Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقائهم المستحيل الفصل السادس


  رواية لقائهم المستحيل الفصل السادس

في يوم جديد علي ابطالنا يوما مليئ بالاحداث
دخلت رنا علي امل غرفتها و معاها الفطار نظرت الي امل و ابتسمت رنا لها بحب صباح الخير علي امولتي الحلوه
ابتسمت لها امل بحب و حنان صباح الفل علي احلي رنا في الدنيا عامله ايه يا حببتي


جلست رنا بجانبها و وضعت الفطار علي طرف السرير انا جايبه الفطار علشان تفطري و تاخدي الدوا الدكتور مأكد علي مواعيد العلاج لازم تاخديه بأنتظام يا ماما و مش عايزه اعتراض لو سمحت
نظرت امل اليها طيب جبتي الفطار هنا ليه ما كنتي حضرتيه بره و فطرنا كلنا سوا و ياسين يفطر هو كمان معانا هو فين صحيح
تنهدت رنا الدكتور منع الحركه الكتير يا ماما و لازم ترتاحي علي الاقل اسبوع و لازم تعملي زي ما بيقول الدكتور و ياسين خرج الصبح بدري و قالي انه وراه شغل كتير و قالي انه هيجي في نص اليوم يطمن عليكي وهينزل تاني علي شغله


ظهر الحزن علي ملامح امل انا مش عارفه والله اعمل ايه تعباكو معايا و زعلانه علي ياسين اللي كل همه احنا و بس مش باصص لنفسه مش عارفه اخرتها معاه ايه
حضنت رنا والدتها بحب و قبلت اعلي رأسها متقوليش كده يا ماما تعب ايه احنا منقدرش نعيش من غيرك و تعبك دا راحه بالنسبه لينا و انتي عارفه ياسين طول عمره كده هو بس اول ما يطمن عليكي انا بقي هزن عليه علشان يتجوز و يجبلي وحده اصاحبها و نتفق انا وهي عليه


ضحكت امل بشده علي كلام رنا لا يا ستي محدش يقدر يتفق علي ابني ابدا انا طلع عينك انتي وهي
وقفت رنا ماشي يا ماما لما نشوف دا انتي هتتفقي معانا عليه و هتقولي رنا قالت يلا بقي يا حببتي خدي العلاج علشان انا هنزل ساعه بالظبط هروح لعمي صبحي اقوله اني مش هقدر انزل الشغل مقدرش اسيبك لوحدك
هزت امل رأسها روحي يا حببتي في امان الله متقلقيش عليا انا كويسه
قبلت رنا رأس والدتها بحب و تركتها وذهبت و خرجت من المنزل و كانت علي الطريق السريع و فجأه سقطت منها حقيبتها نزلت رنا لتاخذها في نفس الحظه كانت سياره سريعه اتصدمت ب رنا و قعت رنا علي الارض و قدمها تألمها بشده و بدأت بسب هذا السائق الغبي


نزل السائق من السياره بسرعه و ذهب اليها انت كويسه يا انسه طمنيني حصلك حاجه طيب تعالي اوديكي المستشفي انتي مش بتردي ليه
سندت رنا علي الارض و وقفت بصعوبه و نظرت اليه جرا ايه هو انت سيبلي فرصه اتكلم يا اعمي انت ازاي تسوق بسرعه كبيره دي ها هي ارواح الناس لعبه رد عليا
نظر اليها السائق بأستغراب علي فكره بقي انتي اللي وقفه في نص طريق سريع الغلط عليكي مش عليا
جزت رنا علي اسنانها لان عنده حق خلاص اسكت بقي انتي بتتكلم كتير اتفضل بقي روح عربيتك خلينا نمشي كادت ان تذهب ولكن قدمها تؤلمها بشده


نظر اليها السائق بنفاذ صبر تعالي اوديكي مستشفي احسن نشوف رجلك دي مالها
اتعصبت رنا انت عايزني اركب معاك العربيه انت اكيد متحرش صح عايزني اركب علشان تاخدني في حته معرفهاش اعترف هتعمل كده لا يا استاذ مش انا اللي يتعمل عليا العبه الحقيره دي يلا روح امشي و ذهبت رنا و تركته بدون اي كلام
وقف هذا الشخص هو مستغرب من كلامها بشده بقي وليد صابر يتقله متحرش و كمان هاخدها في حته متعرفهاش البت دي شكلها هبله او متخلفه او الاتنين بس حلوه بنت الايه و عيونها جميله ياترا لونها ايه بالظبط مش سابته علي لون فاق وليد علي صوت السيارات تحثه علي الذهاب ذهب وليد الي سيارته و ذهب بها الي الشركه
_____________________________


دخل مروان مكتبه و هو يتحدث في هاتفه بقولك ايه انت تنفذ من غير ما تعرفنا مكان و لا ميعاد العمليه عايزين ناخد الصدمه مش عايزين حد يشك فينا انت فاهم هحولك نص المبلغ قبل و النص التاني بعد ما تخلص و انت عارف مش عايزين حد يشك عايزنها قضاء وقدر عايزك تفحها علي الاخر ميبقاش في دليل واحد حتي و انت و شاطرتك بقي اغلق مروان الهاتف و ابتسم بشماته اخيرا بقي ارتاح منك يا فيروز علشان تبقي ترفضني تاني ما كنتي وافقتي علي جوازنا كان زمانك علي الاقل عايشه يلا بقي انتي اللي عايزه كده


دخلت عليه سكرتيرته الخاصه ميار ذهبت اليه و جلست علي طرف المكتب و كانت ترتدي فستان كاشف كل جسدها و تميل علي مروان بأغراء وحشتني اوي يا حبيبي مجتش امبارح ليه استنيتك كتير علي فكره و استغربت اوي انك مجتش علي الرغم انك مأكد عليا انك جاي
اخذها مروان من علي المكتب واجلسها علي رجله و قبلها بقوه و نظر اليها بأشتياق معلش يا حببتي كنت مشغول و معرفتش اجي بس وعد مني هعوضلك اليله دي بأحلي منها ميت مره بس مرادي هتكون عندي في شقتي ايه رأيك
ضحكت ميار بمياعه انا موافقه علي اي حاجه انت هتطلبها و انت عارف كده كويس عندك عندي المهم تكون معايا لان في الشركه هنا مش بعرف اشوفك و لا اتكلم معاك خالص و انت بتبقي وحشني اوي هنمشي مع بعض من هنا و لا اجيلك علي هناك


ابعدها مروان عنه و وقف و نظر اليها من امتي يا ميار بنمشي مع بعض انا متفق معاكي ان علاقتنا لازم تبقي في السر محدش يعرف عنها اي حاجه و انت وافقتي علي كده من الاول
اقتربت منه ميار و حضنته و بمكر قبلت شفاه قبله خفيفه انا اسفه يا حبيبي مقصدش ازعلك مني خالص انت عارف اني بحبك اوي و انا وافقت علي طلبك دا لاني عارفه انك بتحبني زي ما بحبك صح
حضنها مروان طبعا بحبك اوي يا ميار انا بعمل كل دا علشان موضوع علاقتنا دا ميوصلش لبابا و يبوظه انتي عارفه هيرفض علاقتنا دي


ابتسمت ميار بخبث و مكر طيب خلاص مش مهم يعرف انا معاك لحد لما تظبط امورك معاه انا هفضل معاك مهما حصل و مش هسيبك ابدا و قبلته بقوه و شغف و نظرت اليه خالي دي تصبيره لحد لما نتقابل بعد الشغل في شقتك هتوحشني اوي يا قلبي و ذهبت ميار من عند مروان الي خارج غرفه و نظر مروان علي اثارها
هتعملي فيا ايه يا ميار كل يوم بتعلق بيكي اكتر من اليوم اللي قبله و مش عارف ابعد عنك شكلي فعلا حبيتك و لا ايه تنهد مروان وجلس علي كرسي مكتبه و اخذ هاتفهه و اتصل علي مكتب شاكر ايوه شاكر بيه وصل و لا لسه طيب انا جيله قفل مروان الهاتف و ذهب الي ولده
_______________________________


دخل وليد علي فيروز مكتبها و ابتسم لها اخبارك الجميل ايه النهارده
نظرت اليه فيروز بحب و ابتسمت ابتسامه واسعه كويسه و بخير انت شكلك كده مبسوط
جلس وليد علي الكرسي و ابتسم بقوه حصلي موقف عجيب يا فيروز مع بنت اعجب تصدقي اني علي اخر الزمن طلعت متحرش و باخد البنات في حتت مقطوعه و ضحك وليد بشده
جلست فيروز امامه وهي تضحك انت بتقول ايه كلام دا بجد لا دا انت تحكي من الاول بقي ايه اللي حصل
بدأ وليد يقص علي فيروز ما حدث معه تصدقي تضحكتني جدا و هي بتقولي الكلام دا كنت واقف قدامها مش عارف اتكلم اصلا


ضحكت فيروز بشده علي موقف وليد لا بجد دمها خفيف اوي دي عايشه في فيلم ابيض و اسود باين عليها
تنهد وليد فعلا تحسيها كده مش من العالم دا كميه براءه فيها مش طبيعيه دي عليها عيون حلوه بشكل مش طبيعي نفسي اعرف لونهم ايه بالظبط
قطعته فيروز حيلك حيلك ايه كل دا من كام دقيقه بدأت تقول فيها شعر نفسي اشوف اللي عملت فيك كده من امتي السهوكه دي اجمد كده مالك
نظر اليها وليد و ضحك عندك حق شقلبت حالي والله من ساعت ما شوفتها و انا مش عارف مالي


ابتسمت فيروز بحب و طبطبت علي يد وليد شكلك كده هتوقع قريب اوي بس انت تعرف عنها اي حاجه
هز وليد رأسه لا ولا اي حاجه خالص انا ملحقتش حتي اتكلم معاها من كلمتين طلعتني متحرش انا هروح اشوف شغلي احسن
ابتسمت فيروز يكون احسن برضو ورانا هم كبير اهم من ام عيون جميله
لوي وليد فمه طيب ياختي اخلص همك و بعد كده ادور عليها و اعرف هي مين
تصنعت فيروز الزعل بقي انا هم يا ليدو لا انا زعلانه منك علي فكره
ضحك وليد مقدرش علي تمثيلك دا لما تيجي تمثلي مثلي صح لو سمحت ذهب وليد من عند فيروز الي مكتبه و تركها في تفكيرها و حزنها
_______________________________


في منزل ياسين جالس بجانب امل و كان يقبل يدها عامله ايه دلوقتي يا حببتي احسن شويه ان شاء الله ربنا هيقدرني و ادبر المبلغ و تعملي العمليه قريب
ابتسمت امل بحب و طبطبت علي يد ياسين انا مش عايزه عمليه ولا عايزه حاجه ان عايزاك انت و اختك تبقو مرتاحين انا مش مبسوطه و انتو كده كل واحد في حته بيلم المبلغ مش عايزه كده يا ياسين عايزك مبسوط و افرح بيك مع بنت الحلال اللي انت بتحبها
بلع ياسين ريقه بتوتر بنت حلال ايه بس و بحب ايه جبتي الكلام دا منين يا امي انا مش بحب غيرك انتي و رنا و بس انتو كل حياتي و صحتك اهم عندي من نفسي صدقيني


نظرت امل الي ياسين بشك طيب يا بني خليك كده مخبي و مداري و قلبك هو اللي هيوجعك لما اشوف اخرتها معاك ايه
دخلت عليهم رنا و هي تتحامل علي قدمها كي تمشي ايه دا انت جيت امتي انا قولت انك هتتأخر في الشغل
وقف ياسين بسرعه و ذهب اليها مالك فيكي ايه مالها رجلك اجلسها ياسين و بدأ يتقفد قدمها بتوجعك تعالي اخدك مستشفي نطمن


ضحكت رنا علي اخيها خلاص يا ياسين انا كويسه هي بس بتوجعني شويه بسبب الخبطه مش اكتر
اتخضت امل بشده علي رنا انتي كويسن يا بنتي روح بيها يا ياسين علي المستشفي يا بني متسمعش كلامها خلينا نطمن عليها
تأففت رنا ما خلاص بقي يا جماعه انا كويسه خبطه و خلاص هتخف مع الوقت بلاش كل دا
نظر اليها ياسين بشك و حضرتك اتخبطي فين بقي و يخلي رجلك بشكل دا
زاغت رنا بعينها بعيد عن ياسين ابدا دي خبطه عربيه سواق حمار خبطني بس الحمد الله جت سليمه


وقف ياسين امامها عربيه و بتقولي جت سليمه ازاي بس يا رنا كلامك دا عرفت رقم عربيته هو مين
تأففت رنا بنفاذ صبر خلاص بقي يا جماعه انا اصلا مسحت بيه الارض و عرفته غلطه
تنهد ياسين ياريت بعد كده تخالي بالك من نفسك و قبل ما تعدي تبصي يمين وشمال انا عارفك حماره و انتي بتعدي
نظر ياسين الي والدته انا هنزل بقي الشفت بتاعي قرب مش عايز اتأخر سلام يا مخبوطه و ذهب ياسين الي عمله و هو يفكر من اين يأتي بالمال كاد التفكير يدمره
_______________________________


في مكتب شاكر دخل عليه مروان وجلس امامه عملت كل اللي طلبته مني بالحرف كلمته و عرفته هيعمل ايه و هنقعد بقي مستنين هينفذ امتي ياريت بقي تسبني شويه في حالي عايز اشم نفسي شويه
نظر اليه شاكر بسخريه لا و انت بتتعب اوي بصراحه حوش يا واد مقطع الشغل دا انا مش بعتمد عليك في حاجه المهم خلينا في شغلنا التاني يمكن تفلح فيه الشركه الامريكيه للهندسه كلمتني و قالت ان مندوب هينزل اخر الاسبوع علشان نتمم الصفقه لازم تبقي فايق الايام دي كويس


هز مروان رأسه تمام لما نشوف هنستفاد منهم ازاي هو انت تعرف صاحبها دا اصلا
تنهد شاكر لا معرفوش بس اكيد هنتعرف عليه مش هيشتغل معانا و خلاص دا انا حتي معرفتش اجمع عنه معلومات بس خلاص كلها اسبوع و هندخل جوا الشركه و اكيد هنعرفه
_____________________________


كانت فيروز جالسه علي الاريكه في غرفه مكتبها و تشرب من فنجان قهوتها في هدوء شديد و سرحانه في كل ما يدور حولها من احداث عمها و ابنه تنهدت بصوت و قالت في نفسها يلا بقي انا هاخد بالي من نفسي و من الشركه و ربنا يقف جنبي و هيبقي معايا و نظرت الي شرفه مكتبها كأنها تودع كل شبر في هذه الغرفه و كانت تنظر الي المكتب نظرات مبهمه فاقت فيروز علي صوت السكرتيره و هي تنده عليها في هدوء و صوت منخفض


نظرت اليها فيروز ببرود و نظرات غريبه اول مره تراها سعاد السكرتيره في هذا الهدوء الغريب الذي كان عكس طبيعتها في ايه حضرتك كويسه شكلك تعبان ياريت تروحي ترتاحي شويه
هزت فيروز رأسها شكلي هعمل كده فعلا و ابتسمت فيروز لها لاول مره و اخذت حقيبتها و ذهبت من الشركه وهي لا تعلم ان هذه اليله كل شئ سوف يتغير في حياتها
______________________________


خرجت سعاد من عند فيروز و هي سرحانه و مستغربه اسلوب فيروز معاها جلست علي كرسي مكتبها و هي تفكر في ابتسامه فيروز يا سلام لو تفضل كده بتضحك علي طول ضحكتها حلوه اوي
دخلت عليها ميار و جلست معاها ايه يا بنتي مالك متنحه كده ليه هي فيروز هانم عملت حاجه ليكي ولا ايه شكلك كده ميطمنش خالص
نظرت اليها سعاد تصدقي فيروز هانم ضحكت انتي متخيله يا ميار ضحكتلي لا و كمان اتكلمت بهدوء انا حاسه ان فيها حاجه مش طبيعيه خالص


ابتسمت ميار بأستهزاء يا سلام هيكون فيها ايه دي واحده عندها كل حاجه و نبي هتزعل ليه تلاقيها مكنش ليها نفس تتعصب النهارده و لا تهزق حد و سرحت و قالت لنفسها انا بكرهك اوي يا فيروز لو اطول اطلع روحك دي في ايدي مش هتردد لثواني اني اعملها انتي اخدتي مني احلي حاجه حصلتلي في حياتي اللي بحاول احافظ عليها بس انتي تستاهلي الموت ميت مره مش مره واحده فاقت ميار علي صوت سعاد مالك روحتي فين يا بنتي
ابتسمت ميار لا ابدا سرحت في اللي كنتي بتقوليه مش اكتر انا هروح بقي اشوف شغلي يلا سلام
______________________________


في سياره فيروز جالسه في الخلف و تنظر الي الطريق رأت بنت تبيع الورد نظرت الي السائق وقف هنا يا عمي بكر هنزل اجيب حاجه ولكن السياره لا تقف عمي بكر انت مش سامعني بقولك وقف هنا احنا بعدنا اوي ممكن ترجع
نظر اليها بكر و هو متوتر و خائف سامعك يا هانم بس العربيه مش بتوقف شكل فرامل عملتها مش شغاله خالص
بلعت فيروز ريقها انت بتقول ايه يعني ايه مش شغاله طيب هنعمل ايه دلوقتي
بكر و هو سائق بسرعه كبيره حاولي يا هانم تربطي حزام الامان علشان متتأذيش هوقف العربيه مره واحد هو دا الحل الوحيد قدامي


نظرت فيروز الي حزام الامان بتوتر و خوف و دموعها كادت ان تسقط و ربطت الحزام عليها و مسكت فيه بكل قوه طيب يا عمي بكر وانت
و فجأه انقلت السياره بقوه شديده و اخذت السياره تطير في الهواء من شده انقلبها و بدأت النار تشتعل
وكان هذا المجرم ينظر الي جريمته بكل متعه و ذهب الي السياره و فتح تنك البنزين حتي تشتغل السياره و ذهب وركب سيارته و تركهم للموت بعد ان تأكد انها سوف تحترق
______________________________


كان ياسين في طريقه لتوصيل طلب الي احد الزبائن رأي ابشع منظر ان يراه في حياته شاهد الحادث بأكمله ترك كل شئ معه و ذهب الي السياره بسرعه كبيره و نظر داخل السياره رأي المرأه و رجل اقترب من الرجل و لكنه قد مات ذهب سريعا الي المرأه و جدها فيروز اتخض ياسين اول ما رأها و الخوف بدأ يتمكن منه اقترب منها وجدها حيه حاول ان يجذبها بكل قوه ولكن بدون جدي بدأت السياره تحترق اسرع ياسين بقوه لاخذها بعيد عن السياره و فجأه انفجرت السياره بقوه

تعليقات