Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روح الفهد الفصل الحادي العشرون


 رواية روح الفهد الفصل الحادي العشرون

فهد بحذر / يارا هي السبب في اللي حصل معانا امبارح
روح بعدم فهم / هي السبب في ايه يعني موش فاهمه
فهد اتنهد و قال بألم / هي اللي أجرت المجرمين امبارح يا روح علشان يقتلوكي
روح بعدم تصديق / ايه، موش معقول ما يمكن يا فهد انت فاهم غلط
فهد / هي يا روح انا متأكد


فلاش باك
فهد نزل يجيب تليفونه من تحت اتلق الحارس متصل بيه ف فهد رن عليه و الحارس رد ف ساعته
الحارس / الو فهد باشا
فهد بغضب / انتوا ازاي يا بهايم تمشوا من غير ما اقولكم لا و الخدم كمان مشيوا انتوا ازاي تمشوا من غير ما تقولولي


الحارس بخوف / يا فهد بيه المدام يارا نزلت و هي اللي قالت للخدم بما ان محدش في القصر ف هم يخادوا اجازه و جاتلنا احنا كمان و قالتلنا نفس الكلام و قالتلنا أن حضرتك اللي قولت كده، جت ارن على حضرتك علشان استأذن منك لقيتها شدت التليفون مني بغضب و قالتلي انت ازاي تكدبني و ان حضرتك هتطردني لو مسمعتش كلامها و قالت للخدم بردك كده


فهد باستغراب / بس انا مقولتش ل يارا تقولكوا حاجة ابدا انت متأكد من كلامك ده
الحارس بخوف / يا فهد باشا حضرتك اسأل الخدم و اسأل بقيت الحرس و الله العظيم ده اللي حصل
فهد بشك / تمام خلاص اقفل و بعد كده اياك تسمع ل كلام حد غيري فاهم
الحارس بتوتر / بس يا فهد باشا انا عايز اقول ل حضرتك حاجة بس والله العظيم ما بكذب و فعلا ده اللي حصل
فهد بثبات / ايه اللي حصل


الحارس / انا حضرتك مشيت الخدم و مشيت الحرس زي ما مدام يارا قالتلي بس انا رجعت القصر علشان نسيت تليفوني و لقيت مدام يارا خارجه ساعتك حاولي الساعه ١٢ بليل ف ساعته حضرتك انا بصراحة خوفت عليها و مشيت وراه لحد ما وقفت في مكان غريب و معاه ٤ شباب ضخام جدا


الحارس حكي ل فهد عن مقابله يارا للحراميه اللي كان عايزين يقتلوا روح و فهد غمض عينيه بعنف ما تخيليش أن يارا حب عمره أن هي تعمل كده
فهد بعد ما فهم أن يارا هي السبب قفل مع الحارس و قرر يتأكد من كلامه ف رن علي يارا
يارا بتوتر / الو، فهد حبيبي
فهد أتراجع و خصوصا بعد ما حس ان يارا متوتره و قرر يتأكد بنفسه


فهد / الو، حبيبتي اخبارك ايه
يارا بتوتر / الحمد لله يا حبيبي انت اخبارك ايه ووصلت القاهره ولا لسه
فهد / لا يا يارا انا
قاطعته و قالتله / ارجع بسرعه يا فهد انا مستنياك حبيبي بفارغ الصبر، تخيل يا فهد روح أدت للخدم و الحرس كلهم اجازه شوفت يا فهد عملت كده عن قصد علشان عارفه ان انا مقدرش اقوم من السرير أدت الكل اجازه و انا موش عارفة اتحرك من قلب الاوضه


فهد بشك / ليه هو انتي فين يا يارا
يارا بكذب / هكون فين يعني يا حبيبي في اضتنا و على سريري و معرفش حتى ايه اللي بيحصل تحت
فهد بشك اكبر / ماشي يا يارا انا هاجي بكره بليل يا حبيبي موش هتاخر عليكي
يارا بارتياح و خبث / ماشي يا حبيبي انا هنام اما انت تبق تيجي بقا، بأي
فهد / سلام


باك
روح بعدم تصديق / يعني ابله يارا مفكره أن انت دلوقتي سافرت و متعرفش أن انت رجعت
فهد بوجع و روح حست بيها / ايوا يا روح ده اللي حصل
روح قربت عليه و اخدته في حضنها و لمست على شعره و قالتله بحنيه
روح بحب / معلش حبيبي اللي حصل حصل انسا و معتش تكلمها في الموضوع ده
فهد بغضب / بس يا روح


روح بحب حطت اصبعه على شفايفه و قالت
روح برقه / فهد خلاص انسا حبيبي هي عملت كده علشان بتحبك يا فهد
فهد بإستنكار / لا يا روح ده عمره ما كان حب ابدا
روح بمواساه / خلاص يا حبيبي انسا و عديهاله
فهد / بس يا روح


روح / اششش خلاص بقا و حياه روح الفهد ل تنسا و متزعلش ابدا و انت زي القمر كده
فعلا الصغيرة تستطيع تغيره مزاجه من الأسوأ للأفضل بس بكلمه
فهد ضحك و حضنه و قال بمرح
فهد بمرح / ايه ده انتي بتاعكسيني ولا ايه
روح بخبث و بمرح/ الل بعكسك ده انا هقوم اهريك بوس لو انت دلوقتي مقومتش من قدامي و مشيت و ساعته موش مسؤوله عن اللي هيحصلك بعديه


فهد بخبث قرب منه و قاله
فهد بمكر / طب انا قدامك اهو اعملي اللي انتي عاوزه و انا موش هتحرك من مكاني و بوسيني براحتك بس ساعته متلومنيش بعديه عن اللي هيحصل فيكي
روح خجلت بشده و اتمنت الأرض تنشق و تبلعها و كمان اللي زاد الطين بله أن فهد قريب منها لدرجه أنفاسه اختلطت مع أنفاسها


روح بتوهان/ فهد
فهد بهيام / عيونه
روح بحب / بحبك، بحبك اوي يا فهد
فهد بحب / و انا بعشقك يا روح فهد
اقترب منها و أخذ منها قبلت الحياه كما سماها هو اشتاله و هو ما زال يقبلها بنهم و نزله على السرير براحه و هو ينزل معاها و ما زال يقبلها


و نسيبهم كدا يا فضولين دانتوا فضوليين اوي عيب كدا بجد 🤩❣️❣️😘😘
عند رامي حزن بشده اما اتلق المدرسه قفلت و قرر يرجع على القصر لكن توقف فجأه و قلب رقص بين ضلوعه اما سمع صوت معشوقته
سوسن / رامي
رامي لف و شاف سوسن و ابتسم بشده و هي أيضا لكن ابتسامتها اختفت و مشت و سابت وهو جرى وراه، رامي قاله و هو بيجري وراه


رامي بضحك / استني، استني يا مجنونه طب حته اسمعيني، اسمعيني بس
سوسن بغضب / موش سمعاك و موش عاوزه اتكلم معاك حتي
رامي بضحك / طب استني بس، رامي وقفها و اخده وراه شجره كده و رفع وشها ليه و انصدم اما شاف دموعه و قلبه اتألم ل دموعه
رامي برقه / ممكن اعرف بتعيطي ليه


سوسن اترمت في حضن رامي جامد و هو كان ضمها بقلبه قبل عينيه و قعد يطبطب عليها لحد ما هديت
رامي بمكر / خلصتي دموع و لا لسه حنفيه هتفتح دلوقتي
سوسن ضربت رامي بصدره و هو ضحك و رفع وشها ليه و قاله
رامي برقه / ممكن اعرف بتعيطي ليه بقا
سوسن / لأن انت نسيتني يا رامي


رامي بذهول / انا، انا انساك يا سوسن معقول تصدقي أن انا انساكي
سوسن انفجرت فيه و قالتله و هي بتخبطه على صدره طول ما هي بتتكلم
سوسن بدموع / تعرف ان انا معرفتش انام طول ما انت بعيد عني، تعرف ان انا فضلت اعيط كتير و انت بعيد عني، تعرف ان انا مكنتش بأكل ولا اشرب كويس طول ما انت بعيد و انا بفكر فيك، تعرف ان كل يوم اجي اقعد هنا بالتلات ساعات على امل انك تيجي و مبتجيش و اروح اضرب من ماما علشان بتأخر و هي عارفه كويس اني بقعد و استناك


رامي مقدرش يتحمل شهقاتها و دموعها و شدها و حضنها جامد اوي و قاله
رامي بحنيه و حب / لو تعرفي وحشتيني قد ايه يا سوسن بجد انا كمان لو تعرفي اتعذبت في بعدك عني قد ايه و ان انا طول ما انا بعيد عنك و انا بفكر فيك ليل نهار وحشتني اوي يا قلب رامي
سوسن بدموع / و انت كمان وحشتني اوي اوي اوي يا رامي
رامي قعد و هي في حضنه تحت الأشجار و نسوا الوقت و فضلوا حضانين بعض و موش عايزين يسيبوا بعض


نسيبهم يقعدوا يحبوا في بعض و نروح ل حزومتي
حازم بعد ما خلص شغله اللي كلفه فيه فهد و طلع بتعب على السلم و موش قادر يفتح عينيه لأن كل الشغل عليه لحد ما يرجع فهد على الشغل
حازم طالع على السلم و حاسس ان هو دايخ و موش قادر يمشي سند على تربزين السلم و حس خلاص ان هو هيقع لولا الايد اللي لحقته


مريم كانت في اوضته و حست بالعطش و نزلت علشان تشرب و اتلقت حازم ماسك دماغه و موش قادر يمشي جرت بسرعة و لحقته قبل ما يقع
مريم بخضه و لهفه / حازم، حازم جرالك ايه انت كويس
حازم بدوخه / اه انا كويس متقلقيش انا
مقدرش يكمل كلامه و كان هيوقع من طوله و هي بسرعه ساندته ووداته على اوضته


مريم ساندت حازم ووداته على اوضته و نايمته على السرير و غطتها و كانت جاي علشان تخرج ف حازم مسك ايديها و قاله
حازم بتعب / متسبنيش انا محتاجلك يا مريم
و نسيبهم شويه و نروح ل فهد
فهد كان رايح على اوضه يارا و هو غضبان و قرر أن هو هيعاقبه أشد عقاب و مع انه روح اتحايلت عليه كتير بس قرر يروح يعاقبها على هي عملته


كان لسه جاي يفتح الباب ف جاله تليفون بعد شويه و راح رد على تليفونه و رجع فتح الباب و دخل على يارا اللي ماتت من الرعب أول ما شافت فهد
يارا بخوف شديد / فهد انا
قطعت كلامه و اصدمت اما شافت فهد شدها ل حضنه
فهد باسف / انا اسف يا يارا انا اسف حبيبتي علشان ضربتك سامحيني يا قلبي
يارا اتنهدت و ابتسمت ابتسامة خبيثه لأنه فكرت ان فهد معرفش حاجة عن اللي حصل
غافله عن اللي حضنها هو الآخر يبتسم بمكر

تعليقات