Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقائهم المستحيل الفصل الثالث عشر


  رواية لقائهم المستحيل الفصل الثالث عشر

اتخضت فيروز بشده انت بتعمل ايه يا مجنون انت قطع كلامها و هو ينقض علي شفتيها متناولا اياها في قبله حاره نهمه كلها شغف و حب


نظرت اليه فيروز بحب و هي لا تستطيع التنفس من اثر القبله عليها انا بحبك يا ياسين
و فاجأه استيقظت فيروز من النوم و هي لا تستطيع ان تتنفس الحمد الله طلع حلم ياربي قلبي هيوقف شعرت بهواء ساخن علي رقبتها نقلت بنظرها عليها وجدت يد ياسين علي خصرها تحاصرها بقوه و وجهه ملتزق بها بلعت ريقها بصعوبه و توتر و حاولت ان تتحرك بهدوء حتي لا تيقظه و لكن بدون جدوي من قوه جسد ياسين بالنسبه لها نظرت الي ملامح وجهه و هو نائم في هدوء ابتسمت بدون وعي و بدأت تمسح علي وجهه استوعبت فيروز الموقف و بعدت يدها عنه سريعا و بدأت تنده عليه بصوت هادي ياسين و لكنه لا يستيقظ تأففت بنفاذ صبر و بدأت تهزه ياسين اصحي بقي


استيقظ ياسين بدون ان يتحرك و كان قريب منها بشده نظر اليها بحب و عشق صباح الخير
كانت فيروز تائهه في نظراته و عيونه التي اخذتها من اول مره رأتهم بها تناست تمام وضعهم صباح النور
ابتسم ياسين ابتسامه واسعه نمتي كويس
فاقت فيروز علي جملته و ضربته بقوه علي كتفه انت شايف ايه بوضعك دا انت ازاي يا استاذ تعمل كده انا مش حطه مخده بينا و قولتلك اوعي تعديها هاااا رد عليا


لوي ياسين فمه بخبث ايه دا و انا فكرت اني حاضن المخده اتاريها انتي معلش مخدتش بالي
تأففت فيروز بنفاذ صبر بجد و انا المفروض اصدق كلامك دا يعني مش عارف تفرق ما بين المخده و ما بيني لدرجه دي انا و هي شبهه بعض
وقف ياسين امامها و اقترب منها بشده اصل بصراحه لما حضنتها لاقيتها نعمه اوي و مريحه فقولت اكيد مش انتي
نظرت فيروز اليه و هي مصدومه من كلامه قصدك ايه بكلامك دا فهمني


ابتسم ياسين و هو واقف مكانه امامها انا داخل اخد شاور علشان اروح الشعل و لما اجي هعرفك قصدي ايه ننام علي السرير و احضنك و احضن المخده و نشوف و نقرر و ذهب من امامها بدون ان يسمع ردها
وقفت فيروز مصدومه و ابتسمت ابتسامه واسعه بدون وعي منها و هي فرحانه استوعبت نفسها ايه الهبل اللي انا بعمله دا انسان قليل الادب فاقت علي صوت ياسين سمعتك علي فكره
ذهبت فيروز سريعا لخارج الغرفه قبل ان يخرج ياسين
__________________________________


كان هجرس جالس علي الاريكه في غرفه نومه و هو عاري الصدر و اثار الخمره ظاهره عليه بشده كان ينظر الي النائمه امامه علي السرير و هي عاريه فاق علي صوت هاتفهه ايوه يا عمرو عايز ايه طيب نزلك دلوقتي ذهب هجرس الي المرحاض حتي يأخذ حمامه خرج وجد ميار كما هي تأفف و ذهب اليها و نده عليها مييييار اصحي يلا هتفضلي نايمه هنا عمرك كله و لا ايه و تركها حتي يغير ملابسه و يذهب الي عمرو
استيقظت ميار و هي متعبه بشده نظرت اليه مالك في ايه براحه عليا شويه انا مش شغاله عندك علشان تعاملني بطريقه دي


كان هجرس واقف امام المرآه و ينظر اليها ببرود خلصتي يلا قومي علشان تمشي انا مش عايز وجع دماغ
وقفت ميار و هي تلملم الغطاء فوقها هو انا دلوقتي بقيت بالنسبالك وجع دماغ طبعا ما انت بدور علي اللي تريحك اللي مبقتش موجوده اصلا في الحياه
اغمض هجرس عينه بغضب و نظر اليها نظره ارعبتها كلمه تانيه يا ميار هبيتك في المستشفي النهارده صرخ بصوت عالي امشي اطلعي بره
ذهبت سريعا ميار من امامه لخارج الغرفه و هي لا تقدر علي اخذ نفسها بقي كل دا علشانها ماشي يا هجرس مبقاش انا ميار لو مخلتكش تندم ندم عمرك و موتها هيبقي علي ايدي فاجأه شعرت بأعياء قوي في بطنها وضعت يدها عليها بوجع و ذهبت الي غرفه اخري حتي تغير ملابسها


انجز هجرس ملابسه و ذهب الي غرفه مكتبه كان عمرو منتظره هناك جلس علي كرسي مكتبه هااااااا ايه الموضوع المهم اللي كنت عايزني فيه
نظر اليه عمرو و مد اليه اوراق دا عايز امضتك علشان المشروع بتاع شاكر يقف و يبقي كده يعوض ربنا في فلوسه و في شركته
ابتسم هجرس بخبث و اخذ منه الاوراق و بدأ يمضي هاااا عملت ايه في الموضوع التاني عرفت اي حاجه عنه
ابتسم عمرو بأستهزاء و انا اللي قولت انك نسيت سألت يا عم و طلع كلام البت دي صح قعده هناك فعلا بس سكت فاجأه


نظر اليه هجرس بتمعن في ايه مالك سكت فاجأه ليه هو حصلها حاجه بسبب الحادثه انطق يا عمرو
لوي عمرو فمه لا محصلهاش حاجه هي بس اتجوزت
وقف هجرس بغضب عارم و عصبيه شديده و صوت عالي نعم اتجوزت ازاي و امتي و مين انت بتقول ايه يا عمرو
وقف عمرو امامه اهدي يا هجرس مش كده اتجوزت واحد اسمه ياسين و عايشه عنده و تنهد بخبث و ظاهر كده انهم بيحبو بعض و هي عايشه هناك بأرادتها


نظر هجرس في لا شئ اتجوزت و بتحبه و كمان عايشه في المكان دا بأردتها فيروز ناجي فضالي عايشه في المنطقه الحقيره دي و كمان مبسوطه مستحيل اصدق كلامك دا اكيد مش هي اكيد وحده شباها نقل نظره الي عمرو انت متأكد انها هي فيروز مش حد تاني
تنهد عمرو بنفاذ صبر ايوه هي يا هجرس مش حد تاني و ادام هي مبسوطه و عايشه حياتها و نسيتك انت كمان انسها و عيش حياتك


ضحك هجرس ضحك هستيري كأنه واحد مختل انسها و اخليها تعيش حياتها عادي كده بعد اللي عملته اسبها دا مستحيل اخليها تعيش حياتها كأنها معملتش حاجه انا هخليها تجيلي بنفسها ركعه تحت رجلي و تتحايل عليا علشان اسمحها و كمان اخليها تعيش معايا
كانت ميار واقفه امام باب المكتب تستمع اليهم ابتسمت بخبث و مكر خلاص نهايتك علي ايدي يا فيروز و ذهبت قبل ان يلاحظها احد
__________________________________


كانت فيروز جالسه في غرفه المعيشه و هي سرحانه في ياسين تنهدت و قالت لنفسها و اخرتها بقي ايه الاحساس اللي انا حساه دا عمري ما حسيته خالص ياترا دا سببه ايه
فاقت علي يد امل تطبطب عليها و هي تبتسم لها بحب صادق مالك يا حببتي سرحانه في ايه بنده عليكي من بدري و انتي ولا هنا
ابتسمت لها فيروز لا ابدا نظرت اليها بستغراب ايه دا هو انتي خارجه و لا ايه
نظرت امل لها بتوتر اومال فين ياسين لسه لحد دلوقتي مصحيش و لا ايه


استغربت فيروز توترها لا هو صحي و قال هياخد شاور و هيلبس علشان يروح الشركه
وقفت امل امامها و اخذتها من يدها و انتي قعده هنا وسايبه جوزك جوا لوحده مش المفروض تساعديه
توترت فيروز بشده اسعده ازاي يعني هو اكيد بيعرف يلبس لوحده
ضحكت امل عليها بشده طيب ادخلي شوفيه لو محتاج مساعده و لا حاجه يلا بقي روحي


ذهبت فيروز من امامها و هي متوتره وتفرك في يدها دخلت الغرفه و ذهبت سريعا و جلست علي السرير ظنن منها ان ياسين في المرحاض كانت تكلم نفسها اساعده ازاي يعني انا مش فهمه اوووف بقي انا هطلع و اللي يحصل يحصل
كان ياسين واقف خلفها بدون ان تلاحظه و هو عاري الصدر لا يرتدي شئ سو المنشفه حوالين خصره و كان واقف امام المرآه يصفف شعره و نظر اليها بستغراب و هو يستمع اليها هتساعدي مين ممكن توضحي
صمتت فيروز بخضه و ضعت يدها علي فمها و بلعت ريقها بصعوبه من توترها لفتت تنظر له اتسعت حدقت عيونها بصدمه عندما رأته عاري امامها وتقسيمه جسده العريض كانت منبهره به بشده كان ينظر اليها من خلال المرآه صرخت فيروز و وضعت يدها علي عيونها


ذهب اليها ياسين سريعا مالك ايه اللي حصل يخليكي تصرخي كده
نظرت اليه فيروز من بين اصابعها و انت مش شايف نفسك واقف ازاي انت ازاي تبقي في الاوضه عريان كده مش واخد بالك ان في وحده معاك و لا ايه
ابتسم ياسين بخبث لا مش شايف بصراحه انا كنت في الاوضه لوحدي و انتي اللي دخلتي عليا
نظرت اليه فيروز بعصبيه و قفت امامه متناسيه منظره يا سلام و المفروض اعمل ايه يعني لما ادخل الاوضه
بدأ ياسين يقترب منها ممكن تخبطي مثلا


و كانت هي ترجع الي الخلف بتوتر و هو يقترب منها فاجأه شعرت بشئ صلب خلفها تأكدت انه الحائط وهي محاصره بين يديه بلعت ريقها بصعوبه طيب خلاص ابعد بقي انا اصلا كنت طالعه
هز رأسه بالرفض لا مش هبعد هو انتي مش جايه علشان تساعديني خلاص ساعديني بقي انتي النهارده هتنقيلي هدومي اللي هخرج بيها ايه رأيك
شعرت فيروز بالفرحه العارمه و ابتسمت مثل البلهاء بجد هبهرك انا ذوقي حلو علي فكره
اقترب منها ياسين بشده و اختلطت انفاسه بأنفاسها انا عارف ان ذوقك حلو علشان اختارتيني و بدأ يقترب من شفاها و فقد سيطرته و انقض عليها يقبلها بشهوه و بشغف و حب


كانت فيروز ساكنه بين يديه لا تتحرك مستقبله القبله كأنها مخدر لها فاقت علي صوت طرق الباب فتحت عيناها و نظرت اليه و لكن كان منغشل بقبلاته ابعدته فيروز عنها بصعوبه كانت لا تستطيع ان تأخذ نفسها بصعوبه شديده من شده قبلات ياسين
كان ياسين ينهج بصعوبه من فرط مشاعره كان يسب من قطع عليه هذه الحظه و بعصبيه و صوت عالي مييين
ردت عليه رنا من خلف الباب انا يا ياسين يلا علشان هنتأخر كده انا مستنياك بره


نظر ياسين الي الواقفه امامه و كان وجهها احمر كفراوله الطازجه كاد ان يفقد سيطرته عليها مره اخره و لكنه امسك نفسه بصعوبه شديده و ابتعد عنها و هو مسح علي شعره و فاجأه كانت اختفت من امامه ابتسم بشده و الله مجنونه
خرجت فيروز وهي لا تستطيع الكلام ذهبت سريعا الي المرحاض و نظرت الي نفسها في المرآه بستغراب ايه اللي حصلك مالك بقيتي بتتمنيه في كل ثانيه ليه بقي بيوحشك ليه انتي حتي محستيش الاحساس دا مع هجرس احساسك مع ياسين مختلف و احلي بكتير انتي حبتيه و لا ايه هزت رأسها بالنفي اكيد لا و بدأت الدموع تتلألأ في عينيها حب ايه انا مش بعرف احب و لا في حد ممكن يحبني اصلا و بدأت تبكي وضعت يدها علي فمها حتي لا احد يسمع صوت بكائها
___________________________________


كان يقف شاكر في مكتبه و هو في قمه عصبيته رفع سماعه الهاتف للسكرتيره ايوه مروان جه و لا لسه طيب ابعتهولي فورا
دخل عليه مروان و نظر اليه في مالك يا بابا جيبني علي ملي وشي ليه
تنهد شاكر بعصبيه شديده المشروع لسه متعملش يا بيه و بتسألني مالك كل الفتره دي و هجرس بينيمني و هو مش بيعمل اي حاجه خد مني كل الفلوس حتي مش عارف هدفع مرتبات الموظفين ازاي
غضب مروان بشده نعم ازاي يعني اومال جيبين مهندسين علي ايه و هو جاي الشركه و باعت صاحبه دا ليه ادام مافيش مشاريع و فلوسنا دي مين هجيبهلنا


جلس شاكر علي الكرسي مش عارف يا مروان هنعمل ايه بس مبدهاش بقي لازم اقعد معاه و افهم منه هيبدأ امتي في المشروع دا علشان ناخد فلوسنا
جلس مروان امامه متنساش انه مش هيدينا الفلوس غير لما نجبله فيروز يعني شكلنا كده مش هناخدها عمرنا هنجبله الزفته دي منين دلوقتي لو فضل كده انا هقتله و ارتاح منه
ابتسم شاكر بخبث شكلنا هنعملها تاني لو فضل الحال بالشكل دا هو اللي وصلنا لكده روح انت شوف شغلك لحد لما اوصل لحل ليه


ذهب مروان من مكتب ابيه و هو يتوعد لهجرس بسبب ما يفعله بهم دخل مكتبه و هو في قمه غضبه رفع سماعه هاتفه ايوه يا صابر عملت ايه في مراقبه هجرس ايه الغريب مش فاهم طيب هستناك النهارده تجبلي اللي صورته و اغلق الهاتف معه لما نشوف اخرتها معاك ايه
دخلت عليه ميار و هي ظاهر عليه التعب و الارهاق جلست امامه طلبتني عايز ايه
نظر اليها مروان بتمعن انتي مالك كده باين عليكي تعبانه اوي انتي كويسه يا حببتي
تأففت ميار بنفاذ صبر مالي يعني ما انا كويسه اهو قبل انا تكمل جملتها ذهبت سريعا الي المرحاض حتي تفضي ما في جوفها


نظر اليها مروان بستغراب و ذهب خلفها سريعا و هو قلقان عليها بشده اسندها و اجلسها علي الاريكه و وضع يده علي جبهتها انتي كويسه مالك فيكي ايه تعالي اوديكي مستشفي علشان اطمن عليكي
هزت ميار رأسها بالنفي لا دا شويه برد مش اكتر انا بقيت احسن دلوقتي انا رايحه مكتبي انت كنت عايز ايه مني
ابتسم اليها بحب و مسح علي وجهها مش مهم اي حاجه دلوقتي كنتي وحشاني و عايز اشوفك انا من رأي تروحي علشان ترتاحي
وقفت ميار و هي تشعر بالاعياء القوي و لكن تمالكت نفسها لا مش مستهله انا هروح اشتغل علشان انسي التعب و اقتربت منه و حضنته و انت كمان وحشتني اوي و ذهبت لخارج غرفته و هي تكذب نفسها و ما تفكر بيه اكيد لا مستحيل يحصل انا اكيد مش حامل
___________________________________


خرجت فيروز من المرحاض و هي تحاول كبت دموعها كان ياسين منتظرها بالخارج رأي دموع في عيونها قلق عليها بشده مالك يا فيروز بتعيطي ليه انا اسف علي اللي حصل لو دا زعلك مني بس بلاش تنزلي دموعك دي لانها غاليه اوي
نظرت اليه فيروز بستغراب من طريقه كلامه و خضته عليها و حبه الظاهر عليه و خوفه من زعلها منه انا تمام خلاص مش زعلانه و لا حاجه
ابتسم ياسين بخبث طيب اضحكي وريني ضحكتك الحلوه مش همشي غير لما اشوفها
كانت فيروز تنظر الي الاسفل و ابتسمت بهدوء و هي مكسوفه بشده


امسك ياسين دقنها و رفع رأسها اليه اوعي تنزلي راسك كده تاني انا بحب ضحكتك اوي علي فكره و تركها بدون ان يسمع ردها
كانت واقفه مكانها بدون حركه و ابتسمت ابتسامه واسعه و قالت لنفسها وانا شكلي حبيتك ذهبت خلفه الي الخارج وجدته يتجادل مع والدته
ياسين بغضب مكتوم ازاي يعني يا امي و انتي تعبانه تروحي لاخالتي انتي لو بعد الشر تعبتي دلوقتي انا اعمل ايه ساعتها ولاد خالتي صغيرين مش هيقدرو يعملو حاجه


تنهدت امل بنفاذ صبر انا رايحه يعني رايحه هروح اشوف اختي و انا كويسه مش محتاجه مراعيه من حد لما احس بتعب هتصل بيك تجيلي و معايا رنا
نظرت اليها رنا بستغراب نعم رنا مين اللي معاكي انا مش بحب اروح هناك و لا بحب ولاد اختك دول رخمين و بيرخمو عليا انا هبقي هنا مع ياسين و فيروز
نغزتها امل بدون ان يلاحظ احد لا هتيجي معايا دي خالتك هتتجنن عليكي و تقولي اوعي تيجي من غير رنا


لوت رنا فمها بعصبيه مكتومه و بصوت واطي بقي خالتي قالتلك كده طيب انتي عايزه تيخلي الجو لابنك و مراته انا ذنبي ايه اروح معاكي سمعت صوت ياسين
بتقولو ايه من تحت لتحت كده و موطيه صوتك ليه يا رنا
بلعت رنا ريقها بتوتر و بزعل لا ابدا انا بقولها هدخل احضر شنطتي علشان اخدها معايا الشغل علشان اطلع منه علي خالتي


ين تروحو امري لله و اقترب من والدته لو حسيتي بأي حاجه اتصلي بيا علي طول في ثواني هكون عندك و العلاج يا امي يتاخد في ميعاده و انا هكلم خالتي و اعرفها بمواعيده
ابتسمت امل بحب اليه متخافش هو انا رايحه احارب خالي بالك انت بس من فيروز اوعي تسبها لوحدها كتير و اقتربت من فيروز و حضنتها بحب و حنان اموي هتوحشيني الكام يوم دول خالي بالك من الواد ياسين دا يلا بقي انا ماشيه سلام و ذهبت من امامهم الي الخارج


خرجت رنا من غرفتها و معاها حقيبه صغيره و هي في قمه غضبها و تتكلم بصوت واطي اهو دا اللي ناقص اروح هناك يا ساتر مش بضيقهم ولاد خالتي دول اوف بقي علشان تعمل جو رومانسي لابنها الحيله يطلع عيني انا
ابتسم ياسين مالك يا رنوش زعلانه ليه دول كلهم كام يوم متزعليش نفسك اوي كده
نظرت اليه رنا بغضب انا مستنياك تحت ياريت متتأخرش عليا و ذهبت و تركته يضحك عليها بشده
نظر الي فيروز بحب و اقترب منها و مسكها من كتفها لو عوزتي اي حاجه كلميني ثواني و هكون قدامك
هزت فيروز رأسها بتوتر و خوف لانها لا تحب ان تجلس في مكان بمفردها تمام متقلقش عليا
اقترب منها ياسين و قبل اعلي رأسها بحب و عشق و قال بصوت واطي هتوحشيني و ذهب من امامها كان يفكر انها لا تسمعه
ابتسمت فيروز بشده بعد ما خرج و انت كمان هتوحشني
__________________________________


كانت تجلس نسرين في غرفتها و هي تفكر فيما فعلته ياترا هيعمل ايه ابن عمها دا هيجي ياخدها و اكيد لما يعرف انها متجوزه من ياسين واحد فقير و مش من مستواها هيطلقها منه غصب عنها و بكده ياسين يبقي ليا انا و مش هسيبه غير لما يحبني و نتجوز فاقت علي صوت رن هاتفها كان رقم مجهول نظرت الي الرقم بستغراب مين دا ياترا ردت علي الهاتف الو ايوه مين معايا بلعت ريقها بصعوبه و انت عايز ايه مني انت مش عرفت كل حاجه عنها انا قولتلك مدخلنيش في الموضوع دا طيب طيب هقابلك فين ايوه عرفاه تمام سلام اغلقت الهاتف معه ياترا عايز مني ايه دا كمان اروح اشوفه عايز مني ايه يمكن يبقي عنده هو الحل اني اخلص منها و ياسين يبقي ليا انا لوحدي
في كافيه جالس هجرس و هي غاضب بشده من الذي سمعه و كلمه واحده تتردد في ذهنه اتجوزت .. اتجوزت كان يكتم غضبه بشده وجد نسرين اتيه اليه كان ينظر اليها بقرف و استهزاء و لكنه لا يظهره عليه كان يظهر الضحكه و الود فقط اهلا اهلا نسرين عامله ايه


جلست نسرين امامه كويسه كلمتني عايز مني ايه ياترا
ابتسم هجرس بخبث هعوز منك ايه غير الموضوع اللي اتكلمنا فيه قبل كده
تأففت نسرين طيب ما انا قولتلك علي عنوانها و كل حاجه هنتكلم في ايه تاني انا مش فهمه
تنهد هجرس و سند ظهره علي الكرسي بأريحيه لا مقولتيش كل حاجه نسيتي اهم معلومه المفروض تقوليها انها متجوزه
بلعت نسرين ريقها بتوتر و قلق و انت يهمك في ايه وبكل غل و حقد طلقها منه هو اصلا مش من مستواها هي غنيه و هو فقير اصلا و محلتوش اي حاجه


ابتسم هجرس بخبث و مكر امممم تمام بس انا عايز مساعده منك انا و انتي هنخليهم يطلقوا
فرحت نسرين بشده بجد يعني ياسين فعلا هيطلقها و هيسبها
نظر اليها هجرس بستغراب هو انتي مالك فرحانه اوي كده ليه و عايزهم يطلقوا ليه و هتستفادي ايه
تنهدت نسرين هتستفاد كتير ان حب حياتي هيبقي ليا جت هي و خطفته مني خلته يتجوزها و يسبني انا ... انا اللي بحبه و بتمني منه كلمه واحده يروح و ياخد دي ليه يعني هي احلي مني في ايه


فرح هجرس من كره نسرين الظاهر عليها لفيروز و تأكد ان خططته هتنجح و هو ياترا بيحبك برضو و لا ايه
قالت نسرين سريعا و بكذب ايوه طبعا بيحبني اومال انا هعمل كل دا ليه يعني مش بدافع عن حبي انا بقولك هي ضحكت عليه لفت دماغه ياسين عمره ما كان بيفكر في الجواز هي ازاي خلته يغير رأيه انا مش قادره اعرف
بكده انتي مستعده تساعديني ان نخليهم يسيبو بعض و هتعملي كل اللي هقولك عليه بالحرف قالها هجرس و هو يترقب رد فعلها علي كلامه


صمتت نسرين بتفكير و حيره و اخذت نفس عميق انا معاك انا مستعده اعمل اي حاجه علشان اخليهم يسيبو بعض بس هنعمل ايه
فرح هجرس بشده و تنهدت بسعاده تمام اسمعيني كويس احنا هنخلي ياسين هو اللي يسبها مش العكس
ابتسمت نسرين بخبث ازاي هنخليه هو اللي يبعد و يطلقها
نظر اليها هجرس و هو يأخذ نفس من سيجارته هنخليه يشك فيها
__________________________________


كان مروان جالس علي الاريكه و صالح واقف امامه انا جبت لحضرتك الصور اللي صورتها اللي اسمه هجرس دا من ساعت ما صحي لحد لما وصل شركته سبته و جتلك علي طول و مد يده اليه بظرف
اخذ مروان من الظرف و بدأ يفتحه لما نشوف هجرس بيعمل ايه و نقدر نمسك عليه ايه اخرج الظرف و بدأ يقلب بها و فاجأه ظهرت امامه صوره هزته بشده و نظر الي الصوره بتمعن و هو مصدوم بشده مستحيل ميار

تعليقات