Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقائهم المستحيل الفصل الثامن عشر


  رواية لقائهم المستحيل الفصل الثامن عشر

نزلت دموعها كالشلال علي وجهها انا موافقه اسيب ياسين
ابتسم هجرس بخبث و انتصار برافو يا زوزو بجد شاطره انك سمعتي الكلام بسرعه كده بس ياترا ايه اللي غير رأيك
كانت فيروز تبكي في صمت و لا تقدر علي الكلام كان قلبها و روحها يؤلمها بشده حاولت بأقصي ما عندها ان تخرج الكلام من فمها انت مش ليك اني اسيب ياسين و اجيلك غير كده ملكش تسأل و لا ليك حتي تعرف اي حاجه


هز هجرس رأسه تؤتؤ يا زوزو انا اعرف حتي بتتنفسي امتي و ازاي طلعي من راسك الحلوه دي كل الكلام العبيط اللي قولتيه دا لانك هتبقي ملكي و معايا و بعدين هتيجي امتي و تسيبي بيت الزفت دا
فيروز بحزن شويه كده علشان اقدر اسيبه من غير مشاكل سيبلي فتره اقدر اقنعه فيها انه يطلقني من غير شوشره
لوي هجرس فمه بتفكير و انا موافق يا زوزو خدي وقتك بس خلي بالك ان بزهق بسرعه و ممكن اكلمك و اقولك في يوم كذه تتطلقي النهارده يبقي كلامي يتنفذ و الا انتي عارفه ايه اللي هيحصل


بلعت فيروز ريقها بصعوبه و كانت اخرجت هاتفها بدون ان يلاحظ و بدأت تسجل له كل شئ من اول لقائهم طيب عايزه اسألك علي نسرين انت عملت فيها كده ليه انا عارفه و متأكده انها معملتش حاجه و انك السبب في كل دا
ضحك هجرس بصوت عالي طبعا يا زوزو انا ظبطت كل حاجه و اديني ياستي خلصتك من نسرين مش برضو كانت مضايقاكي
غضبت فيروز بشده انت ازاي تعمل كده دي برئيه حتي لو ضيقتني مش من حقك تلبسها جريمه زي دي و هي ملهاش ذنب ارجوك خرجها


تنهد هجرس بتفكير بصراحه كانت خنقاني جدااااا و غبيه و انا بصراحه محبش اشتغل مع حد و اسيبه كده لازم اعمله مفاجأه و هي دي كانت مفاجأتها و كمان كانت بتكرهك و عايزه تأذيكي و اللي يأذيكي يا زوزو اوديه ورا الشمس
نظرت اليه فيروز بغضب طيب انت عملت كده ازاي .. ازاي قدرت تلبسها القضيه كده بسهوله عملت ايه بالظبط
هجرس بأبتسامه سمجه علي وجهه ابدا جبت واحد حبيبي خليته يتصور معاها كذه صوره كأنها صدفه او وهو قريب منها يبان في الصوره انها معاه بس و هو اعترف عليها و بكده بقت شريكته في الجريمه ايه رأيك بقي


ابتسمت فيروز بمراره هو انا ازاي كنت مخدوعه فيك كده ازاي جه عليا وقت حبيتك فيه انا كنت مغيبه لما حبيتك انا دلوقتي بكرهك اوووي لو هتطلق من ياسين فدا علشان انا خايفه عليه مش علشان خايفه منك
غضب هجرس بشده ليه يا فيروز انا حبيتك اكتر من نفسي منكرش اني كنت ندل معاكي و سيبتك بطريقه مش حلوه بس كل دا علشانك انتي عمك هددني بأمي انه يأذيها مكنتش اقدر اقوله لا امي عندي هي روحي مقدرش اضحي بيها مهما كان طيب انتي فاكره اخر مره شوفنا بعض فيها كان عمك طالب مني ايه
نظرت له فيروز بأحتقار ياترا طلب ايه تاني
( فلاش باااااااااك )


كان هجرس جالس في شقه مروان هو و شاكر نظر هجرس بأستغراب اليه شقه مين دي و جيبني هنا ليه
ضحك شاكر و سند ظهره علي الاريكه بأريحيه انت هنا علشان عايزك تجيب فيروز و تغتصبها و ترميها بعد كده و بالنسبه شقه مين دي ملكش دعوه انت تعمل مهمتك و تسافر زي ما اتفقنا
اتصدم هجرس بشده انت بتقول ايه انت اكيد اتجننت اغتصب بنت اخوك طيب نضحك عليها و نكسر قلبها ماشي بس اغتصاب مقدرش اعمل فيها كده


وقف شاكر امامه بغضب شديد هتعمل كده و الا انت عارف انا هعمل ايه و انت الجاني علي نفسك انت هتتصل بيها دلوقتي حالا و تجيبها و انت عارف بقي هتعمل ايه اوعدك انها هتعجبك متقلقش انا هبقي في الاوضه اللي جوا دي هستناك تخلص علشان اودعك قبل ما تسافر
نظر هجرس ليه و كانت نظرات الحزن في عينه مسك هاتف و اتصل بها الو ايوه يا زوزو انا عايز اشوفك دلوقتي حالا صوتي ماله مافيش حاجه انا تمام متقلقيش بس دلوقتي يا فيروز تيجي اوعي تتأخري انا مستنيكي ... سلام و نقل نظره الي شاكر و هو متوتر من فعلته


طبطب شاكر علي كتفه برافو عليك خلي قلبك جامد بلاش الحب اسمعها مني نصيحه الحب خليه اخر اولوياتك هتعيش سعيد انا داخل و هعرف ان كنت عملتها و لا لا
( باااااااااااااااااك )
تنهد هجرس بصوت عالي و الباقي انتي عرفاه انا مقدرتش اعمل كده صدقيني مقدرتش اذيكي ابدا انا بحبك يا فيروز صدقيني و عملت كل دا علشانك انا عمري ما اقدر اذيكي لانك ببساطه حته مني


كانت فيروز تبكي بمراره شديده و قالت بوهن انتو ايه انتو اكيد مش بني ادمين هو انا عملت فيكي ايه علشان تعملو فيا كده انا كنت بحب عمو شاكر جدا و مروان كنت مستعديه اديهم كل حاجه بس ميعملوش فيا كده و مسحت دموعها و ابتسمت ابتسامه واسعه بس تصدق احسن حاجه حصلت لاني عرفت حقيقتهم و حقتك و اتعرفت علي ياسين اللي غير حياتي كلها غيرني للاحسن غير فيا حاجات كتير اوي و خلاني احبه من غير اي مجهود منه
كان هجرس يسمع كلمها و هو يغلي من الداخل و فاجأه ضرب الطاوله بقوه انا مش مستعد اسمع منك اي كلام عنه لانك ملكي انا و ياسين دا تنسيه خالص و قدامك اسبوع و تكوني عندي و معاكي ورقه طلاقك ... سلام و ذهب و تركها


نظرت فيروز في اثره و نقلت نظرها علي هاتفها و هو يسجل كل شئ و ابتسمت بفرحه انها هتقدر تثبت عليه كل التهم
________________________________
كان ياسين جالس بوهن علي الارض و هو لا يصدق ما في يده ضغط علي الصور بيده و كان قلبه يؤلمه بشده و الغضب يزيد بداخله مستحيل تعمل فيا كده ادام هي لسه بتحبه قالتلي انها بتكره و مش بتحبه و بتحبني انا ليه انا لازم اعرف و افهم الحقيقه وقف و بدأ يرجع كل شئ الي مكانه و بدأ يهدء من نفسه خرج من الغرفه و بدأ يبحث عنها بعينه نده علي رنا بصوت عالي


اتت رنا سريعا في ايه مالك انت كويس
ياسين بهدوء فيروز فين انا مش لاقيها في شقه كلها دورت عليها مش لاقيها
توترت رنا بشده ابدا هي نزلت بس هتجيب ليها حاجه من تحت و جايه علي طول هي قالتلي انها مش هتتأخر
استغرب ياسين و هي من امتي بتنزل و هي تعرف ايه عن المطنقه هنا هي من ساعت ما جت منزلتش و تركها و ذهب الي غرفته


اخرجت رنا هاتفها و بدأت تتصل بفيروز كان جرس بدون رد اووف بقي مش بترد ليه دي كمان انا كده بدأت اخاف لاحسن يكون عمل فيها حاجه استر يارب
كان نائم ياسين علي السرير بأرهاق و تعب ظاهر عليه بشده و قلبه يؤلمه و الشكوك لا تتركه اغمض عينه بهدوء و فاق علي صوت رساله علي هاتفه نظر اليه و اتصدم بشده ضغط علي الهاتف بقوه شديده لا لا مستحيل نظر مره اخري الي الرساله كانت صور فيروز مع هجرس
دخلت عليه فيروز و هي مبتسمه حبيبي وحشتني اوي انت كويس دلوقتي


نظر اليها ياسين و هو مصدوم بها بشده و قال بهدوء ما يسبق العاصفه كنتي فين
بلعت فيروز ريقها بصعوبه و توتر نزلت اشتريت حاجه ليا من الصيدليه و جيت علي طول ليه هو في حاجه
وقف ياسين بتعب بسبب جرحه و نظر اليها بنظرات جديده عليها اول مره ترأها و انتي ازاي تنزلي من غير ما تقوليلي هو انت متجوزه كيس جوافه و لا ايه و صرخ بصوت عالي اااااااااانطقي


انتفضت فيروز من صوته العالي و اقتربت منه و ابتسمت له بحب ظاهر في عيونها طيب ممكن تهدي علشان انت تعبان انا اسفه اني مقولتش ليك اخر مره صدقني مش هعمل كده تاني حتي مش هنزل غير معاك انت و بس
اخذ ياسين نفسه بصعوبه و هو يضعف بشده امام قربها منه و نظره الحب الظاهره في عيناها هذه النظره لا تكذب ابدا طيب اخر مره يا فيروز لاني مش هسمح بدا يحصل تاني انتي فهمه
ضحكت فيروز بسعاده فهمه طبعا و اقتربت منه و قبلت خده بحب اهم حاجه عندي انك تبقي مبسوط و كويس ممكن بقي ترتاح علشان الجرح يخف بسرعه مش كفايه طلعت من المستشفي و انت لسه مخفتش اصلا
تاه ياسين بين يديها و بين قبلتها و هز رأسه بنعم حاضر انا هنام شويه يمكن ابقي كويس و ذهب الي السرير و تنصنع النوم بدون اي كلام


تنهدت فيروز وخرجت من الغرفه بهدوء وجدت رنا امامها اتخضنت فيروز و وضعت يدها علي قلبها حرام عليكي خضتيني
رنا بحماس هااا عملتي ايه طمنيني
فيروز طيب تعالي ندخل اوضتك الاول و بعد كده احكيلك ذهبو الاثنين الي غرفه رنا جلست علي سريرها هااا يا ستي اتكلمي بقي عملتي ايه مع الحيوان دا
جلست بجانبها فيروز هسمعك كل حاجه و اخرجت هاتفها اسمعي اعترافه كله اهو و شغلت التسجيل
انتهي التسجيل صفقت رنا بحماس و فرحه يا بنت الايه يا زوزو برافو عليكي بجد بالتسجيل دا نقدر نحبسه و نخلص منه خالص و تعيشي انتي و ياسين مبسوطين و مرتاحين


تنهدت فيروز بسعاده كبيره اخيرا يا رنا بجد انتي متعرفيش و انا قعده معاه مكنتش ضايقه نفسي بس عملت كده علشان اعيش عمري كله مع ياسين
ابتسمت رنا بخبث و اخذت الهاتف من يدها و بدأت تسجل قوليلي بقي انتي بتحبي ياسين اوي كده
ابتسمت فيروز بسعاده طبعا بحبه كلمه بحبه دي قليله اوي عليه احساسي معاه مختلف عن اي احساس تاني بحس معاه بالامان و انه سندي بجد اللي اقدر اسند عليه من غير ما يمل و لا يتعب


رنا طيب شركه باباكي كده خلاص ضاعت و كل اللي عندكو ضاعت هترضي تعيشي معه هنا في بيت المتواضع دا
وقفت فيروز و نظرت من النافذه هتصدقيني اني كل الفتره دي محنتش حتي لبيتي لان حسيت البيت دا هو اللي بيتي و بنتمي ليه انا هعيش مع ياسين حتي لو في عيشه صغيره كفايه عندي ابقي معاه و في حضنه
صفقت رنا يااااه بجد الحب دا حلو اوي نفسي اعيشه
فيروز بخبث ما الحب قدامك بس انتي اللي عامله نفسك عميه


رنا بأستهبال فين دا انا مش شايفه بصراحه خالص
جلست فيروز بجانبها يعني انتي مش وخده بالك من الغلبان اللي مش عارف يرضيكي ازاي
هزت رنا رأسها لا مش واخده بالي مين دا يعني
تنهدت فيروز بنفاذ صبر وليد يا غبيه
فرحت رنا بشده بداخلها و تصنعت الغباء وليد مستحيل
_________________________________


فاقت ميار من النوم و كانت متعبه للغايه و الارهاق و التعب ظاهر عليها ظلت تنظر حولها وجدت هجرس جالس علي الاريكه امامها جلست علي السرير و ابتسمت له صباح الخير
ابتسم لها هجرس صباح النور و ذهب اليها و جلس بجانبها هااا عامله ايه دلوقتي
هزت ميار رأسها بوهن و تعب احسن بكتير
هجرس قوليلي بقي ايه اللي حصلك و عمل فيكي كده


مروان هو اللي عمل فيا كده عرف كل حاجه اتاريه كان بيراقبني و مصورني و انا عندك و اتهمني بالخيانه اعترفتله بكل حاجه اني عملت كل دا علشانك انت و بس علشان بحبك انت
طبطب هجرس عليها و لا يهمك المهم انك بخير
وضعت ميار يدها علي بطنها هو حصله حاجه
نظر هجرس علي يدها اااه حصله و ياريت تقفلي علي الموضوع دا


اتصدمت ميار بشده ازاي يعني نزل انت بتقول ايه اكيد انت بتكدب عليا
وقف هجرس امامها عايزه تصدقي مش عايزه براحتك اللي عندي قولته و اعملي حسابك انك مش هتخرجي من البيت دا نهائي لان لسه وقت الحساب مجاش
كانت ميار تبكي بصدمه ايه هتحبسني و لا ايه و حساب ايه اللي مجاش دا انا المفروض انا اللي احاسبك علي اللي عملته فيا و القرف اللي هعيشتني فيه حرام عليك كفايه ظلم فيا انت ازاي جالك قلب تقتل ابنك


هجرس بضحك انا مظلمتكيش انتي اللي ظلمتي نفسك و دا اخر كلام عندي و لو انتي فاكره اني ممكن اعترف بأبنك تبقي غلطانه دا انا كنت فرحان اوي و هو نازل و اااه انسي ان عمرو اخوكي يدافع عنك او حتي تشوفيه و تركها و ذهب
خرج و كلم احدي رجاله متتحركش من هنا و لا هي تخرج انت فاهم و قفل الباب بالمفتاح و عطاه اياه
ذهبت ميار ناحيه الباب و هي تصرخ بأعلي صوتها و تضرب فيه بقوه افتح يا هجرس افتتتتح و الله لاقتلك يا هجرس هقتلك جلست علي الارض بوهن و ضعف و هي تبكي بشده ااااه هقتلك و الله لقتلك زي ما قتلت ابني
________________________________


عند مروان و هو ماسك صابر من ملابسه بعنف و بيصرخ بأعلي صوت ازاااي تهرب منك يا حيووووان ازاي هاااا فهمني غفلتك ازاي
صابر و هو رابط دماغه يا باشا و الله ضربتني علي دماغي اغمي عليا فوقت ملقتهاش
تنهد مروان بغضب دا انا لو سبت كلب كان هيراقبها احسن منك و مكنتش عرفت تهرب منه
قطع حديثهم رن هاتفه ايوه ياشاكر بيه عايز ايه اتخض فاجأه من كلام ابيه انت بتقول ايه ازاي دا حصل طيب ... طيب انا جيلك حالا


و ذهب مروان بسرعه الي ابيه في المنزل دخل مروان ايه اللي انت قولته في التليفون دا
شاكر بعصبيه و هو ممسك بحقيبته مش وقته كلام دلوقتي اطلع بسرعه اخد هدومك خلينا نسافر قبل ما يتقبض علينا
مروان بتوتر يتقبض علينا ليه هو احنا عملنا ايه اصلا
شاكر بغضب الناس كلها بتطالب بفلوسها و قدمو كل الورق للنيابه و طلع امر بالقبض علينا يلا بسرعه قبل ما يجو خلينا نسافر لو فضلت تتكلم كتير هسيبك و امشي


ذهب مروان سريعا و اخذ حقيبه و ضع فيها ملابسه و نزل لابيه يلا انا خلصت بس ياترا هنلحق نسافر و لا هيتقبض علينا
ذهب شاكر و مروان الي سيارته ادعي ربنا نسافر قبلها لاحسن محدش هيرحمنا لو دا حصل و صعدو الي السياره و ذهبو الي المطار
دخلوا و بدأو في انتهاء الاجراءات نظر مروان الي ابيه بتوتر خلاص هانت اهو هنخلص و هنطلع علي الطياره علي طول
انتهو من الاجراءات و ذهبو ليصعدو علي متن الطائره


دخل كريم المطار سريعا و معه قواته حتي يلحق بيهم ذهبت لامن المطار الطياره اللي رايحه لندن اتحركت و لا لسه
الامن لسه يا فندم باقي خمس دقايق و تتحرك
ذهب كريم بأقصي سرعه للطائره حتي يلحق بهم صعد علي الطائره و معه الامن و هو ينظر حوله و يبحث عنهم
كان مروان و شاكر جالسين خلاص يا بابا هانت و الطياره هتتحرك و نرتاح من التوتر دا
رد عليه كريم لا مافيش حاجه هانت يا مروان يلا انتو الاتنين قدامي انتو مقبوض عليكو


كان يجلس كريم علي مكبته و مروان و شاكر امامه و الكلبش في يدهم انتو الاتنين متقدم فيكو وصلات بدون تسديد و كمان الشروع في قتل فيروز ناجي فضالي
صرخ مروان لا انا مليش دعوه بأي حاجه انا معرفش انت بتتكلم عن ايه و مليش دخل بالورق دا خالص انا مضمتش علي حاجه
نظر له شاكر بغضب اه يا كلب بقي كده بتبيع ابوك يا واطي


صرخ كريم بصوت عالي اصرخو انتو الاتنين الاتهامات لبسكوا انتو الاتنين متقلقوش هتتحبسو مع بعض مش هتسيبو بعض ابدا و نده علي العسكري خد الاتنين دول و وديهم علي الحجز
رفع كريم هاتفه الو ايوه يا ياسين احنا قبضنا علي شاكر و مروان تعالي علشان نخلص الاجراءات ... سلام
______________________________
كان ياسين جالس في غرفته و هو يفكر في كل شئ يحدث حوله قرر الذهاب الي كريم رغم تعبه
دخلت فيروز عليه و هي مبتسمه حبيبي يلا علشان تاكل انت مكلتش حاجه خالص و دا غلط عليك علشان جرحك يلم بسرعه


نظر اليها ياسين بدون اي ملامح تعبر ما بداخله مش عايز اكل و اطلعي بره
اتفاجأت فيروز برده عليها و اقتربت منه ليه كده انت تعبان و لازم تتغذي كويس و بمرح و انا بقي مش هطلع غير لما تتطلع معايا و تاكل كمان و بخبث انا عملالك الاكل بأيدي
وقف ياسين امامها و بصوت عالي انتي مش بتفهمي لو انتي غبيه قوليلي بقولك مش عايز اكل و لا عايز حد معايا و لا اشوف حد
تلألأت الدموع في عيناها و بحزن انا اسفه لو ازعجتك بس هو انت ليه متغير معايا من يوم الحادثه هو انا زعلتك في حاجه


تنهد ياسين بعصبيه بصي علشان اريحك و ارتاح انا همشي خالص من وشك و ذهب ياسين و تركها
نظرت في اثره و جلست تبكي بشده علي معاملته لها
خرج ياسين وجد رنا و امل واقفين امامه و هم مستغربين صوته العالي و معاملته لفيروز ذهب من امامهم
ندهت عليه امل استني انت رايح فين و انت تعبان كده و مالك من ساعت الحادثه و انت بتعامل فيروز وحش اوي مالك يا بني


تنهد ياسين بحزن مافيش عادي يا امي عايز ابقي لوحدي انا نازل عندي مشوار مهم عن اذنك و ذهب و تركها محتاره
دخلت رنا علي فيروز وجدتها تبكي في صمت جلست بجانبها و طبطبت عليها ممكن تهدي بقي شويه
نظرت فيروز اليها بحزن و مسحت دموعها بوهن انا مش عارفه هو متغير معايا ليه معقلوله يكون ندم انه ساعدني معقوله يمكن خلاص زهق و مبقاش عايزني انا حاسه ان دماغي يقف من كتر التفكير
تنهدت رنا بحزن علي حال صديقتها اهدي ياسين بيحبك اوي صدقيني و ميقدرش يسيبك ابدا و الله بقولك ايه المهم دلوقتي هنعمل ايه في التسجيلات اللي معانا دي


هزت فيروز رأسها مش عارفه اعمل ايه انا هديه لوليد هو هيقدر يتصرف لو عطتيه لياسين ممكن يتهور و انا خايفه عليه
رنا بحماس طيب بصي انا هاخد التليفون اللي عليه التسجيلات و اوديه لوليد و اشوف هيعمل ايه بالظبط
تنهدت فيروز بتوتر تمام خديه انتي بس اوعي يخليه يتهور هو كمان انا مش حابه واحده مظلومه تبقي محبوسه و لا حد يتأذي بسببي لاني مش هسامح نفسي ابدا لو حد فيكو حصله حاجه بسببي
رنا متقلقيش انا هعرف منه هيعمل ايه و متخافيش كله هيتحل صدقيني


حضنتها فيروز بحب انا بحبك اوي يا رنا انتي اقرب حد ليا دلوقتي لو كان ليا اخت مكنتش هتبقي في غلوتك ابدا
ابتسمت رنا لها و انا كمان بحبك اوي و بتمني تعيشي بقي مرتاحه انتي و ياسين و تجبولي عيال صغيره العب بيهم
ضحكت فيروز عليها يارب بجد يا رنا و عقبالك بقي مع اللي بالي بالك و افرح بيكو
ضحكت رنا بحماس تفتكري ينفع هو مش بينطق خالص بيلمح بس مش بينطق و انا بدأت ازهق بعد الحوار دا تكلميه تقوليله يتلحلح بقي شويه


فيروز عنيا هخليه يقولهالك وش كده علشان ترتاحي
قطع حديثهم رن هاتف فيروز توترت بشده دا هجرس اقوله ايه
رنا ردي عليه و شوفيه هيقولك ايه الاول بس افتحي الاسبيكر
فتحت فيروز و فتحت مكبر الصوت عايز ايه بترن ليه
ضحك هجرس عليها اخص عليكي حد يكلم حبيبه كده


فيروز بغضب انا مش حببتك و لا عمري هكون حببتك انت فاهم
اتعصب هجرس بشده بقولك ايه النهارده تتطلقي و تجيلي و لو معملتيش اللي بقولك عليه و الله يا فيروز هخليكي تيجي تبوسي رجلي علشان ارضي عنك
فيروز بعصبيه بص بقي انت متقدرش تعمل حاجه اصلا و مش هتطلق من جوزي اللي بحبه و عمري ما هسيبه علشان واحد زيك ميسواش حاجه اصلا و انا مش خايفه منك و اغلقت الهاتف في وجهه وضعت يدها علي قلبها يا ساتر اخيرا هخلص منه


طبطبت رنا عليها متخافيش هنخلص منه استني ارن علي وليد اشوفه فين لو كده اقابله و نخلص بقي من الموضوع دا
فيروز بحماس تمام كلميه شوفيه
رفعت رنا هاتفها و اتصلت به ايوه انت فين
وليد ايه دا قطر داخل ما تقولي ازيك عامل ايه وحشتني مثلا
رنا ايه قطر دي ما تحسن ملافظك يا بني انت
وضعت فيروز يدها علي الهاتف ما تكلميه براحه حسسيه انك بنوته كيوت كده


وليد خلاص يا هانم عايزه انتي ايه انتي اللي متصله علي فكره
رنا بهدوء ايه يا ليدو مالك اتعصبت كده ليه
وليد بستغراب ليدو دا من امتي الدلع دا انا مش واخد علي كده و منك انتي بالذات
تأففت رنا بقولك ايه ركزي معايا بقي و نبقي نتكلم في الدلع دا بعدين انا كنت عايزه اقابلك
وليد بأستفهام لا انت كده سخنه عايزه تقابليني عادي كده بس انا مش في القاهره النهارده سافرت اسكندريه علشان اشوف امي و هكون بكره الصبح عندك عقبال كده لما اخدك ليها


رنا بأبتسامه واسعه يارب بقي امتي
ضربتها فيروز علي يدها فوقي واتكلمي في المهم
رنا طيب تمام اول ما تيجي لازم اشوفك ضروري و اغلقت معه الهاتف كده تمام
تنهدت فيروز بحزن يارب بجد كله يبقي تمام
_________________________________


كان ياسين جالس مع كريم في مكتبه كده كل الاجراءات خلصت مافيش غير هجرس بس للاسف مافيش حاجه ثبته عليه
ياسين بغموض متقلقش هيتقبض عليه قريب بس انا كنت عايز اشوف نسرين
كريم تمام هبعتهالك دلوقتي ... ثواني و تكون عندك
جلس ياسين و هو منتظرها ... دخلت عليه نسرين و هي ظاهر عليها التعب و الارهاق


نظرت اليه نسرين بلهفه يااااسين انت هنا بجد و الله انا معملتش حاجه و الله انا بريئه انا مستحيل ائذيك
ابتسم لها ياسين و اجلسها علي الكرسي طيب اقعدي و ارتاحي انا عارف و متأكد كمان انك بريئه و هثبت برئتك و هطلعك من هنا انا عارف انك مستحيل تعملي كده
نسرين بفرحه بجد انا كنت عارفه و متأكده انك مش هتتخلي عني و مش متصدق انا عايزه اقولك ان هجرس هو اللي اكيد عايز يقتلك ... لانه عايز فيروز خلي بالك كويس يا ياسين


دخل العسكري الزياره انتهت و اخذها و ذهبو من امامه
كان ياسين تائهه بين كلمات نسرين و بين الصور و كلام هجرس له في المشفي
دخل عليه كريم هااأا قالتلك ايه
ياسين بتفكير كريم عايز اطلب منك خدمه بس شخصي شويه
كريم طبعا يا ياسين اطلب براحتك
اخرج ياسين الهاتف و فتحه و وضعه امامه


امسك كريم الهاتف صور مين دي مش دي مدام فيروز برضو و دا هجرس
هز ياسين رأسه ايوه بس عايز اعرف ان كانت الصور دي حقيقيه و لا لا تقدر تساعدني
تنهد كريم بتفكير و حيره تمام دي سهله خالص النهارده هعرفك ان كانت حقيقيه و لا لا
ياسين طيب انا همشي بقي علشان تعبان و الجرح شادد عليا شويه ... سلام


ذهب ياسين و هو شارد الذهن و يفكر في كل الاحداث جلس امام النيل و هو يشعر بحزن يفتك به وضع يده علي قلبه و هو يشعر انه هيتوقف من حزنه و يتمني انه كل الصور و كلام هجرس و نسرين يطلع كذبه
ذهب الي منزله وجدهم جميعا نائمين دخل غرفته وجد فيروز نائمه علي السرير كالملاك تنهد بحزن و مسح بيده علي وجهها و علي شعرها و رفعه الي انفه يستنشقه بحب نام بجانبها و هو حزين و كانت عينه عليها و قال لنفسه
ياترا كل اللي عشناه يا فيروز كدبه ياترا فعلا مش بتحبيني و طيب عملتي كده ليه وضع يده علي وجهه سمع صوت رساله علي هاتفه كان محتواها الصور صحيحه نظر الي الرساله و شعر بان قلبه سوف يتوقف من الحزن رفع يده من عليها و بدأت نظراته تتغير تدريجيا الي اشمئزاز و قرف


و خرج من الغرفه و هو لا يستوعب ما يحدث حوله نام مكانه علي اريكه
في صباح يوما جديد
استيقظت فيروز و نظرت بجانبها وجدته فارغ استغربت من عدم وجود ياسين ذهبت الي خارج الغرفه وجدته نائم علي الاريكه ابتسمت له بحب و ذهبت وجلست علي عقيبها و بدأت تمسح له علي وجهه الذي تعشقه و علي شعره
استيقظ ياسين من اثار ملامستها له وضع يده علي وجهه بتعب
فيروز صباح الخير يا حبيبي ايه اللي خلاك تنام هنا
ياسين و هو لا يستطيع علي النظر اليها عادي جيت متأخر فنمت هنا


فيروز باستغراب و حاولت ان تهزر معه يا سلام افرض ماما امل و لا رنا شافوك يقولي عليا مطفشاك و اني زوجه نكديه
تأفف ياسين بنفاذ صبر خلاص بقي كفايه كلام علي الصبح و ذهب وتركها و هو يتألم منها
جلست فيروز علي الاريكه و هي تشعر بالحزن و الحيره من معاملته لها
كانت رنا مرتديه ملابسها و ذاهبه لتقابل وليد وجدت فيروز سرحانه زوزو مالك انا بكلمك مش بتردي عليا
فيروز معلش سرحت شويه كنتي بتقولي ايه
رنا بحماس انا نزله اقابل وليد علشان اللي اتفقنا عليه ... يلا سلام و ذهبت و تركتها
_________________________________


كان هجرس جالس و هو يشعر الغضب الشديد و اثار المشروب ظاهر عليه بقي مش عايزه تتطلق من حبيب قلبها بعد كل اللي عملته دا تقولي كده انا بقي هعرفها اللي يلعب علي هجرس يحصل فيه ايه
نده علي احدي رجاله دلوقتي حالا تعمل اللي قولتلك عليه عايزها في في مخزون المهجور و مش عايزه غلطه انت فاهم


هز رأسه انا تحت امرك يا يا باشا و ذهب لتنفيذ اوامره
ضحك هجرس بهستريا كواحد مريض عقلي انا بقي هجيبك لعندي يا زوزو و برجلك و ياسين هو اللي هيطلقك بنفسه معلش بقي يا زوزو انتي اللي اضطرتيني لكده
_______________________________


كانت فيروز جالسه و هي متوتره و خائفه و بتتمني وليد يقدر يخلص الموضوع كانت حزينه من معامله ياسين لها و ايه سبب تغيره معاها بالشكل دا رن هاتفها كان هجرس تأففت فيروز بنفاذ صبر
عايز ايه يا بني ادم انت انا مش قولتلك اني مش هتطلق و مش هجيلك و متتصلش هنا تاني
هجرس بضحك اهدي شويه مالك كده دخله فيا شمال انا عندي امانه ليكي و عايزك تيجي تاخديها
فيروز بستغراب امانه ايه دي اللي عندك و انا مش عايزه حاجه منك


اتعصب هجرس بشده رنا عندي و لو حابه ميحصلهاش حاجه تيجي لحد عندي و ساعتها بقي نتكلم
اتصدمت فيروز و كانت خائفه علي رنا انت بتقول ايه رنا معاك ازاي انطق عارف لو عملت فيها حاجه انا مش هرحمك يا هجرس
هجرس بنفاذ صبر بقولك ايه كلمه تانيه و هخليها تقابل وجه كريم و انتي هتبقي السبب و هبتعلك العنوان و انتي براحتك بقي ... سلام يا حببتي
كانت فيروز تبكي في صمت ذهبت سريعا لترتدي ملابسها و تذهب له سريعا لتنقذ رنا
كان ياسين جالس في الاعلي مكان عيد ميلاد فيروز كان ينظر حوله و هو يفكر في حزنه و الم قلبه و قلبه يرفض تماما تصديق كلام هجرس و الصور الذي رأها و لكن عقله يقنعه انها حقيقه و فاجأه و قطع تفكيره رن هاتفهه
الو ... مين معايا


ضحك هجرس بخبث ايه دا نسيت صوتي بسرعه دي اخص عليك
ياسين بغضب انت عايز يا حيوان و بتتصل ليه هاأاا عايز ايه تاني
هجرس بحقد اهدي طيب انا غلطان اني عايزك تعرف الحقيقه و متربطش نفسك بواحده مش بتحبك اصلا شكلك كده مصدقتش الصور علي الرغم انها حقيقه بس انا قولت هخليك تشوف بعينك و تسمع بودانك هبعتلك عنوان و لو عايز تعرف تعالي اصل فيروز جيالي دلوقتي اصلي وحشتها ... سلام


نظر ياسين الي الهاتف و هو غاضب بشده و و بدأت يكسر كل شئ حوله و هو يتألم من جرحه اكيد كداب لا لا فيروز متعملش فيا كده و نزل و هو يجري بأقصي سرعه له دخل الشقه و هو ينهج بقوه و بينده عليها بأعلي صوت ... فيرووووووز ... فيروووووز
خرجت امل علي صوته في ايه يا ياسين بتزعق كده ليه يا بني
نظر اليها ياسين و هو متعصب فين فيروز راحت فين
امل بأستفسار معرفش يا بني شكلها نزلت مع رنا
رن هاتفه برساله وجدها صوره فيروز واقفه مع هجرس في مكان مهجور و مع الصوره العنوان ذهب سريعا بأقصي سرعه لديه الي العنوان
_________________________________


كان وليد جالس في المطعم اخرت ليه دي كمان و رفع هاتفه و اتصل بها و لكن بدون رد قلق بشده عليها
رن علي ياسين و لكن ايضا بدون رد
قرر انه يذهب اليهم الي المنزل ليطمئن عليهم خوفا ليصبهم مكروه
وصل الي المنزل فتحت له امل الباب اهلا يا بني اتفضل
هز وليد رأسه لا شكرا يا طنط فين ياسين و فيروز و عينه كانت تبحث عن حبيبته


امل بستغراب و الله يا بني رنا نزلت الاول و من بعدها فيروز و ياسين سأل عليها و لما ملاقهاش نزل وراهم هو التاني و انا مش عارفه راحو فين
شعر وليد بالخوف طيب يا طنط شكرا انا هحاول اوصلهم و ذهب من امامها و هو يتصل عليهم و لكن جميعهم بدون رد لا كده في حاجه غلط و ياترا رنا و فيروز فين و ايه الحاجه المهمه اللي كانت عايزها رنا مني و بدأ يتصل عليهم مره اخري
________________________________


كانت ميار نائمه و هي متعبه بشده و تبكي بقهره و هستريا كانت حالتها يرثي لها ملابسها متسخه و شعرها فوضاوي و دخلت عليها الخادمه و معاها الطعام و وضعته بجانبها اتفضلي الاكل هجرس بيه مهتم اوي ياريت تاكلي علشان متجبلانش المشاكل
مسكت ميار الطعام و بدأت تلاقيه به علي الارض و هي تضحك كالمريض النفسي و تبكي في اننا واحد و بدأت تلقي كل ما في الغرفه علي الارض بهستريا
ذهبت الخادمه بأقصي سرعه الي الخارج خوفا علي حياتها من هذه المريضه و تركت باب الغرفه مفتوح


نظرت ميار الي الباب كأنها رأت كنز ثمين اقتربت من الخزانه الخاصه بهجرس و بدأت تفتش بها وجدت ما تبحث عنه مسدس هجرس كان يضعه للطوارئ و اقتربت بهدوء من الباب و هي تنظر حولها خوفا ان يرها احد و اخفت المسدس بين ملابسها و هي ذاهبه وجدت احدي رجال هجرس واقفين مع بعضهم و سمعتهم حديثهم
زي ما بقولك كده قتل عمرو بيه من غير ما يرف ليه جفن و امرنا نرمي جثته في اي حته و كمان جاب دكتور و سقط ابنه من مدام ميار انا مش عارف هيعمل ايه تاني كل القريبين منه بيقتل فيهم و اخرت الموضوع امرنا نجيب واحده كده و نحبسها في المخزن المهجور و هو هناك و معاه باقي الرجاله
كانت ميار واقفه و هي مختبئه و تسمعهم و تبكي في صمت و وضعت يدها علي بطنها و شعرت بالظلم و القهر و نظرت الي المسدس و قررت الذهاب للانتقام منه
________________________________


وصلت فيروز الي مكان هجرس و هي غاضبه بشده و اول ما وصلت امامه نزلت عليه بصفعه قويه علي وجهه انت اكيد اتجننت علشان العمله السوده دي و مسكته من ملابسه بقوه انت عارف لو حصلها حاجه انا هعمل فيك ايه هقتلك يا هجرس هقتلك بأيدي دي و ارتاح و اريح كل الناس منك
نفض هجرس يده من عليه و وضع يده علي وجهه و بصق بجانبها و مسكها من شعرها و اخذها بالقوه الي الداخل انتي عارفه لو معملتيش اللي قولتلك عليه هقتلها و قدام عينك و صرخ بصوت عالي انتي فاااااهمه
كانت فيروز تحت يده و هي تتألم اوعي ايدك يا حيوان انت لو قربت لاي وحده منا هوديك في داهيه


كاد هجرس ان يرد عليها و لكنه وجد ياسين يتنصت عليهم من النافذه و انتهز الفرصه و اقترب من فيروز بقوه انا بحبك و انتي بتحبيني يبقي خلاص اطلبي من ياسين الطلاق و سبيه
كان ياسين ينظر اليهم و لا يري رنا المقيده علي الكرسي و مكمم فمها حتي لا تنطق بشئ و هو غير مصدق ما يجري امامه و كاد قلبه ينخلع من صدره من خيانه حبيبته له
كادت ان ترد عليه فيروز و لكن قطعها هجرس بوضع يده علي فمها كي لا تتحدث حببتي و روحي انا عارف اللي جواكي كويس اوي و زي ما قولتي ياسين صفحه و اتقفلت من دلوقتي


بدأت رنا تهز رأسها بقوه كي تتكلم و هي تصرخ في صمت ذهب هجرس اليها و نظر اليها بخبث و حقد شكلك كده عايزه تقولي حاجه هديكي فرصتك حاضر و شال من علي فمها الكمامه هااااا عايزه ايه
بصقت رنا عليه بقرف يا حيوان يا واطي انا هوديك في داهيه حبسك هيبقي علي ايدي
سمع ياسين صوت اخته فقد سيطرته علي نفسه و دخل عليهم و هو يخرج من عينه الغضب و قد تحول من شخص هادئ الي وحش كاسر و نظر الي فيروز بنظرات كره شديده هي وصلت بيكي الوساخه انك تعملي كده في اختي


و اقترب من هجرس و مسكه من ملابسه و بدأت يضرب فيه بقوه انا هوريك يا حيوان ازاي تعمل كده في اختي و بدأ ياسين يفقد سيطرته و لا يري سوي خيانه حبيبته له و اخته المقيده بجانبه و هو يضر في هجرس بدون رحمه
افلت هجرس من بين يدي ياسين بصعوبه و ذهب سريعا خلف رنا و هو يصوب المسدس علي دماغها لو قربت خطوه هخلص عليها و انت حر بقي
وقف ياسين و هو يشعر بقلق علي اخته عايز ايه و تسيبها


نظر هجرس الي فيروز و كانت نظرات كلها حب صادق انا بحب فيروز و عايزيها مش عايز اي حاجه في الدنيا غيرها انا بعشقك يا فيروز سبيه و تعالي نرجع زي زمان و انا عارف و متأكد انك بحبيني انا مش هو و بدأت عينه تلألأ فيها الدموع انا عملت كل دا علشانك ... علشان تبقي ليا و انتي كمان عايزاني زي ما انا عايزك كل كلامك ليا انك بحبيني لسه في قلبي
و نقل نظره الي ياسين و بحقد و كره هي مش بتحب بدليل انها موجوده هنا علشان نتفق ازاي تتطلق منك و هي عارفه ان اختك عندي و مقلتش ليك شوفت بقي علشان تعرف انها مش عايزاك
جاءت رنا لتدافع عن فيروز ولكن ضربها هجرس بقوه كبيره علي رأسها من اثارها اغمي عليها و بدأت تنزف بشده كبيره


ذهب ياسين اليها سريعا وهو يحاول ان ينقذها و لكن دوي صوت الرصاص في ارجاء المكان
انتفضت فيروز من اثار صوته القوي و كان هجرس ملقي امامها و الدماء تغطيه من جميع النواحي
كانت واقفه ميار و هي تضحك بهستريا قتلته انا قولتله اني هقتله و مش هسيبه زي ما قتل ابني و اخويا و ذهبت اليه و هو ملقي علي الارض هقتلك علشان متبقاش لحد غيري انا بس اللي حبيتك و جلست بجانبه تبكي بقهره
ذهبت فيروز سريعا ناحيه رنا الملاقاه هي الاخري بين يدي ياسين و جلست بجانبها و حاولت ان تضع يدها عليها و لكن ياسين نفضها بعيدا اوعي تقربي منها انتي فاهمه و حمل رنا بين يديه و ذهب بها سريعا حتي ينقذها
نظرت فيروز عليه و هي تبكي بشده


و دخل عليهم كريم و معه القوات ليقبضو علي هجرس و رجالته وقف كريم امام فيروز لاقينا جثه في النيل بعد ما كشفنا عليها لاقنها جثه عمرو صاحب هجرس و عرفنا انه هو اللي قتله و قبضنا علي رجالته اللي في بيته اعترفو انه هنا بس للاسف جينا بعد فوات الاوان
وضعت فيروز يدها علي وجهها وهي تبكي شوف الاجراءات عن اذنك و ذهبت من امامه
في المستشفي
كان يجلس ياسين علي الارض و كانت ملابسه غرقانه بدماء اخته و يضع يده علي وجهه وكانت عيونه كلها دموع
كانت امل جالسه هي الاخري و هي تبكي بشده علي ابنتها الوحيده و تدعي ربها لينجو بنتها


و كان وليد واقف بعيد و هو يضع وجهه علي الحائط و هو يبكي في صمت خوفا علي فقدان حبيبته
دخلت عليهم فيروز وهي تبكي و ترتعش من الخوف لمواجهتهم
رأها ياسين وقف بكل غل و غضب و عصبيه ذهب ناحيتها و بصوت عالي انتي ايه اللي جابك عايزه مننا ايه تاني مش كفايه اللي حصل فينا بسببك امشي مش عايز اشوف وشك
كانت واقفه امامه و حاولت ان تنطق و تدافع عن نفسها


رفض ياسين ان يسمع منها اي كلمه و مسكها من يدها بقوه و غرز اصابعه فيها بكل قوه و سحبها منها لخارج المستشفي و القي بها بعيدا انا مش عايز اشوف وشك تاني انا بكرهك
نظرت اليه فيروز و هي تبكي بشده و تتألم من ظلمه لها طيب اسمعني و بعد كده احكم ارجوك يا ياسين اسمعني و الله انا مليش دعوه باللي قاله كله انت ظلمني
كان ينظر اليها ياسين بدون ان ينطق بكلمه
وقفت فيروز امام ياسين و هي تصرخ بأعلي صوت انا معملتش حاجه والله انا مظلومه كل اللي قاله هجرس كدب اوعي تصدقه انا بحبك انت
نظر اليها ياسين بشمئزاز اللعبه خلاص خلصت يا هانم مافيش داعي لتمثيل انتي طالق

تعليقات