Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه تحدتني فأحببتها الفصل الحادي عشر




روايه تحدتني فأحببتها الفصل الحادي عشر



الفصل الحادي عشر


عز بغضب انا هوريكي الحيوان دا هيعمل فيكي ايه
راندا ببكاء حرام عليك بقي انتا بتعمل فيا كدا ليه 
عز بتهكم حرام هوا انتي لسا شوفتي حاجه علي العموم انا مش فاضي دلوقتي بس اوعدك ان باليل هجيلك زياره لاوضتك اوريكي انا حيوان ازاي ثم ادار سيارته وذهب الي الشركه لتنزل راندا مسرعه قبل نزوله من السياره لتدلف الي شركتها 




اما عز فلم يدخل الشركه وانما اخبر فريد انه بحاجه الي راحه 
وفي الشركه في مكتب فريد تدلف فتاه تضع من المكياج وكانه تزنه علي وجهها بالكيلو جرامات وترتدي ملابس ضيقه للغايه 
فريد باشمئزاز من شكلها نعم مين انتي
الفتاه بدلال انا نسرين
فريد بغضب اوووف ايوه مين يعني.
الفتاه بخوف وقد عدلت نبره صوتها انا نسرين يا فندم متعينه جديد في العلاقات اعامه
فريد بتفهم اه تمام خير.





الفتاه وهي تقترب منه للغايه لدرجه انها تهمس باذنه مستغله انشغاله بالورق امامه مفيش انا بس كنت جايه اعرفك علي نفسي واقلك اني تحت امرك في اي حاجه وبحركه عابثه اتجهت يدها لاذرار قميصه تعبث بها وقبل ان تفعل قبض فريد علي يدها بقوه المتها .
فريد بغضب انتي مين الي شغلك هنا 
نسرين بتوجع اه اه انا لسا متعينه جديد 
فريد بغضب دفعها بقوه لتقع علي الارض ليمسك هاتف الشركه انتا يا زفت تعالي حالا
سامح وهو يدلف الي مكتب فريد ايوه يا فريد بيه اامرني
فريد بغضب مش انتا بردو الي مسؤل عن تعيين الموظفين الجداد
سامح بارتباك اه يا فندم خير في ايه بس
فريد بغضب وهو يشير علي نسرين قلي بقي ازاي تعين الزباله دي 





سامح وهو ينظر لنسرين بعتاب فقد حظرها من فريد بشده فهو يلهو خارج شركته ولكنه ابدا لا يخلط العمل بالمتعه اسف يا فندم بس موهلاتها.
فريد بغضب يقاطعه مؤهلات ايه وزفت ايه الزباله دي تمشي من الشركه فورا فاهم
سامح بارتباك فاهم فاهم ثم اخذ نسرين وخرجو من المكتب 
فريد وهو يظفر بقوه ناقص قرف انا مش كفايه رنا والي عملاه فيا ااااه يا رنا بكره اتجوزك واتوبك عن الشقاوه والعند ده وانهمك مره اخري في عمله حتي انقضي وقت العمل فدلف لمكتب راندا واخذها معه وذهبو البيت ليجدو الجميع جالس بحديقه الفيلا 
جلس فريد بجانب والدته وكذلك راندا التي حاولت قدر الامكان تحاشي نظرات عز
فريد ازيك يا خالتو 




حنان بابتسامه بخير يبني
فريد دايما باذن الله انا كنت عاوزك في موضوع ثم اضاف وهو ينظر لرنا بس طلما كلنا موجودين هقوله دلوقتي 
حنان خير يبني قول 
سناء بصي بقي يا حنان انا عارفه فريد عاوز ايه وانا الي هطلب منك ومن رنا 
حنان قولي يا سناء عنيا ليكي
سناء وهي تقوم من جلستها لتقعد بجانب رنا انا عاوزه رنا لفريد ابني 
رهف بضحك هوا دا الكلام 



فريد بجد وهو ينظر لرنا هيا يا خالتو قلتي ايه 
حنان والله يا فريد انا مش هلاقي احسن منك لرنا بس لازم اعرف رائيها الاول
سناء واحنا فيها ايه رائيك يا رنا في الواد فريد ابني اديني يستي خليته يبور جنبي لحد اما تكبري زي ما وعدتك عشان اجوزهولك واوفي بوعدي ايه رائيك بقي
رنا لا مش موافقه 
حنان بخجل بس يا رنا عيب 
رنا بغضب عيب ايه يا ماما انتو مش بتسالوني عن رائي وانا بقول اسفه مش موافقه
فريد بهدوء ليه ايه السبب
رنا بارتباك انا حره هوا الجواز بالعافيه
حنان بغضب بنت عيب 
فريد من فضلك يا خالتو دا قرارها وهيا حره فيه
حنان بغضب وهي تمسك رنا من ذراعها لتقف امامها حره ايه وزفت ايه انا مبحبش دلع البنات اعملي حسابك مش هتجوزي غير فريد فاهمه ولا لا 
رنا بغضب وبكاء ولاول مره في حياتها تكسر كلمه والدتها وبصوت عالي لا لا لا لا





رهف بحزن ليه بس يا رنا دانتي حتي لسا محتفظه بالسلسه الي جبهالك وانتي صغيره اذاكنت انا ورندا الخاتم ضاع مننا وانتي بقالك عشر سنين محتفظه بالسلسه طب ليه
رنا بغضب انتو مصدقين نفسكم خالتو تقولي وعد وانتي تقوليلي سلسله انتو بتحكمو علي افعال وتصرفات طفله كان عندها تمن سنين ازاي يعني ثم انخفض صوتها وهي تكلم خالتها ياخالتو انا بحبك والله ونفسي اعملك اي حاجه بس بلاش كدا ثم اضافت ببكاء والنبي يا خالتو مش انا زي رهف انتي ترضي حد يجبر رهف علي الجواز 
عز ليه بس يا رنا شايفه كدا 
رنا بغضب شايفه ايه باعز اذا كانت رهف اكبر مني بسنتين وبتقوله يا ابيه وانا اصغر من رهف يجماعه افهموني 




فريد بقوه بس انتي عندي غير رهف يا رنا
رنا يووووه مش عاوزه اتجوز ياناس حرام عليكم 
راندا وهي تقف بجانبها وتحتضنها خلاص يا ماما قالتلكم مش موافقه كفايه بقي
عز ليه بس يا رنا بصي والله فريد دا طيب خالص وحبوب بس هوه عصبي شويه بس ثم اضاف بضحك وبعدين يختي انا فاكر وانتي صغيره كنتي هتموتي وتجوزيه دا انتي حتي فقدتي النطق يوم سفركم عشان هتبعدي عنه



رنا بصراخ وغضب وقد تناست كل شي انا مفقدتش النطق عشان هسافر واسيب حد انا فقدت النطق عشان شفت فريد مع ولم تمكل حتي وجدت راندا تضع يدها علي فمها 
راندا وهي تضع يدها علي فم رنا التي انهارت من البكاء وقد عادت اليها تلك الذكري لالا يا رنا بس ثم احتضنتها 



راندا بصراخ بس بقي عاوزين مننا ايه خلاص يا فريد قلتلك مش عاوزه يبقي خلاص فاهم خلاص يا ماما هوا دا الامان الي قلتيلنا عليه هنلقيه هنا ثم نظرت لعز بعتاب نظره مؤلمه هو الامان ان واحد يغصب واحده علي الجواز والتاني ولم تكمل واطبقت فمها بعنف وهي تبكي وتنظر بالم شديد لعز 
فريد وهو يقترب من رنا يا رنا انا ولم يكمل حتي فوجئ برنا تجري من امامه الي داخل الفيلا ليذهب خلفها وسط نظرات الجميع 


دلفت رنا سريعا الي الفيلا تجري بشده وكانها تهرب من شبح حتي وصلت لغرفتها وقبل ان تغلق الباب وضع فريد قدميه ليمنع انغلاق الباب ليدلف لغرفه رنا ويغلق الباب خلفه عليه هوا ورنا بمفردهم في الغرفه 



تعليقات