Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه متيمه بك الفصل الثالث❤🔥





الفصل الثالث :-



لم تذهب الي الجامعه منذ اسبوعان
فقدت اصبحت هزيله وخسرت الكثير من الوزن وقد تمكن منها الحزن واصبحت لا تغادر غرفتها ابدا
وفي يوم طرقت الخادمه باب غرفتها وقالت بعمليه :-
- السيد سالم يريدك سيدتي
- حسناَ انا قادمه



نهضت من الفراش وهي تشعر بالدوار والم حاد اسفل معدتها فستندت علي الخائط وهي تغمض عينيها بألم
وبعد دقائق فتحت عينيها وحاولت التحامل علي نفسها وهبطت الي الاسفل فوجدت جاد يجلس امام والده يأكل بهدوء
فقتربت من عمها وقالت ببرود :-
- ماذا تريد سيد سالم
استشعر نبرة البرود في صوتها فقال بجديه :-
- بعد اسبوع من الان سوف يكون زفافك انتي وجاد .
رفع جاد نظره الي والده وقال بجديه :-
- ليس بهذه السرعه ابي
- انتم متزوجون منذ عام يجب ان نعلن الزفاف وهذا امر مني
اومأ جاد برأسه وقد استغرب ان فيروز لم تعترض فنظر اتجاهها وجدها تضع يديها اسفل بطنها وتضغط علي شفتيها بألم
فنهض من مكانه وسألها بقلق :-



- فيروز هلي انتي بخير؟
اشاحت بوجهها بعيدا منه وقد ترقرقت الدموع في عينيها فالالم اصبح لا يطاق وفجأه شعرت بسأئل لزج ينزل من بين قدميها وشعرت بالدوار وبدون مقدمات سقطت امام انظار جاد وسالم المذهوله فاقده للوعي
فهي الان تفترش الارض وتنزف من بين قدميها
ابتلع ريقه بتوتر واقترب منها بسرعه وقد انخلع قلبه عليها
حملها بين يديه وذهب بها بسرعه الي اقرب مستشفي وعندما وصل الي المستشفي اخذوها الي غرفه الطوارئ


استند برأسه علي الحائط وهو يشعر بالقلق ينهش قلبه علي طفلته لقد شعر الان بقيمتها شعر انه سيفقدها
وبعد ساعه خرج الطبيب من الغرفه فهرول اليه يسأله بقلق :-
- ماذا حدث ؟ لماذا نزفت هكذا ؟
ابتسم الطبيب علي قلقه وتابع بعمليه :-
- لا تقلق سيد جاد انها بخير ولكنها كانت في حالة اكتئاب حاده فأثرت علي الجنين فأدي الي نزيف ولكن لا تقلق الطفل بخير
ربت الطبيب علي كتف جاد المزهول ثم رحل




ظل مكانه ساكنا ولم يتحرك وهو يفكر انها حامل . طفلته حامل منه . سيصبح لديه طفل
كانت يشعر بالسعاده فذهب بسرعه الي الغرفه فوجدها لا زالت نائمه فقترب منها يمسح علي شعرها بحنان وهو يقول بحب :-
- لن اتركك فيروز فقد اصبحتي ملكي الان

رمشت بعينيها عدة مرات تحاول فتحهما وعندما فتحت عينيها وجدته ينظر لها ببتسامه ويده تمسح علي شعرها
رفعت يديها لتمسك يده لتبعدها وهي تقول بتعب :-
- ماذا حدث لي ؟
انحني يقبلها من جبينها وهو يردف بفرح :-
- انك حامل لهذا انتي هنا.



ابتسمت بسخريه علي حالها وحاولت النهوض الا انها تأوهت بألم
فنتفض هو يقول لها بخوف :-
- لا تتحركي فأنتي مريضه.
انهي حديثه ثم اقترب منها يحملها بين يديه وذهب بها الي سيارته ووضعها ببطئ
ثم جلس في مقعد السائق وانطلق بها الي القصر
وبعد نصف ساعه كانت تقف مستنده علي جاد امام عمها وهو يتسائل عما حدث لها فرد عليه جاد بفرحه :-
- سوف تصبح جد عما قريب . ان فيروز حامل.
نظر لها بغضب وقال بحده :-



- حامل ! كيف ؟
ابتسمت بسخريه منتظره رد جاد فقال بجديه :-
- هل نسيت انها زوجتي ؟
ابتسم سالم عندما فهم مقصده ونظر بسخريه لفيروز :-
- عمي اريد ان اتطلق من جاد فأنا اكرهه حد العنه.
قهقه عاليا عندما انتهي من الاستهزاء منها فأدمعت عينيها وابتعدت عن جاد بوهن وصعدت الي غرفتها ونامت علي الفراش بتعب ودمرعها تنزل بصمت
________________________


- عن اي طلاق تتحدث ابي
رد سالم بجديه هذه المره :-
- لقد جائت لي فيروز منذ اسبوعان ونصف تقول انها تريد ان تطلق منك لانها تكرهك حد اللعنه
اغمض عينيه يسب نفسه فهو من اوصلها لهذه الحاله تنهد بأسي ثم ترك والده وصعد الي غرفتها ينظر لها وهي نائمه ثم اقترب منها وطبع قبله حانيه علي جبينها وذهب الي غرفته

تعليقات