Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يونس الفصل الثامن عشر


 رواية يونس الفصل الثامن عشر

شالوا صفوة بسرعة من ع الأرض وبدأوا يفوقوا فيها واتلهوا عن الصدمة اللي اتصدموها لحد ما اتأكدوا انها كويسة وقالوا يسيبوها تريح شوية


خرجوا برا هما التلاتة .. يونس وكريم قعدوا حوالي دقيقتين باصين لبعض لحد ما كريم تعبيرات وشه اتغيرت وكان هيدخل علي اوضته ، اتحرك يونس وشده من ايده خده في حضنه وبعد دقيقة رفع كريم ايده هو كمان وحضن أخوه بأقوى طاقة عنده وبدأ يعيط بصوت بدأت عيون يونس كمان تدمع ويشد ايده عليه جامد ،، وبعد ١٠ دقايق من حضنهم الصامت لبعض بعدوا ، يونس حط ايده الاتنين على وش كريم
يونس : لأول مرة في حياتي الحياة تضحكلي ، تعرف انا كل مرة كنت بفتكرك فيها كنت بحس بأيه ؟ انا كنت بحس إن روحي تاهت فجأة عن جسمي بغض النظر عن امي وعن خالي وعن أبويا .. غيابك عني فجأة كسر ضهري من وانا لسة عيل صغير ، ضحكتك ووشك البريئ مراحوش من بالي ابداً
ومن ساعة ما رجعت كل مرة كنت بشوفك ، كل مرة كنت ببص في عينك كنت حاسس ان فيه صلة قوية بتربطنا بس مكنتش قادر احددها
كريم : هتصدقني لو قولتلك إن انا كمان حسيت نفس الإحساس من أول يوم شوفتك فيه ، لما قولتلك اعتبرني أخوك كان فيه صوت جوايا بينادي ومكنتش قادر أحدد مصدر الصوت دا
يونس : وعد مني لاعوضك عن كل لحظة مكنتش فيها جنبك ، من هنا ورايح كتفي هيكون في كتفك طووول الوقت
كل اللي عليك انك تحلم بس وانا عليا احققلك كل أحلامك
حضنوا بعض تاني وبعدين خلصوا ومسحوا دموعهم
دخل كريم لصفوة ، واتبقى في الريسبشن يونس وجنة
يونس : جميلك دا انا هشيلهولك العمر كله
جنة : انهي جميل ؟؟
يونس : انك رجعتيلي أخويا عشان اقدر اخد حقي فيه وياخد حقه فيا ونعوض السنين اللي ضاعت مننا
جنة : لا عادي ماهو مش لوحده اللي هياخد حقه فيك
يونس : يعني ايه
جنة : انا كمان ليا حق فيك وهاخده ، مسألتش نفسك انا رجعت ليه مع ان كان ممكن ابعتلكم كل اللي حصل دا في فويس نوت وابعد
يونس : سألت نفسي طبعا بس محبتش اسألك عشان متفهميش غلط .. رجعتي ليه ؟
جنة : رجعت عشان انا بحبك يا يونس
جرحتني اه جرحتني ، ممكن متبقاش عايزني احتمال كبير طبعاً ، كرامتي هاتتجرح دا أكيد
بس في الآخر كل واحد في اللعبة دي خد حقه وطلع مبسوط ومرتاح .. إلا انا
وانا قررت إني هنفذ قواعد اللعبة لاخرها وانا كمان هاخد حقي وهطلع مبسوطة وانت من حقي يا يونس ،، ومفيش اي واحدة علي وجه الأرض دي ليها الحق تاخدك وتبقى أم إبنك غيري وحتى لو رفضت دلوقتي هفضل وراك لحد ما هتزهق وهتوافق .. عايز تشوفني مدلوقة شوفني مش مهم ، مجاتش عليك بقا كدا كدا خربانة
بدأت إبتسامة يونس تظهر ومرة واحدة تعبيرات وشه كلها اتقلبت تاني ..
🔥"يونس : بلاش .. سكتي كلها ألغام
جنة : الطريق اللي همشي فيه من غيرك هتحرق يا يونس "🔥
يونس : احنا مختلفين عن بعض يا جنة وكل واحد فينا ليه طريق
انتي البريئة وانا الجريئ ، انتي السلام وانا النار ، انتي الطيبة والقلب الأبيض انا الانتقام والكره ، انتي العصفورة اللي كل همها ترفرف بجناحتها وتطير .. انا الخفاش اللي مليون واحد شايلين أسلحتهم موجهينها عليه ومستنيين الفرصة اللي هيدوسوا فيها ع الزناد ويصطادوه 💔 انا أي حاجة بقرب منها بتتأذي بسببي يا جنة بلاش أبوس ايدك
جنة : نار ، انتقام ، موت ، جرائة ، أسلحة ، شياطين ... كل دا مش فارق معايا ، اللي فارق معايا إني هكون معاك في اي مكان وعلى أي وضع ولو انت النهاردة مش موافق بكرا هتوافق ، موضوعنا خلص .. هدخل أغير هدومي عشان تعبانة وعايزة أنام
سابته ومشيت دخلت علي اوضتها
يونس باستغراب : ايه الجنان دا 😮
*في أوضة صفوة *
واقف جنبها كريم باصصلها نظرة عميقة جدا وبعدين جاب كرسي حطه جنبها وقعد ، مسك ايديها
كريم وعيونه مدمعة : انا طلعت اغبى واحد في الدنيا ، عشت سنييييييين طويلة مفتقد للأم ولحضن الأم ، كتير اوي كنت محتاجلك ومحتاج لوجودك جنبي ، كنتي قدامي ومكنتش شايفك .. كنتي عايشة وفكرتك ميتة
سنين طويلة حاطط قدامي صورة واحدة ماتت قدام عيني وفاكر ان خلاص مبقاش عندي ام ، دايما لما كنت ببص لصورتها مكنتش بحس بدفئ الأم بس كنت بفسر دا بانها ماتت وانا عندي ٣ سنين وملحقتش اشوفها او احضنها او احس بوجودها ... دايما كنت محتاجلك اووووووي ياامي
فتحت صفوة عينيها وشدت ايده اللي ماسك بيها ايدها وباستها ، قامت اتعدلت وحضنته حضن حد جاي بعد سفر ٣٠ سنة
صفوة بعياط : من أول يوم شوفتك فيه هنا قلبي دق ، الدم جري في عروقي
كنت حاسة إن فيه صلة بتربطني بيك كنت حاسة إنك فيك حاجة مني
ولا مرة كنت قدامي مكنتش حاسة بيك ، كان بييجي عليا أوقات أكون قاعدة معاكو كلكوا بصالك وسرحانة مش عارفة الإحساس دا جايلي منين ، لما كنت بتخرج من البيت وتغيب شوية قلبي كان بياكلني عليك بس مكنتش بقدر أبين دا عشان مكانش فيه اي حاجة تربطني بيك وقتها
والنهاردة انا حاسة إن روحي اتردت فيا تاني
كريم : انا اللي حاسس إني اتولدت من جديد النهاردة اقسم بالله العظيم ، انا مكنتش عايش ، انا كنت تايه ياامي ورجعتلك


صفوة بلهفة : قول أمي كدا تاني
كريم : كنت تايه ياامي ، كنت تايه من غيرك اقسم بالله
حضنته تاني اجمد من الأول وبدأت تعيط ، علي دخول يونس
يونس : هتتلهي مع إبنك الأصلي وتنسي إبنك اللي ربيتيه بقا 🙄🙄
صفوة : أنسى ايه بس أنسى ايه .. انا النهاردة بس عرفت ان وجودي وسط عيالي الاتنين بالدنيا وما فيها
يونس : تعرف ياكريم ، كل الإنجازات اللي حققتها الفترة اللي فاتت دي كوم ، ووصولي ليك كوم تاني
صفوة : حقك عليا ياكريم حقك عليا ياابن عمري ، مكنتش أعرف انك عايش
وحياتك انت واخوك عندي لو كنت أعرف انك مموتش مكنتش اتحركت من مكاني بس انا وقتها شوفتك خدت الطلقة وسحت في دمك قولت مات وبعدها اختفيت من قدامي
عيشت سنييييين بتقطع عليك ووجعي مهديش ولا لحظة ، طول الوقت كنت حاسة إن ناقصني حاجة رغم إني كنت متأكدة إنك ميت
يونس : يلا الحمدلله سيبنا من كل اللي فات وخلينا في اللي جاي ، اللي جاي اللي هعوضك فيه عن كللللل اللي شوفته ياكريم
هطلع انا وانت دلوقتي ع المحامي وهنقلك نص الملكية بتاعة كل حاجة محفوظ كتبهالي
كريم : لا يايونس مش عايز اي حاجة انا كفاية عليا بس ان....
يونس : مفيش الكلام دا ، حقك هتاخده وهتفتح مشروع كبير وهتبدأ حياة جديدة تنهي فيها كل اللي شوفته في حياتك القديمة ، خلينا ننسى بقا الذل اللي شوفناه بسبب الناس دي
كريم : لا ثواني .. يعني الندل اللي إسمه عصام دا طلع أخويا انا كمان !!!!
يونس : دي اوحش حاجة ممكن تطلع بيها من اللي حصل النهاردة للأسف
*في أوضة جنة *
قاعدة علي سريرها وفلاشات عمالة تيجي في دماغها ليونس وهو بيقولها احنا مش هننفع لبعض ، فلاشات لكريم وحياتهم مع بعض من ساعة ما اتولدت اللي فجأة اكتشفت انه مش أخوها ، بس الأهم من دا كله
*فلاش باك لما كانت واقفة مع عصام *
عصام : انا كدا وفيت بوعدي وعرفتك حقيقة اخوكي ، هتعرفي توفي انتي كمان بوعدك
جنة : وعد ايه ياعصام ؟ انا وفيت بوعدي بإني جيتلك هنا
عصام : لاااااا ياماما وعدك مكانش انك تيجي هنا دي كانت المقدمة ، الوعد إنك تقدميلي حاجة كبيرة قصاد الحاجة الكبيرة اللي قدمتهالك
جنة : وايه هي الحاجة اللي عايزني اقدمهالك ؟

تعليقات