Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقائهم المستحيل الفصل العاشر


  رواية لقائهم المستحيل الفصل العاشر

ذهب ياسين ليفتح الباب تفاجأه بوجود وليد امامه انت ايه اللي جابك هنا
نظر وليد اليه بستغراب امشي يعني و لا اعمل ايه حد يقول لضيف جايله ايه اللي جابك


كان ياسين واقف امامه و هو مبتسم اه في انا قدامك اهو وبقولك ايه اللي جابك انت مش قولت انك مينفعش تيجي في اي مكان فيروز موجوده فيه علشان لو شاكر و ابنه مرقبينك ميعرفوش عنها حاجه
تأفف وليد بنفاذ صبر طيب دخلني الاول و بعد كده هقولك ايه اللي جابني يا بني ادم
ربع ياسين يده امام صدره تمام هتدخل بس تحذير ليك اوعي تقرب من فيروز سلم عليها من بعيد انت فاهم و اوعي اشوفك واخدها في حضنك علشان مخلكش تحضن الباب دا انت فاهم


ضحك وليد بشده انت بتتكلم بجد دي اختي يا بني ادم و هي وحشاني اوي انت اكيد بتهزر مش كده
لوي ياسين فمه انت شايف ايه دا شكل واحد بيهزر معاك
سند وليد يده علي الباب خلاص ماشي يا عم دخلني بقي تعبت من الوقفه دي مش معامله ضيوف دي خالص
دخل ياسين و معه وليد وجلسو في غرفه الصالون استني هنا لحد لما انده عليها و زي ما فهمتك يا وليد مش عايز استهبال ذهب ياسين من امامه


نظر وليد في اثره دا شكله اتجنن علي الاخر الله يكون في عونك يا فيروز و بدأ ينظر حوله
وجد ياسين والدته و فيروز واقفين مع بعضهم استغرب بشده و ذهب اليهم انتو وقفين كده ليه انتي كويسه يا امي فيكي حاجه
نظرت اليه امل بحب لا ابدا انا كنت بتكلم مع فيروز شويه عايزها تاخد علينا و تتعود علي المكان مش اكتر
نظر ياسين الي فيروز بحب و كان ظاهر اليه هتاخد علي المكان متقلقيش يا امي انا هاخدها منك شويه في ضيف جايلها و عايز يشوفها اخو فيروز جه و عايز يشوفها و يطمن عليها


سمعت فيروز كلمه اخيها وليد جه بجد ذهبت سريعا الي الخارج حتي تري وليد كانت تشتاق ليه بشده
كان يذهب ياسين خلفها بسرعه و لكن اوقفته يد امل ممسكه به استني هنا انت مقولتش انها ليها اخ يا بيه انت مخبي عليا ايه يا ياسين انطق
نظر ياسين اليها مش وقته يا امي و ذهب وراء فيروز بسرعه و جدها تذهب الي وليد حتي تحضنه
وقفت فيروز بصدمه من صرخه ياسين استني عندك اوعي تقربي ليه و ذهب سريعا ليقف بينهم و كان ظهره لفيروز و كان ينظر الي وليد بشر و غضب متسلميش عليه يا فيروز ابعدي روحي اقعدي هناك


استغربت فيروز من موقفه و كلامه ليه يعني مسلمش عليه كادت ان تذهب الي وليد
اعطاها ياسين وجهه مش هينفع تسلمي عليه خالص اصله عنده حساسيه و ممكن يعديكي و تتعبي
نظرت فيروز بحب و ابتسمت الي وليد انت كويس يا وليد طمني عليك حساسيه ايه دي من امتي و انت بتجيلك حساسيه عمري ما سمعت انها جتلك قبل كده
ضحك وليد بشده كان يأخذ نفسه بصعوبه من شده ضحك معلش بقي يا حببتي جتلي فاجأه كده و انا قدام الباب جتلي الحساسيه


ضربه ياسين بيده علي بطنه بدون ان تلاحظ فيروز و بصوت واطي حبك برص اصبر عليا يا زفت
جلست فيروز بعيد عنه الف سلامه عليك انت وحشتني اوي بجد يا حبيبي طمني عمو شاكر و مروان بيعملوا ايه و الشركه ماشيه ازاي طمني
نفذ صبر ياسين و قال بصوت عالي جرا ايه مش تروحي تجبيله حاجه يشربها و لا ايه دا ضيف برضو
هزت فيروز رأسها و هي مستغربه تصرفات ياسين اه تمام هروح اجبلكو حاجه تشربوها عن اذنكو ذهبت فيروز من امامهم
نظر ياسين علي وليد وجده يضحك بشده و كمان بتضحك يا زفت ايه حببتي دي يا بني ادم ما تحترم نفسك جوزها قاعد قدامك


حاول وليد ان يكتم ضحكه بصعوبه في ايه يا عم دي اختي و الله انت ليه مش راضي تصدق انت بتغير و لا ايه قطع كلامهم دخول فيروز و كانت رنا خلفها و معاه المشروبات
جلست فيروز بعيد عنهم تعالي يا رنا اعرفك علي اخويا وليد
دخلت رنا و ذهبت ناحيه وليد لتقدم له المشروب كانت تنظر علي الارض
رفع وليد رأسه وجدها امامه وقف و بصوت عالي هو انتي ايه اللي جابك هنا
________________________________


كان هجرس يجلس علي كرسي مكتبه و هو يفكر في كلام صديقه عمرو تنهد بصوت عالي و رفع سماعه الهاتف ايوه عمرو وصل و لا لسه طيب اول ما يوصل يجيلي فورا سند رأسه بأرتياح علي كرسيه و سرح في ذكرياته مع فيروز
( فلاش بااااااااااااااك )
كان هجرس يقف قريبا من منزل فيروز و صبره ينفذ اخرت اوي كده ليه فاجأه سمع صوتها وحشتني اوي
نظر خلفه وجدها فيروز و هي تبتسم بحب له ايه مالك مش بترد عليا ليه انا عارفه اني اخرت عليك بس معلش عقبال ما قدرت اخرج من غير ما بابي ياخد باله


ضحك هجرس بشده و مسك يد فيروز و قبلها مش زعلان يا حببتي انا مقدرش ازعل منك ابدا
ابتسمت فيروز ابتسامه واسعه ربنا يخليك ليا انا بحبك اوي اوي يا هجرس
نظر اليها هجرس بحب و انا كمان بحبك اوي يا زوزو و مستعد اعمل اي حاجه علشانك
( باااااااااااااااااااااك )
فاق هجرس علي يد عمرو صديقه ايه مالك دخلت و فضلت انده عليك و انت و لا هنا مالك انت كويس
تنهد هجرس انا تمام انت لسه زعلان مني خلاص هصالح ميار متقلقش احب اقولك ميار اصلا مش زعلانه
جلس عمرو امامه و هي علشان بتحبك و مستعده تستحمل منك اي حاجه تعمل فيها كده حرام عليك يا هجرس سيبك من اللي انت جايه علشانه لو انت كدبت علي الدنيا كلها مش هتقدر تكدب عليا


وقف هجرس بكل غضب كدب ايه دا يا عمرو انت عارف انا جاي ليه جاي علشانها هي و بس
وقف امامه عمرو بتحدي و نظر اليه انت هتكدب الكدبه و تصدقها و لا ايه انا عمرو يا هجرس مش ميار و لا شاكر علشان تقولهم انك جاي علشان فيروز و بس انت اه عايزها بس علشان تنتقم من اللي عمله ابوها فيك زمان و اللي انت وافقت عليه بأرادتك يعني محدش غصبك عليه انت جيت علشان تعرفها انها و لا حاجه و تاخد منها كل حاجه و تزلها


اوقع هجرس كل شئ كان علي المكتب بكل عصبيه و غضب و بصوت عالي هو السبب هو اللي عمل فيا كده انا كنت بحبها بجد بس مش قادر انسي اللي عمله ابوها فيا انا اه وافقت علي اللي طلبه مني بس كان غصب عني كنت واثق ان ابوها مش هيسبني في حالي كنت لازم اسبها لانها جبتلي مصايب فوق دماغي بسبب ابوها انا لازم اعرفهم كلهم ان هجرس اتغير و بقي واحد تاني و ايه بفلوسهم و هما اللي عملوه و كان اولهم ناجي و من بعدهم شاكر و فيروز
عمرو ببرود جلس علي الاريكه الضحيه الاولي ناجي موته و خلصت منه شاكر خلاص نهايته قربت فيروز بقي هتعمل فيها ايه
ضحك هجرس بهستريه وشر ايديا تطولها بس هوريها العذاب الوان هعرفها العذاب اللي انا شوفته و بعد كده هخليها تحصل ابوها و عمها و كل حاجه تبقي ليا و بتاعتي
________________________________


اتخضت رنا بشده من وليد و بكل عصبيه و انت مالك ايه اللي جابني هنا و انت اصلا ايه اللي جابك بيتي يا حيوان انت
وقف ياسين و فيروز سريعا بينهم ياسين بعصبيه و هو واقف امام رنا ايه قله الذوق دي يا رنا عيب كده دا وليد اخو فيروز و صاحبي
كانت فيروز امام وليد و ممسكه به اهدي يا وليد مش كده دي رنا اخت ياسين انت تعرفها منين اصلا
وليد بعصبيه دي البني ادمه اللي قالت عليا متحرش
ضحكت فيروز بشده من كلامه و اخذت تضحك و كل من في الغرفه ينظر اليها بستغراب هي دي بجد اللي قالتلك يا متحرش و بتاخد الناس في حتت مقطوعه


نظر اليها ياسين بنفاذ صبر ممكن افهم ايه اللي بيحصل و رنا تعرفك منين يا وليد و تحرش ايه اللي بتتكلمو عنه
نظر وليد اليه الهانم اختك و بدأ يقص له كل شئ بس و سبتني بعد ما هزقتني في الشارع انا متحرش يا ياسين
نظر اليه ياسين و هو كاتم ضحكته بصعوبه انا اسف يا وليد بالنيابه عن رنا و هو بصراحه شكلك متحرش اوي و اخذو يضحكو بشده من كلام ياسين دخلت عليهم امل جرا ايه يا ولاد السفره جاهزه يلا علشان ناكل مع بعض بقي
وقف وليد بأحراج انا مش هقدر انا هقول بس كلمتين لياسين و همشي علي طول مش هقدر اطول
مسكته امل من يده و ذهب به الي السفره انسي خالص انك تمشي ناكل لقمه مع بعض و بعد كده اتكلم مع ياسين براحتك


جلسوا جميعا علي طاوله الطعام نظرت امل الي رنا بعد ما سمعت كل ما فعلته بوليد بغضب اتأسفي يلا للاستاذ وليد هو مش غلطان دا كان عايز يساعدك
نظرت رنا اليه بغضب مكتوم و هي تسبه في سرها و هي تجز علي اسنانها انا اسفه
ابتسم وليد ابتسامه واسعه تقبلته خلاص
انتهو من الطعام و ذهب ياسين و وليد الي غرفه الصالون و معهم فيروز جلسوا جميعا و ذهبت رنا مع امل الي المطبخ لتعمل لهم الشاي
نظر ياسين الي وليد بأهتمام هااااا قول بقي الحاجه المهمه اللي كنت عايزني علشانها


تنهد وليد بجديه بكره هتبدأ الشغل انا كلمت عماد بيتشعل في الشركه هناك و بثق فيه هخليه يمدح فيك قدام شاكر و ابنه علشان تتقبل في الشغل علي طول لان بالنسبه لشاكر و مروان مؤهلاتك مش لزماهم في حاجه اهم حاجه تبقي ذكي و تبقي معاهم في اي شغل شمال
هز ياسين رأسه بأهتمام و جديه تمام انا مستعد لاي حاجه اعملها علشان اوقعهم و يخدو جزتهم و نقل نظره الي فيروز بحب و حق فيروز يرجع
نظرت اليه فيروز بدقه و اخذ قلبها يدق بعنف و بشده ابتسمت له شكرا يا ياسين انا تعباكو معايا يا جماعه


استغرب كلا من ياسين و وليد من شكر فيروز فرح وليد بشده من نظره فيروز لياسين كان مقتنع بشده ان فيروز سوف تحب ياسين كما يحبها طيب تمام كده احنا اتقفنا و كل حاجه تمام مش ناقصنا غير اظبط حد من المحاسبين علشان يدونا اوي ورق يجي تحت ايدهم للمشاريع اللي داخله فيها الشركه فاجأه قطع كلامه
دخول رنا المفاجأ انا ممكن اساعدكو و كانت تبتسم مثل البلهاء
نظر اليها ياسين بشر وغضب انتي ايه اللي دخلك كده هاااا و تساعدي في ايه اصلا انسي خالص يا رنا انك تدخلي في الموضوع دا انا مش مستعد انك تتأذي


ذهبت رنا بجانب فيروز و هي تبتسم لها مش هيحصل حاجه يا ياسين انا بصراحه سمعاكو من اول ما دخلتو و اللي فهمتو انك بتحاولو تساعدو فيروز في حاجه انا مش عارفه ايه هي و انا عايزه اساعدها زيكو و متنساش اني خريجه محاسبه يا ياسين يعني هقدر افيدكو كويس
تأفف ياسين بنفاذ صبر انتي هبله يا بنتي الموضوع مش سهل خالص زي ما انتي فاكره
قطعت كلامه فيروز و نظرت الي رنا بحب و هدوء ياسين عنده حق يا رنا بلاش تعملي حاجه هتأذيكي علشان تساعديني اسمعي كلام ياسين ارجوكي


وقفت رنا بعصبيه لا مش هسمع انا عايزه اعمل كده بكامل اردتي يا جماعه بدل ما تجيبو حد الله اعلم بقي فعلا هيبقي معاكو و لا لا ممكن يخون ثقاتكو انا موجوده اهو و هقدر اساعدكو بجد
اعجب وليد بشده بها و من اصرارها تمام انا موافق علي اقتراح رنا و هي فعلا هتبقي اكتر وحده مناسبه للمهمه دي و انت هتبقي معاها يا ياسين و عينك هتبقي عليها و هتقدر تحميها
نظر اليهم ياسين و تنهد ماشي يا رنا لما نشوف اخرتها بس عايزك عاقله و مش عايز طيش انتي فهمه
صفقت رنا من الفرحه انا بحب جو المؤمرات دا اوي انا مبسوطه و اخذت فيروز في حضنها متخافيش هنجيب حقك هو انا مش فهمه احنا هنعمل ايه بالظبط بس مش مهم خالص انا معاكو ديل يا رجاله
نظرو الي بعضهم و اخذو يضحكو عليها بشده و في صوت واحد جميعا ديل
_______________________________


في المساء كان يجلس هجرس علي كرسي مكتبه في منزله و كان يشرب من كأس الخمر و عيونه كلها و كرهه و حقد
( فلاش باااااااااااااااااااك )
كان هجرس نائم و فاق علي صوت رن هاتفهه اخذه و جده رقم غير مسجل الو مين انتفض هجرس بشده من علي السرير و هو مصدوم بشده ام....ي امي انتي كويسه طمنيني عليكي
كانت والدته تبكي بشده و قوه انت فين يا هجرس عايزه اشوفك يا بني انا تعبانه و عايزه اشوفك قبل ما اموت
بدأت دموع هجرس بنزول من عينه انا مش هقدر انزل يا امي انتي روحتي لفيروز زي ما قولتلك و عرفتيها الحقيقه
صرخت والدته و هي تبكي بقهر انت ذليت امك يا هجرس يارتني ما روحت هزقتني و طردتني من بيتها و سمعتني كلام صعب اوي يا بني و خلت الحرس رموني علي الارض في الشارع تعالي يا بني و سيبك منها انا عايزه اشوفك خايفه اموت و انت مش معايا


سمع هجرس كلام والدته رمي الهاتف من يده و اخذ يكسر في كل شئ حوله و كان يصرخ بقوه ليييييييه بقي تطردي امي يا فيروز انتي تعملي فيا كده مبقاش انا هجرس لو مخلتكيش تتذلي قدامي و اخليكي تدوقي العذاب الوان خرج هجرس من منزله و هو غاضب بشده اخذ هاتفه و اتصل بعمرو ايوه انا موافق احط الفلوس اللي معايا في الصفقه داخل فيها مش مهم عندي الشغل دا شمال و لا لا المهم عندي دلوقتي ان الفلوس دي تكبر و تكبر علشان اقدر اخد حقي و اغلق الهاتف
( باااااااااااااااااااااك )


فاق هجرس من ذكرياته علي طرق باب الغرفه دخلت منه ميار و هي مبتسمه له وحشتني علي فكره
ابتسم هجرس لها و انت كمان وحشتيني يا ميار
سمعت ميار اسمها منه فرحت بشده ذهبت وجلست علي ساقيه و حضنته بقوه انا مبسوطه انك فكرني علي الرغم انك سكران بس شايفني ميار مش حد تاني
ضحك هجرس و نظر اليها انا شايفك كويس و اخذ يقبلها بقوه و جذبها علي المكتب و اخذ يقبلها بقوه و شغف
_________________________________



كان ياسين و فيروز في الغرفه كانت تنظر له فيروز و هي تكتم ضحكتها بصعوبه و فاجأه فلتت منها ضحكتها
سمعها ياسين اضحكي يا ختي عجبك منظري اوي و انا اطول من الكنبه اصلا و اخذ يتقلب ياسين بصعوبه عليها دي بيتنام عليها ازاي دي
نظرت اليه فيروز وكانت تشعر بفرحه بداخلها و هي لا تعرف مصدرها كانت تشعر بأنها رأت ياسين من قبل منذ ان رأته في المستشفي اول مره و قلبها ينبض قوه له كادت ان يقف عقلها من التفكير اخذت تنظر اليه و هو نائم ندهت عليه ياسين ...... ياسين هو انت نمت


كان ياسين مغلق عينه اول ما سمع اسمه من فمها فقد السيطره علي قلبه و اخذ ينبض بقوه من شدته لاقسم انها سمعت دقات قلبه ايوه سمعك في حاجه
ذهبت فيروز اليه و جسلت علي عقبيها كنت عايزه اقولك اني اسفه انا بجد متأسفه ليك
فتح ياسين عينه بسرعه و كان مستغرب بشده نظر اليها انتي قولتي ايه معلش اصلي مسمعتش كويس
تنهدت فيروز بنفاذ صبر بقولك اسفه يا ياسين ايه اللي مسمعتوش بقي
جلس ياسين امامها و نظر اليها بحب و عشق ظاهر عليه انا مش زعلان منك علي فكره بس ايه اللي خلاكي تأسفي فاجأه كده


وقفت فيروز وجلست بجانبه و اخذت تنظر الي عينه و سرحت بهم فاقت علي هزت ياسين لها انت معايا روحتي فين
بلعت فيروز ريقها بصعوبه هو انا شوفتك قبل كده انا حاسه اني شوفتك و كمان اتكلمنا ياسين انا متأكده اني اعرفك من قبل الحادثه بس بحاول افتكر اجمع فين شوفتك مش قادره
نظر اليها ياسين بأندهاش و توتر و شعوره مختلط لو مش قادره تفتكري خلاص بلاش تتغطي علي نفسك كده انتي ممكن تتعبي يلا بقي ننام و اشوف هنام ازاي علي الزفته دي المفروض كنت اجيب واحده اكبر شويه
ضحكت فيروز علي كلامه و قالت بتوتر هو انا عندي اقتراح يعني تعالا انام علي السرير و انا هنام هنا لحد لما تجيب وحده جديده ايه رأيك و نظرت الي عينه علي علشان خاطري وافق هيبقي حل مؤقت
كان ياسين لا سمع منها اي شئ و اخذ يسرح في جمالها وحبه و عشقه لها خاطرك عندي غالي اوي انا موافق بس بشرط النهارده بس مش هقبل تنامي عليها


هزت فيروز رأسها بنعم تمام موافقه نامت فيروز علي الاريكه و كانت كبيره بالنسبه لها بعكس ياسين
ذهبت فيروز في النوم العميق نظر اليها ياسين و ذهب اليها و حملها بهدوء حتي لا تستيقظ و و ضعها علي السرير و شد العطاء عليها جيدا و اخذ ينظر اليها بحب و عشق و يمسح علي شعرها الناعم بحنيه و اقترب منه ليستنشق رئحتها التي تذهب بعقله اخذ يستنشق بقوه وضع شفاتيه علي خدها الناعم و قبلها و اخذ يقبلها حتي وصل الي شفاتيها قبلها قبله خفيفه عليهم كاد ان يفقد سيطرته لولا ان تلملمت فيروز في الفراش ابتعد عنها ياسين بسرعه و مسح علي وجهه و شعره و كان يأخذ نفسه بصعوبه ابعد يا شيطان بلاش تفقد سيطرتك علي نفسك كده ممكن تكرهك بدل تخليها تحبك ذهب الي الشرفه و اخذ يستنشق الهواء حتي يهدي من النار المشتعله في قلبه
_______________________________


في صباح اليوم التالي كانت فيروز مع امل في المطبخ يحضرون الفطار دخلت عليهم رنا ايه رأيكو فيا و انا عامله نفسي سيده اعمال
ضحكو عليها و قالت لها زي القمر يا حببتي اهم حاجه ركزي في شغلك مش علشان ياسين جبلك الشغل دا معاه يبقي تهملي
نظرت لها رنا بتوتر ثم نظرت الي فيروز متخافيش يا ماما انا رايحه علشان اشتغل و بس مش اكتر و انا مليش دعوه بياسين انا اصلا بعيد عن شغله خالص
طبطبت علي كتفها امل ربنا معاكي يا حببتي و خرجت من المطبخ


نظرت فيروز الي رنا انا مش عايزاكي تعملي حاجه ممكن تتأذي منها بسببي الشغل مع عمي و مروان ابنه صعب و ممكن تتأذي و انا مش عايزه دا يحصلك
مسكت رنا يدها و ابتسمت لها انا حبيتك اول ما شوفتك قلبي انفتحلك انا مليش صحاب خالص انا اعتبرتك اختي مش صحبتي انا عايزه اساعدك بجد مش كلام و خلاص انا عايزه اقولك علي حاجه اول ما شوفت حب ياسين ليكي اللي ظاهر عليه اوي حتي في نظرته ليكي قولت لازم اساعدك علشان تبقو مطمنين و مع بعض علي طول كفايه اشوف فرحتكو
سمعت فيروز كلامها و الدموع بدأت تتلألأ في عينها و اخذ قلبها ينبض بقوه تمنت للحظه ان كلام رنا يكون بالفعل صحيح لان كل ما يفعله ياسين الا انه مجرد تمثيل حتي لا تعرف امل بالحقيقه و لا انا كان ليا صحاب انا بجد مبسوطه انك موجوده يا رنا و حضنتها فيروز بشده و بحب حقيقي


دخل عليهم ياسين و اتفاجأ من الذي رأه كان فرحان للغايه كان يتمني ان فيروز تتأقلم في العيش معهم قلبه اطمئن و شعر بالارتياح ان توجد فرصه لحب فيروز له اقترب منهم ايه دا انتو واقفين هنا و مأخرني و انتي يا رنا هانم مش يلا بقي و لا ايه
هزت رنا رأسها ثواني و اكون قدامك جاهزه و ذهبت رنا سريعا لتجهز نفسها لاول يوم عمل لها
لف ياسين نظره علي فيروز و ابتسم لها بحب صباح الخير انا شايفك مبسوطه هنا و كمان اتعودتي علي امي و رنا
ابتسمت فيروز ابتسامه واسعه اولا صباح الخير ثانيا انا فعلا مبسوطه اني موجوده هنا مع والدتك و رنا انا بجد حبتهم اوي


كان ياسين سعيد للغايه و نظر اليها بكل حب يا بختهم انهم ناولو حبك انا هبدأ احسدهم بقي
توترت فيروز بشده من كلامه تحسدهم ليه يعني مش مستهله خالص و اخذت الاطباق عن اذنك بقي علشان الفطار ذهبت فيروز من امامه و تركته في حبه و قلبه الذي كان سعيدا بشده
اجتمعوا علي طاوله الطعام انتهي ياسين من تناول الطعام نظر الي رنا وجدها تتناول الطعام بشراهه وقف ياسين يلا يا رنا اتأخرنا مش من اول يوم نتأخر كده
هزت رنا رأسها و وقفت خلاص خلصت اهو يلا بينا سلام يا جماعه و ذهب الي خارج الشقه ذهب ياسين خلفها و لكن اوقفه صوت فيروز و هي تنده عليه


كانت فيروز متردده بشده ندهت عليه ياسين استني
نظر اليها كل ما يسمع اسمه منها كان قلبه ينبض بشده احم ايوه انتي محتاجه حاجه
اخذت فيروز تفرك في يدها من التوتر لا ابدا انا مش عايزه حاجه انا بس كنت عايزه اقولك خالي بالك من نفسك لان عمي شاكر و مروان مش سهلين خالص
ابتسم ياسين ابتسامه واسعه و هو فرحان من خوف فيروز عليه متخافيش ربنا معايا و انتي كمان و دا كفايه عندي
كان قلبها ينبض بشده من كلامه لها و اخذت تنظر الي عينه الذي اسرتها من اول لقاء بهم و بدون مقدمات اقتربت من اذنه كادت انفاسها تضرب عنقه شكرا انك نيمتني علي السرير لان الكنبه بصراحه مكنتش مريحه
اخذ ياسين نفسه بصعوبه شديده من انفاسها الحاره الذي تضرب عنقه بقوه فاق ياسين علي صوت رنا
الله الله انا مستنياك بره و انتو هنا بتحبو في بعض مش وقته يا عم انت و هي يلا بقي


ابتعدت فيروز عنه سريعا تيجو بسلامه و ذهب سريعا الي الداخل و هي متوتره من الذي فعلته و اخذت تلعن نفسها غبيه ايه اللي انتي عملتيه دا انتي لدراجتي مش قادره تمسكي نفسك ياترا هيقول عليا ايه دلوقتي
ذهب ياسين من المنزل و هو كل تفكيره و عقله معاها و مع الذي فعلته كان يبتسم بدون وعي منه و هو فرحان كان عنده استعداد ان يرمي العقل في عرض الحائط و يأخذها في حضنه و يملئ وجهها الذي يعشقه قبلات وصلوا الي الشركه نفض ياسين افكاره جانبا و بدأ كل تركيزه علي العمل الذي جاء من اجله نظر الي رنا ركزي و اوعي تغلطي في اي حاجه انتي فهمه


كانت رنا فرحانه بشده من هذه التجربه هزت رأسها بفرحه تمام متقلقش كله تحت السيطره يا بوص
لوي فمه ياسين ركزي يا بنتي مش وقت مغامراتك دي دلوقتي انتي عارفه هتعملي ايه مش كده
تأففت رنا بنفاذ صبر ما خلاص بقي عرفت و حفظت ثق فيا يا بوص
ذهب ياسين امامها و هو هز رأسه بيأس من اخته و قال لنفسه ربنا يستر
دخلوا الي الشركه لبدأهم العمل الجديد
__________________________________


في مكتب شاكر جالس علي كرسيه و امامه مروان هاااا يا بابا مافيش حد كويس في المهندسين دول خالص
تنهد شاكر كله زفت كلهم عايزين مرتبات و خلاص مافيش تشغيل دماغك خالص عايز واحد كده دماغه حلوه يعرف يمشي الشغل صح مش لو كنت دخلت هندسه كان زمانك نفعتنا يا زفت
لوي مروان فمه انت عارف اني مش بحبها و ياريت نبطل بقي كلام في الموضوع دا المهندس عماد قال ان في مهندس هو واثق انه كويس و هيقدر علي اي شغل انت عايزه بس مش عارف اخر ليه


تنهد شاكر بعصبيه كله كوم و الزفت هجرس دا كوم تاني قال ايه بعتلي واحد من الشركه بيقولي دا دراعي اليمين هيباشر الشغل من عندي هنا كانت نقصاه دا كمان
تأفف مروان انا مش فاهم الزفت دا عايز مننا ايه ما اللي اذاوه ماتو و خلصنا احنا مالنا بقي ابن الايه بعد ما خد كل السيوله اللي حلتنا ظهر علشان يغظنا لا و كمان عايزنا نجبله فيروز منين معرفش
وقف شاكر بعصبيه بعد كل اللي حصل زمان لسه برضو بيحبها و عايزها ازاي معرفش متمسك بيها كده ليه انا معرفش ازاي قدر ينسي اللي حصل بسهوله دي اكيد امه حكتله علي اللي حصل فيها من فيروز دا لوحده كفايه يخليه يكرها باقي عمره


نظر مروان اليه بتمعن ايه اللي حصل بالظبط في امه انتي مقولتش علي الحكايه دا انت مخبي عليا ايه تاني و فيروز عملت ايه في امه مش فاهم
وقف شاكر امامه في يوم جت ام هجرس لفيروز في الفيلا بس قابلها عمك ناجي و لما عرف انها ام هجرس طلع لفيروز و فضل يقولها دي جايه علشان تاخد فلوس و تخليكي تكلمي ابنها اللي سابك و فضل يسخن فيروز عليها لحد لما نزلت طردتها من البيت و جه عمك كلم الامن رمها في الشارع عمك كان بيحب فيروز حب امتلاك مكنش عايز حد يقرب منها نهائي كان عايز يعلمها احسن تعليم علشان يخليها تمسك كل حاجه
قطع كلامهم طرق علي الباب اذن شاكر لهم بالدخول دخل عماد شاكر بيه جبتلك المهندس شاطر جدا و قد اي شغل انت عايزه فيه هو مستني بره اقوله يدخل


نظر اليه شاكر بتمعن انت واثق فيه يا عماد و لا هيطلع زي التانين اسم مهندس و بس
هز عماد رأسه لا يا فندم دا مختلف و انت تقدر تحدد دا بنفسك
وقف مروان امامه طيب اطلع اندهله بسرعه خلينا نشوفه
خرج عماد من غرفه المكتب و ذهب الي ياسين هاااا جاهز انا عملت كل حاجه قال عليها المهندس وليد الباقي عليك انت بقي عايزك تقنعهم بيك


هز ياسين رأسه بثقه تمام متقلقش انت و ذهب ياسين الي مكتب شاكر دخل عليهم و هو كله ثقه و جديه و هيبه جلس ياسين و بدأ يعرف عن نفسه
في الجهه الاخره كانت رنا تائهه ما بين الاقسام وقفت من التعب ايه الشركه دي كبيره اوي كده ليه انا اديلي ساعه بدور علي قسم الزفت المحاسبه تأففت رنا بنفاذ صبر و بدأت تبحث مره اخري و هي في طريقها اتصدمت بشخص نظرت اليه بغضب و عصبيه مش تفتح هي نقصاك انت كمان
سرح عمرو في جمالها و استغرب من طريقه كلامها انا برضو اللي افتح
تأففت رنا مش مهم مين اللي بفتح المهم دلوقتي فين قسم المحاسبه دا انا قلبت عليه الشركه مش لاقيه و كل ما حد يوصفلي المكان بتوهه اكتر


ابتسم عمرو عليها طيب اهدي هو تحت في الدور التاني اسألي هناك هتلاقيه علي طول
ابتسمت رنا ابتسامه واسعه شكرا جداااا و ذهبت من امامه
تنهد عمرو و نظر في اثرها و كان قلبه يدق لاول مره فاق علي طبطبه علي كتفه نظر وجدها ميار
ابتسمت ميار بخبث ايه يا عمرو عجباك و لا ايه لو عجباك انا ممكن اجبهالك ايه رأيك
انزل يد ميار من علي كتفه شكرا علي مساعدتك يا ميار انا لو عايز حاجه هجبها لوحدي مش هحتاج لحد و تركها و ذهب
________________________________


كانت فيروز و امل جالسين مع بعضهم احبتهم فيروز بشده من طيبت قلوبهم كانت فيروز جالسه متوتره منتظره مجئ ياسين بفارغ الصبر قالت في نفسها انتي عايزه يجي بسرعه ليه دا لسه نازل من فتره بسيطه مالك يا فيروز انتي عمرك ما كنتي ملهوفه علي حد بشكل دا حتي هجرس محستيش معاه بالاحساس دا
فاقت علي صوت امل مالك يا حببتي سرحانه في ايه و لا بتفكري في ياسين انا عارفه ان جوازكو كان بسرعه و ملحقتيش تفكري و لا تختاري بس ياسين بيحبك فعلا انا بشوف كده في عنيه و انا بفهمه من غير ما يتكلم
بلعت فيروز ريقها بصعوبه كانت تأخذ نفسها بصعوبه و قالت في نفسها معقوله يكون فعلا بيحبني بس ازاي احنا متفقين مش اكتر اكيد بيعمل كده علشان ميعرفش حد ان جوازنا لفتره معينه و هنطلق اكيد مش عايز يزعلهم نظرت الي امل و بدون وعي و انا كمان بحبه


سمعو صوت جرس الباب ذهبت فيروز حتي تفتح وجدت بنت امامها ايوه اتفضلي حضرتك مين
نظرت اليها نسرين بحقد و كره طنط امل موجوده و دخلت بدون ان تسمع رد فيروز
نظرت فيروز في اثرها بستغراب مين دي و ازاي تدخل كده اغلقت الباب و ذهبت سريعا ليهم وجدت امل ترحب بها فهمت ان امل تعرفها ذهبت وجلست بجانبهم بهدوء
عرفت امل فيروز لنسرين و دي بقي تبقي مرات ياسين فيروز
نظرت نسرين اليها بتمعن و دقه انا متأكده اني شوفتك قبل

تعليقات