Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رحم الحياة الفصل الرابع


 رواية رحم الحياة الفصل الرابع

_جاهز يابش مهندس للعمليه
أحمد :- جاهز يادكتور وأملي كله في ربنا ثم فيك العمليه بإذن الله هتنجح
=إن شاء الله.. ما تقلقش انا في ألمانيا بقي لي أكتر من 25 سنه ومش أول مره أعملها وبإذن الله خير... أنادي علي دكتور التخدير؟
أحمد :- ممكن الأول أتكلم مع حنان شويه


هز الدكتور دماغه وخرج بعت له حنان..
اول ما حنان دخلت أحمد مد إيده ليها وهي فضلت فتره وبعد تردد طويل مدتها في إيده وهو طبق عليها جامد :- متشكر أوي ياحنان
حست حنان بتوتر من لمسته ليها :- ع ع علي إيه أ أنا م ما عملتش حاجه
أحمد :- أنا شوفتك من كام يوم بس حاسس إنهم عمر بحاله إنتي أول حد أطمن ليها من فتره كبيره أول حد يساعدني

من غير ما يكون متنظر مقابل إنتي ملاك ياحنان حتي لو العملية فشلت كفايه عليه إنك دخلتي حياتي
اتجمعت الدموع في عيون حنان لكنها أبتسمت وحبت تغير الجو :- بس ما تنساش الشيك علي بياض يابش مهندس ولا إنت بترجع في كلامك بقي
أحمد :- لسه بقول من غير مقابل إيه ده بقي
حنان :- ما فيش حاجه في زمن ده من غير مقابل وأنا المقابل بتاعي إنك ترجع لي بالسلامه وتكون أحسن من الأول كمان


أحمد :- ولو العمليه نجحت هتسيبيني
حنان :- مش عارفه سيب الظروف هي اللي تقرر
قاطعهم خبط علي الباب ودخل الدكتور ومعاه فريق كامل من الأطباء
الدكتور :- يلا يابش مهندس
قربت حنان من أحمد في حركه جريئه علي غير عادتها تواسيه بيها وطبعت قبله علي جبينه :- هترجع أحسن من الأول وتقف قدام أي حد ظلمك وجه عليك


ابتسم أحمد تلقائيا وحاس إن الدنيا كلها ابتسمت له بوجود حنان :- وهرجع لك ياحنان... علشان أكتب لك شيك علي بياض
ضحكت حنان وودعته وداع مؤقت علي أمل اللقاء بعد عدة ساعات
┄┅── ✿✿✿✿✿✿✿✿ ───┄┅.
_يعني إيه مش هينفع تتمم الصفقه غير بوجود أحمد
= أسفين البشمهندس أحمد هو اللي متفق معانا علي الصفقه دي وكل حاجة تمت بناء علي الشراكه معاه هو ونسبة أسهمه الكبيره في الشركه لكن إنت لا... بس ممكن في حاله واحده بس لو فيه توكيل منه إنك فعلاً زي ما بتقول بقيت المسؤل عن كل شركاته ساعتها ممكن نكمل الصفقه وكل حاجه تتم
_خرج من القاعه وهو في قمة غضبه علي الرغم من إنه مشلول وعاجز لكن لسه تحت رحمته خرج موبايله واتصل بمراته :- أيوه يادريه


ردت دريه وهي بتسند بضهرها علي واحد معاها :- أيوه ياعصم عايز إيه
_عايزك تنزلي مصر حالا تخلي البت اللي إسمها حنان تخلي أحمد يوقع علي أوراق التوكيل لازم تحاول معاه لحد ما يقدر لازم بالزوق أو بالعافيه حتي لو اضطرت تكسر إيده
دريه :- إرجع إنت أنا مش هسيب سفريتي وأرجع ياعاصم
عاصم :- لو رجعت الصفقه هتروح مننا والصفقه دي مهمه. علشان خاطري يادريه


دريه :- وأنا إيه مصلحتي إن التوكيل يتعمل يعني أضحي بمتعتي علشان إيه
عاصم :- عايزه ايه يادريه
دريه :- 10 ٪ من أسهم شركات السويفي
عاصم بحده :- درييييه بتعملي معايا أنا كده
دريه :- أيوه بعمل معاك إنت كده ها قولت إيه


عاصم :- بتحلمي يادريه.. وقفل السكه في وشها
بصت دريه للراجل اللي معاها :- أعمل معاه إيه رافض يكتب لي أي حاجه في الشركه مهما حاولت او عملت معاه
مسك الراجل ايديها :- اهدي ياقلبي بعد ما يعمل التوكيل ده ممكن يعمل حادثه زي رائف السويفي ويموت أو يتشل زي إبنه وساعتها هتبقي إنتي المتحكم الوحيد في كل أملاك السويفي مش 10 ٪ بس


قربت في حضنه :- إنت الوحيد في الدنيا اللي بحسه بيخاف عليه
مسح علي كتفها :- طبعاً ياحبيبتي وهو أنا عندي أغلي منك.... كمل في نفسه بتقزز منها :- شيطانه ولازم تدفعي إنتي والحيوان جوزك تمن اللي عملتوه...رفع صوته مره تانيه :- كلمي عاصم بقي وقوليه مايرجعش مصر وإن إنتي هتعملي اللي هو عايزه من غير أي حاجه
دريه :- حاضر ياحبيبي.
┄┅── ✿✿✿✿✿✿✿✿ ───┄┅.


ما حستش بالوقت اللي مشي ولا بالساعات اللي عدت طول الوقت وهي ساجده بتدعي بدموع وبكاء إنه يرجع سليم متعافي وكإنها تعرف أحمد من سنين مسحت دموعها اول ما موبايلها رن
حنان بلهفه :- أيوه يادكتور أحمد خلص
الدكتور :- أيوه يامدام حنان اطلعي
قفلت حنان السكه معاه وطلعت تجري بلهفه علي أوضة أحمد
حنان :- عامل إيه


الدكتور :- هنعرف لما يفوق إن شاء الله خير ادعي له إنتي بس
خرج الدكتور وحنان قعدت في اتجاه القبله وفضلت تدعي كتير
مرت ساعه والتانيه وساعه ورا ساعه لحد نهار اليوم التاني وهي مش حاسه ولا بتكل ولا بتمل مستمره علي حالتها
لحد ماسمعت صوت بيهمس وراها :- حنان
لفت بلهفه هو حقيقي واقف وراها ولا هي من كتر ما عقلها مشغول بيه بقي بيتهيئ لها


قامت وقفت مكانها لكن ما شاء فرق الطول شاسع ردت عليه وهي مش مصدقه :- ه ه هو إنت ك ك كبير أوي كده و ولا أنا اللي دماغي فوتت بص أنا هغمض عيني وهعد لحد 3 لو لو كنت بحلم ما تخوفنيش وارجع علي سرير و ولو كنت بجد إقصر شويه م م ماشي
ضحك أحمد :- ماشي
عدت حنان 3 وأول ما فتحت لقت نفسها طايره من علي الأرض وبين إيدين وهو شايلها
شهقت جامد وقالت بطريقه كوميديه :- إيه ده إ إ حنا م ما اتفقناش علي ك ك كده..


┄┅── ✿✿✿✿✿✿✿✿ ───┄┅.
_لازم أنزل مصر ياسفيان علشان أنفذ اللي عاصم عايزه
مسكها سفيان من إيديها :- استني يومين بس يادريه ولا إنتي زهقتي مني
دريه :- لأ ياحبيبي م ما إنت معايا هناك هو أنا أقدر أستغني عنك


سفيان :- خلاص هو يومين مش هتفرق كتير
دريه باستسلام :- حاضر هكلم عاصم وأقوله يستني يومين ويخبط دماغه في الحيط بقي المهم عندي سفيان حبيبي وبس
┄┅── ✿✿✿✿✿✿✿✿ ───┄┅.
في المستشفي وقف الدكتور قدام أحمد وبدأ يعمله شوية اختبارات علشان يطمن عليه كليا
الطبيب :- مبروك يابش مهندس ربنا ما ضيعش تعبك طول السنتين اللي فاتوا ألف مبروك
أحمد بامتنان :- أنا متشكر جدا ليك لولا تعليماتك وجهدك معايا ما كنتش وصلت للمرحله دي
الطبيب:- إيرادتك وإصرار هم اللي خلوك توصل للمرحله دي.. بص لحنان وكمل :- وكمان دعوات المدام حنان من لحظة دخولك العمليات لحد ما فقت وهي بتصلي


وتدعي لك من كل قلبها يابختك بيها
بص أحمد لحنان اللي اتكسفت وحطت وشها في الأرض ابتسم وكمل مع الدكتور :- أقدر أرجع مصر امتي
الدكتور :- وقت ما تحب بس هبعت لك شوية تمارين مع شوية أدوية كده لازم تلتزم بيهم فتره علشان تعيد ليونة حركة رجلك
خرج الدكتور وأحمد بص ناحية حنان بابتسامه :- داعيتي لي من قلبك أوي


حنان :- أيوه داعيت لك من قلبي أوي
زادت إبتسامة أحمد :- كنتي خايفه عليه
حنان :- أيوه.. قصدي لأ.. يعني قصدي عادي
كنت بدعي وخلاص أنا هخرج أشوف حاجه بعد إذنك.


┄┅── ✿✿✿✿✿✿✿✿ ───┄┅.
_أيوه ياأحمد ألف مبروك والله أنا هاين عليه أسافر واجي دلوقتي
أحمد :- لأ ياسفيان وجودك عندك أهم بكتير أنا الحمد لله بقيت كويس وأحسن من الأول كمان
سفيان بفرحه :- حمد الله على السلامة ياأحمد دلوقتي بقي ما حدش هيقدر ينقذ عاصم من تحت أنيابنا هو والشيطانه اللي معايا
أحمد بهدوء :- هيحصل ياسفيان وقريب أوي كلمهم في إنجلترا يكملوا اللي اتفقنا عليه
سفيان :- وانت هترجع إمتي


أحمد :- نص ساعه وهطلع المطار.. نتقابل في مصر
سفيان :- ان شاء الله سلام
أحمد :- مع السلامة
قفل أحمد مع سفيان فتره بسيطه ودخلت حنان :- هنمشي
أحمد :- أيوه هنمشي... سكت شويه :- حنان
بصت له حنان بانتباه :- نعم
أحمد :- أول ما نرجع مصر هنطلق!!

تعليقات