبة وعبيطة ويبدأ يضحك عليها بالكلام ويخليها تساعده في شغله ولما رفضت رفض تااااام إنها تساعده رجع تاني يهددها بيونس ، عافرت وحاولت مرة واتنين تكشفه أو تحبسه وكل مرة فيهم كان بيعمل حسابه وينقذ نفسه لحد ما في يوم خطف يونس فعلاً وطلب منها مقابل أنه يرجع يونس حاجتين .. أول حاجة انها تسلمه صاحبتها الي هي كانت جارتنا وابنها ، تاني حاجة تسلمني ليه
جنة : تسلمك ليه ؟؟؟؟
صفوة : اه تسلمني ليه ، بس مش عشان يسرق اعضائي، تسلمني ليه كجارية لأنه كان عايزني وانا دايما كنت بصده وبنقذ نفسي في اخر لحظة .. رفضت إيمان واستمرت في محاولاتها ترجع يونس بأي طريقة من غير ماتأذي حد ، لحد ما في يوم صورلها يونس نايم في أوضة العمليات والعملية هتبدأ كمان نص ساعة
وللأسف من غير ماتفكر خدرتني انا وجارتنا وابنها وكلمت محفوظ ، سلمتنا ليه
صاحبتها وابنها ماتوا، وانا اغتصبني .. ويونس رجعلها فعلاً وبعدها اعترفتلي بكل حاجة وإنها سلمتني بأيديها ، ورغم إني كنت مدبوحة وحياتي باظت وكل حاجة خربت إلا إني مقدرتش أشوفها مذنبة لانها واحدة بتنقذ ابنها ومقدامهاش غير الحل دا ،، بعد شهر من اليوم المشؤوم دا *عرفت اني حامل من محفوظ* كان تاني أسود يوم في حياتي دماغي اتشلت وكل الحلول طارت وملقيتش قدامي غير اني اسكت واكتم علي الخبر لحد مااولد عشان محفوظ ميقتلش ابني في بطني وعدا شهر ورا شهر ورا شهر بدأت بطني تكبر خفيت لحد ما جه اليوم وولدت وساعتها أعلنت إن الطفل دا إبن محفوظ ، حاول محفوظ يقتل ابني اكتر من مرة لكن ستر ربنا حماه ووقتها يونس بقا عنده قرب ال٥ سنين كان متعلق اوووووي بأمه ولما ولدت وعرف إن الطفل دا أخوه اتعلق بيه اكتر وبقا هو كل حياته وعدت سنة ورا سنة لحد ما يونس بقا عنده ٧ سنين وابني كان عنده سنتين وطول السنين دي محفوظ بيحاول يستغل إيمان وهي تعافر وتحارب عشان متطاوعهوش، مرة تنجح وتعدي .. ومرة تفشل وتضطر تسلم وهي مدبوحة
لحد ما في يوم قررت إنها مش هتعيش الحياة دي اكتر من كدا لأن كل يوم هي بتعيشه بتتسبب فيه في خطر على حياة شخص تاني برئ وفي يوم عيد ميلاد يونس السابع *واللي كان اسود عيد ميلاد يمر عليه* وكل الناس متجمعين في الڤيلا *اليوم اللي كان محفوظ مهددها فيه تسلمه أشخاص تانيين من الحفلة* .. مسكت سكينة تقطيع التورتة وانتحرت قدام كل الناس ووقعت في الأرض، على دخلة عثمان اخوها الحفلة .. وأول ما شافها واقعة في الأرض وسايحة في دمها بالشكل دا أول حاجة عملها طلع مسدسه ووجهه ناحية محفوظ وبما ان محفوظ أقوى منه وواقف على أرض صلبة، جاتله الطلقة في نفس اللحظة ووقع عثمان اخوها جنبها واستمر ضرب النار في الحفلة كلها مابين اللي استغل فرصة الفوضى، واللي بيحاول يحمي نفسه ويحمي اللي معاه وفي وسط الفوضى دي كلها *اتصاب ابني برصاصة* مات


واوعي تفتكري إنها كانت رصاصة طايشة مش عارفة مكانها، للأسف كانت عارفة مكانها كويس أوي لأن محفوظ كان من ضمن الناس اللي استغلوا فرصة الفوضى عشان ينفذوا أهداف مهمة مش عارفين ينفذوها في النور
المؤسف في كل دا إن يونس كان واقف وشاف أول حاجة أمه لما انتحرت بسبب أبوه ووقعت، وبعدها خاله اللي كان دايما بيجيب حق أمه من أبوه اتقتل ووقع، وبعدها أخوه اللي كان متعلق بيه من ساعة مااتولد كمان اتصاب ومات .. كل دا شافه طفل عمره ٧ سنين
جنة : انا مصدومة بجد، طب ايه اللي حصل بعد دا كله ؟؟
صفوة : اللي حصل اني قعدت اتلفت حواليا زي المجنونة أشوف ابني اللي اتصاب اختفى فين ملقتهوش وقفت اصرخ بعلو صوتي وانده على إبني لقيت يونس كمان في خطر وممكن يتصاب هو كمان قولت ألحق اللي فاضل، أخدت يونس في حضني موجريت بيه من الحفلة وجيت على البيت دا اللي كان آخر حاجة متبقيالي من أبويا الله يرحمه ،، وقعدت ليلة كاملة منهارة من العياط علي ابني اللي مات قبل ماالحق أفرح بيه وهو بيكبر قدام عيني .. وعلى صاحبة عمري وأختي اللي انتحرت وخسرتها ووسط دا كله اتلفت على يونس
فوجئت إن يونس مبيتكلمش ،، بنفس هدوم الحفلة وبنفس الريأكشن اللي اخده بعد موت أمه وخاله وأخوه وقاعد في الأرض مصدوم مبيتكلمش ولا حتى بيعيط
جنة : يالهوي .. طب عملتي ايه بعد كدا
صفوة : اخدته وجريت بيه على المستشفى الدكتور قالي أنه واخد صدمة عصبية شديدة جداً أفقدته النطق أو التفاعل ، وعرفني أنه إحتمال ياخد فترة طويلة على الوضع دا .. اخدته ورجعت بيه على البيت وقررت إني من اللحظة دي هوهب حياتي ليه ولتربيته وهكونله أمه اللي اتحرم منها بدري ، وهيكونلي إبني اللي اتحرمت منه بدري .. وهعمل أي حاجة عشان انسيه الصدمة دي وارجعه طفل طبيعي زي بقيت الأطفال
وفضلت يوم بعد يوم بعد يوم بحاول معاه وبجيبله دكاترة واشتغلت عشان أصرف عليه وعلي نفسي ومع الأيام بدأ التحسن البطئ وبعد ٣ سنين .. بدأ يفوق ويسأل ليه أمه انتحرت وليه خاله وأخوه اتقتلوا ؟ ووقتها انا خوفت عليه أنه يدخل في صدمة جديدة لما يعرف إن اللي كان السبب في دا أبوه، بس يونس كان طفل اذكى من ان يفوته نقطة مهمة زي دي وبدأ فوقانه بأنه سأل ، أبويا فين وازاي سايبني هنا كل المدة دي ومسألش عني .. ولما معرفتش اجاوبه إجابة مقنعة ووفية بدأ يدور بنفسه وفي خلال سنتين بالظبط وصل لحقيقة أبوه كاملة وحقيقة موت امه واخوه وخاله وهو لسة طفل مكملش ال١٢ سنة .. ومن وقتها وهو حياته كلها واهبها للتفكير والتخطيط إزاي هينتقم من محفوظ أبوه ، ومن عصام أخوه واللي اكتشفنا ان محفوظ مخلفه من واحدة تانية كان متجوزها علي إيمان ، وبدأت الأيام تمر ويونس بيكبر ورغبته في الانتقام بتكبر معاه وبدأ يلم صورة كاملة عن كل حاجة تخص المافيا دي كلها والشركة وازاي التجارة دي ماشية وبتدور لحد ما وقف على رجله وبدأ طريقه بإنه ينقذ في البداية أي شخص برئ هيتضر من التجارة دي، ودا اتسبب في خساير فادحة لمحفوظ وعصام إبنه والخساير قعدت تكبر تكبر تكبر لحد ما انتهت بتعب محفوظ ودخوله في حالة صحية صعبة جداً وقعد سنين يتعالج ومع مرور كل سنة بيكبر يونس زيادة وبيحدد أهدافه بطريقة أدق وتعلقي بيه بيزيد وتعلقه بيا بيزيد وخوفي عليه كل يوم بيزيد ، لأنه حصل جواه شبه انفصام في الشخصيه .. الشخصية الأولى وهي يونس الطيب الجدع اللي قلبه أبيض واللي بيضحي بحياته عشان كل اللي حواليا ، واول ما الموضوع بيتعلق بأبوه ورغبته في انتقامه لأمه واخوه بيتحول لشخصية تانية مختلفة تماماً عن الأولى كلها شر وغِل ودم وقتل وإصابات
للأسف اللي حصل للناس اللي بيحبهم وبالأخص أمه خلق جواه شخصية قاسية خلته بقا عنده إستعداد يقتل أي حد ليه علاقة بالماڤيا دي وعنده إستعداد كمان قصاد الراس البريئة اللي بتروح في عمليات تجارة الأعضاء دي يطير ١٠٠٠ راس متورطة وهو عنده إيمان تام إنه بيعمل الصح ودي جزاتهم .. ويوم ما انتي اتصابتي وجيتي قدام باب البيت هنا يونس قبلها بساعة بالظبط كان بيقتل واحدة شحاتة
جنة : شحاتة !! ليه كدا حرام عليه الشحاتة ليه تدفع تمن حاجة معملتهاش
صفوة : الشحاتة دفعت تمن انها كانت شغالة مع عصام وبتمشي تسرح في الشارع لحد ما تقدر توقع نفر أو اتنين وتخدرهم وتتصل بجلال ييجي يستلم الجثث على الجاهز، وعشان كدا يونس شاف إن جزاءها الموت عشان يحمي منها ناس كتير ممكن تروح هدر
جنة : طيب وبعد كدا محفوظ أبوه خف من المرض اللي جاله ؟
صفوة : المرض اللي جاله طلع عليه كل الذنوب اللي عملها في حياته وخسره صحته وعافيته وحتى وقفته على رجله لحد ما من سنة ونص بالظبط *مات* بس الغريب مش موته .. الغريب إن بعد ما مات بكام يوم يونس لقى المحامي بتاع أبوه بيتصل بيه وعايز يقابله راح يقابله يومها اداله خزنة كبيرة مليانة فلوس ودهب وقاله إن أبوه قبل مايموت كتبله كل اللي في الخزنة بإسمه ، والله أعلم كان ايه هدفه من دا .. اللي أعرفه ان يونس خد الخزنة باللي فيها وحطها في مكان بعيد وحلف إنه مش هيمد ايده على جنيه واحد منها غير لما يخلي كل فلوسها حلال ، هيعمل كدا ازاي وامتى الله أعلم بقا .. بس اللي انا متأكدة منه أنه يوم ما هيفتح الخزنة دي وهيقرر يستخدم فلوسها لازم كلنا نخاف
جنة : نخاف من ايه ؟؟
صفوة : نخاف من العاصفة اللي هتبدأ واللعنة اللي هتحل على ناس كتير أوي الفترة اللي بعدها على طول ،،وبالنسبالي كأم مفيش حاجة ممكن ترعبني قد اني أشوف إبني في خطر .. ربنا يسترها ياجنة ويجيب العواقب سليمة
جنة : رغم اني عارفة بعض المعلومات اللي قولتيها إلا اني مزهولة من الباقي اللي مكنتش أعرفه، ومزهولة اكتر من اللي بين السطور اللي حاسة اني لسة معرفوش وهيتكشف مع الوقت ..
الأهم من دا كله ان كالعادة إحساسي مخيبش .. يونس طلع صندوق أسرار زي مانا توقعت أول مرة شوفته بس الغريب إن رغم كل البلاوي شايلها جواه وكرهه للحياة، إلا ان روحه جميلة وجذابة ، يقدر في اقل من ثانية يجذب اللي قدامه ويخلي عنده بركان فضول يعرف هو مين وقصته ايه
صفوة : يبقى كدا اللعنة حلت عليكي أول واحدة يابنتي
جنة : لعنة ايه ياطنط 🤔
صفوة : هتعرفي قريب أوي .. يلا تعالي اعملك جلسة علاج طبيعي زي اللي يونس بيعملهوملك دول مدام هو مش موجود النهاردة عشان نقوم نشوف هنعمل أكل ايه

تعليقات