Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقائهم المستحيل الفصل التاسع عشر


  رواية لقائهم المستحيل الفصل التاسع عشر

وقفت فيروز امام ياسين و هي تصرخ بأعلي صوت انا معملتش حاجه والله انا مظلومه كل اللي قاله هجرس كدب اوعي تصدقه انا بحبك انت
نظر اليها ياسين بشمئزاز اللعبه خلاص خلصت يا هانم مافيش داعي لتمثيل انتي طالق
ذهب و تركها و هو يتألم بشده عليها اخر ما يتمناه ان يبتعد عن حبيبته و لكن خيانتها له لا تغتفر


صرخت فيروز بأعلي صوت لها يااااااسين
وقف ياسين اثار صراخها و هو لا يقدر علي النظر اليها
وقفت فيروز امامه و هي تنظر له بتحدي و حزن رنا هتقوم بسلامه و هتعرف اني مظلومه بس ساعتها مش هيبقي فيه وقت لندم ... لاني عمري ما هسامحك
و تركته و ذهبت و هي لا تعلم الي اين تذهب


وقف ياسين ينظر اليها بحزن و قهره و لا يقدر علي فعل شئ كانت الدموع في عينه متجمده لا يعرف هل فعلا ظالمها و لكن هو رأي كل شئ صورها و الاكثر وقفها مع هجرس في نفس مكان اختطاف رنا كان حزين بشده علي ما اصابهم قرر الدخول الي المشفي ليطمئن علي رنا
وجد الطبيب يخرج من غرفه العمليات ذهب ياسين اليه سريعا خير يا دكتور طمني عليها
الطبيب للاسف الضربه كانت جامده اوي علي دماغها و نزفت كتير و عملها ارتجاج قوي في المخ و غيبوبه مش عارفين مداها قد ايه ممكن يومين او اكتر لسه مش عارفين ادعولها و ذهب من امامهم


كانت امل جالسه تبكي بشده علي ابنتها يارب قومها بسلامه يارب انت العالم يارب
خرجت لهم الممرضه و معاها اغراض رنا في حقيبه اتفضلو يا جماعه الحاجات دي بتاعت المريضه
اخذها ياسين منها شكرا كان قلبه يؤلمه بشده و لا يعلم علي ماذا يحزن هل علي اخته الوحيده و علي ما اصابها و لا علي زوجته الذي يحبها بل يعشقها


كان وليد يقف بعيدا عن بعد ما سمع كلام الطبيب و قلبه يؤلمه بشده علي حبيبته و كان يندم علي كل فرصه اضعها و هو لا يقول لها احبك بل اعشقك يا من سلبتي قلبي مني
كانت فيروز جالسه امام باب المشفي و هي تبكي بقهره و وهن علي ما اصابها و اصاب صديقتها الوحيده بل اختها و احساسها بالذنب الذي كاد ان يقتلها بأنها هي السبب في كل ما اصاب هذه العائله الطبيبه تذكرت احلي ايام حياتها و هي تعيش مع هذه الاسره الذي اعطتها كل الحب و العطاء الذي انحرمت منه من بعد وفاه ابيها


قررت ان تدخل تطمئن علي رنا حتي لو منعها ياسين ولكن هتحاول معه ان يتركها ان تراها حتي لو لمره واحده ذهبت بالفعل و اقتربت لهم و كانت رجلها تقدم خطوه و تأخر خطوه و هي ترتعش من مواجهه امل و خائفه ان تري في عيونها نظره ندم او لوم علي حبها لها
اقتربت منهم فيروز و هي لا تقدر علي الكلام و كانت تحاول و تجاهد ان تنطق و اخيرا نطقت امام امل سلامه رنا يا طنط اكيد هتقوم بسلامه و جلست علي عقبيها امامها و قالت لها بوهن و ضعف انا اسفه


كان ياسين واقف بجانبها و مال عليها و مسكها من يدها و اوقفها امامه و قال بصوت هادئ بعكس البركان الذي بداخله انتي ايه اللي جابك هنا انا مش هقولتلك مش عايز اشوف وشك تاني في حياتي و لا عايزك هنا و اخذها بالقوه و هو يجرها خلفه بقوه لخارج المشفي
كان وليد يقف يري ما يجري امامه و هو مستغرب من معامله ياسين لفيروز هو غير مستوعب ما الذي يجري بينهم ذهب سريعا خلف ياسين لينقذ فيروز من بين يديه
كانت امل هي الاخري تذهب وراءه لتهدي من غضب ابنها


خرج ياسين و معه فيروز القي بيها لخارج المشفي بقوه وقعت فيروز علي الارض انا مش عايز اعرفك تاني لو فكرتي بس تيجي تاني او تدخلي لاختي انا ساعتها مش هرحمك ابدا مش كفايه انك السبب في كل اللي حصلها و انك السبب في خطفها انتي ايه يا شيخه مش بني ادمه انا مش عارف ازاي حبيتك في يوم انا كرهت قلبي اللي حبك انا بجد بقيت بقرف منك و ذهب و تركها
كانت فيروز ملقاه علي الارض و هي تبكي بشده لاول مره تشعر بالقهر و تشعر بالضعف طول عمرها قويه لا احد يقدر علي ايذءها ابدا و لكن هذه المره مختلفه تماما عن قبل هي الان مجروحه من حبيبها و اقرب شخص لها
كان وليد ينظر اليها بدهشه و بحيره انتي السبب يا فيروز ازاي فهميني انتي تعملي كده و مع مين مع هجرس ... هجرس اللي باعك و رماكي ازاي جالك قلب انك تعملي كده في الناس اللي شلوكي فوق دماغهم و اللي عملو معاكي الحلو و بس ازاي تقبلي كل دا بالوحش فهميني انا مصدوم فيكي بجد و كاد ان يذهب


ندهت عليه فيروز وهي تبكي و قهرتها زادت اضعاف بسبب ظلم وليد لها انا مظلومه معملتش حاجه وليد انت ازاي مصدق ازااااااي
ذهب وليد و تركها كما هي و هو غير مصدق انها تفعل ذلك كان يشعر بخيبه الامل بها
كانت فيروز تقاوم لتقف و لكن في يد ادمدت لها و ساعدتها علي الوقوف و كانت يد امل و هي مبتسمه لها انا مصدقاكي يا فيروز و انا عارفه و متأكده انك مظلومه رنا حكتلي علي كل حاجه قبل اللي يحصلها دا
( فلاش باااااااااااااك )


كانت رنا واقفه في المطبخ و هي سرحانه
دخلت عليها امل مالك يا رنا سرحانه في ايه
نظرت لها رنا بتمعن تصدقي انتي الوحيده اللي هتقدري تساعديني في الموضوع دا
امل بستغراب موضوع ايه دا اللي هساعدك فيه
نظرت حولها رنا تعالي ندخل اوضتك احسن علشان نقدر نتكلم براحتنا اخذتها رنا من يدها و دخلو الغرفه و قفلت الباب جيدا خلفها


جلست رنا بصي بقي يا ست ماما الموضوع و ما فيه و بدأت تقص لها كل شئ من يوم حادثه ياسين الي اليوم الحالي بس يا ستي و احنا مش عارفين نعمل ايه و فيروز و ياسين صعبانين عليا اوي
امل بصدمه يا نهار اسود عايز يطلقهم ابن الجزمه لا ابدا علي جثتي يعمل كده اسمعي يا بت تروحي تدي دلوقتي كل الحاجه لوليد بلاش ياسين علشان لو عرف هيأذي نفسه و اكيد وليد هيقدم كل حاجه للنيابه و نرتاح
رنا بحماس و انا برضو قولت كده انا بقي هروح البس و اشوف وليد و اقوله زي ما اتفقنا ... سلام يا موزه
( بااااااااااااااااااك )


طبطبت امل علي يد فيروز بحب و حنيه متخافيش انا معاكي و جنبك مش هسيبك و مش عايزاكي تزعلي من ياسين هو دلوقتي مصدوم و اللي حصل قدامه مش سهل اخته و مراته اعذريه علشان خاطري
حضنت فيروز امل بقوه انا بحبك اوي يا ماما امل متسبنيش زيهم كلهم شكو فيا و انا مظلومه اول مره احس بالظلم احساسه وحش اوي لما بيكون من اقرب حد ليكي بيبقي اصعب و اصعب بس انا مش عارفه اروح فين كل حاجه بتاعت بابي اتحجز عليها حتي مش هعرف ارجع بيتي
ابتسمت لها امل بحب و انا برضو اقدر اسيبك كده لا طبعا و اخرجت مفاتيح منزلها انتي تطلعي دلوقتي علي البيت تخدي حاجاتك كلها و اعطتها ورقه و تطلعي علي العنوان دا


فيروز بحيره بس عنوان مين دا
امل دا عنوان اختي بيتها متخافيش انا هكلمها و هفهما كل حاجه متقلقيش هي في اسكندريه هتلاقيها دلوقتي هواها يرد الروح منه تغيري جو و منه تقدري تفكري و اعصابك تهدي
فيروز بأبتسامه هادئه شكرا جدا يا ماما علي وقفتك جنبي بس بلاش اروح لاحسن ازعجهم او يحصل مشاكل و انا مش حمل مشاكل تاني بصراحه


ضحكت امل متخافيش دي هي ما تصدق تشوفك روحي عندها و هي هتبقي احسن مني كمان متقلقيش
هزت فيروز رأسها تمام انا هطلع علي البيت اخد حاجتي و هسافر لها
حضنتها امل بحب متخافيش كل حاجه هتتحل و هتبقي كويسه
قبلتها فيروز من خدها بحب مش خايفه علشان انتي معايا
صعدت فيروز الي التاكسي و ذهبت الي المنزل لتأخذ اشيائها من هناك


وصلت الي المنزل و هي تنظر حولها بأشتياق له دخلت الي غرفه ياسين و بدأت تبكي بشده جلست علي الارض و هي تبكي بحسره لانها هتفتقد هذا المنزل بشده و هتفتقد احلي ايامها هنا اخذت تلملم اشيائها بوهن انجزت مهمتها و كادت ان تخرج من باب المنزل نظرت حولها بأشتياق ابتسمت بحزن و ضعف و فتحت الباب وجدت وليد امامها اتخضنت منه انت جيت ليه
وليد بنظره ندم انا اسف علي كل اللي قولته ليكي و الله انا مش عارف ازاي اشك فيكي او قولت ليكي الكلام دا انا حفظك كويس اوي طنط امل فضلت تلوم عليا جامد علي كل كلمه قولتلها ليكي و فهمتي كل حاجه و انا جاي علشان اوصلك اسكندريه


تنهدت فيروز بحزن و لا يهمك يا وليد انا عارفه ان حقيقه كلها عند رنا و كمان تليفون اللي مسجلين عليه كل حاجه معاها و هي الوحيده اللي تعرف مكانه و انا قدامكو دلوقتي وحشه و انا اللي اذيتكو
ابتسم لها وليد و اخذها في حضنه و طبطب عليها الحقيقه هتبان متقلقيش
فيروز بحزن نفسي ياسين كمان يعرف اني مظلومه و اني معملتش حاجه وحشه و لا فيه و لا في رنا نفسي يعرف الحقيقه


وليد المشكله انه رافض تماما يسمع لاي حد هنستني لحد لما رنا تقوم بسلامه و هي هتعرفه كل حاجه و اكيد لما يسمع منها هيفهم و هيعرف و هاتي شنطتك و يلا علشان اوصلك
نظرت فيروز نظره اخيره الي المنزل و ابتسمت بحزن و اغلقت الباب و نزلت خلف وليد للاسفل و صعدت الي السياره
في الطريق نظر وليد اليها بقولك ايه ما تيجي تقعدي عندنا احسن بلاش اخت طنط علشان تبقي براحتك
تنهدت فيروز بصوت عالي لا انا هعمل زي ما طنط قالتلي مش عايزه ازعلها مني بجد انا بحبها اوي و مش عايزها تحس اني رافضه مساعدتها انا كده هبقي مرتاحه اكتر


هز وليد رأسه تمام اللي انتي شايفه صح اعمليه المهم تكوني مرتاحه
نظرت فيروز من النافذه بحزن مش هرتاح غير لما رنا تقوم بسلامه لان احساسي بالذنب هيقتلني
نظر اليها وليد بحزن ايضا و نقل نظره الي الطريق و هو يفكر في حبيبته
________________________________
كان يجلس مروان و معه شاكر بجانب بعضهم في السجن


سجين ضرب مروان بقوه قوم يا واد اغسلي الهدوم هتفضل قاعد كده لا شغله و لا مشغله
نظر اليه مروان بخوف حااا.. حااضر يا فندم هقوم اهو
صرخ فيه السجين مسمهاش فندم اسمي المعلم يا عيره المساجين قوم ياض مالك قاعد كده
وقف مروان و هو هزيل و خائف طيب فين الهدوم دي


نظر اليه بقرف السجين و خلع ملابسه من عليه اخد اهي هي دي و ساعه بالكتير تكون عندي انت فاهم
وقف شاكر امامه انت مالك بتكلمنا كده ازاي انت مش عارف احنا مين و لا ايه
وقف السجين و خلفه باقي السجناء انت بزعقلي انا يالا دا انت اللي باين عليك مش عارف بتكلم مين انا الكبير هنا معلم السجن و شاور الي باقي السجناء
ذهبو السجناء اليهم و بدأو يضربو فيهم بكل قوه و غل
______________________________


كان ياسين جالس امام غرفه رنا و بجانبه والدته كانت عيناه حمراء كالدم نظر الي والدته ماما تعالي اروحك قعدتك دي ملهاش لازمه مش هيرضو يدخلونا عندها دلوقتي تعالي علشان ترتاحي انتي مش هتقدري تواصلي كده
هزت امل رأسها طيب تيجي معايا و ترتاح انت كمان انت شكلك تعبان اوي يا بني
امسك ياسين يدها و قبلها يلا يا امي نمشي
ذهبو من المشفي و الي المنزل


دخلو الي المنزل نظر ياسين حوله و تصورت امامه صوره فيروز و معاها رنا و هم يتحدثون و فيروز تجري عليه فاق علي يد امل و هي طبطب عليه ادخل يا حبيبي ارتاح
دخل ياسين بدون كلام و الحزن يسيطر عليه من وجعه من حبيبته و خوفه علي اخته الوحيده جلس علي السرير نظر الي الخزانه وجدها فارغه بالكامل ذهب اليها سريعا و نظر اليها كانت خاليه من ملابسها و لكن رائحتها في كل مكان رائحتها التي تفقده عقله جلس مره اخري بحزن و بدأت الدموع تنزل من عينه بغزاره
كانت امل واقفه علي باب غرفته و هي تسمع صوت بكاءه دخلت عليه و قلبها يألمها علي وجعه جلست بجانبه و اخذته في حضنه و طبطبت عليه اهدي يا حبيبي


حضنها ياسين بقوه بحبها اوي يا امي مقدرش اعيش من غيرها انا قعدت عمري كله بحلم بيها و بحلم باليوم اللي تكون فيه ملكي و لما تبقي معايا يحصل كده تبعد عني قبل ما اشبع منها
نزلت دموع امل علي خدها طيب مش يمكن تكون فعلا مظلومه يا بني و انت فاهم غلط اسمع منها و خليها تحكيلك
ياسين بعصبيه ازاي و انا شايف بعيني و سامع بوداني عايزاني اصدق ايه في الدليل اللي يخليني اصدقها رنا دلوقتي في غيبوبه علشان هي السبب انا مستحيل اسامحها
تنهدت امل طيب يا بني خلاص اللي تشوفه ... طيب لو انا قولتلك صدقها و انها مظلومه هتصدقني
ياسين مسح دموعه لا مش هصدق غير اللي شوفته و سمعته و بعد اذنك دي صفحه و اتقفلت خلاص مافيش امل نرجع لبعض


هزت امل رأسها بيأس منه خلاص اعمل اللي يريحك بس بتمني مترجعش تندم بعد كده و ذهبت و تركته
______________________________
وصلت فيروز منزل خاله ياسين كانت امرآه في منتهي الحنيه و الطيبه اخذت فيروز في حضنها اهلا يا حببتي نورتينا و نورتي البيت
ابتسمت لها فيروز بأمتنان شكرا لحضرتك جدا
كانو اولادها ملتفين حلو فيروز بأنبهار صرخت بهم والدتهم بس يا واد منك ليه ابعدو عنها
نظر اليها ابنها الكبير و مد لها يده معاكي المهندس رامي مهندس قد الدنيا في اكبر شركه بترول


نظرت له فيروز بستغراب اهلا بيك يا بشمهندس اتشرفت بيك
ازاحه اخيه الصغير ابعد كده و مسح علي شعره ليهندمه و مد يده لها و معاكي سمير دكتور المستقبل اينعم لسه في ثانوي بس هبقي دكتور
مدت يدها فيروز و ابتسمت له اتشرفت بيك يا دكتور
ازاحه اخيه الاصغر و انا بقي الصغير خالص شريف لثه في ابتدائي
نزلت علي عقبيها فيروز و قبلته اتشرفت بيك يا حبيبي


مال سمير علي رامي و بصوت واطي يا بخته اخوك دا كل البنات شغاله بوس فيه يارتني كنت انا
رامي بصوت واطي هي حلوه اوي كده ازاي هو ياسين اختل في نفوخه علشان يسيب القمر دا
ضربته والدته اخرس يا حيوان صوتك عالي عيب كده دي زي اختكو
زينات خاله ياسين نورتي يا حببتي تعالي يلا علشان تدخلي اوضتك و ترتاحي فيها شويه
فيروز بتوتر انا اسفه اني جيت و لغبط ليكو حياتكو


سمير و هو مبتسم لها ابتسامه واسعه اوعي تقولي كده دا انتي نورتينا و بصي دا بيتك اصلا اعتبرينا مش موجودين
زينات بنفاذ صبر ما خلاص يا واد منك ليه سبوها تدخل ترتاح بقي يلا يا حببتي ادخلي ريحي و انا هحضر الاكل علشان تاكلي معانا عيش و ملح
دخلت فيروز الغرفه و هي تشعر انها لا تنتمي لهذا المكان كانت تشعر بالضيق جلست علي السرير و فتحت حقيبتها و اخرجت منها جوابات ياسين لها و صور و مسكت السلسله انتي اهداها ياسين لها و ابتسمت بحزن و قبلتها بحب وحشتني اوي


مسكت زينات اولادها جرا ايه يا واد منك ليه عيب كده اول مره تشوفو بنات اياك
رامي لوالدته ابن اختك دا دماغه مش فيه ازاي يزعل القمر دي ازاي يجيله قلب و اقترب من والدته ايه رأيك تجوزيهالي
سمير ازاحه و وقف مكانه لا اتجوزها انا بصراحه انا كنت مخبي عنك انا بحبها
اطنطت شريف الصغير لا طنط دي هتتجوزني انا و بث و انتو لا
نظرت لهم زينات بصدمه نهاركو اسود لا دا انا اخاف علي البنت منكو عارفين لو متلمتوش انا هطردكو من البيت خالص انتو فاهمين و تركتهم و ذهبت للمطبخ لتجهز لها الطعام


نظر سمير الي باب غرفه فيروز بصراحه صعبانه عليا اوي من اللي حصل فيها البسكوته دي متستهلش ابدا اي حاجه من اللي حصلت
لوي رامي فمه و انا برضو بس منعرفش حاجه خالتو موضحتش اي حاجه في التليفون و اكيد هنفهم قريب و يلا بقي ادخل ذاكر يا دكتور و انت اصلا ادبي
سمير بغرور هبقي دكتور في الجامعه خلي بالك مش لازم ابقي دكتور و بلطو ابيض
هز رامي رأسه بنفاذ صبر و تركه و ذهب
________________________________


دخل وليد المشفي التي تتواجد فيها رنا توجهه علي غرفتها وجد ياسين و امل قد ذهبو قرر الدخول الي رنا
دخل الي غرفتها و كاد قلبه ينخلع من مكانه بسبب شده نبضه اقترب منها و هو ينظر اليها بحب و عشق مسك يدها و قبلها وحشتيني اوي علي فكره وحشتني شقاوتك اللي كانت مجنناني انا الوجع اللي في قلبي ميتوصفش مش قادر اشوفك كده بجد رنا انا بحبك اوي اوي من ساعه اول مره شوفتها فيها و بدأ يضحك فكره اول مره اهو اليوم دا بقي انكتبلي فيه احلي حاجه حصلتلي في حياتي حبك في قلبي اتولد في اليوم دا اصحي بقي بجد وحشتيني اوي و اوعدك اول ما تفوقي اول كلمه هقولها اني بحبك و مسك يدها و قبلها و خرج من الغرفه و هو يدعي ربه ان يرجعها له بسلامه
_______________________________


كانت فيروز جالسه علي البحر و هي ترتدي فستان ابيض جميل جدا كانت تنظر الي البحر و هي مبتسمه ابتسامه واسعه
جاء ياسين خلفها و حضنها بقوه وحشتيني اوي يا فيروزتي
لفت له فيروز و نظرت له بحب بجد وحشتك مكنتش قعدت كل الفتره دي متسألش عليا انت عارف اني مقدرش اقعد كده من غيرك انا راحتي معاك يا ياسين
اقترب منها ياسين بشده و انا مقدرش ابعد عنك ابدا انتي روحي حد يقدر يبعد عن روحه انتي حببتي و قلبي و مشي انفه علي وجهها بحب وحشتني ريحتك اوي انا بعشقك و التقط شفاتيها في قبله حاره يبث فيها شوقه اليها و حبه لها
تبادل معه فيروز القبله و هي تائهه في بحور العشق و الحب وفصلت قبلتها انا بحبك اوي


و فاجأه ابتعد عنها ياسين و هو ينظر لها بشمئزاز و كره ظاهر عليه و صرخ في وجهها بقوه ابعدي عني
استيقظت فيروز وهي مخضوضه بشده وضعت يدها علي قلبها اللهم اجعله خير و انا اعتبره كبوس و لا حلم جميل اوف بقي انا تعبت و حاولت ان تذهب في النوم مره اخري
《 بعد سته شهور 》


كانت تجلس فيروز علي البحر و هي في يدها دفتر و قلم كانت تنظر الي البحر و هي تفكر في كل الاحداث اشتاقت لياسين بشده كانت تذهب الي المشفي للاطمئنان علي رنا و وليد يرجعها الي الاسكندريه مره اخري بدون ان يعرف ياسين انها تأتي
جلس بجانبها رامي و ابتسم لها بحب اخوي و قال لها بهزار لا ما هو مش كل شويه اجي اجيبك من هنا ارحميني خالتي و امي كل شويه روح هات فيروز كانك مثلا هتوهي و هما ميعرفوش انك بقيتي حافظه اسكندريه اكتر مني
ضحكت فيروز عليه بشده شكرا يا سيدي علي اهتمامك انا مش برتاح غير هنا بحس براحه مش بقدر احسها غير هنا او في اي مكان تاني
رامي بخبث طيب بيت مصر موحشكيش


ابتسمت له فيروز وحشني اوي اكتر بيت حسيت فيه بالامان بس مليش نصيب اعيش فيه اكتر من كده
رامي بحماس طيب يلا بقي نروح الا امي عامله حله محشي تاكلي صوابعك وراهم
قفلت الدفتر و وقفت امامه يلا بينا احسن انا جعانه اوي و ذهبو الي المنزل
____________________________


كان ياسين هيئته تغيرت تماما اهمل في نفسه يجلس طوال الوقت امام غرفه رنا منتظرها لتستيقظ
دخل عليه وليد و جلس بجانبه عامل ايه النهارده و نظر الي الغرفه مافيش اخبار جديده
نظر اليه ياسين بوهن لا مافيش لس.. كاد ان يكمل جملته و لكن وجد الممرضين يذهبون سريعا بأقصي سرعتهم الي غرفه رنا
وقف ياسين و معه وليد بستغراب و هم يتسألون واقف وليد ممرضه هو في ايه مالكو بتجرو ليه هو حصلها حاجه
الممرضه ابتسمت لهم المريضه فاقت و داست علي جرس علشان كده جرينا كلنا نطمن عليها و الدكتور دخل عندها علشان يشوف حالتها


وقف ياسين و دموعه تنهمر منه و هو يحمد الله كاد قلبه ان يقف خوفا عليها حضن وليد بشده فاقت يا وليد
وليد بحماس و فرحه و سعاده فاقت اخيرا انا مش مصدق نفسي
خرج الطبيب من غرفتها و هو مبتسم لهم حمد الله علي سلامتها يا جماعه هي بقت كويسه دلوقتي بس هتقعد كام يوم لحد لما نطمن اكتر تقدرو تدخلو تطمنو عليها
دخل ياسين بلهفه و ذهب اليها و هو فرحان بشده اقترب منها و اخذ يقبلها من اعلي رأسها حمد الله علي السلامه يا قلبي وحشتيني اوي


ابتسمت رنا له بوهن و تعب الله يسلمك هو ايه اللي حصل و اديلي قد ايه هنا
طبطب ياسين عليها بحب مش مهم اديلك قد ايه المهم انك كويسه و بخير و قومتي ليا بسلامه
كان وليد يقف بعيدا و هو ينظر لها بحب و اشتياق كان يتمني ان يقترب منها و يأخذها في حضنه ليقتل اشتياقه لها اقترب منهم ببطئ حمد الله علي سلامتك
نظرت لع رنا بأشتياق و حب اول مره يري هذه النظره منها الله يسلمك
ياسين بحماس انا هروح اجيب امي دي هتفرح اوي اول ما تعرف انك فوقتي و قبلها هروح اجبها و اجي علي طول يا حببتي


ابتسمت له رنا بوهن ذهب ياسين ليأتي بوالدته
كان وليد يقف عند الباب اقترب منها و هو مشتاق اليها بشده حمد الله علي سلامتك يا رنا
ابتسمت رنا بكسوف الله يسلمك يا وليد زي ما انت متغيرتش
ضحك وليد عليها بشده دا كلهم ست شهور بس مش سنين يعني انتي اللي مهما حصلك هتفضلي زي ما انتي دمك خفيف و جلس بجانبها و مسك يدها
نظرت له رنا و اتصدمت من تصرفه انت ماسك ايدي ليه عايز ايه مني
وليد بنفاذ صبر اتهدي بقي هعوز منك ايه يعني انا بس كنت عايز اقولك اني بحبك كنت واعد نفسي ان اول ما تفوقي لازم اقولهالك


نظرت له رنا و هي لا تنطق بكلمه واحده و بلعت ريقها بصعوبه و توتر انت قولت ايه
ضحك وليد بحبك من اول مره شوفتك فيها و انا قلبي حبك كنت مش قادر اقولهالك بس لما حصل اللي حصل دا اكتشفت اني غلطان و اني مينفعش اصبر اكتر من كده انا بحبك اوي يا رنا و قرب يدها الي فمه و قبلها تتجوزيني يا رنا
كانت رنا تنظر اليه و هي لا تقدر علي الكلام بأي شئ و اخذت نفس عميق هي فيروز اتوصت بيا و لا ايه اكيد هي اللي قالتلك انك تعمل كده صح


ضحك وليد لا يا ستي انا قولت كل دا علشان انا عايز اقوله و هي مقلتش ليا حاجه
نظرت له رنا بحب حاولت تغير الموضوع هي فين فيروز و لما ياسين راح يجيب ماما قال هجيبها هي بس
تغيرت ملامح وليد فيروز اكيد هتيجي و تطمن عليكي هي اكتر وحده كان نفسها انك تفوقي
نظرت له رنا بحيره في ايه هي فيروز كويسه ادام هتيجي تطمن عليا كلمها و قولها انها تيجي هي وحشاني اوي
توتر وليد اااه طبعا هقولها تيجي و هكلمها بس مش دلوقتي


قطع حديثهم دخول امل و ياسين ذهبت اليها امل سريعا و اخذتها في حضنها حببتي يا بنتي وحشتيني اوي
حضنتها رنا بقوه و اخيرا شعرت بالامان و انتي كمان يا ماما وحشتيني اوي و خرجت من حضنها و نظرت لهم جميعا كلكو وحشتوني اوي فين فيروز
نظرت امل و وليد الي ياسين الذي نظر بعيدا و تجاهل نظرتهم و قالت لها امل موجوده يا حببتي و هتيجي علشان تشوفك
نظرت لهم رنا بأستفهام هي فين يعني انتو مخبين عني ايه في ايه يا جماعه هي فيروز كويسه
امل بعصبيه مكتومه ايوه ياسين طلقها بعد اللي حصلك هو مفكر انها هي السبب في اللي حصلك


نظرت رنا الي ياسين بغضب صحيح كلام دا يا ياسين طلقت فيروز انت ازاي تعمل كده و ايه اللي خلاك تقول انها السبب فيروز هي كمان اتأذت زي زيها بالظبط و نقلت نظرها الي والدتها انتي ليه مقولتيش ليه يا ماما
نظر ياسين الي والدته تقوليلي ايه بالظبط يا امي في ايه مخبياه عني
وقفت امل امامه و انت كنت هتصدقني قولتلك انها مظلومه و انت رفضت حتي تسمع
ياسين بعصبيه هو في ايه بالظبط انتو مخبين عني ايه و ازاي فيروز بريئه انا شايفها بعنيا و سامعها عايزني اصدق ايه


رنا بحزن علي صديقتها كان معايا يوم الحادثه تليفون راح فين هو عليه كل حاجه فيروز مسجله عليه كلام هجرس كله و كان المفروض هقابل وليد و هديله التسجيلات دي علشان يسلمها للنيابه بس هجرس دا خطفني
اقترب منها ياسين و هو يكتم غضبه بصعوبه و انا محدش جه و كلمني و قالي ليه مليش لازمه انا علشان تخططو و تنفذو و انا اخر من يعلم
رنا بخوف من منظر ياسين خوفنا عليك فيروز رفضت تقولك لتتهور و هجرس يأذيك هو اللي السبب في الحادثه بتاعتك و دا خلي فيروز تموت من خوفها عليك


وقف ياسين امامهم و هو غاضب بشده ازااااااي يعني ايه محدش يقولي يعني ايه خافت انتو بتقولو ايه لدرجه دي مليش قيمه عندكو لدرجه دي مش شايفني راجل و خرج من الغرفه و هو غاااضب بشده
نظرت امل الي وليد الحقه يا بني و هديه
ذهب وليد سريعا خلفه


كانت رنا تبكي في صمت فيروز فين يا ماما و ايه اللي حصلها هي ملهاش حد ازاي ترضي ياسين يعمل فيها كده
جلست امل بجانبها اهدي يا رنا فيروز كويسه و انا برضو هقدر اسيبها يا بنتي هقولك هي فين بس اوعي حد يعرف
______________________________
كان ياسين يجلس امام المشفي و هو غاضب بشده و الضيق كاد ان يفتك به و يشعر بأصعب احساس انه لايستطيع ان يحمي زوجته و اخته و احساسه بظلم فيروز


وقف بجانبه وليد انا حاسس بيك ان الموضوع صعب و لو كنت اعرف اكيد كنت هجيلك و احكيلك علشان نتصرف سوا بس للاسف هما الاتنين سبقونا متزعلش هما من خوفهم عليك عملو كده
نظر اليه ياسين بضيق انا مش قادر اتخيل هما عملوا كده ازاي انا حاسس اني قليل اوي و ضعيف اني مش قادر احميهم هما بدل ما يحموني قتلوني يا وليد ازاي قدرو يعملو كده
طبطب وليد علي كتفه اهدي اسمع منهم و اسمع التسجيل اللي بتقول عليه رنا و ساعتها احكم يا سيدي
هز ياسين رأسه انا هعمل كده فعلا ... بس فيروز فين يا وليد


تنهد وليد انسي فيروز يا ياسين خلاص انت طلقتها بلاش تسأل بقي ... سلام و تركه و ذهب
______________________________
كان يجلس مروان علي الارض و كان وجهه لا يظهر من كثرت الضرب به كان يسمح الارض و هو يتألم نظر الي المسجونين بكل غل و كره
نظر اليه احدي المسجونين مالك ياض بتبص علينا كده ليه
وقف مروان بكل غل و كره و مسك في ملابسه و بدأ يضرب فيه بكل غل


اخرج المسجون سكين من ملابسه و ضرب مروان بها و طعنه بالسكين اكثر من طعنه
وقع مروان علي الارض من اثار الطعنه و هو ينزف بشده و لا يقدر علي الكلام و اخذت روحه تتصراع حتي خرجت الي خلقها
ذهبو المسجونين سريعا بعيدا عنه و خرجو كأنهم لا يفعلوا جريمه قتل
دخل شاكر عليه يلا يا مروان خلينا نخلص المسح علشان انا تعبت و عايز ارتاح شويه نظر الي الارض وجد مروان ملقي علي الارض و حوله دماء اخذ يصرخ بأعلي صوته مرووووووواااان
______________________________


ذهب ياسين الي المنزل و اخرج الحقيبه الذي اعطته له الممرضه في المشفي فتحه و اخذ يبحث عن الهاتف اخرجه و مسكه و ايده ترتعش فتحه و بدأ يسمعها
ابتسمت رنا بخبث و اخذت الهاتف من يدها و بدأت تسجل قوليلي بقي انتي بتحبي ياسين اوي كده
ابتسمت فيروز بسعاده طبعا بحبه كلمه بحبه دي قليله اوي عليه احساسي معاه مختلف عن اي احساس تاني بحس معاه بالامان و انه سندي بجد اللي اقدر اسند عليه من غير ما يمل و لا يتعب


رنا طيب شركه باباكي كده خلاص ضاعت و كل اللي عندكو ضاعت هترضي تعيشي معه هنا في بيت المتواضع دا
وقفت فيروز و نظرت من النافذه هتصدقيني اني كل الفتره دي محنتش حتي لبيتي لان حسيت البيت دا هو اللي بيتي و بنتمي ليه انا هعيش مع ياسين حتي لو في عيشه صغيره كفايه عندي ابقي معاه و في حضنه
جلس ياسين علي الارض و الندم يألم قلبه اخذت دموعه تتجمع في عيونه و كان يشعر بالندم الشديد علي فعلته معاها ذهب سريعا ليخرج صندوق الذي يوجد فيه صورها و جوباته لها وجد الصندوق فارغ و بداخله رساله مكتوبه بخطها
اخذ يقرأ بها


《احببتك رغم كل الصعاب اول نظره لعينيك اخذتني في دوامه الحب بل العشق انت لا غيرك دخل قلبي كنت لا اعلم ما هو الحب و لا شعوره من قبل و لكن اول ما رأيتك جعلت قلبي ينبض بقوه شعور جديد اشعر به استمر قلبي سنين و سنين لا يشعر بالحب لكن انت وحدك لا غيرك جعلني احب كنت اتمني شخص يحبني مثل ما فعلت انت اشكر ربي طوال حياتي لانه رزقني بك نظره من عينيك كانت تكفيني لاشبع بها قلبي المتيم بك احبك نعم احبك بل كلمه احبك قليله عليك العشق هو الوصف الوحيد لك يا من سكنت قلبي و روحي ابق بجانبي ابق معي لا تترك قلبي وحيدا قلبي من غيرك كالطفل الذي فقد امه يتيم 》
قرأ ياسين هذه الكلمات و اخذ يبكي علي ما فعله و غبي .. غبي يا ياسين ازاي تعمل فيها كده يعني كل دا الحقيقه قدامي و انا مش شايفها فيروز انا اسف و قرر الذهاب الي المشفي ليعرف من وليد اين فيروز
________________________________


كانت رنا جالسه و امامها الطبيب يفحصها لا تمام انت بقيتي كويسه جدا و تقدري تخرجي النهارده
فرحت امل و وليد بشده نظر اليها وليد بفرحه وحب طيب كويس جدا و غمز لها بدون ان يلاحظ احد
كتمت رنا ضحكتها بصعوبه طيب يا ماما يلا نمشي دلوقتي علشان انا عايزه اشوف فيروز وحشتني اوي
دخل عليهم ياسين و في يده جواب فيروز و اقترب من وليد ومسكه من ملابسه بقوه فين فيروز انطق فين هي انا طول ٦ شهور دول و انا بدور عليها من وراكو بس مكنتش لاقيها انطق بقي


بلع وليد ريقه بصعوبه و بصدمه من كلامه هي قالتلي معرفكش مكانها مهما حصل و خف ايدك بقي شويه علشان اخوك علي وش جواز و عايز اتجوز و انا سليم
اخذ ياسين الغرفه ذهابا وايابا و بعصبيه هتكون راحت فين و نقل نظره الي وليد اعمل حسابك مافيش جواز غير لما تقولي فين هي انت فااااااهم
اتصدم وليد منه لا انت بتقول ايه انا مالي طيب انتو حرين مع بعض ذنب امي انا ايه و نقل نظره الي امل و اقترب منها و مسك يدها طنط حببتي جوزيني بنتك و سيبك من المجنون دا يارتني ما قولتلك يا اخي اني عايز اتجوزها و جيت لطنط العسل دي علي طول


ضحكت امل عليه خلاص اهدي هحاول معاه و بصوت واطي له لو مرضيش اخدها و اهربو و اتجوزو و سيبكو منه بس ابقي خدوني معاكو
نظر اليهم ياسين انتو بتقولو ايه اوعي يا امي تكون متفقه معه اني يخبي عليا مكانها
هزت امل رأسها لا ابدا يا حبيبي يعني اشوفك بالشكل دا و اخبي عنك انت ابني برضو مهما كان
نظرت لهم رنا يلا بقي انا خلصت يلا علشان نمشي انا زهقت من القعده دي و بعصبيه مكتومه اقتربت من ياسين و ضربته علي قلبه بقوه تستاهل كل اللي يحصلك خليك كده بتلف حوالين نفسك انا لو مكانها مش هرجعلك


نظر اليها ياسين بغضب خليكي في حالك و ديني يا رنا ما هتتجوزو غير لما فيروز تظهر و ترجع البيت كمان و خليكو كده و ذهب و تركهم و هو غاضب بشده
نظرو الي بعضهم البعض و اخذو يضحكو بقوه عليه اقترب منها وليد بقولك ايه اخوكي لو فضل كده انا هخطفك قدام امك اهو و اتجوزك و ارتاح بقي
امل بنفاذ صبر ما خلاص يا واد منك ليها خلينا نروح و نكلم فيروز و نشوف هنعمل ايه معاها و مع البيه التاني
ذهبو الي المنزل لم يجدو ياسين


رنا بحزن ماما ياسين صعبان عليا اوي بجد باين عليه التعب
امل بحب لازم يتعب علشان بعد كده يحافظ علي اللي في ايده و يعرف قيمته متخافيش هيرجعو لبعض
رنا بحماس طيب ازاي بقي هنقنعه انه يجي معانا اسكندريه و هو مش بيحب يروح هناك عند اختك زي بالظبط
امل ضربتها علي يدها عيب كده يا بنت هنحاول نقنعه و المهمه دي بقي في ايدك انتي شيدي حيلك
في صباح يوما جديد


دخلت رنا علي ياسين هااااا مش هتيجي بردو علشان خاطري انت لازم تيجي معانا عيب متحضرش خطوبه ابن خالتك
تأفف ياسين بنفاذ صبر مش هاجي اسكتي بقي و انا اصلا مش ضايق الزفت وليد لو شوفته ممكن اموته
كتمت رنا ضحكتها بصعوبه و تصنعت الحزن و جلست بجانبه خلاص لو انت مش هتروح انا كمان مش هروح و هقعد معاك و لو عايز ننزل ندور عليها انا معاك المهم تبقي مبسوط
تنهد ياسين خلاص بطلي زن هاجي معاكو يارب نخلص


ضحكت رنا بفرحه بجد طيب يلا بقي بسرعه وليد مستني تحت و ذهبت و خرجت من الغرفه
نظر ياسين لي اثرها بقرف انا مش عارف هي فرحانه اوي كده ليه طيب و رحمه ابويا ما هتتجوزو غير لما القيها قطعه رن هاتفهه كان كريم
ياسين : ايوه يا كريم سلمت كل حاجه للنيابه اللي تثبت براءه نسرين
كريم : ايوه سلمت كل حاجه و اجراءات خروجها بتخلص اهو بس طبعا باقي التسجيلات ملهاش لازمه دلوقتي بعد موت هجرس


ياسين : اه صح يا كريم عملتو ايه مع اللي اسمها ميار دي اتحبست ولا ايه
كريم : للاسف اتحجزت في مستشفي الامراض العقليه
ياسين : شكرا جدا تعبتك معايا طول الفتره دي و اغلق معه الخط ... تنهد و ذهب ليرتدي ملابسه لذهاب معهم
بعد مده
وصلو الي منزل خالته و كان جو الفرح مسيطر علي المنزل كان ياسين مختنق و يريد ان يذهب انا هتمشي علي البحر شويه و بعد كده هاجي


امل تصنعت الغضب عيب كده ازاي تمشي من قبل ما تسلم علي خالتك و تبارك لابن خالتك علي خطوبته يلا قدامي سلم و بعد كده امشي
تأفف ياسين حاضر يا امي و ذهب خلفهم و دخل وجدهم جيمعا متجمعين
وجد ابن خالته رامي و بجانبه عروسته و كانت الصدمه الذي كانت سوف توقف قلبه
كانت العروسه فيروز

تعليقات