Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هل تغفر لي الفصل الحادي والعشرون


 رواية هل تغفر لي الفصل الحادي والعشرون

اخذت نفسها عده مرات قبل أن تحسم قرارها و تضغط على زر الجرس .. انتظرت دقائق لتفتح لها الخادمه وهي تقول : ملك هانم .. حمدالله علي سلامتك .. دخلت سألتها ع الجميع لتخبرهم أنهم في غرفه الطعام .. بمجرد دخولها الغرفه


قفزت رقيه من مكانها وركضت لها ثم احتضنتها ورحبت بها .. هذا طمئنها قليلا .. فهي خائفه من رده فعل اسره مالك لا تعرف هل يستحقروها ام يشفقوا عليها .. لا تعلم أي شئ ..نظرت لهم لتقول بتوتر: رأيت انكم لم تسألو علي وتين أو تروها الا مرات معدودة منذ ولدتها .. فقولت احضرها لتري جدتها و جدها
نهضت شكريه بصعوبه وهي تقول: اقبلي ياصغيرتي.. اقبلي اشتقت لك كثيرا انت وصغيرتك .. أخذت وتين بين ذراعيها وظلت تحتضنها بحب وهي تقول: عشت لاري أبناء احفادي .. شكرا لك يا الله .. قبلت رأسها ملك ثم اتجهت لماجد و مني وهمست :هل نتكلم بمفردنا قليلا سبقهم ماجد الي المكتب لتنظر ملك الي رقيه .. بادلتها النظره بتشجيع .. وقفت بتوتر أمامهم .. ظلت تفرك يديها التي تتصبب عرقا .. أخذت نفسها لتتحدث ولكن سبقتها مني وهي تقول بعد تفكير: لا داعي لتقولِ شئ .. انت لا ذنب لديك .. انت ضحيه .. أليس كذلك يا أبي
ماجد: اجل .. لا ذنب لك .. كل الذنب عليه هو من اقترف ذلك الإثم واسف أنني لم اثق بكِ ولم ادافع عنك امام جدك ذلك اليوم
ابتسمت ملك بمتنان حقيقي : لا داعي الاعتذار فأنت لم تكن تعلم شئ .. حسنا ولكن هو ايضا ضحيه
ماجد بغضب:لا تدفعي عنه امامي
ملك: بل سأدافع .. هو لم يفعل شئ .. اجل ما اقترفه شئ كبير .. بل كارثه .. ولكنه .. لكنه لم يكن بوعيه
مني بحزن: كيف تدافعي عنه هكذا .. كيف غرفتي له
اقتربت منها ملك لتقول: غفرت له بعد أن رأيت ندمه .. بعد أن رأيت إحساسه بالذنب .. بعد أن رأيه كرهه لنفسه لما فعله بي .. بعد أن عرفت الأسباب التي دفعته الي هذا .. رأت تصديق مني لها فأكملت عندما وجدت امل : مالك شخص جيد .. بالتأكيد انتم تعرفوا أكثر مني .. هو مستحيل أن يأذي أحد بأرادته .. ولكن هو ايضا بشر .. يمكن أن يخطئ .. أخبرني يا جدي .. ماذا كنت تريد منه أن يفعل عندما رأي زوجته بين أحضان صديقه و من يعتبره اخوه .. ها أخبرني .. بالتأكيد سيلجئ للسُكر لينسي ..
مني : هل فعل ذلك في نفس الليلة
ملك : اجل .. كان يعتقد أنني اروي .. ظل يلومني علي ما فعلته .. ويصف مدي جرحي له .. لم يكن يريد المتعه كان يريد الانتقام .. مسحت دموعها التي انسابت رغما عنها أمامهم وكذلك مني التي قالت:حتي وان لم يكن بسبب ذلك انا اسامحه .. ما مر به ليس قليلا .. هو ايضا عاني كثيرا .. بالتأكيد طريقه تفريغه عن هذا الغضب لن تكون سويه
ملك :اجل..هذا ما أقوله .. هو ايضا بشر والجميع يرتكب أخطاء .. اقتربت أكثر من ماجد لتقول: ارجوك لا تعامله هكذا ولا تنبذه هكذا أيضا .. ارجوك يكفي ما مر به ..
اقتنع ماجد بما قالته ملك ليقرر الذهاب لمالك في الصباح
ذهب ماجد لمالك الشركه في صباح اليوم التالي بعد أن فكر في كلام ملك كثيرا .. تفاجئ به مالك فنهض مفزوعا وهو يقول
مالك:ماذا حدث .. هل جدتي و امي بخير
ماجد : اجل اجل لا تقلق الجميع بخير
مالك بقلق: إذن ماذا حدث
جلس ماجد علي الأريكة الموضوع أمام المكتب وهو يقول: ما حدث .. أنني أدركت خطئي وجأت لاعتذر
جلس أمامه برتباك ليكمل ماجد وهو يقول: لا يوجد احد معصوم من الخطأ .. وانا لست ملاك لأكون معصوم من الخطأ بالتأكيد ارتكبت الكثير من الاخطاء .. وتعلمت منها ولم أكررها عندما شعرت بدعم اهلي لي وتقبلهم لي.. لذلك إن لم يغفر لك من حولك عندما يروي ندمك يمكن أن يحولك لشخص سي جدا .. لذلك قررت ألا أكون عامل في تحويلك لمجرم .. انت اخطأت .. وخطأ كبير أيضا ولكن ليس في حقي .. في حق زوجتك وبما أن زوجتك غفرت لك هذا ياعني أنها رأت ندمك و احساسك بالذنب تجاه ما فعلته .. فمن انا لألا اغفر لك
فرت دمعه من عين مالك تأثرا بحديث جده حاول كثيرا منعها ولكن لم يستطيع .. فذهب وجلس القرفصاء أمام جده ليصبح في مستواه قبل رأسه وقال بندم واضح وصوت مغشلق: انا أعتذر حقا ياجدي علي تخيب املك في .. ولكن اعدك الا يتكرر ذلك مره اخري
حضنها ماجد وهو يقول' وانا واثق من هذا يا حبيبي .. انت المفضل لدي من احفادي .. اعلم انك فعلت ذلك دون اراده منك .. ولكن انتهي مر ياصغيري .. هيا لنذهب للمنزل معا ..
نهضت ومسح دموعه وهو يقول: حسنا سأهاتف ملك لتستعد
ماجد: ملك في القصر منذ الصباح ذهب مروان ورقيه ليحضروها .. هي من شرحت لي كل شئ .. يبدو أنها تحبك حقا
فرح مالك كثيرا عندما علم ما فعلته ملك من اجله .. ذهب إلي القصر ليجدهم فعلوا له حفل استقبال صغير مكون من أفراد الاسره فقط عدا اروي و شادي لنشغالهم بصفقه جديده .. وانضمام أسر بدلا منهم .. صفق الجميع عندما دخل ورحبو به كثير و مني احضتنه وبكت .. جلسوا بعد ذلك لتناول الحلوي ليهمس مالك لملك الجالسه بجواره : لم تخبريني !
ملك بهمس: ارد أن اجعلها مفاجاه لك
مالك وهو يمسك يديها: كانت مفاجأة رائعه حبيبتي
.. شكرا لك علي ما اخبرتي جدي به
ابتسمت له بمتنان وقالت: هذا ليس شئ مقابل ما فعلته لي .. انا من يجب أن أشكرك
استغل أسر ذلك التجمع وأصر علي أن يحظي بمعاد لخطبته هو و رقيه وبالفعل وافق ماجد علي أن تكون الخطبه الخميس القادم
...
في مركز الشرطه كريمه بشهقه وهي تضع يديها علي صدرها بفزع .. ثم نزلت لتوفيق و سميح وهي تشير لمصطفي وتقول ببكاء وصياح : انظر لما فعله زوج ابنتك .. أنه بلغ عن ابني .. تحدث من مركز الشرطه منذ قليل يريدنا أن نذهب له بمحامي .. زوج ابنتك سيقتل ابني .. هذا ما كان ينقص أن يأتي من تحت رأس عديمه الشرف هذا
مصطفي: هي ليس لها ذنب
سميح: هل مازلت تدافع عنها .. بعد أن وقفت ضدك من اجل ذلك الفاسق
مصطفي بتردد : نحن .. نحن من ضغطنا عليها ..
توفيق بغضب : وان لم تجعل زوجها يتنازل عن المحضر سنضغط أكثر ليكن بعلمك .. هيا يا أبي نذهب لنري نادر
سميح وهو يرتكز علي عكازه: اجل هيا بالتأكيد يحتاجنا .. الله يعلم ماذا فعلوا له هيا ..ذهبوا ثم اتصل مصطفي بملك وحاول أن يطلب منها أن تجعل مالك يعفوا عن نادر لكنها رفضت وأغلقت بغضب ..
خرجت نور من الغرفه بصعوبه بعد أن فتحت لها كريمه لأنها ستذهب مع توفيق .. ذهبت للهاتف الارضي و اتصلت بجلال عده مرات ولكن لم يرد .. أغلقت الهاتف وظلت تبكي في سرها علي الكارثه التي سقطت بها .. ظلت تدعوا أن يساعدها الله في تلك المحنه ولن تكررها مره اخري ...
.....
دخلت رقيه غرفه ملك بغضب أغلقت الباب خلفها مما جعل وتين تصرخ
ملك بلوم: حرام عليكِ .. منذ ساعه وانا احول ان اجعلها تنام
هدء غضب رقيه قليلا وقالت: اعتذر ولكن انا غاضبه .. انتظري .. ذهبت وحملت وتين التي بدأت تذداد في البكاء لتقول: سأعطيها لطنط مني تهتم بها لاني اريدك في موضوع
ملك: حسنا .. خرجت رقيه نهضت ملك بتكاسل أخذت الهاتف ارسلت رساله لمالك
كان يراجع بعض العقود المتراكمة عليه بعد أن اكتشف تسيب أحدي المدراء وتكاسله في عمله مما سبب له خساره كبيره .. قام بطرده وأخذ يخلص عمله مما ادي لتأخره في الرجوع اليوم ليجد هاتفه يعلن عن وجود رساله نصيه .. اخذها وهو يستند بظهره علي الكرسي الجلد الخاص به وجدها من ملك
ملك:اشتقت لك
غابت فجاه جميع اوجاعه لترتسم علي ثغره ابتسامه وهو يضغط علي حروف الهاتف ويكتب: حقا !
انتظر ليجد الرد: حقا .. اشتقت لك كثير .. لما تأخرت في العمل اليوم
مالك: وانا ايضا اشتقت اليك كثيرا .. تأخرت لأن طرأ لي عمل يجب أن أنجزه اولا
ملك: هل ستتأخر!
مالك: هل اقدر ان أتأخر بعد أن حدثتني .. سأنهي عملي سريعا واعود لك
ملك: حسنا .. انتظرك
مالك: ملك!
ملك: نعم
مالك: احبك
ابتسمت بخجل لتكتب:وانا ايضا..
دخلت في تلك اللحظه رقيه وهي تقول: بعيدا عن تلك الابتسامه لدي مشكله .. وضعت ملك الهاتف جانبا وانصتت باهتمام : ماذا حدث
رقيه:تعلمي أن الخطبه بعد يومين
ملك: اجل
رقيه بحزن: مازلت لم اجد فستان .. تخيلي تبقي يومين فقط ولم أجد فستان
ملك: حسنا وما المشكله .. نذهب اليوم لنبحث
رقيه: لا يعجبني شئ .. كل ما أجده لا يخطفني .. ولا يوجد وقت لافصل علي ذوقي
ملك: وما الذي أخرك هكذا !
رقيه: ألم اكن مع مروان وشادي لنتفق علي تزين الحديقه .. ثم ذهبت مع اروي لنري الفساتين لا تحزني فهم أصروا علي كثير
ملك بتفهم:لما احزن .. هي صديقتك ايضا لا مشكله .. اكملي
رقيه:لم تنفعني بشئ .. كل المحلات كانت بدون ذوق
ملك:حسنا لا تحزني .. عندما يعود ملك سأخبره أن يأخذنا ونذهب لنري فستانك
رقيه:بجد .. اشكرك
ملك: لا يوجد شكر .. هيا اذهبي ورتبي نفسك لنخرج سويا
حضر مالك بعد قليل دخل ليجد ملك تتوسط الفراش وتلعب مع وتين .. قبل رأسها ثم جلس بجانبها ليلعب مع وتين
مررت يديها علي وجهه برقه وهي تقول: كيف مر يومك
وضع يديه علي يديها ثم حركها تجاه فهمه ليطبع عليها قبله صغيره ويقول: لم يكن جيد ولكن تحسن الان
ملك: : ماذا حدث !


مالك: مشاكل في العمل لا تشغلي بالك .. يكفي عليكِ هم وتين .. أخبريني هل كانت هادئه اليوم
ملك بصحكه' هل تجتمع كلمه الهدوء و وتين معا في جمله واحده
مالك بضحك: معك حق ... لمن يا تري بالتأكيد لكِ
ملك: لي .. ولما لا تكون لك
مالك: لا انا كنت هادئ للغايه
ملك:حقا!
مالك: اجل كنت هادئ للغايه
.. ثم وضع رأسه علي فخذيها واغمض عينه بتعب واضح .. أخذت تلعب في خصلات شعره بحب .. ثم تذكرت رقيه وطلبها فهمت علي الحديث لكن تراجعت عندما وجدته مرهق هكذا .. لا تعلم كيف تخبره
مالك : أخبريني
ملك بدهشه: بماذا
مالك: بما تريدي .. يظهر علي وجهك
ملك بتوتر: شئ غير مهم
اخذ يديها وقال:كل شئ منك مهم .. أخبريني
ملك: كنت اريد الذهاب مع .. رقيه لتري الفستان .. إن لم يكن لديك مانع
مالك:هل هذا كل الأمر
ملك:اجل
مالك: وما المشكله .. هيا ارتدي ملابسك واخبريها لنذهب
ملك: حقا
مالك: اجل ولما لا
قفزت ملك بسعاده من السرير بعد أن قبلته في وجنتيه وذهبت لتبلغ رقيه
...
ذهبوا الثلاثه بعد أن تركوا وتين لمني التي رحبت بها بسعاده .. وبالطبع كان أسر ينتظرهم عند المول لن يفوت فرصه كهذه .. دخلوا أحدي المحلات بدأت وملك ورقيه في الانتشار في المحل وخلفهم مالك وأسر يتابعونهم بعينيهم .. ظلوا يتجولوا ولكن لم يعجبهم شئ .. خرجوا من هذا المحل للآخر ومن هذا لهذه ظلوا عده ساعات ولم يعجبهم شئ عكس أسر فقد اشتري بذلته من اول محل دخل ويكاد يكون أول بذله رأها .. عجبهم هذا المحل الي حد ما اخذت رقيه عده فساتين وذهبت الي قسم التجربه لترتديهم .. وقفت ملك تشاهد الفساتين فيتعلق بصرها بأحدي الفساتين بشده اقتربت منه ثم نظرت له بانبهار لكن انتشلها من الإعجاب به هتاف رقيه لتذهب وتساعدها .. بالفعل ذهبت وساعدتها في الاختيار .. انتهت بختيار واحد والذهاب لمالك و أسر الذين انتهي بهم الأمر بالنتظار بأحدى الكافيهات ... ذهبوا بعد ذلك للمنزل .. ذهبت الي غرفه مني اول شي لتطمئن علي وتين وتحتضنها
مني.بضحك: اهدئي لم اقتلها
ملك: لا أقصد ولكن منذ الولاده لم ابتعد عنها هكذا
مني بتفهم: اعمل يا صغيرتي خصوصا انها الاولي لك .. وانا ايضا كنت اخاف علي مالك هكذا
ملك: لم تخبريني .. مالك كان طفل من اي نوع .. هادئ ام مزعج .. مرح ام كئيب
مني: كان مرح ولديه خفه ظل منذ الصغر ولكن كان مزعج جدا في طفولته .. كان صراخه لا يجعل أحد ينام في المنزل .. ولده رحمه الله كان يترك لي الغرفه بستمرار بسبب صراخه
ملك : هل يشبه وتين في الصراخ
مني:لا لا .. وتين لا شئ بجانبه .. هو كان مزعج جدا لما تسألي
ملك بضحك: لا شئ .. أردت أن اعرف فقط
هيا تصبحي علي خير .. أخذت وتين وذهبت لمالك الذي كان انتهي من الاستحمام وخرج وهو يجفف شعره
مالك:الا يوجد احسنت
ملك بعدم فهم:احسنت علي ماذا
مالك: أصبحت ارتدي ملابسِ في الحمام .. الا يوجد فرق
ضحكت ملك لتقول: لا يوجد .. احسنت ياحبيبي
ترك المنشفه وذهب لها ثم احتضنها من الخلف وهو يقول' ماذا قولتي
ملك: احسنت
مالك: لا لا ليست هذه
ضحكت عندما فهمت مغزاه لتلف نفسها لتصبح أمامه وهي تقول: قولت حبيبي
طبع لها قبله رقيقه وهو يقول : مره اخري
ملك بدلع: حبيبي.. قبلها مره اخري ولكن تلك المره أعمق
مر اليوم في ترتيب الملابس و والوقوف مع مصممين الديكور ليزينوا حديقه القصر دون تفويت شئ .. جاء صباح يوم الخطبه قامت ملك بعطاء وتين لشكريه في غرفتها بعد أن اطعمتها وتاكدت من أنها لن تصرخ وذهبت لرقيه في غرفتها وجدت اروي معها خرجت بمجرد دخولها .. قضت نصف اليوم معها في الترتيبات الاخيره من اكسسورات و مكياج و تنظيف بشره والعديد من الأشياء التي لا تنتهي .. تركتها مع الفتاه التي ستهتم بعمل المكياج لها وذهبت لتري مالك وتستعد .. تقابلت مع مالك لتجده يرتدي بذله سوداء وقميص أبيض كان فاتنا
مالك بشهقه: ما هذا .. مازلتي لم تستعدي
ملك:سأستعد الان ولكن أخبرني .. ما هذه الاناقه
مالك: حقا .. هل جيد
ملك: أكثر من جيد .. انك رائع
نظر لها قليلا لتغزلها به فهذه أول مره تفعلها .. استوعبت ما قالته لتذهب بسرعه وهي تقول بخجل: سأذهب للاستعداد .. أحضر وتين لأجهزها
دخلت الي الغرفه وهي تحدث نفسها'احسنتي ملك .. لم تستطيعي أن تتحملي قفل فمك دقائق وتتغزلي به عندما تكوني بمفردك .. احسنت
ثم دخلت لتجد علبه كبيره علي السرير سوداء اللون مغلقه بشريط فضي اللون بجانبها علبه اصغر منها ف الحجم قليلا .. قامت بفتح الاولي لتشهق من جمال الفستان .. هذا هو الفستان الذي خطف قلبها في المحل .. كيف وجده .. كيف لاحظ .. أخرجته لتتلمسه بنبهار .. أحضره بجميع متعلقاته .. هي كانت قررت ألا تشتري شئ فمالك أحضر لها الكثير من الفساتين التي لم ترتديها بعد .. ولكنها بالتأكيد سترتدي هذا .. فتحت العلبه الأخري لتضع يديها علي فمها من الصدمه عندما وجدته نفس الفستان ولكن بمقاس اصغر كثير ليناسب وتين .. بالتأكيد جعل أحد يصممه لها فلا يوجد فستان يناسبها وجدته يدخل الغرفه خلفها ويقول : هل اعجبك!
تركت الفستان وركضت إليه لتحضنه وتقول: انبهرت به .. شكرا لك ..
مالك: حسنا هيا استعدي لاراكِ به
ملك: دقائق و سأكون جاهزه
مالك بضحك: دقائق!
ضحكت وهي تحمل وتين وتقول: اجل دقائق ستري .. بالطبع مر أكثر من ساعه ونص وهو ينتظرها لم تخرج .. الحفله علي وشك البدء و الجميع حضروا .. طرق الباب طرقته المعتادة وهو يقول: هيا يا ملك ما هذا التأخير
ملك بصياح من الداخل: حسنا حسنا انتهيت .. ادخل لتحمل وتين لن استطيع حملها بالكعب
طرق الباب ثم دخل زُهل بجمالها وبياضها الناصع في ذلك الفستان الأسود الذي اظهر جميع منحنيات جسدها ليذيده جمالا و اغرائاً. .


طال تفحصه لها لتقول بتوتر وخجل: ماذا .. هل سئ
مالك وقد استفاق:لا .. لا.. ولكن .. كانت فكره سيئه أنني احضرته
ملك بقلق: لماذا .. لا يليق بي صحيح
مالك: لا لا .. انك رائعه .. بل أكثر من رائعه حقا لذلك كان خطأ .. مستحيل أن تخرجي بذلك الفستان .. بدلي ملابسك
ملك : نعم !! ابدل ملابسي .. مستحيل
مالك: لا يوجد مستحيل .. بل المستحيل أن تخرجي هكذا
ملك: لا تكبر الموضوع يا مالك .. لا يوجد شئ .. ثم هل يستطيع أحد النظر إلي وانا معك
مالك: بالطبع لا ولكن ..
اقتربت أكثر لتلف يديها حول عنقه وتقول بدلال: الا يحق لي التدلل عليك قليلا
لم يركز في كلامها بسبب عبث يديها في خصلات شعره من الخلف حاوطها بذراعه ليقول : تدللي ولكن بمقابل
ملك بدلال: ما هو.. لم تكمل جملتها بسبب التهامه لشفتيها في قبله ملتهبه استمرت دقائق حتي ابتعدت لتأخذ نفسها وهي تلهث وهو كذلك أخذت نفسها ثم قالت بلوم: أفسدت احمر الشفاه !!
مالك وهو يذهب للحمام: اشكري الله انى لم أفسد فستانك .. ذهب الي الحمام ليغسل وجهه عده مرات ليهدء من روعته ويتحكم في نفسه ثم خرج ليجد مني معهم جائت لتعجلهم .. نزلوا الي الحديقه كانت الحفله بدأت منذ قليلا ذهبوا لرقيه وأسر .. بمجرد أن احتضنتها ملك لتقول بمشاكسه: يبدو أن يدك انزلقت قليلا وانت تضعي احمر الشفاه .. اذهبي لضبطه بدل تلك الفضائح .. ابتعدت عنها وهي تقول: هل يوجد عروسه تركز ف الاخرين بتلك الدرجه غيرك
ضحكت لتقول: هل كل شئ مظبوط
ملك: اجل اجل أكثر من رائعه
قبلتها وهي تقول: ليس أكثر منك
ذهبوا و رحبوا بالجميع ثم ترك مالك ملك مع والدته وجدته وذهب ليسلم علي أصدقائه و بعض معارفه أخذت تلعب مع وتين هي و شُكريه لتجد مالك يجذبها الي ساحه الرقص التي تمتلئ بالثنائيات وعلي رأسهم رقيه وأسر .. الذين كانو في عالم آخر من ساعدتهم فهم محقون من يتحقق حلم حياته بالزواج من حب عمره و لا يكون سعيد ..
ملك بتوتر:انا لا اعرف الرقص
مالك وهو يضغط علي خصرها برفق: لا داعي لتعرفي شئ .. فقط انظري في عيني واتركي جسدك لي .. بالفعل تلاقت أنظارهم وبدأت في التحرك معه دون وعي منها ليحتلوا ساحه الرقص كأنهم نسوا العالم من حولهم .. انتهت الخطبه بسعاده وذهب الجميع الي منازلهم دون مشاكل الا في منزل كريمه و توفيق .. فقد صدر الحكم علي نادر بالحبس لمده اربع ايام علي زمه القضيه..
كريمه بحزن: ماذا سنفعل .. تدمر مستقبل الفتي
سميح: كله من تلك الفاسده ... ما المشكله في ما فعله .. أن كنا حدثنا كان سيفهم .. ما الداعي للحبس .. ما الداعي
توفيق بغضب: ليس لي دخل .. انا اريد ابني .. اريد ابني
سميح: لن نتركه للحبس.... لن ندمر مستقبله .. اذهب لتري سيتم ترحيله للحبس امتي وانا سوف اتصرف
كريمه: اتمني يا أبي أن تتصرف والا سيتدمر مستقبل نادر ....
اخذت نور هاتفها بصعوبه ثم حدثت جلال وأخبرته الأمر
نور:متي ستأتي تتقدم ..
جلال: أخبرتك أنني سأتي .. ولكن الآن عمتك غاضبه ليس الوقت المناسب
نور ببكاء: حسنا.. ولكن ستأتي أليس كذلك
جلال: اجل اطمئن .. أخبريني متي سأراكِ
نور بغضب:هل هذا وقته!
جلال: إشتقت لكِ .. ثم أننا يجب أن نتحدث لنرتب امورنا
نور: معك حق .. ولكن صعب الان .. عندما يكون الوقت مناسب سأخبرك
جلال:حسنا .. انتبهي لنفسك من اجلي .
.....
جلس اسر مع مالك يتحدثون في الصفقه الجديده في غرفه الاجتماعات
مالك: المزاد هذا لنا .. افعلوا كل شئ ولكن يجب أن تأخذه شركتنا .. الشركه كبيره ونحتاجها
أسر بستغراب:ولكن المبلغ كبير جدا.. اجل هي شركه كبيره و ناجحه ولكن المبلغ خيالي
المحاسب:اجل .. معك حق أنها مخاطره كبيره
مالك:ليست مخاطره .. عندما نأخذها سنصبح مسيطرين علي السوق كاملا... بجانب المعاملات الخارجية.. لذلك اجمع المعلومات الكافيه وقوم بدراسه للمشروع ثم أخبرني بالتطورات
المحاسب: حسنا
مالك:انتهي الاجتماع تقدروا تتفضلوا علي مكاتبكم .. خرج الجميع وبقي هو وأسر ليقول أسر:هل انت واثق من تلك الصفقه
مالك:لا تقلق في جميع الحالات تلك الصفقه مصلحه لنا
أسر:كيف !
مالك:ستفهم ولكن ليس الان .. هيا أراك غدا
أسر:الي اين
مالك:اشتقت لوتين وملك سأذهب لهم
أسر:وماذا سأفعل بمفردي .. انا ايضا اشتقت لخطيبتي .. انا أعزم نفسي على الغداء معكم اليوم
مالك: لا ينفع .. الطعام علي القد اليوم .. لا يتحمل أحد آخر
أسر وهو يسبقه خارج الغرفه:حسنا لا داعي لتناولك اليوم يكفي انا
ضحك مالك وهو يقول: بارد
.....
في مكتب شادي ... اخذ يطلع علي تفاصيل المذاد الذي يريد مالك الاشتراك به .. دخل له مدير اعماله ليقول له شادي فور دخوله : هل علمت لما يحتاج تلك الشركه
مدير الاعمال: لا .. ولكن مصدرنا اخبرني انه يريدها بشده.. رغم ان بها مخاطره كبيره ولكنه أصر علي الدخول بها
شادي وهو يستند علي كرسيه الجلد ويقول : ما مقدار السيوله لديهم
الرجل: مبلغ ......
شادي: حقا .. كل هذا ...
الرجل : هذاا اقصي مبلغ يسطتيعوا ان يشاركو به ... ثم ان اشتروا بهذه المبلغ سوف يتعرضوا لازمه سيوله كبيره
شادي بسرور: جميل ... هذا ما اريده ... اسمع سوف تبعث احد رجلنا يشارك في المذاد ويرفع السعر بعد مالك مباشرا .. ان قال 10 مليون يقول 15 .. ان قال 15 تقول 20 ... ولكن اسمع هدفنا ليس اخذ الشركه بل ان نجعله يدفع كل ما معه ... لذلك تتوقف قبل المبلغ المحدد له .. فهمت
الرجل : لا
نفث بغضب وهو يقول : اسمع اريدك ان تجعله يدفع كل امواله في تلك الشركه ... اريد ان يفلس
الرجل : حسنا ولكن سوف ياخذ الشركه
شادي : ياخذها او لا ما دخلي .. كل همي ان يفلس لذلك سوف ترفع السعر بعده مباشرا ولكن سوف تتوقف قبل الخط الاحمر له مباشرا حسنا
الرجل: حسنا .. لا تقلق سوف نشترك الان وسوف ابلغك ...
......
وصلوا الي حديقه القصر رأتهم ملك و رقيه كانو يقفون في الشرفه لتقول ملك: انظري حضر أسر أيضا
رقيه بضحك:هل أسر يفوت فرصه للقدوم الي هنا .. هيا ننزل ..
خرجوا من السياره وهم يلحون للفتيات لينزلوا ولكنهم تفاجئوا بمن يأتي بسرعه ويلكم مالك في وجهه وهو يقول بغضب : ايها الحقير ... شقهت ملك و رقيه برعب ونزلوا ركضا ....

تعليقات